المقالات
السياسة
4848 خدمة أم فخ؟؟
4848 خدمة أم فخ؟؟
01-16-2014 08:07 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

ألا تنوى هذه الحكومة تسعيرة الهواء حتى نقول لا يوجد في السودان شيء بالمجان وندخل موسوعة جينس؟ ويقوم الصغار من النوم يا أبي عايزين حق الهواء والفطور ، وتسأله يا ولد: انت ح تتنفس بي كم الليلة؟
شركة الكهرباء وطبعا هي الآن خمس شركات توليد و توزيع ومش عارف الباقيات يمكن ناقلة الذي يهمنا هذا الخط الذي تبلغ عبره لانقطاع كهرباء لعطل عام او عطل خاص (4848) بدأ جيدا بل ممتازا ولكن في كل يوم يزداد عيبا او عيوبا عندما تتصل على هذا الرقم (4848) لتبلغ لا يجيبك فورا بل يجعلك في قائمة انتظار ( جميع الموظفون مشغولون الآن عليك الانتظار ودورك رقم 20 مثلاً وتظل منتظرا وفي هذا الاثناء تسمع غصبا عنك : كل المكالمات مسجلة لأغراض الجودة ويخرج عليك رد آلي رقم انتظارك 19 وهكذا يستغرق هذا الأمر عدة دقائق قد تصل الى 10 دقائق أحيانا وانت بين واحد من خيارين اما ان تنتظر او تقفل الخط وكل هذا محسوب عليك يعني كهرباء مقطوعة وتدفع لشركة الهاتف والتي هي بدورها يربطها اتفاق لقسمة عائد هذه المكالمات بين شركة الكهرباء وشركة الهاتف. بالله مش اول كلمة خطرت علي بالك حرام ، حرام.
تحسنت الكهرباء بل صارت ممتازة وهذا شيء محمود ويطمئن على ان تقدما هنا قد حدث لماذا تشوهوه بهذه الصغائر؟ ما يضير شركة الكهرباء لو جعلت خدمة (4848) مجانا كنوع من التجويد والتحدي ومعلوم ان تعرفة الكهرباء عالية جدا مقارنة مع كثير من الدول لا اعني دول البترول ولكن مصر القريبة هذه تعرفة الكهرباء أقل عشرين مرة من هذه.
نستفهم لماذا الانتظار الطويل على الخط (4848) قلة موظفين؟ سوء توزيع؟ كثرة أعطال؟ خلل في استخدام التقنية. عشت عشر سنوات في مدينة الرياض السعودية لم تنقطع الكهرباء الا مرتين لصيانة المحول واعلمنا بذلك عدة مرات بإعلان قبل شهر ستنقطع الكهرباء يوم كذا من الساعة كذا الى الساعة كذا وهو نصف ساعة او أكثر قليلا لا أذكر. كل ذلك حتى لا يقاضيهم مستهلك ويقول اتلفتم ما بثلاجتي من دواء او أي اشياء أخرى او يقاضيهم حلاق أو صاحب مصنع تضرر من انقطاع الكهرباء. عندنا عادي تقطع وتجي ولا احد يقاضي أحدا سماحة هذه ام سذاجة؟؟؟
الكهرباء عندنا تنقطع بلا إبلاغ وإذا اردت ان تبلغ عليك ان تدفع ثمن المحادثة لشركة الهاتف وشركة الكهرباء. من يفتي بحرمة هذا؟؟؟ رجاء ( شوف الطيبة السودانية قال رجاء قال) رجاء مراجعة هذا الأمر بجعل هذه الخدمة مجانا وزيادة الموظفين إن كانت قلتهم السبب وتحديث التقانات التي تجعل الكهرباء لا تنقطع واذا انقطعت ظهرت على الشاشة واذا كل هذا بالرد السريع على البلاغ.
الذين يحملون دفاتر التبريرات يمتنعون.

الرأي العام
istifhamat@yahoo.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2304

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#888189 [Professor Khalifa Yousif Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2014 05:19 PM
هذا اكل مال الناس بينهم بالباطل حرام حرام حرام


#887400 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
1.50/5 (2 صوت)

01-16-2014 02:11 PM
في الخليج كل مكالمات الطوارئ والاعطال للجهات الحكومية (كهرباء ماء هاتف) مجانية ، ولكن حكومتنا لازم تسرق أي قرش من المواطن وبأي طريقة ، وبكرة يجوك في المنام ويطلبوا منك رسوم احلام !!!!!!!!!!


#887352 [mustafa hbrahim]
3.88/5 (4 صوت)

01-16-2014 01:22 PM
سبق لى ان تحادثت مع أحد موظفى المركز حول ذات الموضوع وطلبت منه أن يرفع رايى هذا للجيهة المسؤلة
واقترحت عليه استبدال هذا الدعاء الذى يتم بثه في فترة الانتظار, بما يفيد العميل في قراءة الشاشة والتعامل مع ما توضحه بياناتها او عكس هذه القراءت في البلاغات عل ذلك يقلل من فترة العطل


















ان


#887317 [فكرى]
3.00/5 (3 صوت)

01-16-2014 12:48 PM
نحن نحمل دفاتر بيضاء لإدارة الراكوبة لتبرير نشر مقالاتك التى تختزل هموم العباد فى قضايا لم تحرك فيها حكومتك ساكننا منذ 89 وإنت مازلت تكتب..


#887307 [الطريفى ود كاب الجداد]
3.00/5 (2 صوت)

01-16-2014 12:37 PM
انت فى همومك وشكاويك السمجمة المتكررة دى ليه ما بتستعين بصحبك مصفر الاست ود مصطفى دلوكة؟ ماقالوا عليه انو يدو لاحقه؟
الطريفى ود الكاب الجداد
عن اولاد الجزيرة باعة المويه والهتش بشارع المك النمر


أحمد المصطفى إبراهيم
أحمد المصطفى إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة