المقالات
منوعات
أنا النبي لا كذب (3) الرسالة وكيف كان الصحابة
أنا النبي لا كذب (3) الرسالة وكيف كان الصحابة
01-15-2014 09:45 AM


قبل الرسالة، عرف محمد صلى الله عليه وآله وسلم بين قومه بالصادق الأمين. أي الأمانة وعدم الكذب. هاتان الصفتان هما مفتاح شخصيته والإشارة الإرشادية العامة لكل من يريد السير في طريقه و التمسك بسنته والإقتداء بهديه والصدق في حبه، ولن أسهب؛ ولكن فقط أنظر اليوم لحال المسلمين عامة، هل هم أمناء لا يكذبون؟. أتركك لتكتشف درجة إنحراف البوصلة عن إتجاه طريق الحبيب والدين الصحيح.

في قرية مكة..

نزلت الرسالة في مجتمع أمي لا يقرأ، يعتمد الشفاهة وعدم التوثيق، ولا يكتب إلا نادرا. مجتمع متخلف يسود فيه الظلم للإنسان وكرامته، وصف بالجاهلية. مجتمع يحتقر النساء ويضطهد المرأة ويعتبرها فقط آلة جنسية. مجتمع يهين البشر ويستعبدهم كرق وعبيد وجواري ويقتل الطفلات الرضع. مجتمع مقيد بالموروثات والتقاليد والعادات الفاسدة.
كانت قريش صاحبة السيادة الدينية والإقتصادية على المجتمع ويمكن القول بأنها الزعيم السياسي، على حسب زمانهم، لقريتهم مكة. بل ولها تأثير قيادي على كل جزيرة العرب، فمكة تعتبر مركز ديني وتجاري.

صدر هذه الرسالة الخالدة الإصلاح الديني بالإيمان بالله وحده وتوحديه؛ أي نزع إحتكار قريش للسلطة الدينية التي يتحكمون بها في خلق الله وخداع الناس، فالله تعالى ليس حكرا لقريش. فهم يعرفونه سبحانه ولكنهم يشركون معه بتمثيله بآلهة و أوثان لإدعاء ملكيتهم لرب العزة باللات والعزى ليستداموا في عزهم وجاههم كسادة. فجاءت الرسالة لتصحيح فساد عقيدتهم الدينية والتي أفسدوا بها بيت الله رمز الوحدانية في هذه الدنيا. وفي الرسالة عبادة عمادها الصلاة لله وحده وعدم الإنحناء أو الركوع والسجود لأحد غيره. والعبادة المقرونة مع هذا العمود هي الزكاة والتي تأمر الأغنياء بالتصدق وإنفاق الأموال على الفقراء والمساكين لتقليص الهوة المجتمعية بين الطبقتين.

وفي صلب هذه الرسالة الخالدة إصلاح إجتماعي كامل يشمل تغيير جذري للمعتقدات والموروثات الفاسدة و بفتح الباب على مصراعيه للإنتباه لحقوق الإنسان، الذي خلقه الله في أحسن تقويم، بتغيير وسن أعراف أو قوانين جديدة تحفظ له حقوقه كبني آدم. فأخلاق الدين الجديد عجيبة فعلا على هذا المجتمع الفاسد. فمن تلك الأخلاق: دفع الظلم عن المظلومين، والنهي عن وأد الطفلات، وتحرير العبيد والجواري، بل وتحديد قوانين إنسانية للتعامل الإنساني معهم بإمكانية عتقهم. والحث على رعاية الشؤون الإنسانية للمستضعفين والفقراء واليتامى والمشردين أو ابناء السبيل والتصدق والإنفاق عليهم وإعطاء المحرومين. والتخلص من الربا بجشع المال. والتعطف على اليتامى وإعطائهم أموالهم والشفقة على المساكين وعدم نهر السائلين. وأيضا: صلة الرحم والمودة في القربى، وبر الوالدين والتودد لهما بتحنان، وخفض جناح الذل لهما من الرحمة، و ((وصاحبهما في الدنيا معروفا)) ولاحظ لم يقل سبحانه بمعرف، لأن مصاحبتهما هي المعروف ذاته. وتشجيع كل مكارم الأخلاق الحميدة وإحقاق الحقوق، وعدم الخوف من الحق لومة لائم، مع رد الإساءات بالإحسان والأمر بما هو معرف والنهي عن ما هو منكر.
ويجب أن ننتبه بأن هذا التعامل ليس مع المستضعفين من المسلمين، أو مع مستضعفين المشركين لإستقطابهم لكي يسلموا ويقووا شوكتهم فتتكون فئة مسلمة ضد قريش ليحاربوهم. بل هذه أخلاق الدين العامة التي يجب تطبيقها والتعامل بها مع كل الناس على حد سواء، بغض النظر عن دينهم، إن أسلموا أو لم يسلموا، أو جنسهم أو لونهم أو عرقهم. أي لتسود الحرية، والمساواة، والعدالة والكرامة. فمسألة الحرية الدينية هذه حسمت ب ((قل يا أيها الكافرون، لا أعبد ما تعبدون، ولا أنتم عابدون ما أعبد، ولا أنا عابد ما عبدتم، ولا أنتم عابدون ما أعبد، لكم دينكم ولي دين)). ولاحظ بتكرار "لا" تأكيد لمبدأ الحرية لي ولكم.
ولكن كان هذا المنطبق بالطبع لا يخدم قريش ولا من مصلحتها لأنه سيهدم معبد الشرعية الدينية الكاذبة التي يحتمون تحتها. لذا قامت بإنشاء جهازا إعلاميا ضخما لصد القبائل التي كانت تمر على مكة خصوصا في مواسم الحج. وقريش تحاربه وتمانعه ولا تمنحه صلوات الله وسلامه عليه الحرية ليقرأ القرآن على الناس وتقول ((لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون)) [فصلت: 26]. وهنا يجدر بنا الإشارة إلى أنه نهى نهيا صارما على عدم تدوين أحاديثه، على الأقل في تلك الفترة، خشية أن يختلط بعض حديثه الشريف بالقرآن، ولكي يتبعوا التطبيق العملي ولا يتشاغلوا بالأحاديث عن القرآن. فهم كما ذكرنا مجتمع يعتمد الشفاهة والحفظ وعدم التوثيق بالكتابة. وإن كان ما كان فإن الأحاديث الصحيحة تجدها أصلا لا تتعارض مع القرآن لأنه خلقه العملي.

وقامت بتضييق الحريات أكثر فأكثر بالبطش والتعذيب والإهانة، بل وحتى القتل، لكل من يعتنق الدين الجديد أو تسول له نفسه. وبكبتها للحريات بتلك الطريقة كانت قريش طاغية بمعنى الكلمة التي نفهمها حاليا.
و عليك، بل وعلى كل إنسان في الكون، تصور كم جاهد رسول الله في هذا المجتمع وهو يقرأ من كلام الله لهؤلاء الطغاة ثلاثة عشر عاما، حيث نزلت عليه الصلاة والسلام 89 سورة في تلك الفترة، ولم يؤمن به صراحة غير بضع وثمانون شخصا من الرجال والنساء والأطفال في كل تلك السنوات. فكم صبر صلوات الله وسلامه عليه على هؤلاء القوم وكم عانى ومن معه في هذه البيئة الضالة المظلمة المضلة ليصل هذا النور للإنسانية.
ولم تحاول قريش في البدء قتله لأن مكة بلد أمين محرم حسب إرثهم، ولنسبه الهاشمي. ولكن بعدما وجدوا إصراره على الحق لأكثر من عقد وهو يدعو ويستمر بتلاوة القرآن، إإتمروا وإتفقوا على قتله بأيدى عدد من قبائل جزيرة العرب ليتفرق دمه بينهم، ولكن الله غالب على أمره.

في مدينة "يثرب"..

والدعوة لا تريد إلا الحرية، لقيت الدعوة صدى في يثرب، "القرية" المتعددة الطوائف والقبائل على خلاف مكة التي تحتكر سيادتها قريش. فيثرب تسكنها أمة من الناس: طائفة اليهود التي كانت تسيطر على الوضع الإقتصادي فيها، وقبيلتي الأوس والخزرج اللتين يعملون لديهم ( وهم لا دينيون ومنهم وثنيون)، مع وجود طائفة لبعض النصارى أيضا.
هذه البيئة خلقت جوا من الحرية الدينية والإتزان السياسي. أما إتساع رقعة الطبقة المتوسطة، وهما الأوس والخزرج، صنع نوعا من التساوي الإجتماعي و الإتزان الطبقي الإقتصادي فيها. فإختيار الأوس والخزرج لهذا الدين الإنساني سيرفع من شأنهم كبشر، ويجمعهم ويألف قلوبهم ويساويهم باليهود والنصارى، بل ويجعل لهم قيمة للحياة بالإيمان بالله و رسوله. ولعل انه أسلم أيضا البعض من أهل الكتاب، من الذين تفيض أعينهم من الدمع مما عرفوا من الحق.

ويجدر بنا ذكر أن النبي عليه الصلاة والسلام لم يطلق على هذا الموطن "يثرب" والتي معناها عند العرب، التثريب والتخليط الشديد، مما يوحي بفساد الشئ بإختلاط القبائل ببعضها بحسب بيئتهم القروية. ولكن رسول الله لم يطلق عليه إلا إسم "المدينة" تيمنا للعيش في موطن مدني أو مجتمع مدني City Society يتعايش فيه الناس جميعا كمدنيين يحترم بعضهم بعضا. ففي جو الحرية هذا سينتشر الإسلام بسهولة ويسر، وذلك على خلاف مجتمع القرية Village Society التحفظي المقيد بالموروثات والتقاليد الذي عاش فيه بمكة.
وبالفعل شرع صلى الله عليه وآله وسلم في تعليم الناس الحياة المدنية الراقية من كلام الله عز وجل، ومن سورة الحجرات التي كانت من أوائل السور التي أنزلت عليه في المدينة المنورة. فتعلموا التواضع وعدم السخرية من الناس وإحترمهم، وبأن الله خلق الناس شعوبا وقبائل ليتعارفوا، وإن أكرمهم عند الله أتقاهم. وتعارف الناس هو أن يأتمروا بينهم بالمعروف، وأخذ العفو والتمسك بالمسامحة والعفو عن المسئ. والأمر بالعرف بأن يمتثلوا للأعراف السائدة بينهم، والإعراض عن الجاهلين الذين لا يريدون العيش في أجواء الطهر والرحمة.
وعلمهم المساواة الإنسانية بين المرأة والرجل ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى)) فهذه هي العدالة الإلهية. وعلمهم العفاف والطهارة وعدم التجسس والغيبة والنميمة والبهتان وترويج الشائعات المقرضة. و أن يحب الأخ ما يحب لنفسه، وعليهم الإحساس بالمساكين والمحتاجين والفقراء وابن السبيل والموالي والجواري والعبيد بالإنفاق عليهم. وفي صلب العبادة أن يزكي الغني من ماله ليعطى للفقراء لكي لا يكون دولة بين الاغنياء منهم. وجعل كفارة الخطأ في بعض العبادات هو عتق رقاب العبيد وتحرير الجواري، فعبر هذا المنوال سيزال بالتأكيد شبح الرق عن مدينتهم وعن الإنسانية على مر الزمن. فلا فضل لأبيض على أسود، ولا عربي على أعجمي إلا بالتقوى. والعروبة ليست ميزة، فهناك أعراب (العرب الذين يسكنون البادية، ولهم عادات فظة ومتخلفة)، أشد عروبة منكم، ولكنهم متعصبون لقبليتهم المنتنة. لذلك سيكون منهم فريق أشد كفرا ونفاقا، يقولون أمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم، و منافقون مردوا على النفاق.
وعلمهم انه لا يؤمن من لم يأمن جاره بوائقه، ولا يؤمن من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به، وقد يكون جاره يهودي أو نصراني أو مشرك. فالكل يجب أن يحترم حرية غيره الشخصية والدينية ليعيش الجميع في سلام وأمان، كأناس في موطن واحد، فهنا تجمعهم الهوية المدنية للموطن الواحد.
والقرآن يتلى والرسول عليه أفضل الصلاة والسلام يطبق والصحابة رضي الله عنهم يتعلمون. وقد كان نموذج المدينة الذي أراده النبي أن يكون خير مثال للمجتمع المدني.

كان بيانه صلى الله عليه وآله وسلم بالعمل، فالدين المعاملة، ولم يكن بمجرد الأقوال والأحاديث فقط. ومهما تحدثت لك عن سيرته العطرة لن نوفي حقه في جهاده وصبره، ولكننا نشهد الله الذي لا إله إلا هو بأنه عليه الصلاة والسلام بلغ الرسالة و أدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده لينشر دين الله على هذه الأرض.
و علينا التنويه بشدة مرة أخرى بأن تعامله صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قصرا على المسلمين بل مع كل من في المدينة من مشركين ويهود ونصارى ومسلمين، وليست عبارة عن رشوة أو إستقطاب لكي يصبح من في المدينة مسلمون وتكبير أكوام وتقوية شوكة المسلمين ومن ثم الإنقلاب والعداوة على الناس وتفريقهم إلى عدة فسطاطات. فللأسف نجد أن بعض المسلمين يتخذ هذا النهج للأغراض السياسية ليوحي بأن هذا السلوك ينطبق فقط بين المسلمين لعمل "دولة إسلامية" مثلا، وبالتالي يغلق باب هذه الدعوة على بقية الناس، بل ويحكم على من يعارض هذا النهج معارضة الإسلام. و يوهم ويخدع الكثير ليلتفوا حوله، ويسيروا من خلفه. ويبدأ بوصم دولا بعينها بالكفر، لمزيد من الإلتفاف المخادع بإدعاء إن هؤلاء الكفار يريدون هدم دولته الإسلامية المزعومة. وكل أولئك الهتيفة المخدوعون ينسون أو يتناسون بأنهم كانوا يمكن أن يكونوا في مكان ذلك الشخص "الكافر" إذا ولدوا في تلك الدولة، لولا فضل الله عليهم.
فما يفعله هؤلاء السياسيون المخادعون بإسم الإسلام يعطل الدعوة ويشوه الدين؛ لأن الإسلام دين ودعوة وليس دين ودولة. فالله يريدنا أن نكون رحمة للعالمين كرسولنا الكريم إذا كنا نود فعلا أن نكون خير أمة أخرجت للناس.

وخير أمة ليست بالأشكال والمظاهر، إنما بالقيم العليا والمثل المجتمعية السامية التي تحملها تلك الأمة للبشرية كلها. وتزيد عظمة تلك الأمة بمقدار سعيها الحثيث في التطور لتكون نموذجا للحضارة الأمثل من أجل الإنسانية.

صحابته الكرام..

والعظماء دائما يحققون الحرية والعدالة الإجتماعية لمجتمعاتهم لتتمكن شعوبهم من صنع حضارة. فالصحابة رضوان الله عليهم كان شكلهم ومنظرهم مثل شكل أي واحد في زمنهم. فكانوا أناسا عاديين وليسوا متكلفين، فقد تعلموا من الآيات والذكر الحكيم وبيان رسول الله العملي، كما ذكرنا، بأن الله لا ينظر إلى أشكالهم ولكن إلى قلوبهم. ولم ترد آية واحدة في القرآن تحدد شكلا للمؤمنين سوى سمات منها: عدم الخشية في الله لومة لائم، والتواضع، وإحقاق الحق. وجاهد الصحابة بالأفعال وليس بالأشكال والأقوال. وبرغم أننا من حيث المعارف الحياتية والدينية قد نعرف أكثر من بعض الصحابة الكرام رضي الله عنهم، والذين ربما لا يحفظ معظمهم القرآن والاحاديث والقصص كفقهاء اليوم، أو يتعبد أحدهم أكثر مما يتعبد به أكثر الناس عبادة اليوم، ولكنهم أفضل من هؤلاء كلهم، ليس لأنهم صحابة وعاصروا النبي فقط، بل لأنهم قادوا صناعة التغيير الجذري في مجتمعهم الجاهلي. فكانوا مع المساكين والفقراء في مأويهم و يربطون بطونهم معهم وينصرون المظلوم وعذبوا وشردوا وقتلوا وقدموا التضحيات لأجل مجتمعهم. كانوا أتقياء أطهار وفقهاء بالبيان بالعمل ونجوم هداية في الدين بتعاملاتهم وتطبيقهم الرسالة بحذافيرها مع السراج المنير.

وحقق الصحابة التغيير في المجتمع بتلك الصفات الجوهرية وبتحقيق مقاصد الدين. كان يوصيهم رسول الله بأن لا يختلفوا ويفترقوا فيما بينهم، ولكن أمرهم قبل ذلك بإتباع الحق، ولا يكن أحدهم إمعة، فإذا رأى الحق حقا عليه إتباعه حتى ولو خالف الجماعة، ولا مجاملة في ذلك سيما لو كان ظلما، والله تعالى يقول: ((ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون)) [هود: 113]. فالله هو وليهم وليس السلطان.
ولا تتخيل أبدا إنهم كانوا يتحدثون ويتمشدقون مثل المشايخ والوعاظ الكثر الذين تراهم اليوم ويمتسحون في سيرة الصحابة الكرام ليلا ونهارا، ولهم أشكال معينة ليوهموك بانهم يشبهونهم، و يخوفون الناس وينتفضون ويصرخون و يوصون بربط البطون والصبر على الإبتلاءات والمصائب ثم يتباكون بنصرة الإسلام والدين، وكل ما ذكرنا آنفا لا يمنعهم من الإنصراف بعد ذلك لملأ بطونهم في بيوتهم وقصورهم الفخيمة، و ركوب الفارهات، ثم الجلوس أوالنوم على الوسائد الوثيرة للتمدد والإستمتاع بالمضاجعة مثنى وثلاث ورباع، وبما يرضي الله.
وتجدهم يكثرون من المواعظ الرنانة والخطب المبكية وغيرها من الأساليب التي يمارسونها لعقود من الزمان ولم ولن تخدم المجتمع في شئ، بل تخدم مصالحه وتخدر الناس ليبقى الوضع كما هو عليه.
وتجدهم يوعظون بالحرص على العبادات وطاعة الله، لطاعة ولي الأمر حتى وإن كان فاسدا أو ظالما أو يسير على الباطل. و يوصون بعدم الخلاف والفرقة ويقيدون كل من يريد أن يفكر أو يبدع بأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. أما لهم هم أو للسلطان فإنهم مجتهدون، فمن يخطئ منهم فله أجر ومن أصاب فله أجران، ولنا نحن العامة الويل والثبور والعذاب إذا فكرنا أصلا في الإجتهاد. ولعمري إنها كلها خطرفات والله يقولها صريحة في كتابه العزيز: ((من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها وهم لا يظلمون)) [الأنعام: 160]. هذا هو الله، عدل مطلق ورحمة واسعة، ليس بأمنينا ولا أماني رجال الدين.

فالصحابة رضي الله عنهم بقيادة رسول الله غيروا مجتمعا كاملا في مدة وجيزة جدا حوالي 23 عاما فقط. كانوا في تلك الفترة يزيدون إنسانية يوما بعد يوم، ويفيضون رحمات تغيرت بعدها كل الأرض.
فهؤلاء المدعون بأفواههم بأنهم أمثال الصحابة المصلحين لم ولن يكونوا مثلهم البتة، لا شكلا ولا مضمنونا. فإننا لا نعرف أشكالهم رضي الله عنهم أصلا، لأن الجدير بالذكر إن أبا جهل وأمثاله كانوا يلبسون الجلباب ولديهم لحى طويلة أيضا. أما عن مضمونهم، وهو المهم، فبالقطع لا، ولا يأتون بجانبهم، و الكثير منهم الذين يشوهون دين الله "الفيهم إتعرفت تب"، فتبت أيديهم كما تبت يدا أبي لهب وتب.
هدانا الله وإياكم، وأرجوا أن نكون قد عرفنا جزءا من رسالة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم الخالدة.


*الحلقة القادمة الجمعة إن شاء الله.

سيف الحق حسن
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1492

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#887031 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2014 10:07 AM
ملاحظة :
يستخدم الكاتب مصطلح الجاهلية للدلالة على الجهل بالعلوم الدنيوية مثل الطب و التقنية بينما مصطلح الجاهلية في الاسلام يعني الجهل بشرع الله أو ما يخلف شرع الله من العادات و التقاليد و القوانين


#886657 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 08:53 PM
بصراحة هذا الكاتب فعلا رجل (جاهل) وهذه ليست مسبة له ولكنها الحقيقة ، ففي جميع مقالاته الثلاثة لم اجد تعليقا واحدا يمتدح ما يكتب ، وتم نصحه من الكثيرين بعدم الكتابة في الدين بغير علم ولكنه يصر ويعاند ويأتي كل مرة بمقال يؤكد جهله وعناده .
* اقتباس (ولكن فقط أنظر اليوم لحال المسلمين عامة، هل هم أمناء لا يكذبون؟) الاسلام ايها الكاتب ليس هو الكيزان او الصوفية او القاعدة ..الخ لأن قد يشوه هؤلاء الاسلام بطريقتهم ولكن الاسلام برئ من كل من يشوهه .
* اقتباس (مجتمع متخلف يسود فيه الظلم للإنسان وكرامته، وصف بالجاهلية.) ارى الكاتب ذكر مساؤي ذلك المجتمع وتناسى ايجابياتهم فقد كان العرب قبل الاسلام من صفاتهم (الشهامة والكرم واغاثة الملهوف والفزعة مع المستجير بهم ، وكانوا يقدرون الشعر والشعراء والادباء ) ويعني ذلك انهم كبقية المجتمعات لهم سلبيات وايجابيات وجاء الاسلام ونبينا الكريم ليتمم مكارم الاخلاق .
* اقتباس (ولكن رسول الله لم يطلق عليه إلا إسم "المدينة" تيمنا للعيش في موطن مدني أو مجتمع مدني City Society) لن اتكلم عن انجليزية الكاتب الركيكة ولكن اتساءل هل ظهر مفهوم المدنية والحضارة في ذلك الوقت ومنه تيمن النبي به واطلق عليها هذا الاسم ؟
* اقتباس (وعلمهم المساواة الإنسانية بين المرأة والرجل ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى)) فهذه هي العدالة الإلهية.) بالله عليكم هل هذه الاية تدل على المساواة ام هي تأكيد لخلق الله للذكر والانثى ؟ وأين الاستدلال بالمساواة هنا ؟ مشكلة الكاتب اجتزاء الايات حتى يفسرها كما بدا له وهنا تكمن مشكلته التي لا يريد ان يحلها .
* اقتباس (ولم ترد آية واحدة في القرآن تحدد شكلا للمؤمنين) وهنا عاد الكاتب للتدليس والحكم بالمطلق والتعميم عليه ، فأين هو من قوله تعالى :({سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} [الفتح:29]، ؟؟؟
* اقتباس (قد نعرف أكثر من بعض الصحابة الكرام رضي الله عنهم، والذين ربما لا يحفظ معظمهم القرآن والاحاديث والقصص كفقهاء اليوم، أو يتعبد أحدهم أكثر مما يتعبد به أكثر الناس عبادة اليوم، ) هنا يطلق الكاتب الكلام على عواهنه ، فلماذا لم يضرب لنا مثلا من اولئك الناس الذين يراهم اكثر فقها وتعبدا وحفظا للاحاديث من الصحابة ؟ مثال واحد فقط ؟ شيخه مثلا؟
* اقتباس (ويقيدون كل من يريد أن يفكر أو يبدع بأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ،..ولنا نحن العامة الويل والثبور والعذاب إذا فكرنا أصلا في الإجتهاد...ولعمري إنها كلها خطرفات) هنا طبعا يريد الكاتب ان يدلل بهذه الاية حتى يقنع نفسه بأنه حر في ان يفسر الدين كما يريد .
يا رجل سبق وان نبهك الكثيرين بأن الخوض في التفسير والدين عموما مشترطا بأهلية العلم فلا انت ولا انا يجوز لنا ان نفسر القرآن بأهوائنا لأنه يوجد علماء خصوا بذلك ، وبإمكانك اذا كنت محبا للخوض في امور الدين لماذا لا تذهب ووتعلم العلوم الشرعية وتكون داعية مؤهلا ومعتبرا؟ الم تسمع قوله تعالى : :{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ} (7) سورة آل عمران فما بين القوسين مشترطة بإلا وتعريفها اداة شرط واستثناء ، إذا فلا انا او انت نعتبر من الراسخون في العلم ، وحتى لا نكون من الذين قال الله فيهم :(( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ( 8 ) ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله له في الدنيا خزي ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق ( 9 ) ذلك بما قدمت يداك وأن الله ليس بظلام للعبيد 10) الحج ، والاية هنا تؤكد عدم المجادلة في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ، فهل مازلت على عنادك ؟ والايات التي تشير الى المجادلة بغير علم كثيرة ، واذا كنت تتعظ بها فلتعمل بها فهذا دين ياصديقي العزيز .
واخيرا نتمنى منك ان تكتب في كيزان السجم الذي شوهوا الدين وتساعد على اسقاطهم بدلا من دخولك معهم نفس المعترك الذي يشوه الدين ، والله يهدينا جميعا .


ردود على ابونازك البطحاني المغترب جبر
United States [ود الحاجة] 01-16-2014 03:51 PM
الاخ NB] الاية هي :" هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب ( 7 ) " ءال عمران
و يالتالي فان الذي لا يعلم تأويله الا الله هو ما تشابه و ليس كل القرءان و هذا على قول كثير من العلماء و هناك ءاخرون يرون الوصل اي انه لا يعلم تأويل المتشابه الا الله ثم الراسخون في العلم و الله أعلم

[NB] 01-16-2014 05:38 AM
أخي ، تأويل القرأن علمه عند الّله سبحانه و تعالى. وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ..... وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا


#886518 [jullah]
5.00/5 (1 صوت)

01-15-2014 04:13 PM
إذا وصفتك بالجاهل فهل هذا يعني انك لا تقرأ او تكتب ؟ فلا تنكر معرفتهم بها وهم اهل الفصاحة والبلاغة ولذلك تحداهم المولى بالقرآن الكريم ان يأتوا بمثله او سورة منه ... وسميت المعلقات وهي قصائد شعرية لأنها علقت على الكعبة ، وهل علقت إلا لتكون بإستطاعة الجميع الوصول اليها فيقرأها ، وإسم مكة ام القرى وانت وضحت سبب تسميتها -لها تأثير قيادي على كل جزيرة العرب، فمكة تعتبر مركز ديني وتجاري -ولكنك تغافلت قصدا عن ذكره والسبب لأنك تعرف أن اسم الأميين نسبة الى أم القرى وليس الامية وتعني عدم المعرفة بالقراءة والكتابة فإذا ادركه القاري فسيبطل إدعائك وينكشف السم وهو إنكارك للاحاديث النبوية والإعتراف فقط بالقرآن وتنكر ايضا قوله تعالى [ قل ان كنتم تحبون الله فاتبعموني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ] آل عمران 31 وهذا إعتقاد باطل ولن تستطيع ان تخدع به أي مسلم مهما اكثرت من الدسم وشتمت ائمة السلطان فسنة رسولنا صل الله عليه وسلم هي سنتنا وبها نهتدي قال تعالى [ وأخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون ] الشعراء 215-216، سبحان الله انت من الذين حذرنا منهم رسول الله صل الله عليه وسلم فقال[ يوشك أن يقعد الرجل متكئا على اريكته يحدث بحديث من حديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله ، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه ، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ، ألا وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله ] سنن الترمذي .اليس هذا ما تدعيه ايها الكاتب؟!!!
.. ارجو منكم العذر على الإطالة ..ولكم تحياتي...


ردود على jullah
United States [ابونازك البطحاني المغترب جبر] 01-15-2014 10:34 PM
بصراحة هذا الكاتب فعلا رجل (جاهل) وهذه ليست مسبة له ولكنها الحقيقة ، ففي جميع مقالاته الثلاثة لم اجد تعليقا واحدا يمتدح ما يكتب ، وتم نصحه من الكثيرين بعدم الكتابة في الدين بغير علم ولكنه يصر ويعاند ويأتي كل مرة بمقال يؤكد جهله وعناده .
* اقتباس (ولكن فقط أنظر اليوم لحال المسلمين عامة، هل هم أمناء لا يكذبون؟) الاسلام ايها الكاتب ليس هو الكيزان او الصوفية او القاعدة ..الخ لأن قد يشوه هؤلاء الاسلام بطريقتهم ولكن الاسلام برئ من كل من يشوهه .
* اقتباس (مجتمع متخلف يسود فيه الظلم للإنسان وكرامته، وصف بالجاهلية.) ارى الكاتب ذكر مساؤي ذلك المجتمع وتناسى ايجابياتهم فقد كان العرب قبل الاسلام من صفاتهم (الشهامة والكرم واغاثة الملهوف والفزعة مع المستجير بهم ، وكانوا يقدرون الشعر والشعراء والادباء ) ويعني ذلك انهم كبقية المجتمعات لهم سلبيات وايجابيات وجاء الاسلام ونبينا الكريم ليتمم مكارم الاخلاق .
* اقتباس (ولكن رسول الله لم يطلق عليه إلا إسم "المدينة" تيمنا للعيش في موطن مدني أو مجتمع مدني City Society) لن اتكلم عن انجليزية الكاتب الركيكة ولكن اتساءل هل ظهر مفهوم المدنية والحضارة في ذلك الوقت ومنه تيمن النبي به واطلق عليها هذا الاسم ؟
* اقتباس (وعلمهم المساواة الإنسانية بين المرأة والرجل ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى)) فهذه هي العدالة الإلهية.) بالله عليكم هل هذه الاية تدل على المساواة ام هي تأكيد لخلق الله للذكر والانثى ؟ وأين الاستدلال بالمساواة هنا ؟ مشكلة الكاتب اجتزاء الايات حتى يفسرها كما بدا له وهنا تكمن مشكلته التي لا يريد ان يحلها .
* اقتباس (ولم ترد آية واحدة في القرآن تحدد شكلا للمؤمنين) وهنا عاد الكاتب للتدليس والحكم بالمطلق والتعميم عليه ، فأين هو من قوله تعالى :({سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} [الفتح:29]، ؟؟؟
* اقتباس (قد نعرف أكثر من بعض الصحابة الكرام رضي الله عنهم، والذين ربما لا يحفظ معظمهم القرآن والاحاديث والقصص كفقهاء اليوم، أو يتعبد أحدهم أكثر مما يتعبد به أكثر الناس عبادة اليوم، ) هنا يطلق الكاتب الكلام على عواهنه ، فلماذا لم يضرب لنا مثلا من اولئك الناس الذين يراهم اكثر فقها وتعبدا وحفظا للاحاديث من الصحابة ؟ مثال واحد فقط ؟ شيخه مثلا؟
* اقتباس (ويقيدون كل من يريد أن يفكر أو يبدع بأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ،..ولنا نحن العامة الويل والثبور والعذاب إذا فكرنا أصلا في الإجتهاد...ولعمري إنها كلها خطرفات) هنا طبعا يريد الكاتب ان يدلل بهذه الاية حتى يقنع نفسه بأنه حر في ان يفسر الدين كما يريد .
يا رجل سبق وان نبهك الكثيرين بأن الخوض في التفسير والدين عموما مشترطا بأهلية العلم فلا انت ولا انا يجوز لنا ان نفسر القرآن بأهوائنا لأنه يوجد علماء خصوا بذلك ، وبإمكانك اذا كنت محبا للخوض في امور الدين لماذا لا تذهب ووتعلم العلوم الشرعية وتكون داعية مؤهلا ومعتبرا؟ الم تسمع قوله تعالى : :{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ} (7) سورة آل عمران فما بين القوسين مشترطة بإلا وتعريفها اداة شرط واستثناء ، إذا فلا انا او انت نعتبر من الراسخون في العلم ، وحتى لا نكون من الذين قال الله فيهم :(( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ( 8 ) ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله له في الدنيا خزي ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق ( 9 ) ذلك بما قدمت يداك وأن الله ليس بظلام للعبيد 10) الحج ، والاية هنا تؤكد عدم المجادلة في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ، فهل مازلت على عنادك ؟ والايات التي تشير الى المجادلة بغير علم كثيرة ، واذا كنت تتعظ بها فلتعمل بها فهذا دين ياصديقي العزيز .
واخيرا نتمنى منك ان تكتب في كيزان السجم الذي شوهوا الدين وتساعد على اسقاطهم بدلا من دخولك معهم نفس المعترك الذي يشوه الدين ، والله يهدينا جميعا .

[gamar alanbya] 01-15-2014 07:47 PM
اسلوبك اخي في التعليق يدل علي الجهل والغلاظه وهذا من اسباب نزول الاسلام ، واستشهادك المغلوط ببعض الآيات التي اوردتها قد أخطأت محلها لمحاولاتك لي عنقها لتوافق رأيك لا رأي الاسلام ، ومحاولاتك تكفير الكاتب واضحه في طيات خطابك ، تحتاج لمراجعة فهمك للدين مع ملاحظة ان الكثير من الاحاديث عباره عن سموم مدسوسه واسرائيليات دسها اعداء امة الاسلام لمعرفتهم يأن هناك من يخدم اغراضهم بتنطعه وهو لايدري ، ليس معني اتابع العقل بقبول ما يوافق القرآن الكريم من الاحاديث النبويه الشريفه ورفض ما لا يوافق ذلك هو خروج عن الدين وانكار للحديث الشريف ، الاختلاف يا اخي سنه محموده طالم لم تخرجك عن المله اما الاخطر هو اغلاق العقل والاعتقاد بأن للايمان طرق واحد يمر عبر مذهب معين والا الكفر هو ما ينتظرك ، الاسلام يحرض متبعه عل التأمل والتفكر والتدبر وليس الجمود والانكفاء وانتظار التلقي من مصدر واحد وهذا من اعظم ما يحث عليه هذا الدين الخاتم ، انت تحاول ان تتصف بصفه الهيه لم يعطها الله سبحانه وتعالي للرسل او الملائكه الا وهي علم الغيب فقررت ضمنيا بكفر الكاتب من غير ان تتطلع علي ما بدواخله والاسلام يحثنا علي احسان الظن بالآخر ، من محن هذا الزمان التنطع والمغالاة مع ان المسأله ابسط من ذلك فالله سبحانه وتعالي ارشدنا الي ان كتابه العزيز يخاطب العقل ويحث علي التفكر والتدبر وليس الاتباع الاعمي لطريقه او شيخ او مذهب او فقيه معين والدليل علي ذلك المخاطبه المباشره لأولي الالباب ومن يعقلون ، ثم ان هذا الكتاب العظيم صالح لكل زمان ومكان الي قيام الساعه ولا يقف تأويله علي وقت معين ولكل مجهتد مخلص نصيب في الاجتهاد فان اخطأ فله اجر وان اصاب فله اجران والله تعالي لم يرسل بعد الرسول صلي الله عليه وسلم ليكون وصيا علي دينه وهو الحافظ ولا يعلم ما بالنفوس الا الله تعالي .


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة