المقالات
السياسة
مشكلة اهدار الوقت فى السودان
مشكلة اهدار الوقت فى السودان
01-19-2014 01:29 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك بعض سلوك او تصرفات تأتى من كثير من الناس و تمر مرور الكرام دون ان نسأل انفسنا عن معقوليتها و بمرور الزمن تصبح نمط حياة او ثقافة عامة حتى لو كانت هذه السلوكيات سالبة او مضرة و من ضمن هذه السلوكيات الضارة التى اصبحت ثقافة عامة لدى الشعب السودانى مشكلة اهدار الوقت و عدم احترام المواعيد وعدم اعطاء اى قيمة للزمن
اذا كانت هذه السلوكيات او التصرفات تأتى من الافراد او المواطن العادى تصبح اهون و يمكن معالجتها و لكن اذا كانت الجهة التى تقع عليها تقويم هذه السلوكيات هى التى تشجع المواطن لهذه التصروفات فتصبح مصيبة وكارثة و اقصد بالجهة هى الحكومة واعنى فى هذا الموضوع هو امر العطلات الكثيرة الرسمية منها و غير الرسمية التى تصدر من مجلس الوزراء الموقر و معروف ان العطلات على مستوى العالم لا تتجاوز ثلاثة عطلات فى العام و تكون مدة العطلة يوم واحد فقط و غالبا تنحصر هذه العطلات فى ايام الوطنية للدول او الاعياد الدينية
دعونا ننظر كيف تشجع حكومتنا الموقرة المواطن على التسيب واهدار الوقت و عدم اعطاء القيمة للزمن معروف على جميع نطاق العالم ان ايام الدوام للعمل 6 يوم من مجموع ايام الاسبوع السبعة اما الدول التى اعتمدت خمسة ايام فى الاسبوع لديها دوامين بدلا من دوام واحد و ان ساعات الدوام الاداء فيها كاملة ful time ليس فيها الذوغان او زمن الفطور الذى يمتد الى ساعات و ان هذه الدول ليست من الدول التى لديها ازمات اقتصادية مثل السعودية او الامارات اما السودان فما بالها ؟
هل يحق لنا ان نسأل حكومتنا الموقرة ما الداعى لعطلة يوم السبت ؟ هل اصبحنا دولة بترولية و ليست لدينا ازمات اقتصادية لا يتطلب زيادة الانتاج ؟ ام لدينا دوامين لتعويض فاقد ساعات يوم السبت المهدرة ؟ حتى الان ان حكومتنا لم تخبرنا فلسفة اهدار هذا اليوم رغم حوجة الدولة لاى جزء من الزمن لزيادة انتاجها حتى تتمكن من الخروج من مازقها واظن ان فكرة تعطيل العمل لم تسبقها اى دراسة . اظنها قدمت فى شكل اقتراح لمجلس الوزراء من احد وزراء المؤتمر الوطنى النافذين اللذين لم يرد لهم طلب ووافقه زملاءه من وزراء الوطنى دون ان يخضع الاقتراح للنقاش اما وزراء من احزاب الديكور فهم يبصمون على اى اقتراح او القرار يأتى من الوطنى طلبا للسلامة و اخذا بالمثل الشعبى ( اذا كان سيد الزبدة يريد ان يشوى زبدته ما علينا الا ان نحقق له رغبته ) تخيلو ان مجلس وزرائنا يصدر القرارات القاتلة بهذه الكيفية
تعالوا معى لننظر عدد العطلات الرسمية التى تمنحها حكومتنا للشعب السودانى (تشجيع المواطن على التسيب و هدر الوقت )
1.العطلات الدينية :
عطلة يوم الجمعة للمسلمين لاداء صلاة الجمعة مقبول ومبرر
عطلة يوم الاحد للمسيحين مقبول و مبرر
عطلة عيد الفطر للمسلمين (اقله خمسة ايام ) معقول ولكنه لماذا لا تكون يوم واحد فقط
عطلة عيد الاضحى للمسلمين ( اقله 5 ايام ) مقبول و لكنه لماذا لا تكون لا 3ايام ايام النحر
عطلة ميلاد المسيح (الكرسمس) للمسيحين الكاثوليك يوم واحد مقبول ومبرر
عطلة الميلاد للمسيحين الشرقين 3 ايام مختلفين لماذا لا تكون يوم واحد
عطلة المولد النبوى للمسلمين عدد الايام فيها متروك للسلطة احيانا يوم واحد واحيانا اكثر و لا اجد لها مبررا
عطلة الاسراء و المعراج للمسلمين لا اجد لها مبررا
2.عطلة اليوم الوطنى (الاستقلال ) وهى مبررة و معمول بها من اغلب دول العالم
3. عطلات عسكرو ثورية : عساكر يقومون بانقلاب للنظام الديمقراطى و يعطلون الدستور و يسمونه ثورة و يجعلون ذلك التاريخ المشؤم عيداويجعلونه عطلة رسمية ( عطلة 25 مايو فى عهد نميرى و30 يونيو الانقاذى )
4.عطلة مجهولة الغرض مثل عطلة شم النسيم مطلوب توضيح مغزى هذه العطلة ( هذه العطلات غير محصورة فى عهد الانقاذ فقط وهى موجودة فى عهود كل الحكومات الوطنية
5.عطلات كوارث مثل عطلة الامطار و السيول او المظاهرات تتحدد معقوليتها حسب الظروف
كل هذه العطلات تتم تقنينها و اعلانها فى جميع وسائل الاعلام كأن حكوماتناتعشق تعطيل دولاب العمل ووقف الانتاج
واذا رجعنا الى الاداء الحقيقى للعامل السودانى ( فى داخل وطنه ) نجده اقل عطاء على مستوى العالم حيث نجد ان جملة الساعات التى يعمل فيها 6 ساعات من مجموع 8 ساعات على احسن تقدير و يرجع هذا الخلل الى التسيب الذى اصبح ثقافة عامة و ان العامل نادرا ان يحضر الى موقع عمله فى وقت المحدد وهناك ساعة فطور غير الثرثر و قراءة الجرائد و الخروج الجماعى بعربات الحكومة لاداء واجب التعزية لاحد زملاء من الموظفين اثناء ساعات العمل .........الخ هذه هى الثقافة السالبة من المواطن العادى وتشجيع الحكومة له بعطلاتها الكثيرة و عدم محاسبة المتسيبين هذا ما يحدث فى السودان رغم الظروف الاقتصادية الحرجة التى تمر بها البلاد
هذا ما يحدث فى السودان و قارنوه مع ما يحدث فى العالم اذكر انه فى الثمانينات من القرن الماضى دعا زعيم عمال احواض صناعة السفن لخ قاونسا بميناء غدانسك فى بولندا بدخول فى اضراب لمدة ساعة واحدة فقط ادى هذا الاضراب الى سقوط حكومة بولندا فى ذلك الوقت
انظروا الفرق الشاشع بين الموقفين : سقوط حكومة بسبب اضراب العمال لمدة ساعة و حكومة تشجع العاملين على التسيب
ويرى كثير من خبراء الاقتصاد بان العطلات الكثيرة تؤثر سلبا على التعامل المالى و الاقتصادى و توقف الانتاج
لمعالجة هذه المشكلة جذريا على الحكومة اخضاع المشكلة برمتها الى دراسة معمقة من جميع جوانبه ( العطلات الكثيرة ،التسيب ، ثقافة اهدار الوقت ،عدم احترام المواعيد وعدم تقدير قيمة العمل ) من ثم الخروج بتوصيات واضحة قابلة للتطبيق وتنفيذ هذه التوصيات لان ظروفنا الاقتصادية لا يحتمل كل هذا العبث وكذلك ديننا الحنيف يدعونا الى العمل واتقانه حيث يقول سبحانه و تعالى ( ان اللذين امنوا و عملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا ) الا ترى عزيزى القارئ ان الله سبحانه و تعالى قد ربط الايمان بالعمل الصالح و ان العمل الصالح الذى يقودنا الى جنة الفردوس لا بد ان يكون عملا كاملا و متقنا
وكذلك يقول (ص) ( من اخذ الاجر حاسبه الله بالعمل ) و يقول فى حديث اخر (ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا فليتقنه )
والله ولى التوفيق
محمد طاهر بشير حامد
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#890498 [البانوشى]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 12:00 PM
المشكلة ما فى العطلات و بس . المشكلة فى التسيب اثناء الدوام و باعذار غير مهمة و تجاملات مفرطة من المديريين هنالك من يمشى لزيارة مريض اثناء الدوام و من يمشى لسماية و من يمشى السوق لقضاء غرض معين او مصلحة شخصية و الامثلة كثيرة جداو هذا بخلاف قراءة الصحف فى المكاتب و القيل و القال و ( الحفر ) زى ما بقولوا فى السودان . و من ثم الفطور لساعات طوال ثم التعرج لشرب الشاى الى هنا يبقى متبقى لنهاية الدوام ساعتين او ثلاثة بالكثير يستغلها الموظف فى معاملة ولا معاملتين و من ثم الخروج مبكرا قبل نهاية الدوام بساعة لان (البركة فى البكور ) ولا مش كدا ؟؟الى هنا انتهى اليوم و بكرة عطلة .....

اما بخصوص عطلة السب دى لها ابعاد اقتصادية ولها مبرراتها و علاقتها بالبورصات المالية . حتى السعودية فى يومنا هذا عندهم السبت عطلة رسمية فى القطاع العام فقط


#890019 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 09:49 PM
في تقديري ان الكاتب اذا اكتفي فقط بعنوان مقاله لكان افضل واكثر تعبيرا عن مشكله اهدار الوقت في السودان....!!
لان مشكلة اهدار الوقت عندنا ليست بسبب العطلات الكثيرة بقدر ما ان المشكله الاساسية في اهدار الوقت في الفاضي اثناء ساعات العمل نفسها يا عزيزي الفاضل..
فاذا كلفت نفسك بحساب صافي عدد الساعات التي يقضيهااي مسؤول في عمله( موظف, عامل, استاذ, طبيب, او رئيس الجمهورية (اذا في رئيس اصلاً) لاتضح لك اننا نضيع الوقت اثناء ساعات الدوام الرسمي وليس في العطلات الرسمية...!!
هذا خلاف الكثير من رؤساء الاقسام والمدراء والموظفين الذين يجتهدون من اجل ان يهدموا المؤسسات التي يعملون فيها او ان يحرموا المواطن من ابسط خدمه يمكن ان يتلقاها من هذه المؤسسات وهؤلاء ما اكثرهم في بلادي...!

عبودي


#889673 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 02:04 PM
العطلات في اي بلد في الدنيا وحتى في أمريكا لديهم عطلات لا يستطيع احد ان يحتج عليها مثل: يوم عيد ميلاد مارتن لوثر، وعطلة عيد ميلاد جورج واشنطون ويوم كلومبوس ويوم الشهداء وغيرها من قائمة طويلة من العطلات ولكن في النهاية أمريكا هي أمريكا، لا اعتقد ان العطلات تهدر الوقت أو تؤخر الشعوب، ما يؤخر الشعوب هو الحكومات الفاسدة والعقول المتخلفة التي تتولى شؤون الحكم في دولة من الدول ... إضافة إلى عدم الامانة في العمل حيث يضيع الموظف وقته في الحديث والخروج أثناء العمل وترك مكانه خاليا لوقت طويل بحجة الصلاة أو تناول الفطور ووووو كما هو معلوم لنا جميعا من أسباب التسيب والفوضى التي تعم حياتنا ...


#889666 [Jacop]
3.00/5 (1 صوت)

01-19-2014 01:59 PM
هسي انت كده ضيعت وكتنا بكلامك الكتير ده


#889659 [Abdelwahab Yousif Babiker]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2014 01:52 PM
Which government are you talking about.


محمد طاهر بشير حامد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة