المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البرنامج السياسي.. أولاً
البرنامج السياسي.. أولاً
01-15-2011 02:51 PM

البرنامج السياسي.. أولاً

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

•الدكتور الخضر والي ولاية الخرطوم تحدّث يوم الخميس في إجتماع مجلس الوزراء عن (إعادة النظر في مجمل مؤسسات وهياكل الحكم الإتحادي والولائي).
•وهذا الحديث تكرر في الآونة الأخيرة على أكثر من مستوى... فقد تحدث عنه الرئيس البشير من خلال دعوة عامة ل(حكومة ذات قاعدة عريضة)... وتحدث عنه الاستاذ علي عثمان نائب الرئيس بدعوته للأحزاب لِ(المشاركة في تحمل المسؤوليات الوطنية)... وبعد ذلك تولت جوقة من المسؤوليين الحكوميين ترديد ذات الأمر بمفردات مختلفة.
•ومن البدهي أنّ حكومة القاعدة العريضة أو تحمل المسؤوليات الوطنية أو غيرها من المصطلحات المترادفة تعني في نهاية الأمر شيئاً واحداً وهو إعادة توزيع كراسي الحكم على القادمين الجُدد.
•والأحزاب نفسها تعتقد أنّ إقصاءها خارج التشكيلة الحكومية هو السبب الرئيس وراء تأزم أوضاع البلاد.
•وعلى هذا يتوقعون أن تحدث مشاركتهم إنفراجاً أو فرجاً كبيراً بالنسبة لهذا البلد المنكوب.
•ولنأخذ هُنا كلّ نماذج المشاركات التي إنسلخت من أحزابها وولجت الى مجلس الوزراء، أو تلك التي خرجت (أو اُخرجت قسراً) من مجلس الوزراء.
•ولنتساءل : ما هو الفرق الذي أحدثته تلك المجموعات السياسية الوالجة الى هناك؟؟؟
•وما هو الخسران الذي أصاب البلاد جراء خروج بعضها من دهاليز المجلس الوزاري؟؟؟.
•لا شيئ... لا شيئ.
•لمزيدٍ من التحديد: لنأخذ مثلاً جماعة مختلفة ايدلوجياً مثل جماعة (أنصار السنة) والتي شارك جزءٌ مقدرٌ منها في التركيبة الحكومية، وما زال لديها الآن عددٌ من الوزراء... ما هو الجديد الذي أضافته هذه المجموعة الى جملة الأداء الحكومي؟؟؟.
•وحينما تولي محمد أبوزيد وزارة التربية والتعليم (مثلاً)... هل كان ينفذ برنامج جماعة أنصار السُنة ورؤيتها للمناهج التعليمية؟؟؟ أم كان ينفذ برنامج المؤتمر الوطني وثورته التعليميةس؟؟؟.
•الإجابة على هذا السؤال هي بيت القصيد من مقالنا هذا.
•فكلمة السِّر التى تفتح مغالق الحكومات هي... (البرنامج السياسي).
•فلو شاركت كلّ الأحزاب في الحكومة وأصبحت ذات قاعدة أكبر من (قاعدة وادي سيدنا العسكرية) فإنّ المحصلة النهائية ستكون هي عين ما موجود الآن... لأنّها ستعمل في نهاية الأمر على تنفيذ ذات البرنامج السياسي الذي يتم تنفيذه الآن.
•ولو تصدت كل الأحزاب لتحمل مسؤوليتها الوطنية – كما قال نائب الرئيس – وفق البرنامج الحالي، فسيكون الفرق الذي ستحدثه هو أنّ برنامج المؤتمر الوطني ستم تنفيذ بطاقم حزبي أكبر.
•صحيح أنّ هدف أيّ حزب هو الوصول الى السلطة... وعلى هذا يمكن أن يقول أي سياسي أنّ مشاركته في الحكم هي سبب إنضمامه للعمل السياسي.
•لكنّ الأصح أنّ المشاركة في العمل السياسي ينبغي أن تكون ذات أجندة سياسية معروفة، بحيث لا تصبح السلطة هي الغاية... بل تكون الوسيلة لتحقيق الأهداف والغايات السياسية. وإلا فما الداعي لأن ينضم شخصٌ ما الى حزبٍ ما... ويرفض الإنضمام الى الحزب الآخر؟؟؟.
•ونهوضاً على هذا فإنّ الخطوة السياسية التي ينوي حزب المؤتمر الوطني الإقدام عليها لن تحدث فرقاً ما لم تستهدف البرنامج السياسي نفسهُ.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#78897 [الصادق المهدي الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2011 02:09 PM
أشكر الإخوة
الملك
وعبد اللطيف
والأستاذة بت الخرطوم
ولمن يعتقد أن التغيير بعيد أقول (جبل الكحل هدنو المراويد).
والصحافة قادت التغيير منذ أن كان الوفاق بين الحكومة والمعارضة مرفوضاً فصدرت صحيفة الوفاق وشقّ الوفاق طريقه رغم الإيقافات المتكررة.
إذا كان التغيير بطئ فلا يعني هذا أنذه لن يأتي... سوف يأتي بإذن الله.
وبإعتراف قادة الإنقاذ أنفسهم أنّ الصحافة المقروءة أحدثت تغييراً كبيراً في النظام.
وعلى كلّ حال فإنّ واجبنا أن نكتب ونكتب... (وعلى الله قصد السبيل، ومنها جآئرٌ، ولو شاء لهداكم أجمعين).
شكراً مجدداً


#78750 [الملك]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2011 11:20 AM
أخي وصديقي الصادق المهدي الشريف لك التحية و التجلة فأنت كما عهدك دوماً تبر لايصدأ بمرور الزمن هكذا من أيام حنتوب والي ان فرقتنا الأيام أيدي سبأ ونحن خارج البلاد نتابع أحداث الوطن وهو يُقسم ومعه تنفطر قلوبنا وخوفنا علي ما تبقي منه أن يحذو حذو الجنوب وهذه الطغمة الظالمة تجعل من الكوارث نصراً وما زالت تتشدق بإسم الدين وهو منهم براء خانو الدماء وباعو الوطن ومازالو في غيهم القديم واستخفافهم بعقول الشعب بدعواهم لتحكيم الشريعة فماذا عن العشرين العجاف من عمر أمتنا ألم تكن سنين تمكين وشريعة أتذكر أخي الصادق ونحن آنذاك طلبة بحنتوب شعاراتهم المعانا مع الدين و الضدنا ضد الدين أُفٍ لهم اختزلوا الدين في مفاهيمهم الضيقة التي أنهكت العباد وقسمت البلاد وأهلكت الحرث و النسل . لكن وجب الآن وقف التباكي و التذمر فالوطن في خطر وهم في غيهم يعمهون و الذي ساعدهم علي ذلك ضعف الأحزاب السياسية و قياداتها التي علي أعتاب القبر . لم تجدد فكرها ولا قياداتها لذا لاتجد الدعم و السند الشعبي لأنا بصراحة سئمنا من السيد والشيخ وقبلية و جهوية . أحلم بوطن متقدم الكفاءة و العلم والمؤهلات هي الأساس وطن متعدد الأعراق و الثقافات لاحجر و لا طغيان لثغافة علي أخري وطن يشعر الجميع أنهم سواسية .و عليه أدعو جميع الأحرار من وطني أن ننتظم خلف حركة كفاية السودانية وأدعوكم لوقف التذمر وبدء العمل المنظم وإبداء الأفكار في كيفية مقاومة هذه الطغمة الغاصبة وعليه أقترح علي كل من سئم من بلطجة وعنجهية هذا ألا نظام أن يرفعوا أعلام أو رايات سمها ما شئت فوق بيوتهم بكل الألوان عدا الأبيض و الأخضر وأناشد الشباب بجعل التحية يد ممدوه كتلك المستخدمة في انفصال الجنوب دلالة علي خلاص ,كفاية, زهجنا و أن يعتمروا القبعات الوردية و القمصان الوردية و الشابات الطرح و الإيشاربات الوردية ومن لم يجد قميصا فليعصم يده أو رأسه (كما فعل أبو دجانة رضي الله عنه)و الترويج لهذه الفكره عبر الإيميلات و المسجات وكل الوسائط المتاحة وخليهم يعرفوا أنهم ليس وحدهم من يعرف التكتيك و التنظيم ففي تونس خرج شبابا والتحقت بهم الأحزاب خلونا نبدأ وخلوهم يمنعونا من السلام بهذه الطريقة أو يُجريدونا من ملابسنا أو يطلعوا فوق بيوتنا ويهدوها علي رؤوسنا أكرر لابد من الاتفاق علي لون واحد المهم خلونا نبدأ و نعمل ونشوف أعدادنا في الشارع كم هي في تزايد وندعو الأحرار من بقية الأحزاب أن يتبنوا الفكرة ويدعموها و ندعو الجميع إلي الالتفاف فالماء الراكد يحركه حجر واحد وكل العظماء والثوار الذين غيروا التاريخ وحتى الرسل كانوا لوحدهم و لم ييئسوا وأخيراً انتصروا . يا شباب هذه ما تقليعة جديدة أنتم الوحيدون القادرين علي التغيير أيّن ما كنتم في المدارس في الجامعات في الأحياء في الحواري في القرى و المدن الكلام هذا داير ترويج وصبر وما تستهينوا بوسائل الاتصال فهي التي تهدُ العروش وتذلُ الجبابرة وليس جبار تونس ببعيد فقد أحرق جبروته وحكمه محمد أبو عزيز . خلونا نغير في أساليبنا النضالية وخلوها خطوه أولي و علي الظالم تدور الدوائر.


#78360 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2011 08:51 PM
لك التحية والتجلى لقد قلت كبد الحقيقة فكل الاحزاب المتوالية التى شاركت فى النظام كانت تنفذ اجندة المؤتمر الوطنى ولا قرار لها فلا خير فيهم


#78192 [عبداللطيف ]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2011 03:53 PM
الصادق المهدي لك التحيه ...احييك فقط لانك تكتب بعقلانيه ودائما تصيب
كبد الحقيقه ...لكتك كما المؤذن فى مالطه فقد اسمعت اذ ناديت حيا.


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة