المقالات
السياسة
ابناء دارفور..أي حل سياسي في دارفور ?!!..
ابناء دارفور..أي حل سياسي في دارفور ?!!..
01-21-2014 03:33 PM



خلال الايام الجارية هناك صولات وجولات تقوم بها لجنتين تضم في عضويتيهما ابناء دارفور, احداهما لجنة الاتصال بالحركات المسلحة غير الموقعة علي وثيقة الدوحة لسلام دارفورالتي تم تكوينها من قبل المؤتمر الوطني, واخري لجنة أم الجرس التي تم تكوينها من قبل ادريس دبي اتنو رئيس تشاد حيث تتحرك اللجنة بين العواصم الافريقية ( الخرطوم وانجمينا وجوبا وكمبالا واديس ابابا) , لملاقاة الحركات المسلحة لمناقشة كيفية انضمامهم لـ(وثيقة الدوحة).
اذا افترضنا جدلا أن المسألة السودانية بدافور لن تحل الا سياسيا, كما يقول كثيرا من ابناء السودان والدول الكبري. وافترضنا أن الحل السياسي في متناول اليد وليس حلما بعيد المنال واستحالة شبه تامة, وصدقنا مع الرئيس ادريس دبي ولجنته المكونة من ابناء دارفور.. أن جهودهم ستنجح في تحقيق حل سلمي سوداني بدارفور, هل يعني هذا كله أن الحل سيكون واحدا بالنسبة للنظام والمعارضة المسلحة,أم أنه سيكون هناك حلان: واحد يخدم النظام وربما عمر البشير شخصيا, وأخر ضده؟. اين ذهبت اتفاقيات (ابوجا ,الدوحة)؟ هل نسي ابناء دارفور في هذه اللجنتين ان الشعب السوداني اجتمع في كلمة واحدة وهي اسقاط النظام؟. هل الازمة السودانية فقط في الحركات المسلحة الدارفورية أم في معظم الاقاليم السودان؟هل ازمة السودان هو ازمة الحكم أم النظام الحاكم؟.
في ظل العجز الاقليمي والدولي في الازمة السودانية, والدعم العسكري والاقتصادي الذي يتحلي به المؤتمر الوطني من الصين وايران وقطر لن ينتج الحل عنه النوايا الطيبة والتفاهمات السياسية, بل سيكون كأي حل بين مجموعة أو فصيل مسلح , ونتائج موازين القوي المسلحة تكون قائمة علي الارض كما حاصل اليوم , ونتائج العلاقات السودانية - التشادية وعلاقات القوي السياسية السودانية, التي تعنت منذ بدء الازمة الدارفورية 2003م, بعوامل رئيسية منها تراخي وسلبية موقف بعض ابناء دارفور وبعض الاحزاب السياسية وتصلب وهجومية النظام السوداني-التشادي, وتصميم النظام عمر البشير علي الحل الأمني- الاجرامي علي المجتمع الدارفوري. تكون احلام السلام الجزئي الذي يبحثونه بعيد المنال.
لابد لنجاح حل السياسي من شرطيين!!
أولا: تبدل سياسات ادريس دبي نفسه والمجتمع الاقليمي والدولي, وثانيا: تغيير في موازين القوي الداخلية بين النظام والمعارضة السودانية عامة لان اليوم قد قال معظم الشعب السوداني التزم باسقاط النظام, وإلا جاء الحل لصالح النظام, في حال تم التوصل اليه في الوضع الحالي!. ووجدنا أنفسنا أمام سؤال أخر مُعبِّر سيطرحه علينا الموقف المحلي (الشعب السوداني) والاقليمي والدولي ونوع الحل هو: اذا كان صحيحا أن عمر البشير يجب أن يرحل وتقديمه للمحاكمة الدولية, كما هو مطلب معظم الشعب السوداني ويقال في معظم عواصم الدول الغربية, هل يكفي لرحيله المطالبة به أم يجب احداث تغيير جدي في موازين القوي لصالح المعارضة المسلحة, من شأنه اجباره علي الرحيل وتحقيق الحل الذي يريده الشعب؟. واذا لم يتقدم المجتمع الاقليمي والدولي باتجاه احداث هذا التغيير, ما معني الكلام من حل سياسي لمصلحة النظام ورئيسه, الذي بدل ان يرحل سيبقي في السلطة ليعيد ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة عام 2015 م, كما هدد السودانيين اكثر من مرة؟
هناك حلان سياسيان في السودان. واحد يريده الشعب وأخر النظام فعن أي حل سياسي مجرد ولا هوية له يتحدث ساسة الافارقة والعرب عامة وادريس دبي خاصة هو الحل لن يكون لصالح الشعب السوداني الذي قدم من الدماء والدموع كي يقبل في نهاية الامر حلا في مصلحة النظام يدمره ويقتل بناته وابنائه دون هوادة؟. ألا يكون السودانيون مجبرين في هذه الحال علي رفض حل يبقيهم مستعبدين, ولا يبقي لهم من خيار غير مواصلة نضالهم في سبيل مخرج يحقق حريتهم ويضمن رحيل الحاكم القاتل..هذا هو الحل يريده الشعب.
لا يجري ابناء دارفور في اللجنتين هذه الحسابات ولا يتفهمونها عندما يواجهون بها. لذلك يكتفون بترديد كلمات عامة عن حل سياسي هو الممكن الوحيد. ثم يقال لنا بعد هذا كله وبالحاح متعاظم ليس هناك حل عسكري, علما بأن احدا لا يعرف حتي سيكون الاولي, ونعرف كلنا أن الثاني ممكن التحقيق اذا التفت الشعب السوداني لكلمة المعارضة المسلحة. ويقبل انتقال السودان الي نظام ديمقراطي هو حلم السودانيات والسودانيون..ومطلبهم العادل.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1333

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#891817 [هميم جابر]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 06:35 PM
ومن الذي فوض الحركات المسلحة الدارفورية باسقاط النظام. حلوا مشكلة دارفور اولا إذا كنتم جادين. يا طبيب طبب نفسك


#891741 [AburishA]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 04:40 PM
لك التحية اخ احمد خميس... مقال جيد في الشأن الدارفوري .. وتساؤلات موضوعية. وأرجو أن تسمح لي بهذا التعليق.
اولا: ان لجنة الوساطة (صديق ودعة) الخاصةبالاتصال بالحركات المسلحة..هي لجنة حكومية ان لم أقل مؤتمر وطني بعينه! وان نجاحها في أفضل حالاته حتى الان هو (استهلاك سياسي فقط) وذر الرماد في العيون.. وان الحركات المسلحة بدارفور وهي جزء أساسي ومؤسس أصيل بالجبهة الثورية قد رفضت التفاوض الجزئي والحلول الجزئية بعيدا عن منفستو الجبهة الثورية... لذا فان هذه اللجنة تحرث في البحر.. وقد أعلنت جميع الحركات المؤثرة في دارفور هذا الموقف.. تحرير السودان مني/عبدالواحد والعدل والمساواة.

ثانيا: ان ما يسمى مؤتمر ام جرس برئاسة دوسة واشراف ورعاية ادريس دبي... هو مؤتمر قبلي صرف ومحاولة يائسة (لقبلنة) مشكلة دارفور أكثر مما هي عليه (فرق تسد)... وقد أعلنت الحركات المسلحة بدارفور رفضها التام لهذا المؤتمر ومخرجاته.. بل تم سحب مندوبيهم من هذا المؤتمر.. وقد أعلنوا عن ذلك مرارا في الوسائط الاعلامية.. بأن المشكلة ليست مشكلة قبيلة...بل وليست مشكلة دارفور.. انما هي مشكلة (أزمة حكم) في جميع السودان! ويجب حلها على المسستوى القومي (وليس الجزئي) وهذا (من ضمن بنود منفستو الجبهة الثورية)

لقد أكدت حركات دارفور بالتزامها من ضمن بنود أخرى على.. اسقاط النظام.. اعادة هيكلة الدولة..دولة المواطنة والعدل..حكومة قومية انتقالية...الدستور والهوية..التداول السلمي والديمقراطي. وبالطبع سوف لن يتم ذلك الا بحل النظام لنفسه طوعا.. أو اسقاطه قسرا!!!!

من المعروف ان البعض من أبناء دارفور وخصوصا المنتمين للمؤتمر الوطني.. وتابعيهم ممن استخدمهم النظام كآلية لقمع الحركات... أصبحوا هم بعض من أس ان لم اقل العمود الفقري في مد عمر المأساة! لك خالص الود.


أحمد قارديا خميس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة