المقالات
السياسة
هتيفة وطبالة
هتيفة وطبالة
01-16-2014 01:23 PM


• ما تزال ( تريقة) بعض كتاب الهلال مستمرة من رصفائهم في المعسكر الآخر نظراً لتهويلهم المفرط لمباراة المريخ وبايرن ميونخ والنتيجة التي خرج بها الأحمر.
• وهنا ينطبق على الكتاب الزرق المثل القائل " أب سنينة يضحك على أب سنينتين".
• لكن هذا هو حال صحافتنا الرياضية دائماً.
• وهو ما يجعل صرف الأموال في الناديين الكبيرين مجرد إهدار للموارد دون أن يتحقق من ورائه الغرض المطلوب.
• فما أكثر من يطبلون لمجلس الهلال المؤقت هذه الأيام.
• يحدثوننا عن إنقاذ الهلال وعن النقلة الهائلة التي أحدثها المجلس الجديد، رغم أن الموسم التنافسي لم يبدأ بعد ولم نر جديداً داخل المستطيل الأخضر.
• صحيح أن المجلس المعين حل مشكوراً الكثير من الديون العالقة في الهلال.
• ولا ننكر أنهم سجلوا أيضاً عدداً من اللاعبين الجدد.
• لكن هل هذه هي كل المشكلة في الهلال؟!
• وهل نحن نتحدث عن نادي كرة قدم أم شركة خاسرة تحتاج فقط لضخ الأموال؟!
• فلماذا لا يصبر هؤلاء المطبلاتية حتى يبدأ الموسم لنر إن كان التغيير الذي حدث سيغير من شكل فريق الكرة حقيقة، أم أن الأمور ستمضي كما كانت عليه في فترات سابقة.
• حل الديون وتسجيل اللاعبين تم لأن أعضاء المجلس الحالي ينتمون للسلطة الحاكمة ولذلك توفرت لهم أموالاً لم تتوفر لمن سبقوهم.
• والتعاقد مع مدرب جديد أيضاً تم لأن المال متوفر.
• ومعلوم أن الأموال التي تصرف على الهلال هذه الأيام ليست من جيب رئيس النادي أو أي من أعضاء المجلس المعين.
• لهذا لا أرى سبباً يجعل بعضنا يهللون بهذا الإفراط، لمجلس لم نر على الأرض الواقع منه نتائج ملموسة.
• بعيداً عن مسألة المال الوفير الذي ساهم في حل العديد من المشاكل، لا نرى تغييراً جدياً في الهلال ولا تطوراً بتلك الصورة المذهلة التي تدفع بعضنا للمطالبة بالتمديد لرئيس الهلال المعين.
• فالوعد بإجراء مراجعة شاملة للعضوية وإشراك جماهير الهلال في إدارة ناديها بصورة فاعلة من خلال إكسابها هذه العضوية يظل وعداً.
• وما أكثر الوعود التي يطلقها كل قادم جديد، لنقبض الريح في نهاية الأمر.
• ظللت أطالب منذ سنوات عبر هذه الزاوية بالمساهمة الفعلية لجماهير الهلال وحثها على اكتساب العضوية.
• وإن حقق المجلس الحالي هذا الهدف يكون قد أسدى للأهلة خدمة جليلة سنشيد بها وبه حينها بكل قوة.
• أما الآن فليس هناك ما يدعو لكل هذا التطبيل لمجرد إطلاق الوعود.
• أتمنى مخلصاً أن يصدق المجلس في مراجعة العضوية وإيقاف المتلاعبين وأصحاب المصالح عند حدهم حتى يصبح من حق أي مشجع هلالي عادي وراغب في خدمة ناديه أن يتمتع بالعضوية التي تؤهله للمشاركة في جمعيات عمومية نزيهة وجدية، بعيداً عن حشد العضويات مدفوعة الثمن للتصويت لهذا أو إفشال ذاك.
• غادر الهلال للدوحة لإقامة معسكره الإعداد وبدأنا في تلقي الأخبار المعتادة عن تألق بعض اللاعبين في التدريبات وكأنهم يخوضوا مباريات تنافسية.
• وهو بالضبط ما يحدث في المعسكر الأحمر، فقد قرأنا عن هدف عالمي لعنكبة وأنه كان نجماً للتمرين الصباحي.
• ولا أفهم مطلقاً حكاية نجومية التمارين هذه.
• ننتظر انطلاقة الموسم لنرى ما إذا كان ما قام به مجلس الهلال الحالي يعد انجازاً حقيقياً أم لا.
• ولا يمكننا بالطبع أن نبصم بالعشرة على نجاح اللاعبين الذين تم تسجيلهم هذه المرة ولو أننا نتمنى ذلك.
• فكل مجلس جديد أو قديم كان يسجل لاعبين جدداً.
• وفي كل مرة كنا نقرأ عن نجاح التسجيلات، لكن النتائج في نهاية كل موسم غالباً ما كانت مخيبة للآمال.
• لذلك ندعو البعض لأن يتريثوا قليلاً قبل أن يطلقوا أحكامهم النهائية ويهللوا للرجال إن كانت مصلحة الهلال تهمهم حقيقة كما يزعمون.
• وعلى كل كاتب حادب على مصلحة الهلال أن يعين المجلس المعين اتفقنا أو اختلفنا مع طريقة تعيينه بالنصائح التي تعينهم على أداء مهمتهم كما يجب، بعيداً عن هذا التزلف والتطبيل الذي لا أشك في أن آثاره ستكون وخيمة.
• فحتى الحكام يسيئون استخدام سلطاتهم وصلاحياتهم حينما تحيط بهم المجموعات المتملقة التي توهمهم بأن كل شيء يسير على ما يرام.
• قبل أيام قال حدثني هلالي غيور من بلدان الاغتراب أنهم حينما سعوا خلال فترة رئاسة البرير على تقديم خدمة بالترتيب مع شركة إيطالية لإقامة معسكر للهلال، وجدوا معاكسات شديدة من بعض أصحاب المصالح وعلى رأسهم المنسق الإعلامي بالنادي.
• صورت الحاشية للمجلس أن أولئك الشباب المحبين لهلالهم أرادوا التكسب من وراء النادي واستلام العمولات فكان موقف مجلس البرير السلبي من خطوتهم، رغم أنهم لم يكونوا أصحاب مصالح ذاتية.
• امتلأ صوت محدثي بالأسى على مثل ذلك الحال.
• فقلت له لا تحزن يا عزيزي وأعلم دائماً أن هذا هو حال أصحاب المصالح الذين يوهمونكم بالحرص على مصالح الأندية، لكنهم في الواقع لا يخدمون سوى أنفسهم، ولهذا يسعون بكل قوة لإبعاد المهمومين بأنديتهم حقيقة عن الإداريين حتى يستفردوا بهم ويعكسوا لهم ما يرغبون في عكسه فقط، لأن مصالحهم لا تتحقق إلا بهذه الطريقة، وهنا تكمن مأساة أنديتنا.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1242

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#887627 [عبدو]
2.50/5 (3 صوت)

01-16-2014 08:11 PM
على أساس إنو الهلال و المريخ متصدرين التصنيف الأفريقي لكي تتهافت أكبر الفرق الاوربية لتنظيم المباريات الودية معهم .. المباريات في قطر و في قطر يوجد تميم بن موزة الداعم الاكبر لتنظيم الأخوان المتأسلمين .. فبعد أن تلقى أخوان الشياطين الضربة القاضية من الملاكم المحترف عبد الفتاح السيسي تلفتو إلى البوابة الجنوبية الايلة أصلا للإنهيار بسبب الأوضاع الإقتصادية و هبة سبتمبر فأنبثقت أفكارهم الغبية عن أن يشغلو تفكير أهلنا في السودان من تسديد رصاصة الرحمة على مشروعهم المريض بمباريات الهلال المريخ مع أكبر الفرق العالمية .. عفوا سنستيقذ عاجلا أم اجلا ... لعنة الله عليكم أيها الكذابون المجرمون الأغبياء أنتم ومن شابهككم .. ماسونيين في ثياب إسلامية


كمال الهدي
كمال الهدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة