المقالات
السياسة
أدب الإعتذار مقدماً
أدب الإعتذار مقدماً
01-19-2014 12:43 PM


سبحان الله مغير الأحوال من حال إلى حال!! هل تصدقون أن الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء المحدودة التي كانت تقطع عنّا التيار الكهربائي متى شاءت دون سابق إنذار وتتعامل معنا بكل برود حين نلجأ إليها متسائلين أو مبلغين عن انقطاع التيار. هل تذكرون كيف كانت تسجل بلاغاتنا على مهل وتوعدنا بإرسال الكهربائي المختص للبحث عن سبب الانقطاع وإصلاحه إن كان خارجياً فقط، ونحن ما علينا سوى الانتظار لأن قائمة المناطق التي سيقوم الكهربائي بالطواف عليها طويلة. لقد جرى الحال على هذا المنوال عقوداً طويلة إلى أن قررت مؤخراً ألا تقبل بلاغاتنا إن لم تأت عبر هاتفها رقم (4848) الذي إن أجاب بعد أن ينفذ صبرنا، يخضعنا لخطوات استفسارية رتيبة ومبرمجة لتسجيل المعلومات، كأنما المقصود تطويل مدة المحادثة - التي فيما أعتقد على حسابنا وتقتسم ريعها شركة الاتصال وشركة الكهرباء - ومن ثم علينا الانتظار أيضا ليتم إبلاغ الجهة المختصة، في منطقة الشخص المبلغ، لتقوم بعملية الإصلاح.

أن ذات الشركة المذكورة تعلمت هذه الأيام أدب الاعتذار مقدماً، فصارت تنشر في الصحف إعلانات مسبقة تتأسف فيها عن اضطرارها لقطع التيار في مناطق معينة وفي أوقات محددة بهدف الصيانة حتى نكون على بينة من أمرنا. ولعل هذا التعامل الحضاري يجعلنا نشكرها على الطفرة الحديثة وإن جاءت متأخرة، بل أن شكرنا يتضاعف لأنها رغم إعلانها ذات مرة عن قطع لمدة ثماني ساعات في المنطقة التي أقطن فيها، لم تقطع عنا التيار على الإطلاق. فلا أدري أن كانت منطقتنا وردت سهواً في الإعلان أم أن العفو شملنا كمكرمة تستحق التقدير، أم يا ترى أن الهيئة وضعت منطقتنا تحوطاً حتى إذا انقطع التيار عن طريق الخطأ كانت هي في مأمن.
ولعل الذي عاش زمان الانقطاع العشوائي لفترات تطول وتقصر حسب طبيعة الخلل وسرعة الاستجابة وصولاً إلى زمان الانقطاع المبرمج للأحياء والمصانع مما فتح باباً لثقافة المولدات، يحمد الله كثيراً على أن أداء الشركة بعد دعم سد مروي صار مستقراً مقارنة بما ألفناه من تذبذب إلا في حالات خارجة عن الإرادة أو في الحالات التي بدأت تطل علينا إعلانات عن برامجها في هذه الأيام، غير أن كثرة إعلانات الاعتذار عن القطع أيقظت فينا بذور الشك بأن هذه الاعلانات ربما تكون تغليفاً لعملية قطع مبرمج تحت مظلة القيام بصيانة. وعموماً إن أي انقطاع للتيار رغم مضايقاته وأضراره يحقق توفيراً إلزامياً للمستهلك العادي ويتسبب في ضرر كبير لأصحاب المصانع والمؤسسات الإنتاجية، لكنه قطعاً يفقد الشركة جزءاً من إيراداتها التي كانت ستجنيها أن لم ينقطع التيار. وربما حرصاً منها على العائد بدأت الشركة تتنبه لدور الصيانة الوقائية تفادياً للانقطاعات في فترة الصيف المقبل كأنما منطقها الجديد يقول: (بارك الله فيمن نفع واستنفع)

في إحدى الدول الخليجية التي لا ينقطع عنها التيار الكهربائي مطلقاً، شاءت الأقدار ذات يوم أن ينقطع التيار العام نتيجة عطب فجائي. ولما كان الجو حاراً ورطباً وأن كل المواطنين يسكنون في شقق على بنايات متقاربة بلا تهوية أو فسحات، فقد خرج جميع السكان من شققهم ولجأوا إلى عرباتهم وأداروا مكيفاتها إلى أن عاد التيار. ونحن هنا نحمد الله على أن طقسنا الذي نشأنا عليه ليس بتلك القسوة كما أن هندسة دورنا توفر فسحات، تمنح قدراً من الهواء الطلق الذي يعيننا على تحمل انقطاع الكهرباء، وهي نعمة بديلة أهون من تشغيل العربات ومكيفاتها خاصة وأن الغالبية لا يملكون العربات التي لو توفرت ربما لا تكون ذات تكييف فضلاً عن أن ارتفاع سعر الوقود يجعل التكييف مكلفاً لمن يلجأ لهذا البذخ الذي لا أتوقع حدوثه عندنا، فما يهمنا أن الانقطاع والعودة الفجائية للكهرباء يخلفان ضرراً للأجهزة وإتلافاً لبقايا مأكولات مدخرة للأيام المقبلات، لذلك نرحب بالاعتذار المقدم عسى أن لا يطول زمنه فنندم.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 807

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح يوسف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة