المقالات
السياسة
بنو جلدتنا.. وبنو إسرائيل! 1
بنو جلدتنا.. وبنو إسرائيل! 1
01-18-2016 08:02 PM


أتفق تماما مع البروفسير إبراهيم غندور وزير الخارجية في أنه لا ضير.. من حيث المبدأ.. في مناقشة تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل.. فبعد حكاية المصير العربي المشترك.. الذي لم يعد مشتركا.. وقضية العرب المركزية.. التي لم تعد مركزية.. وكل الفصول الميليودرامية.. فإن قضيتنا مع دولة إسرائيل كانت تنحصر في أن إسرائيل تسعى لتفتيت السودان وضرب وحدته.. وتفكيك وثيق عروته.. وقد اتضح لاحقا.. بلا أدنى شك.. أن بعضا من بني جلدتنا.. كانوا أقسى علينا من بني إسرائيل.. وأن جهودهم في التفتيت والتفكيك.. والفصل.. فاقت كثيرا جهود إسرائيل وأجهزتها ومخططاتها.. وعلى طريقة الطرفة إياها في وصف إبليس.. فلا شك أن إسرائيل نفسها.. بكل عبقريتها وأجهزتها.. في حيرة من دقة وسرعة إنجاز الانفصال.. لذا قلنا يومها إن البعض هنا.. أي في الخرطوم.. قد لعب دورا أكبر من إسرائيل ومن الإمبريالية العالمية ومن الصهيونية.. في تحقيق تفتيت السودان.. بل إن ذات السياسات.. والاستعلاء.. والإقصاء.. والاستخفاف.. وتغييب الآخر.. بل والعمل على مسحه من سطح الأرض.. كل ذلك يهيئ لمزيد من التفتيت..!
إذن، على المستوى الوطني ليس لدينا ما نأخذه على دولة إسرائيل.. بعد أن ثبت أن بعض أهلينا قد تقدموها في إنجاز ما كنا نزعم أنها أجندة إسرائيلية.. أما على المستوى القومي.. أو الإقليمي إن شئت الدقة.. فلم تعد هناك جبهة عربية واحدة صامدة متماسكة في وجه العدو الصهيوني.. حتى يكون علينا التزام أخلاقي يوجب الوفاء به أن نرفع راية مقاطعة دولة إسرائيل.. فها هي قوافل الفلسطينيين تروح وتغدو.. والاتفاقيات توقع ثم تنقض.. ثم توقع مرة أخرى.. فلا مشكلة.. ولا اعتراض على المبدأ.. ولا ضير إذن..!
ولكن.. هل الطريق سهل نحو التطبيع مع إسرائيل..؟ بالطبع لا.. لا لأن إسرائيل لا تريد ذلك أو لا ترغب فيه.. كلا.. ولكن لأننا سنعجز ولا شك.. عن الوفاء بمطلوبات التطبيع مع إسرائيل..! وأنا كما أتفق مع بروفيسور غندور في مبدأ جواز مناقشة التطبيع مع إسرائيل.. فأنا كذلك أتفق مع الدكتور مصطفى عثمان.. الذي ذهب إلى أن رفض إسرائيل التطبيع مع السودان مدسوس عليها وليس صحيحا.. ذلك أنه وحتى بافتراض أن مسؤولا إسرائيليا قد صرح بالفعل رافضا التطبيع.. فأنا من دعاة أن هذا ليس هو الموقف الحقيقي لإسرائيل.. وأنها مجرد مناورة لتحقيق أكبر قدر من المكاسب.. غير أن الذي أقوله.. وربما لا يعجب غندور ومشايعيه.. أن الوقت لم ولن وليس مناسبا البتة لطرح موضوع التطبيع مع دولة إسرائيل.. لماذا..؟
لأنه ولأول مرة.. ربما.. ومنذ قيام دولة إسرائيل سنة 1948.. يكون السودان طرفا أساسيا.. وجزءا أصيلا في حلف يهدد إسرائيل ومصالحها الحقيقية في المنطقة.. وأعني عاصفة الحزم.. فالسودان يحارب الآن في جبهة هي في الواقع.. قد اصطفت ووجهت ضد ايران.. فالحوثيون وحليفهم علي عبد الله صالح ما هم إلا جيوش بالوكالة لإيران.. التي تمثل الحليف الإستراتيجي لإسرائيل ومصالحها في المنطقة.. عليه.. هل تصورتم ثمن التطبيع..؟ إنه باهظ وليس في مقدور حكومتنا دفعه.. الآن على الأقل

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1402656 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2016 07:48 PM
هذه مصيبتنا في عهد الانقاذ فما من قضية خاسرة الا وتبنوها . باسم الاسلام طبعا وكأن الله لم يخلق مسملين غيرهم

[قساس فادي]

#1402352 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2016 11:10 AM
فرحت اسرائيل وكل اعداء السودان بانقلاب الحركة الاسلاموية الواطية القذرة العاهرة الداعرة فى 30/6/1989 على حكومة الوحدة الوطنية التى كانت بصدد وقف العدائيات مع الحركة الشعبية فى اجتماع مجلس الوزراء فى 4/7/1989 وعقد المؤتمر القومى الدستورى فى سبتمبر 1989 فى جو ديمقراطى وبمشاركة جميع اهل السودان لان فى ذلك كان يمكن ان تتحقق وحدة السودان واستقراره واصلا السودان وبكل فصائله ما بيحبوا اسرائيل لكن طبعا لا اسرائيل ولا غيرها من اعداء السودان ما بيعبروا عن فرحتهم بانقلاب الكيزان وفى الظاهر بيقولوا انهم اعدائهم وهم والكيزان يعلمون تماما ان الكيزان لا يستطيعون ايذاء اسرائيل او امريكا ولو حاولوا ذلك فستقطعهم اسرائيل وامريكا تقطيع وترمى بلحمهم للكلاب والكيزان يعلمون ذلك جيدا يعنى انتو هسع ما شايفين انهم ما عندهم رجالة وشجاعة وشراسة الا على ابناء الوطن فقط والله انهم خايسين وعار على الدين والوطنية السودانية!!!
كسرة:فى بيانهم الاول بعد الانقلاب مش قالوا انهم جايين عشان يحافظوا على وحدة البلد واستقراره الخ الخ الخ؟؟انهم الكذب والعهر والدعارة السياسية تمشى على قدمين اثنين والله يلعن كل قبيلة الاسلام السياسى من حسن البنا الساعاتى ولحد اصغر عضو فى هذه الحركة الواطية القذرة!!!!

[مدحت عروة]

#1402174 [أبوأروى]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2016 08:35 AM
هل تعلمون يامعشر المتوهمين بعداء ايران لإسرائيل أن إيران منذ قيام دولة اسرائيل لم تسهم بطلقة واحدة لمحاربتها ؟ وأن دعمها لحزب الله لم يكن هدفه تهديد اسرائيل بل تقوية النفوذ الشيعي في لبنان وبلاد الشام عموما ، وأن بطل المقاومة الذي تتوهمونه في حسن نصر الله ما هو إلا ذراع سوء لتخريب بلاد الشام وتطمين اسرائيل بشغل الشاميين عنها بأنفسهم، أليست اسرائيل هي من مولت طهران بالسلاح في حربها ضد العراق فيما عرف بفضيحة الكونترا ؟ ومن جانب آخر يتوهم السودانيون أن اللوبي الصهيوني في أمريكا هو الذي يحول دون تطبيع العلاقات السودانية الأميريكية. وقد حاول المحاور الطاهر حسن التوم إثبات هذا الزعم عبر استضافته للدبلوماسي السوداني خضر هارون _ الذي عمل بسفارة السودان في واشنطن لفترة طويلة - في أكثر من حوار لإثبات هذا الزعم إلا أن الدبلوماسي الفخيم وقف بالمرصاد لهذا الزعم لأن أسرائيل لاتهتم أساسا بأمر السودان الذي لايشكل لها تهديدا من أي نوع .

[أبوأروى]

#1402041 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2016 11:10 PM
الاستاذ محمد لطيف , انت كاتب يعجبنى كتاباته فى الصحف ويعجبنى فيك انك لم تكن من راكبى الموجات , دائمأ لديك صوتك المختلف فى كثير من القضايا التى يكثر فيها ركوب الموجات .
لقد قرات مقالك بتشوق من البداية وانت تسوق مبررات هى من صميم الواقع , لم يعد هناك مصير مشترك , هذه حقيقة ولم تعد هناك قضية مركزية هذه الاخرى حقيقة وليس لديتا نحن فى السودان مسئولية اخلاقية اتجاه احد لنحمل عنه اعباء قضية او مشكلة لم نكن نحن لا طرف فيها وليس لنا القوة لانهائها وابينا ( رغم ان الوقت متاخر لندرك ذلك).
ما يغيب عن بالنا ان السودان ليس مشكلة لاسرائيل ولا يسبب تهديد ممكن لاسرائيل على الاقل فى المدى البعيد , ولا ادرى ما هى المصالح الاسرائيلية فى المنطقة التى يقف السودان حائل بينها وبين اسرائيل ؟؟؟ ان يتم التطبيع مع اسرائيل لا يشكل جائزة تهرول اسرائيل لاغتنامها كما هو الحال مع مصر او الاردن كلا الدولتين لديهم حدود مشتركة مع اسرائيل ويدرك الاسرائيليين اهمية ان يكون جارهم هادى ومتصالح معهم , ولكن لا ادرى ما اهمية السودان لاسرائيل ؟؟ اسرائيل لديها علاقات جيدة مع مصر و كينيا ويوغندا واثيوبيا واريتريا ودولة جنوب السودان انهم جيران السودان فى المنطقة الجغرافية اذا كان لاسرائيل طموح فى المنطقة فلديها الاصدقاء يمكن من خلالهم تنفيذ كل ما تطمح اليه .
السودان ليس لديه الاهمية التى نتوهمها لاسرائيل , السودان يعتبر دولة معادية لاسرائيل ولكن بلا اظافر ولا انياب , عندما حاولت حكومة السودان ان تفعل فعل هو تهديد لاسرائيل بطريقة غير مباشرة توغلت الطائرات الاسرائيلية داخل الاراضى السودانية لاكثر من 1000 كيلو متر وقصفت منشاة داخل العاصمة الخرطوم لا تبعد عن القصر الرئاسى اكثر من 7 كيلو متر فقط , فى حادثة لم تحدث ولا حتى فى الحرب العالمية الثانية ان يتوغل طيران معادى داخل دولة بهذا العمق , ولم يعرف احد كنهها الا بعد اكثر من ساعتين بعد سماع روايات شهود العيان للطائرات .
ليس المطلوب من السودان ان يعادى اسرائيل وليس هناك اى منطق سياسى او استراتيجى يسند هذا العداء , فلا توجد دولة فى العالم تسبح عكس تيار مصالحها الا السودان .
المطلوب هو ان ترسل حكومة السودان عبر وسيط رسالة لاسرائيل تعلن فيها انهاء حالة العداء مع دولتهم ,وتدعوهم لاختيار سفارة دولة صديقة لاسرائيل فى الخرطوم لتكون ممثل لاسرائيل فى السودان تمهيدأ لترفيع التمثيل وفق الظروف التى تدعو لذلك فى المستقبل .
سيستفيد السودان من هذه العلاقة استفادة كبيرة خصوصأ فى مجال الزراعة التى يمتلك الاسرائيللين فيها تقانات عالية جدأ واساليب لتطويرها معروفة على مستوى العالم , لقد ساهمت التقانات الاسرائيلية فى مصر فى تطوير مذهل فى قطاع الحمضيات واصبح تصدير الحمضيات فى مصر قطاع كبير وله مساهمة مقدرة فى الدخل القومى المصرى .
صادرات اسرائيل الزراعية فقط تدر على الخزينة الاسرائيلية 2.5 مليار دولار فى العام من مساحات زراعية لا تتعدى ال3% من الاراضى الصالحة للزراعة فى السودان , لقد استصلحت اسرائيل صحراء النقب فاصبحت الان تشكل اكثر من 60% من الاراضى الزراعية الاسرائيلية .
التطبيع مع اسرائيل هو لمن يريد ان يسعى لكسب المصالح لشعبه ودولته اما من يسعى وراء الايدلوجيات والاوهام .. مكانك سر ...

[Hisho]

#1402007 [توفيق عمر]
5.00/5 (1 صوت)

01-18-2016 09:55 PM
اسئلة موجه الي محمد لطيف ارجو او اتمني ان يجاوب عليها وربما اجابته تكون بالانابة عن مصطفي اسماعيل وغندور
اولاا كيف توصلوا الي ان رد نائبة وزير خارجية اسرائيل
مدسوسة؟هل يملطون غواصات حتي في وزارة خارجية اسرائيل او ربما عن طريق قطر او منظمة التحرير او حتي امريكا
السؤال الثاني ما الفائدة التي سوف يجنيها السودان من تطبيع العلاقات مع اسرائيل؟
ومن يا تري المستفيد الاول من هذا التطبيع اسرائيل ام السودان وفي اي المجالات؟
هل اذا نجحت الدول العربية ممثلة في جامعتها العربية او نجحت منظمة التحرير الفلسطينية في تحريك ملف الجنائية الدولية ليلتف حول عنق مثلا بنجامين نتنياهو او غيرة من القادة الاسرائليين فيصبح ذلك بردا وسلاما علي البشير لانه اذا كان من الصعب اعتقال البشير فسابع المستحيلات اعتقال نتنياهو.
هل اذا تم هذا التطبيع في يوم ما سوف يريح اذاننا من سماع الاسطوانة المشرخة التي ينبح بها ناس حزب البشير حباح مساء الا وهي المؤمرات الصهيونية وعملاء الدول الغربية وماذا يفعل البشير وجماعته اذا كان واحد من شروط اسرائيل التطبيع مع ناس عرمان و عقار وعبد الواد وناس العدل والمساواة قبل التطبيع مع اسرائيل؟ماذا وكيف تكون ردة فعل ناس البشير اذا كان رد نائبة وزير خارجية اسرائيل صحيحا وليس مدسوسا كما نقله احد غواصات المؤتمر الوطني الي ناس المؤتمر الوطني اي ان اسرائيل لا ترغب في التطبيع مع امثال ناس البشير لاانها ما حا تستفيد حاجة من هذا التطبيع هل سوف يكون ردهم عليها
بان يقولوا ليهم روحوا يا صهاينة يا اولاد الكلب ام ماذا

[توفيق عمر]

#1401995 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2016 09:29 PM
(.. فالسودان يحارب الآن في جبهة هي في الواقع.. قد اصطفت ووجهت ضد ايران.. فالحوثيون وحليفهم علي عبد الله صالح ما هم إلا جيوش بالوكالة لإيران.. التي تمثل الحليف الإستراتيجي لإسرائيل ومصالحها في المنطقتة ..)
هل رأيتم مثل هذه الدعارة الإعلامية والتخنث الفكري من قبل؟
نفس هذا الإعلام، ونفس هذا اللطيف ظلوا لسنوات يحاولون إقناعنا أن إيران وحسن نصرالله هم الإعداء الوحيدون الجادون في محاربة إسرائيل ونصرة القضية الفلسطينية، وها هو نفس الإعلام ونفس المحمد لطيف يحاول إقناعنا أن إيران هي الحليف الإستراتيجي لأسرائيل!
أن تظنوا الخنوع وعدم الحيلة في الشعب السوداني فلكم كل الحق فقد سمح لكم بركوبه أكثر من ربع قرن لكن أن تظنوا أنه قطيع من البلهاء والمتخلفين عقلياً عديمي الذاكرة فهذا استخفاف ستكون به نهايتكم بإذن الله

[الدنقلاوي]

#1401969 [عبدالمنعم عمر]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2016 08:37 PM
ونسيت يا استاذ توغل الطيران الاسرائيلي داخل الاراضي واستباحه المجال الجوي وقصف السوناتا في بورتسودان وقصف المصنع الحربي وشعارات الموت الموت لاسرائيل ودعم منظمه حماس وفي النهايه نتنازل ونطبع مع اليهود ؟؟؟؟

[عبدالمنعم عمر]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة