المقالات
منوعات
أرصفة الموانئ ... والزمن الفلاني ...
أرصفة الموانئ ... والزمن الفلاني ...
01-18-2014 02:09 AM

يصادف السابع عشر من شهر يناير الذكرى الأولى لرحيل أسطورة الشباب الراحل المقيم محمود عبد العزيز (الحوت) ............ نفس اليوم الذي رحل فيه الفنان الاستثنائي مصطفى سيد أحمد .. الإثنان أتى بهما المد الشعبي الجارف الذي تخطى حدود الإعلام التقليدي والموجَّه أحيانا فكان أن فرضا وجودهما إعلاميا فيما بعد ..
التميُّز الخرافي لصوتيهما ... ونوعية الأشعار الغير مطروقة والتَفرُد المصاحب لأدائهما جعلهما أسطورة ستظل محفورة في عمق وجدان الشعب السوداني .. والشخصية المتميزة والكاريزما القوية أضفت لهما ألقا وتفردا بين أقرانهما..
مصطفى ... تميز بالوداعه والسلاسة في كل تحركاته وانفعالاته وإبداعاته .. ، وكان لأدبه الجم وفهمه الراقي وعمق شخصيته الأثر الكبير في رسم طريقٍ مختلف تماما عمَّا كان موجودا في الساحة .. غنى للوطن بتشكيلاته المختلفة .. فهو تارة الحبيبة القريبة وتارة الحبيبة النافرة ، وتارات أخر ما بين هذا وذاك ...
حاول مستميتا فك طلاسم الزمن الفلاني وسبر أغوار مريم الأخرى ، ولكن خطواته ظلت سائرة ومندفعة بينما خطى السنين واقفات ولم تبارح لها مكانا ؟ وقَدُر ما نمشي في سور الزمن خطوات ... نلاقي خُطى السنين واقفات ...وهذا هو حالنا في سودان العزة والشموخ إسما ومعنىً ، ولكن ! ويالها من لكن ....
آلمته الغربة البعيدة والطويلة عن معشوقه وعشقه السرمدي الوطن العزيز ، والذي كان يرنو ويتوق ليراه متقدما ومتطلعا للشموخ ، وإنسانه البسيط ذو النفس الأبية قد تحرر من أسر النفوذ والوصاية والتسلط.. وأطفاله ينعمون بالفرحة والبهجة التي وُئدت وهم في رحم الغيب ... ظلَّ منتظرا حصانه الذي تلاشت قواه ولم يعد قادرا على الصهيل فأطلق عنانه للريح دونما هدىً وفاقدا بوصلة الإتجاهات التي يعرفها وخَبِرها فاختلطت أمامه المفاهيم ما بين شعارات برَّاقة مرفوعة وممارسات يندى لها الجبين ... وللحديث بقية ... وقد ظلت الساقية تدور بنفس النسق رغم طول فترة غيابه عنَّا !!
أما محمود فقد التف حوله عددا مهولا من شباب البلد بعد أن أسرهم بتفرده وحقق معهم ما يجيش بالخاطر .. فكان ظاهرة ثمَّ أصبح أسطورة التف حولها الملايين الذين أسَّسوا أكبر حزب في البلاد في زمن افتقد فيه هذا الجيل الأحزاب ، فهم لم يعرفوا ولم يخبروا ذلك ، فحقق لهم هذا الشاب ما كان يتوقون إليه من تجمع والتفاف حول من أحبوه ... طاقات جبَّارة تبحث عمَّن يفجرها ، ولكن وُئدت وقُمعت فالتفت وتسربلت بكل ما تملك من إمكانيات حول من ينفِّس عنها ويعطيها الأمل بأن بهجة الحياه مازالت ماثلة وإن كانت متواريه ... هذا الحب الجارف كان من الممكن أن يكون رأس الرمح في صنع إنجازات وتغيير واقع مُحبِط ومُحبَط ... فكان لهم بمثابة زمن البهجة والفرح الخرافي البمسح أحزان السنين ويقش كمان دمعاتنا الحزينة ..
وزي هطول المطر البغسل أرصفة الزمن الفلاني .. وينوِّر ظلمة ليالينا الطويلة ...
اللهمّ أرحمهما وأجرهما من عذاب السعير .. وزد في حسناتهما وتجاوز عن سيئاتهما.. وآمنهما من يوم الوعيد ... إنك رحيم ودود .. يا أرحم الراحمين .. اللهمّ إنهما في حاجة إلى رحمتك وأنت الغني في غنى من عذابهما فارحمهما واشملهما بعطفك وكرمك .... آميييييييين ...

د. مجدي علي
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. مجدي علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة