المقالات
السياسة
تجاوزت مبادرات القاده الشعب وتخطي الشعب قادته !1
تجاوزت مبادرات القاده الشعب وتخطي الشعب قادته !1
01-22-2014 10:42 AM

تجاوزت مبادرات القاده الشعب وتخطى الشعب قادته !!
فى الغالب الاعم والواقع المعاش يثبت اتباع القواعد لقياداتها وخاصة تلك التاريخيه منها وبالتالى فان استمرارية القواعد فى دعم القياده والالتفاف حولها ومساندتها ياتى من اجل مواصلة المسيره الحزبيه او الجهويه و تنفيذ البرامج و الخطط المقترحه و المتفق عليها بالاغلبيه المناسبه وعلى حسب لوائح الحزب او الجهه – كل هذا مقبول وله ما يبرره فى حالة وجود قيادات مسئوله ومتفانيه فى خدمة الوطن والحزب دونما تجاوز لقواعدها فى كل صغيره وكبيره احتراما لارادتها وتقديرا لوقوفها ودعمها لقياداتهم . هذا فيما يلى امر الحزب . اما امر الوطن فانه يتجاوز القاده والقواعد وليس لاحد كائن من كان ان يقرر او يتصرف بدون استشارة الشعب او من يمثلهم .
واذا حسنت النوايا فان كل ما يطرح من مبادرات للوفاق الوطنى او التوافق على مصالح الوطن هى من قبيل الحرص على الوطن وبقائه وسلامته وتكتمل الصوره المثاليه بان يكون الامر ضمن الشورى والتوافق لكى لا تأخذ شكل المبادرات الفوقيه التى تفرض ولا تجد من يقف خلفها من القواعد اذا لزم الامر وتموت عادة قبل بلوغها منتصف الطريق وبالتالى تفقد مضمونها وجوهرها ولا يستفيد الوطن منها سوى ضياع المزيد من الوقت الثمين .
وفى عهد حكم الانقاذ المديد تجاوزت المبادرات العشرات بل المئات ولم تجد سندا ودعما ولا حتى متابعة وتصل الامور احيانا الى لقاءات انفراديه سريه وجهريه وتتبعها مبادره اخرى من نفس الجهه او الشخصيه القياديه وتنتهى الى حيث انتهت اخواتها السابقات ومازالت المبادرات تترى وبنفس الطريقه الانفراديه وفى احسن الاحوال يتم طرحها عن طريق اللجان العليا لتاخذ شكل المؤسسيه واذا كانت تلك اللجان العليا ليست لها غطاء دستورى وتاييد القواعد فان الامر يصبح مجرد غطاء شفاف لا يستر عوار الطرح او المبادره .
ان المرحله الحاليه لم تعد مستوعبه للمبادرات وانصاف الحلول التى تصدر من هنا او هنالك وبقدر ما تجاوزت القيادات والحكومه القواعد فان عموم الشعب السودانى تجاوز فى مطالبه وطموحاته الحكومه والقاده التاريخيين للاحزاب والجهات فلم يعد طرح الحكومه القوميه والانتخابات المبكره وبمشاركة الجميع مقبولا و حتى تنازل الحكومه عن الحكم بدون مساءله مرفوض تماما وبالتالى فان اية مبادرة تؤدى لاحد الخيارين موؤؤدٌ وبخاصه عندما لا يجد السند القاعدى والدعم الشعبى الذى تجاوزته القياده مع سبق الاصرار والتكرار .
لقد انتقلت القياده و الحلول للشارع وبيد الشعب وهو صاحب القرار النهائى وسوف لن توقف مسيرة الشعب قياده او حكومه ولن يحرك الشارع قائد او حاكم وعندها سوف لن يكون للحكام والقادة وجود فى الخارطه السياسيه لسودان ما بعد التغيير القريب باذنه تعالى لان من يتجاوز الشعب شبرًا يتجاوزه الشعب بالاف الاميال – وهنالك فرصه اخيره بان يصلح القادة ما فسد من ودٍ بينهم وقواعدهم والعمل على اشراكهم فى الامر واستفتائهم فى كل ما يخص الوطن ومن اجل الوطن .
من لا يحمل هم الوطن - – فهو همٌ على الوطن
اللهم يا حنان ويا منان الطف بشعب السودان --- آميــــــــــــــــــن


محمد حجازى عبد اللطيف
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 658

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#892612 [ابوسحر]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2014 02:57 PM
نحن جربنا حكم العسكر نميري بدا يساريا وبعد سنتين انقلب الي اليمين؟؟؟؟
وجربنا الاخوان المسلمين والانقاذ 25 سنة؟
وجربنا الصادق المهدي وكان كل يوم عندوا مؤتمر وكهرنا التلفزيون؟؟؟
باقي لينا نجرب حزب البعث والشىوعيين وتكون حكومة اتلافية منهم وناس الجبهة الثورية ونمهلهم 3 سنوات ونجربهم ونشوفهم حيعملوا ايه؟؟؟
لكن الاحزاب القديمة دي والطائفية مجربة ولا فائدة ترجي منهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة