المقالات
السياسة
جنوب السودان: مخاوف عشيّة فرض الحل الدولى !.
جنوب السودان: مخاوف عشيّة فرض الحل الدولى !.
01-15-2014 11:45 PM

مدارات

هذا المقال ، يجب أن يُقرأ معطوفاً على ما قبله ( جنوب السودان : قهر المُستحيل .. ما العمل ؟ ) إذ مازال الإحترب والإقتتال وآثاره المُدمّرة فى البنيات التحتيّة والفوقيّة ، و العتاد " حربى وسلمى " والإستثمارات " وطنية وأجنبيّة "، والأهم من كُل هذا وذاك (الإنسان والوضع الإنسانى )، هو العُنصر الأوحد المُسيطرعلى المشهد العام والرئيسى فى الأزمة فى دولة جنوب السودان ، فيما يواصل المُفاوضون فى أديس أبابا ، تلكّؤهم، فى إنتظار " هُدنة " تأتيهم هديّة من السماء، بينما ( قلوبهم ) و(عيونهم ) فى محاور الإقتتال !.
الناجون والناجيات من الموت والتنكيل وآلة العنف الدموى ، يواصلون الفرار إلى ( جحيم ) النزوح واللجوء عبر كُل المعابر المُتاحة ، بعد أن ( شتّتهم ) غول الحرب، فذهبت ببعضهم الأقدار بحثاً عن ملاذات(آمنة) فى دول الجوار، بما فى ذلك الإتجاه شمالاً ( السودان ) . أمّا تعداد ومآسى ( النازحين ) ، من منطقة إلى أُخرى ، فيكفى ما تعرضه القنوات الفضائيّة ، فهو بلغة أهل السينما مجرّد ( مناظر ) لأنّ ( الفلم ) طويل ومُحزن ومأساوى ، بأكثر مّما يتخيّل المُفاوضون المُتماحكون فى أديس أبابا وغيرها .
المعلومات المُتوفّرة و المُتاحة فى الجانب الإنسانى " وحده " ، تُشير إلى أنّ الهاربين من جحيم الحرب، عبر الحدود الكينيّة - وحدها - تُقدّر أعداهم/ن بين 500- 800 شخص ( طالبى لجوء ) - معظمهم نساء وأطفال - يعبرون الحدود بصورة يوميّة ، من ( نادابال ) لتصل بهم الرحلة القاسية إلى ( متاهة ) مُعسكر ( كاكوما ) فى مُقاطعة ( تُركانا ) الكينيّة ، هذا المعسكر ( فوق المُكتظ ) بما يفوق ال119000 لاجىء ولاجئة ، من مُختلف الجنسيّات ، وهاهى السلطات الكينيّة ، تُخصّص مساحة جديدة من الأرض ، تحسّباً لإستضافة أرتال اللاجئين الذين بلغ تعداد المُسجّلين منهم/ن رسميّاً - بعد التدقيق والفحص- يفوق ال7000 " حتّى اليوم "،وإذا إستمرّ التدفُّق البشرى بهذه الوتيرة ، فإنّ جيوش اللاجئين ستمضى فى تزايُد كبير !.
مالم يصل طرفا / أطراف النزاع فى ( الحركة الشعبيّة ) إلى مخرج سريع من هذه الأزمة ، و (يلجأون ) إلى ( مُساومة تاريخيّة ) و ( حل وطنى/ داخلى) (جنوبى /جنوبى )، فإنّ ( دولة ) جنوب السودان- بلا شك - سينتهى بها الأمر،إلى مخاطر فرض ( الحل الدولى) ، وسيكون حلّاً قاسياً و " مفروضاً " من ( الخارج ) على الطرفين ، وعلى مُستقبل الدولة الوليدة ، وعلى وحدة جنوب السودان وإستقراره وبقائه فى الوُجود حُرّاً مُستقلّاً ، وليتذكّر قادة الفصائل المُتعاركة مصاعب ومآسى الحلول الخارجيّة ، وعليهم - على سبيل المثال - لا الحصر - إعادة قراءة مُسلسل فرض( الحلول الدوليّة ) ، ممّا حدث فى أزمة الحكم فى الصومال ، وغيرها من البلدان !. ونحن ممّن يحسبون أنفسهم فى مُعسكر وخانة " الأصدقاء " ، لشعب جنوب السودان ، إن لم يشأ البعض تسميتنا " أشقّاء " كُل ما نخشاه ، أن يُفرض سيناريو ( الحل الدولى ) المُدمّر والخطير .
يا قادة وقواعد الحركة الشعبيّة " بالذات " وبمختلف مُسمّياتكم وتوصيفاتكم ونعوتكم لبعضكم البعض " قُدامى / جُدد / أُصلاء / دُخلاء"، ويا قوى السلام والديمقراطيّة وإحترام وتعزيز حقوق الإنسان فى دولة جنوب السودان ، لقد بلغ السيل الزبى !..فليكن شعار المرحلة و الجميع ( الوطن أوّلاً )، والمطلوب وقف الإقتتال والعمل لبناء دولة القانون والمُساواة والمؤسّسات ،لأنّ ما يحدث هناك ، فى تقدير الناس العاديين فى الدولة الوليدة ، هو فى أحسن الفروض ، مُجرّد صراع على السلطة ، لا غير ، والحل الأمثل حسب قناعاتهم يكمن فى الداخل ، لا الخارج ،ومن الأفضل الإنتباه لذلك ، قبل وقوع الفأس فى الرأس !.

فيصل الباقر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة