المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
لمحة امدرمانية... 2 .... حي السردارية
لمحة امدرمانية... 2 .... حي السردارية
01-18-2014 12:34 AM


حى السرداريه هو المنطقه التى تحيط بالمجلس البلدى فى امدرمان او السرداريه . وهى مكاتب الحكومه فى امدرمان عندما كان السردار كتشنر وبعده ونجد باشا يحكمون السودان من هنالك . والاسم كاد ان يختفى لا يذكره الا الكبار .
كنت اترك لسته بالمشتروات الشهريه من محلات الارمنى يارافانت مارقوسيان المشهور بارونتى بالقرب من الجامع . كانوا يجهزن السكر والشاى والصابون والدقيق .... الخ فى صندوق ضخم . وكنت استمتع بان اقول لصاحب التكسى بلاهى ودينا السرداريه . وعندما يستفسر وين السرداريه دى فكثير من سائقى التاكسى كانوا من خارج امدرمان . كنت انا ابن الثانيه عشر استمتع بان اشرح له الاسم والمكان . الى ان قابلت احد عجائز التاكسى الذى ضحك وقال لى انا يا ولدى بعرف السرداريه وبعرف بيتكم , ود نفاش قاعد يرسلنى لابوك .

((((((((( قبل ما يقارب عقدا من الزمان قال لي توأم الروح بلة, طيب الله ثراه في التلفون ( يا شوقي اخوانا ماتو كلهم وذكر لي عبدالعظيم ابوسنينة وعبدالحميد عبدالقادر عمر الصادق وعثمان قطية) وهؤلاء يسكنون في بداية الشارع الذي ياتي من مستشفى الدايات الى ميدان الربيع.

واضاف سيد رجال امدرمان رحمة الله عليه... وانا حزين لانواخوي حمد ود الحداد توفي كذلك. وتنهد بلة وقال واخونا الرجل العظيم نصر جبارة برضو توفي يا شوقي. وكانما الجميع قد اتفقوا على الذهاب سريعا قبل اطلال القرن الواحد والعشرين )))))))))).

لقد قال ابن امدرمان وشاعرها عبدالله محمد زين رحمة الله عليه (شوقي بعرف كل امدرمان لكن بعرف منطقة العباسية والموردة احسن) فعندما انتقلنا الى السردارية من زريبه الكاشف , صارت الدنيا عبارة عن فستفال دائم بالنسبة لي. وكانت السعادة تشرقني في ذلك الحي فهنالك دار الرياضة , وشركة النور, حيث يذهب الترام الى النوم في المساء. وكنا نشاهد السحره اللذين يسوقون الترام او يبيعون التزاكر وهم يمشون الى بيوتهم .وكانت هنالك قبة المهدي حيث يأتي الناس للزيارة . وهنالك متحف بيت الخليفة وهنالك ساحة بيت الخليفة وهنالك دغل عبارة عن اشجار متشابكة في الركن الجنوبي الشرقي. وفي هذا الميدان شاهدنا احتفالات الجيش المصري والانجليزي والسوداني على ابواب الاستقلال . وهنا كان يقام المولد واحتفالات عاشوراء والاسراء والمعراج وزواج الكوره حيث يتزوج مئات الشباب والشابات . وفي ميدان الخليفة تقام ماتشات الكرة . وتمارين الكرة اليومية في اربعة ميادين كبيرة. وهنالك ميادين الكرة بين سجن امدرمان (الساير ) وقبة المهدي.
وفى هذا الميدان كان يتدرب المستجدون من البوليس . وتقام منافسات بين البوليس وسجانى سجن الساير فى جر الحبل ونشاطات اخرى . وكان البوليس يتمرن على البياده والسوارى يتدرب على ركوب الخيل .

وفي تلك الساحة كان الانصار يضربون طبول الحرب. ويعرض الفرسان يخيولهم . وشمال ذلك الميدان كانت اسطبلات السواري حيث يسرج البوليس جيادهم لحفظ الامن في ميادين الكرة في شمال العرضه والاربعين و ود نوباوي. ويحفظون الامن في دار الرياضة وسينما العرضة وبانت وقديس والوطنية. وحتى في الاعراس والمناسبات. وهنالك الكنيسة جنوب مدارس الامريكان حيث يشاهد الانسان الحسان المسيحيات.

وهنالك المحكمة القروية والظبطية والسردارية ومجلس القضاة الاوسط حيث كنا نذهب لمشاهدة المحاكمات بمناسبة المشاجرة او السرقة او حيازة عرقي العيش للبيع وكثيرا ما تتحول المحاكمات الى مسرحيات.

وكان هنالك فراغ ضخم بين مركز الشرطة الاوسط ويتوسطه كلك دغل من الاشجار كانت توضع فيها طاولات للآكلين من بوفيه السردارية او المحكمة. وكان يأتيه المتخاصمون في المحكمة وموظفي شركة النور والمجلس البلدي واشتهر بالفول ابوجرجير. ولا اتذوق فول ب جرجير بدون ان اتذكر ذلك البوفيه.

وفى الزقاق بين شركه النور ومركز البوليس كان رجال الحريقه ينامون فى الليل تأهباً لاطفاء اى حريق فى امدرمان . منهم صديقنا يوسف مصطفى شقيق شاويش البوليس النيل وحسن عبد الله دلدوم ابن شاويش البوليس المشهور العم عبد الله دلدوم وشقيق رجل البوليس الاسطوره صديقى ولاعب فريق الوطن عطا عبد الله دلدوم .

في الستينات بنيت المحكمة في شارع العرضة وربط ذلك البناء بين المجلس و مركز البوليس. واختفى الميدان الذي كنا نلعب فيه الكرة في ذلك الفراغ.

روعة ذلك الحي انه كان على بعد مسافة قصيرة من النيل وحديقة الريفيرا والطابيا وبوابة عبدالقيوم. ثم المسرح والاذاعة والتلفزيون فيما بعد . وقديما ونحن فى الاوليه كان هذا المكان مليئا بالاشجار. وكنا نذهب اليه لاصطياد الكدندار وهو حشرة جميلة اللون طولها حوالي خمسة او ستة سنتمترات منها كرندار البقر و الكدندار الضاني وهو بخطوط وكدندار الطلح وهو احمر اللون ضخم يطير عاليا وهنالك الجوهرة اللتي هي طويلة وجميلة بشكل رشيق طويل
ومن ذلك الفراغ كنت احضر القرض لجدتي الرسالة بت احمد.
وفي محطة الترام امام السرداريه كان هنالك سبيل سلاطين وهو مبني من حجر الجرانيت باعمدة وفي اعلاه دوائر من الجهات الاربعة تحمل لوحات برنزية تمثل سلاطين باشا. تم انتزاعها بعد الاستقلال وبقى السبيل وحوله منتزه صغير جميل الشكل كنا نجلس فيه للسمر. ويقوم بعض ابناء الحي الكبار بالتواجد فيه للسمر والشرب لفترة كان جعفر نميري من رواده الدائمين.

هذا الحي شمل الاذاعة القديمة التي كانت في منزل عبيد عبدالنور بالقرب من منزل المفتش. وكان حمار الشيخ عوض عمر الامام يقف مربوطا في العامود بينما الشيخ يقرأالقرآن كل يوم في السادسة ونصف مساءا كل يوم
الحمار صار يربط في الخارج بعد ان شارك بنهيقه في الارسال في احد الايام وغضب العم متولي عيد مدير الاذاعة وقتها. والمنزل كان ملك الظابط منصور الذي لم يتحمل تقريع رئيسه الانجليزي . واجذحقه بيده . ثم اطلق النار علي نفسه . وهذا احد الاسباب في ان الانجليز كانو لايتطاولون علي السوداني .

ولا يمكن ان ننسى مدرسة بيت الامانة ومدرسة النهضة الوسطى وناظرها الاستاذ محمد شبيكة الذي عرف بعزمي كما سماه عمه واستاذه بابكر بدري . ومدرسه العباسيه للبنات والمركز الثقافى البريطانى الذى احتلت مبناه مكتبه البشير الريح الآن . وهذه المنطقه تمتلئ بالناس صباحا ومساء . .

ومن معالم الحي منزل ابوالعلا الذي هو الآن دار حزب الامة. وكان في المهدية منزل سلاطين باشا ثم صار مدرسة الرشاد الى سنة 1953. وعندما اتى الوفد الامريكي قبل الاستقلال لم يكن هنالك سوى القراند هوتيل في الخرطوم الذي كان ممتلئا فقام آل ابوالعلا باستضافتهم في هذا المنزل. وكان وقتها يعتبر كاعظم قصر. وكانت هنالك مدارس الاحفاد بقسميها وكان تمثال بابكر يطل على شارع الموردة. وتحت اللبخ امام الظبطية كان كشك الاستاذ محمود فلاح . الذي كان له اهتمام بالادب والفن وتشهد على هذا دار فلاح للغناء الشعبى . فى هذا المنتدى يجتمع القاضي شبيكة والناظر الطيب شبيكة وظابط البوليس المشهور الوليد شبيكة والاستاذ حامد الجعيلي وآخرون. ومن هذا الكشك كنا نشتري الروايات والجرايد والمجلات. والروايات العالميه التى كانت ترجمه لاعظم كتب الادب العالمي ، وكانت تباع بثلاثه قروش ونصف فى هذا الكشك . والذى يشتريها يشرك فيها اغلب صبيان وشباب الحى .

المنطقة في الصباح كانت تمتليء بزائري المحاكم والمجلس البلدي وفي المساء تمتلئ بزائري المستشفى والدايات والزائرات الصحيات . وبازار الاحفاد لصاحبه محمد ادريس الذي كان يقدم العشاء والمرطبات. وكانت هنالك اربعة مساحات مستطيلة مكسوة بالنجيل والزهور تمتد من بازار الاحفاد الى ركن الدايات الشمالي وهذه المسطحات كانت منطقة استراحة واستجمام للناس تحت الاشجار وسط النهار ومنتزه في المساء لاهل الحي والعابرين.

عندما انتقلنا الى الحي لم اكن اعرف الا بعض الاولاد . وفى امدرمان يحتاج الانسان الى تقديم او فتره اختبار حتى يتقبلك الناس . كان مجموعة ابناء الحي الذين يكبروننا قليلا في العمر يلعبون الورق في يوم وقفة عيد الاضحى امام الطابية تحت الشجره العملاقه ذات اللحاء الاصفر وكان عوض خوجلي قد كسب اغلب الفلوس فأتاني الاخ عكاشة سالني اذا كنت امتلك بعض الفلوس وكانت عندي ثلاثة قروش ونص كنت ادخرها لسينما العرضة وتسالي وقصب سكر فأعطيتها له . وتصادف جلوسي خلف عوض خوجلي ولانهم كانوا يلعبون (سيف) واللاعب يطلب كرت ويقطع الآخر سيف ويقوم لاعب بالتوزيع في كومين ومن يقع الكرت المطلوب في كومه يكسب ولكي يتجنب عوض خوجلي الغش كان يطلب نجمة وهو يعني ان يسحب كرت ويخفيه ثم يكشفه بعد الكرت الثالث لكي يتواصل التوزيع بعدها. ولانني كرهت تشدق عوض خوجلي واستهزائه بالآخرين, وتشدقه بما سيعمل بالفلوس وكان يضع الريالات لوحدها والشلنات لوحده والفرينيات لوحدها ويقول في الفضة في الجيب واللعب بالنحاس ويقصد التعاريف والقروش.

حدث تفاهم بيني وعكاشة بطريقة عفوية جعلت صداقتنا تمتد الى فترة الكهولة قبل ان انقطع من امدرمان . عندما كان عوض خوجلي يخفي الكرت خلف ظهره كنت اكشف لعكاشة الكرت بالشارات من اصابعي وعندما يكون الكرت ولد كنت اشير لنفسي وعندما يكون الكرت شايب كنت امسح دقني. وعندما يكون الكرت بنت كنت اضع يدي على صدري. وعكاشة يرتب الورق وعوض ينضرب يا ط......اومرابع. وط ......هي الكرت الثاني والاول للموزع . وفي اقل من نصف ساعة انتقل المال لعكاشة .

وفي النهاية وضع عوض خوجلي الكرت خلف ظهره قريبا من الارض فاضطررت لان اضع وجهي على الارض لكي ارى الكرت. وعندما رفعت نظري لكي اعطي عكاشة الاشارة كان عوض خوجلي يحدق في غاضبا فاطلقت ساقي للريح وعوض خلفي وعندما كاد ان يمسك بي تذكرت حيلة كان يمارسها محمد دوكة في زريبة الكاشف عندما كنا نلعب( سك بالتحية) او حرينا . فعندما يكاد احد اللاعبين الامساك به بعد مطاردته . كان يجلس على الارض فجأة ويضطر المطارد ان يقع ارضا او ان يقفز فوقه. وعوض خوجلي لم يكن متهيئا. فطار في الهواء ووقع في الشوك الذي كان يحيط بمزرعة اللوبة واصدر اصواتا جعلت الجميع يضحكون وامسك به فيصل الخير الذي كان بطل كمال الاجسام وموسى حريري وآخرون وعو ض كان يقول ...ده جابو من وين...وكانت تلك الحادثة مدخلا لي في الحي وتندر البعض بالحادث. وتصافينا وصار عوض خوجلي من اصدقائي . وللآخرين كنت بطلا فلقد قام عكاشة بتوزيع وتعويض الاخرين جل مالهم او بعضه . وعكاشة كان قول لعوض ...يعني عاوزنا نعيد خشمنا ملح.. ملح....

بعد العيد بايام ذهبت لمنزل عوض خوجلي في السروجية عندما طلب مني والدي ان ابحث عن نجار فسألت صديقي الشيخ ابوالقاسم هاشم فضحك وقال لي سمعت المثل البقول (المشاطة راا مقلع والنجار بابه مخلع). ولم افهم المناسبة المقارن الا ان شاهدت باب العم خوجلي النجار فلقد كان الباب عبارة عن الواح متناثرة من الخشب يمكن ان يرى الانسان من خلالها. ولم اكن اعرف ان المنزل منزل عوض خوجلى . ولكن من ان رآنى فى منزله حتى رحب بى كعاده اهل امدرمان . فعندما تدخل دار الانسان تختفى كل العداوات . العم خوجلى كان ككل نجارى امدرمان مشغولا ويبدو انه لم يكن عنده ما يكفى من الوقت لاصلاح باب منزله .
عمنا الطيب كان نجارا الا انه يحب لعب الطاوله اكثر وعندما رزق صديقه بطفل . طلب منه عمل مشايه . وبعد سنين عديده تزوج الطفل واراد ان يصنع مشايه لابنه . فذهب لعمنا الطيب الذى قال له مرينتك ياها دى متكوله فى الركن لكن كان بقيت مستعجل وعاوز تجننى ذى ابوك اخير تشيل مرينتك من حسى ..



التحية ....

شوقي....
[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#889874 [علونى]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 06:05 PM
عمنا العزيز شوقى بدرى انا من المتابعين جدا لكتاباتك عن السودان عامة وبصورة خاصة عن امدرمان وبالأخص عن حى الكاشف والركابية والسيد مكى والمسالمة وارجو شاكرا الاستفاضة فى الكتابة عن هذه الاحياء خاصة انها لها زكريات فى تنشئتك ..وارجو شاكرا كذلك الكتابة عن البروفيسور محمد المهدى دوليب عالم الفيزياء وشقيق الشاعر السر دوليب وعن داموك احد فتوات امدرمان اعتقد..انا من مواليد جيل الثمانينيات لكن مرتبط جدا بتاريخ امدرمان واجد متعة لاتضاهيها متعة فى قراءة تاريخ هذه المدينةوالرجوع قليلا بالتاريخ لتلك الاحداث بعيدا عن عهد هؤلاء الكيزان...مع تحياتى


#889732 [عوض الله محمد عوض الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 03:16 PM
أعجبتني مداخلة الأخ/محجوب عبد المنعم حسن معني، كما أنّ هذا الاسم الرباعي ، أذاع الطهر في عقلي، وأعادنى القهقرى إلى عام 1977 م، عندما كلفت الإذاعة السودانية بأم درمان (والحديث هنا عن أم درمان) الأستاذ يس حسن معني، الإذاعي القدير الراحل بتدريبنا نحن مجموعة من المذيعين الجدد: شخصي، وعثمان شلكاوي، وليلى عوض، ومبارك خاطر ، والهادي مبارك الفكي عبد الله، وصلاح حواية الله، وآخرين ..
يس حسن معني اسم كبير في الإعلام السوداني، وذو تاريخ ناصع بالعطاء النبيل في الإذاعة السودانية، وإذاعة لندن وهو من جيل الرواد : علي شمو ومحمد خوجلي صالحين ، وأبوعاقلة يوسف ، وغيرهم من الكبار اللذين، شكلوا الأساس للعمل الإذاعي الاحترافي في إذاعة السودان، التي كان الولوج إليها لا يتم إلا للموهوبين النابهين صوتا ولغة وثقافة والتزاما بالمواعيد، وتحمل المسئولية، ثم الرغبة والعشق الممتد طول العمر للمايكروفون.
يس حسن معني كان كما يقول بابا يصف النعيم ودحمد في قصيدته الشهيرة" أحيا سنن البرامكة" كان أستاذنا يس معني" مثل القمر في بهرته" ناصع الجبين، فارع الطول، أنيق الملبس، واثق الخطى، يشع بهيبة المعلم الموجه المرشد، كان مرتب الأوراق، يصطبر علينا ونحن نسجل النصوص، ويسجل هو ملاحظاته، ثم نستمع جميعا إلى توجيهاته السديدة.
كل من نال التدريب علي يدي يس معني صار علما في الإذاعة، فأنا شخصيا عملت في الإذاعة السعودية بالرياض لأربعة وعشرين عاما مذيعا أساسياً ولا زلت أعمل في التلفزيون السعودي بإدارة الأخبار، وشلكاوي يعمل في إذاعة الفجيرة، والهادي المبارك في (صوت أميركا) وغيرنا يخدم بالسودان الحبيب.. ولا ننكر كلنا فضل أستاذنا يس معني ، رحمه الله، حيا الله أستاذنا(شوقي بدري وأخانا محجوب عبد المنعم حسن معني.)....


ردود على عوض الله محمد عوض الله
European Union [محجوب عبد المنعم حسن معني] 01-19-2014 11:37 PM
الاخ الكريم عوض الله محمد عوض الله
سلام الله عليك اخي الكريم
مشكور اخي الكريم على كلماتك الرائعة في حق عمي العزيز يسن عليه رحمة الله، هذا ان دل على شئ ليس سوى طيب اصلك ومعدنك، وفقك الله وسدد خطاك، الحمدلله ان تعب عمي لم يذهب ادراج الرياح، فانتم اليوم مفخرة لنا جميعاً.
عمي العزيز يسن كان ارق انسان عرفته في حياتي فهو كالنسمة الباردة، حنين وعطوف.
التحية لكل سوداني بذر بذرة صالحة في لهذا الوطن ، لعمري هم كثر.
مع مؤدتي

United States [shawgh badri] 01-19-2014 07:33 PM
الاستاذ عوض الله لك التحية . اليوم انام وانا سعيد . يسعدني انك ستكتب عن تلك الايام . قالوا عندما يمكوت افريقي عجوز يموت معه بعض التاريخ . لان تاريخنا شفاهي . اتمني ان تكتب عن المواطن العادي لانهم هم من يصنعون الوطن . قال الفيلسوف والشاعروالمسرحس الالماني بريخت . قالوا ذهب الاسكندر الي الهند . هل ذهب الاسكندر وحده ؟؟؟ الآلاف الذين ذهبوا معه لا يذكرهم اي انسان .
القصر الذي شاهدته في السردارية هه المنزل الذي اعطاه سلاطين وونجت باشا لعبد الرحمان المهدي ووالدته مقبولة . وبعد بناء الفبة في الاربعينات اعيد بناء المنزل . وهذه تبرعات الانصار . وكان السيد عبد الرحمان يتلقي خمسة جنيهات كل شهر من صراف السردارية . وصار المنزل مدرسة المهدي للبنات في الخمسينات والستينات .


#889729 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 03:14 PM
لك التحية والود ادعو لك بالصحة والعافية كلما قرات مقالاتك الجميله
اتمني ان تحكي لنا قليلا عن ذكرياتك في المورده وسوق المورده ودار الرباضة بام درمان وشخصياتها
والبحر وصيد السمك ولقد لاحظت شيئا عجيبا في ام درمان والموردة خصوصا؟! كان هناك موسما لكل هواية واو لعبه ففي فترة تجد الجميع لديهم نبل ويصيدون الطير واخصة في جنينة المورده والريفيرا و القندول ، ثم تاتي اوقاتا اخري تجد ان العبه المنتشره هي البلي او صيد السمك العوم في النيل ... الخ
من زكرياتي الجميله اانه في احدي الاجازات الصيفية زارنا في مدني الحبيبة خالي من ام درمان وكانت لعبة السائده وقتها هي البلي ، فطلب مني ضراب وفردة بلية واحدة واخته لموقع العب وفي خلال ساعة زمن كان قد خرت جميع البلي الموجود لدرجة انني ملات به ، تقريبا ، كيس ورق مما اضطر البعض لشراء المزيد من الدكاكين القربية
المهم من وقتها صار مشهورا في مدني بانه اشفت واحد في البلي وصار منافسين من احياء اخري ياتون للعب معه وخرته البلي ، ولكن هيهات
الذ ما في الموضوع ان خالي اسر لي ، انه اكيش واحد في لعب البلي في المورده .
مع تحياتي وتقديري


ردود على برعي
United States [shawgh badri] 01-19-2014 07:53 PM
العزيز برعي لك التحية . اشكرك علي تذكيري بتلك الايام . ارجو قوقلة شوقي بدري يوم السمك . وذا عندما يكبس النيل علي الرفيرة يخرج الصارقيل ةيمتلئ النجيل بالصارقيل . وتمتلئ المنطقة بكل الناس الذين يصطادون السمك .
شقيقي خليل كان اسطورة في لعب البلي وكان الناس يرفضون اللعب معه . ذكرت في حكاوي امدرمان ان عكرا كان مشهورا بالنبلة وهو من شارع السيد الفيل ضرب القمرية وهي طائرة . فردتي في زريبة الكاشف عمر بريمة كتن مدهشا في النبلة .


#889562 [عوض الله محمد عوض الله / تلفزيون المملكة / الرياض]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 12:24 PM
تعجبني كتابات الأستاذ الكريم العم/ شوقي بدري، فهو قلم يستق التقدير لأنه يؤرخ للسودان الوطن، بكل ما في حدوده من معالم وآثار وشخصيات، لأنني مفعم بحب الوطن ــ مثل أهله كلهم ــ فإنني مشغول بالتسجيل وكتبت أوراقا عدة أتمنى أن يقرأها الجميع يوما ما عن ملامح ومعالم في بلادنا العالية والغالية،،
هذه السطور أرجعتني لأكثر من ثلاثين عاما في أم درمان، وكنت وقتها مذيعا مبتدئا في إذاعة(صوت الأمة السودانية) بقيادة عمنا المرحوم الأستاذ /محمود أبو العزائم، وكان أن طلب مني الأخ الأستاذ/ صلاح الدين حواية الله، أن أسكن معهم في البيت الذي يستأجرونه في الوردة، قرب المجلس البلدي،وكانوا مجموعة من أولاد(عطبرة) ومنهم كمال وجلال يحي وقناوي عبد المجيد واالتيمان حسن وحسين شقيقا الأستاذ جلال يحي الذي كان يعمل بالقيادة العامة لقوات الشعب المسلحة بالخرطوم، وأحمد وبصيري سعد الين شقيقا الإعلامي الكبير الأستاذ (حسان سعد الدين) وأذكر أن البيت كان مجاورا لدر( فلاح للغناء الشعبي) كنا نشاهد المرحوم الأستاذ محمود فلاح، الذي أذكر أنني أجريت معه حوارات لإذاعة صوت الأمة، وغيره من فناني الغناء الشعبي.. وكان البيت مجاوراً لقصر منيف للسيد عبد الرحمن المهدي، صادرته الحكومة( في عهد مايو) وكانت عليه لافتة ضخمة تحمل اسم(دار المرشدات العرب)وكان يسكن في البيت الذي يجاورنا الأستاذ الزبير عثمان الطيب، الذي هاجر بعد ذلك لأميركا وعمل في إذاعة صوت أميركا ، كما كانت المنطقة تجاور مكتبة ال(Britsh council ) التي كانت مصدراً مهما لزيادة حصيلتنا من اللغة الإنجليزية، وأذكر (ألفريد) الصغير ابن الخواجة مدير البرتش كاونسل الذي كان شقيا يتسلق الجدران والأشجار!كما كانت توجد بالحي (دار اتحاد طلاب جامعة أم درمان الإسلامية) التي كانت تشهد نشاطا وليالي سياسية وندوات ثقافية، وأذكر ندوة ضاق المكان فيها بالحضور تحدث فيها الدكتور الترابي عن الثورة الإيرانية التي أطاحت بشاه إيران. كانت تلك البقعة من البقعة قلب أم درمان، فميدان الخليفة وساحته الواسعة و(الضريح الفاح طيبو عابق) كما يقول الخليل، والمستشفى، وقصر(أبو العلا) الذي تحول إلى دار حزب الأمة كما أشار الأستاذ شوقي، وكنا نذهب للإذاعة مشيا ونحن في (ميعة الصبا) ولا زلت أتذكر (بصات أبورجيلة الصفراء) التي تحملنا للجامعة الفرع كل صباح ، حتى تركت تلك المنطقة بعد التحاقي بكلية التربية بجامعة الخرطوم في مبانيها بأم درمان وتلك حكاية أخرى..


#889398 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 10:29 AM
العم العزيز شوقي
سلام الله عليك عمي العزيز
يا سلام يا عم شوقي ، تعرف اول مرة اعرف ان هذا الحي اسمه القديم هو حي السردارية، قضيت ثلاثة سنوات فيه من اجمل ايام عمري في نهاية الثمانينات في المرحلة المتوسطة، مدرسة النهضة العظيمة، رغم ان حكاويك كانت عن الستينات لكن تعرف ظل هذا الحي متفرد الى ان جاء جيلنا نحن، اتيحت لنا فرصة ربما لم تتتح لغيرنا الا وهي تحسين لفتنا الانجليزية في المجلس البريطاني بصورة مذهلة، طبعاً كان للمدرسة باب شمالي يفتح ناحية المجلس لكنه فقط لاستخدام الناظر، والباب الجنوبي فاتح على المجلس البريطاني ، غالبية طلاب المدرسة كانت لهم عضوية في المجلس البريطاني وكانت كثير من المدارس تحسدنا على هذا الامر، ايضا كان بالمدرسة كوكبة من الاساتذة الاجلاء منهم استاذ المليح عبقري الرياضيات، طبعاً استاذ المليح والده كان من اثرياء امدرمان ولكن ذلك لمن يمنعه من ممارسة مهنة التدريس. اجمل تلك الايام كانت ايام معسكرات الدراسة ، كان والدي عليه رحمة الله وبعض اهالي التلاميذ القريبين من الحي يحملون لنا كل ما لذ وطاب، رحم الله الجميع وجعل ذالك في ميزان حسناتهم.
اذكر البازار في مدرسة بيت الامانة بنات، حقيقة كما اسلفت هذه المنطقة كانت تعج بالمارة بصورة عجيبة، وذلك لانها منطقة خدمات لكل اهل امدرمان قبل ان تنقل صلاحيات المجلس بسبب التمدد العمراني.
اذكر هناك ايضاً شئ يعرف بدائرة المهدي مقابل شركة النور(الهيئة القومية للكهرباء).
كنت دايماً اسأل نفسي لماذا يطلق السودانيين اسم النور بدل اسم الكهرباء.
كان المرحوم عمي ياسين معني عليه رحمة الله يسكن على بعد امتار من دار الرياضة امدرمان بجانب منزل الاستاذ حسن نجيلة ومنزل المرحوم الامين حامد رجل الاعمال المعروف.
تعرف يا عم شوقي، الى الان كل ما امر بشارع الاذاعة والطابية وبوابة عبد القيوم احس برائحة وعبق هذا المكان الرائع. بالقرب من بوابة عبد القيوم كان هناك منزل ضخم مبني على الطراز الانجليزي لا اذكر مالكه سكن فيه هناك لفترة العم اسماعيل بخيت زوج عمتي ثريا معني، مدير هيئة الخطوط البحرية السودانية عليهم رحمة الله وعلى الخطوط البحرية الرحمة ايضاً.
مع مؤدتي


ردود على محجوب عبد المنعم حسن معني
European Union [محجوب عبد المنعم حسن معني] 01-19-2014 11:48 PM
تحياتي يا عم شوقي
احد ابناء مكاوي سليمان اكرت، والله نسيت اسمه، لديه ماجستير من بريطانيا في القانون ، كان المستشار القانوني لمؤسسة الامارات للاتصالات، تعرفت عليه ايام وفاة المرحوم عمر قيلي، عليه رحمة الله. اذكر ايضاً انني قرأت عن فرن كان يملكه احد ابناء اكرت بالقرب من منزل كمال سينا عليه رحمه الله

United States [shawgh badri] 01-19-2014 07:19 PM
الابن الغالي محجوب . المنزل خصص لظابط بلدية امدرمان الذي هو المعتمد اليوم . اول سوداني يسودن هذه الوظيفة هو الانجليزي الاسود مكاوي سليمان اكرت . ابن امير المهدية سليمان اكرت . وكان بارعا في التكلم بالانجليزية . وهو ابن خال الوسيلة القطب الشيوعي وهم من سكان الركابية . وخلفة محمد صالح عبد اللطيف وقيع الله من رفاعة ومامون الامين الذي اشتهر الصرامة والامانة . مزق خطاب من الازهري يطلب خدمة لشخص وعندما رجع الشخض مستغربا لان مامون اتحادي قال له الزعيم انا كنت عارفو حيعمل كده لكن انت ما كان حتصدق اذا انا قلت ليك كده . وتبعهم فتح الرحمان البشير
مستر بخيت او اوناسس اوف ذا سودان كانت كل البواخر مسجلة باسمه لتسهيل التعامل ولم يمد يده لمليم واحد . كان يعامل كل موظف او عامل كابنه , قوقل شوقي بدري والخطوط البحرية السودانية هؤلاء رجال تقرع لهم الاجراس .


#889257 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2014 07:10 AM
عمنا العزيز ( شوقى ) تحياتى العطرة .. وعلى قول الجماعة إنت زعلت يادكتور ولاشنو ! أها تانى دا خشمى وعندى وأنا أصلى ماعاتبتك على نسيان أو سهو بس حاولت أشحذ معاك الذاكرة شوية وأديك راس الخيط وتسرح طوالى وعشان تخفف شوية من الحمل الشايلو .. وبالمناسبة فى الموردة يوجد شخص غامض أسمه ( الرب ) هلا حدثتنا عنه .. ولك العتبى حتى ترضى ..!


#888995 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2014 07:45 PM
أستاذ شوقي يا أخي ما تجئ السودان وتسجل ما حل به من وضع مشلقب. مع أنو الرزق من عند الله لكن الحكاية الحاصلة العقل ما بقدر يستوعبها, خاصة الأثرياء الجدد.
كما كلمنا عن الرياضي بدر الدين الذي جده شيخ المورخين محمد عبدالرحيم


#888904 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

01-18-2014 05:02 PM
عمنا وأستاذنا العزيز ( شوقى ) التحايا .. فطيت زول فطيت شخص لايمكن أن تذكر أمدرمان بدونه مع أنه ليس بسودانى وهو ( ديمترى البازار ) ولقد كنت أراه كثيرا وأنا صغير وأستغرب لشكله وشعره وله ( كلاب ) مخيفة فى منزله فلقد كان يسكن فى بانت شرق وفى المنطقة خلف منزل ( التوم الجرق ) والد اللآعب ( عمر التوم ) .. لكن يبدو أن منطقة نشاط ( ديمترى ) هى حول مدرسة ( الأحفاد ) ومع فنانى أمدرمان وقيل أيضا هو الذى مول عملية طبع أسطوانات لأغانى ( كرومة ) و( سرور ) فى القاهرة ..!


ردود على سودانى طافش
European Union [shawgh badri] 01-18-2014 08:41 PM
العزيز سوداني طافش لك التحية . انا كتبت الكتير عن محمد وهو سوداني كامل الدسم والدته من دنقلا ووالده يوناني . كان متزوجا من فاطمة خميس وهي شاعرة وملحنة ومفنية . اشهر اغانيها مناحة لوفاة والدها يا دمعي الاتشتت وغلب اللقاط .
انا كنت اكتب عن حي الردارية . ذي كتابة كمونية بس وليه ما كتبتا وليه ماعملتا ؟؟ بتخلي الزول يفكر في ترك الكتابة لانو الكتابة صعبة والوقت انحنا بنسرقو سرقة .
محمد اكتشف ابراهيم عبد الجليل الفنان . وسجل اغلب الاسطوانات وكان يشتكي من كسل الفنانين .


#888875 [محمد السر]
4.00/5 (1 صوت)

01-18-2014 04:28 PM
لك التحية و السلام عمنا الرائع و المتألق دوما ..
أرجو أن تكتب لنا عن فرقة الخنافس the beatles و العصر الذهبي و الأغاني الغربية الرائعة ..


#888719 [Saeed]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2014 01:11 PM
عزيزي شوقي. تحياتي

كنت عضوا في الأمانة العامة للاستثمار في الثمانينات ، وكنت أشاهد شقيقك المرحوم شوقي من بعيد ، وكانت تبدو عليه الوداعه ، من اين أتيت بهذه الشفتنه ،ومنذ كان عمرك 12 سنه كنت

تضطلع بالمراسيل


ردود على Saeed
United States [shawgh badri] 01-18-2014 07:13 PM
العزيز سعيد لك التحية . الشنقيطي كان وديعا لكن عرف في امدرمان بأنه اذا غضب فلن يحدث خير . انا كنت احد ابطال الجمهورية للملاكمة . ويكبرني بسنتين كان يضربني عندما يأتي من يشتكي مني ولم اكن ارفع عيني لانظر في عينه. اخر زياراتي للسودان طردني من صينية الغداء امام 17 شخص بعضهم لا اعرفهم . لانني احضرت له قمصان فاخره من السويد ليهديها لاصدقائه . وعندما اكتشفت ان الفراش في مكتبي في العمارات شارع واحد عنده قميص واحد احضرت له نفس القميص الذي احتفظت به لنفسي . وتصادف حضور الصديق ووجد فتحي الفراش لابس نفس القميص . واحضر القميصين والقي بهما للشنقيطي .
لقد قلت عندما غادرنا
انقطع الدلو وراح مرعفين البير مرعفين البير خطاف لاسترجاع الدلو المقطوع
حليلو البينشل لمن يوردو العير
تنقاد للصغير وكبير وكتين زعلك الحجر الاصم بيحيض .


#888611 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2014 11:25 AM
رائع دائما ياعم شوقى ..اين امدرمان الان ؟ بل اين السودان ؟ قام الجوعى والمقملين باحتلاله ليلا ونهبه ..لك السلام والتحيه ياود العز ..


ردود على المشتهى السخينه
United States [عبدالعاطى] 01-19-2014 02:52 PM
ماااااا اروع العم شوقى وات يا المشتهى السخينه امانه كان الله لماك فى انا تخصص سخينه على الطلاق اخليك تاكل لمن تلحس كوعك الجد جد ما بتاعه ابو العفين

European Union [shawgh badri] 01-18-2014 12:50 PM
التحية والسلام . سيعود السودان . هذا شعب عظيم لايمكن قهره .


#888552 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2014 09:41 AM
زمن المشاية الخشبية ام ثلاثة ارجل فى شكل تى وارجلها او كفراتها من الخشب يا حليلك وحليل ايامك اخونا شوقى بس منتظرين تكتب لينا عن الاحياء من رموز امدرمان مثل اخونا الهادى الضلالى داكرة امدرمان الخرافية وظريفها فى تلك الايام لنة اليومين ديل مصاحب ناس السياسة والمال امثال جمال الوالى والرئيس البشير الدى زارة فى منزلة ايام وفاة زوجتة وكرر الزيار وطرفتة فى طة على البشير حين تاخرة فى القيام بالواجب الغمتة المعتادة وارسل الهادى من يوصل الرسالة لطة بانة عندما يقرا القران يفط سورة طة حتى لا يتزكرة


ردود على jangy
European Union [shawgh badri] 01-18-2014 12:44 PM
التحية والسلام لقد كتبت كثيرا كثيرا عن اخي الهادي ، الذي جعلته الامانة ضلاليا . استشهد احدهم بالهادي متوقعا مناصرته بدون وجه حق او القول بأنه ما متذكر . ولكن الهاي قال الحقيقة المرة . فغضب الرجل وقال له انت ما الهادي انت الضلالي . ولبسه الاسم .


#888432 [كمونية بس]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2014 02:23 AM
مرة واحده جيب سيرة زول اسمو فتح الرحمن البشير


ردود على كمونية بس
European Union [shawgh badri] 01-18-2014 12:37 PM
بعد التحية والسلام . مرات بتجيني ايميلات بتقول لي انا زعلان لانه عمي كان عنده قهوة وانتا ما كتبتا عنه . انا ماممكن اكتب عن اربعين مليون سوداني ولا شنو ؟ طيب انت ليه ما كتبتا عن فتح الرحمان البشير وغير فتح الرحالن البشير . وهل تأكدت انت من انني لم اكتب عن فتح الرحمان البشير ؟؟ لقد كتبت عن فتح الرحمان كما كتبت عن رفاعة واهل رفاعة .
فتح الرحمان البشير خلف مامون الامين ومحمد صالح عبد اللطيف وقيع الله في رئاسة بلدية امدرمان . وقابلته في عدة مناسبات . وفي وكالة صديقه ابو مروان من ناس رفاعة . وذكرته كرجل التسامح وعفي الله عما سلف . وكرئيسلاتحاد اصحاب العمل . وذكرته . كانسان سمع بأن سيدة سودانية في لندن سرق مالها في شبردبوش في لندن في 1978وسمع فتح الرحمان رحمةالله عليه بالقصة ، ولم يعرف السيدة . لكن ارسل من عوض السيدة المبلغ وهو 300 جنيه كان وقتها مبلغا محترما . ان كنت اسافر الي لندن من السويد ب70 جنيها تذكرة وهوتيل لمدة اسبوع .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة