المقالات
السياسة
حكاية " أبو القُنْفُدْ"..!
حكاية " أبو القُنْفُدْ"..!
11-05-2015 02:43 PM


"شغلتنا الرِدةُ يا مولاي.. شغلتنا الرِّدة..شغلتنا،أن الواحد فينا ، يَحمِلُ في الداخِلِ ضِدّه".. شغلتنا "القنافد"،، فنسينا موضوع "فتى الشطّة"،الذي مات قبل أيام محروقاً في حشاه... بنفس الطريقة التي كانت تُدار بها "السياسة" في بيوت الأشباح، وبنفس الأسلوب الذي يعتمده مناضلون من الطرف الآخر ، في إغتيال الشخصيات..! تسمّرت عيوننا واستنكرنا ما حدث ، كأننا بقايا من عطف السيد المسيح..!

وفجأة نسينا اغتيال الفتى الذي قيل أنه سارق ..! نسينا عذابه وقتله واغتصابه عندما إعتلى أبو القنفد خشبة المسرح بسرّه الباتع.. في لحظة من التاريخ، "تسبحنت" المؤسسة الراعية للحوار واستذكر أربابها، أن الله يضع سرّه في أضعف خلقه،و أن أبا القنفد، يعالج السرطان، و أنه مفيد في تبييض البشرة، و بينما أكد أقوامٌ فعاليته ، في مكافحة "ضعف الحيلة"، شدد بعض نجوم المنابر، بأنه مبروك، يزيح الفقر، ويكافح العنوسة..وهكذا، وفجأة نسينا كرامتنا المُهدرة ــ و المقتولة بالشطّة ــ في دولة الاسلام السودانية..! وبدلاً من أن تقوم السلطات المعنية بتسريع الخطى من أجل إعتقال مرتكبي جريمة الشطّة، نقلت إحدى الصحف، أن شرطة حماية الحياة البرية ، تمكنت من القبض على أحد عشر شخصاً ، بينهم طبيب بيطري بحوزتهم عدد 35 أبو قُنْفُذْ، وقدمتهم الى محاكمة فورية ، قضت عليهم بالغرامة مائة جنيه،، مع مصادرة المعروضات ــ القَنَافِدْ ــ مصدر الثروة السوداني الجديد، بعد إغتناء كثيرين من تسويقات معلومة لـ "المكوة أم ديك، وماكينة الخياطة سنجر، وصحن الطلِس الفيكتوري، والرتينة أُم شعيفات".. إلخ..! تشير الاخبار الاسفيرية، إلى أن بعض الشباب العاملين في التنقيب عن الذهب "قلبوا" باحثين عن القَنَافِدْ، بينما أكدت صحيفة محلية أخرى، أن القصة الحقيقية وراء إرتفاع شأنها في العاصِمة، أن ميدان القولف الذي يمتلكه أحد الوجهاء، تكاثرت فيه العقارب والثعابين،، فوقع اختيار أحد الاختصاصيين على أبو القُنْفُدْ، ليقوم بتنظيف الحقل منها، بعد فشل العمال البنقال في تلك المُهمة..! و جدير بالذكر أن الوجيه صاحب الميدان، قد خرج للتو مذهولاً من معركته الأخيرة مع النّافذين الانقاذيين حول الدقيق.. خرج مذهولاً من براعة "أُخوان الصّفا" في توزيع الأدوار..! ثم جيئ بعد ذلك بموضوع القَنْفدَة هذا مُتزامِناً مع صفقة مُرتقبة ، للتذكير بأن العملية ماضية نحو مرابحة أكبر.. وفي هذا السياق تم الترويج لشركة خليجية ، قيل أنّها تقدمت لشراء أكبر كمية من القنافذ الوطنية بأسعار خيالية، حيث أن أبو القُنْفُدْ الواحد ــ سوداني الجنسية ــ يعادل برادو، أو"شريحة كرْت"..!

إلى ذلك وأبو القُنْفُدْ، لم يُدرك هذا العِز، الذي هبط عليه، فبقي على حاله الطبيعي، أكبر من الفأر، وأصغر من القِط.. فمتى يُدرك هذا المسكين، أن مصير وثبتنا يتوقف على نفشة منه..! و يا ما إتنفشت قَنافِد في خرطوم الجِّن هذه..! كم من "فرطوق" نفخ ريشه يا أبو القنافِد، فاعتلى المنابر وأُجلِس فوق البنابِر..! و يا لها من حكاية تنبثق من خيوطها ملامح المستفيد الأوحد..وما المستفيد الأوحد إلا شخصية اعتبارية.. ماهو إلا شيطان من الإنس ، يصنع هذه الاشاعات كملهاة وإحتيال.. يصنعها ليخلق قيمة وهمية، لمنُتج لا قيمة له..هذا هو السياق لتجربة كاملة، يعيشها شعب طيِّب عند منعرج اللّوى، وعلى حافة الضياع..!

لا جديد في الأمر..ففي مناخات العتمة والتغبيش، تسود حكايات القنافِد و تأثيرات تيجان الديوك،، الكتابة بدماء المرافعين والسحالي، واختراقات طاقية الاخفاء ،،وغيرها وغيرها..وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح: أن العامة المستهدفون بهذه المفارقات،هم في جهلهم وسذاجتهم، محض أشرار..!

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3080

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1366040 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 09:28 AM
شكرا استاذ عبد الله الشيخ هكذا اوردونا موارد التهلكه بمزيد من الجهل (واشغل اعداي بانفسهم وعجل باقنفذ والمكوة وسنجر بالفرج ) هكذا تفعل المجاعة والحاجة والبطالة والعنوسة والهروب من اللون والشيطان هناك يحرك الاشياء للالهاء لاستمرار المهزلة اين منابر المعارضة لتوضيح الحقائق للعامة والدهماء الذين داهمهم المرض والفقر ولك ان تتصور ان ان الناس لدي الدجالين اكثر من الاطباء العالم من حولنا يتطور ونحن من الجوع نتضور مع احدنا لو زرع تحت قدميه لاكل لكنها محنة شكرا استاذ ود الشيخ ولكن كيف ومتي نستنقذ هذا الوطن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[سيف الدين خواجة]

#1365588 [عبدالله احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 06:58 PM
تسلم يا استاذ عبدالله الشيخ على هذا التداعي القنفذي الوثاب نحو الانعتاق من عبودية الدجل والتدجين الجاهلي المنتشر بقوة في اصقاع هذا السودان المريض اهله وحكامه متعلمون كانوا , مثقفون او كتاب محايات وحجبات او مانحوا شفاعات من العذاب الرباني . اللهم ارحمنا برحمتك من هذا الرهق المتواتر في هذا البلد الفاتر وشاتر .

[عبدالله احمد]

عبد الله الشيخ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة