المقالات
السياسة
التلوّث الإعلامي
التلوّث الإعلامي
01-23-2014 12:29 PM


يتلوث الإعلام بعدة ملوثات هادمة للإنسان وللإعلام نفسه بحيث يعزف الناس عنه لأنهم يحسون أن الإعلام الملوث يعمل على هدمهم، كما يقول الكاتب والإعلامي الأستاذ غازي أبوفرحة، ومن هذه الملوثات تزوير الحقائق عبر مصانع ضخمة لصناعة الكذب كما في أمريكا وإخفاء الحقائق وقلب الحقائق أي عكسها بالعمل على تحويل الحق إلي باطل والباطل إلى حق، والتشويش والتضليل والتعتيم الإعلامي الذي تباشره البشرية منذ الأزل، فيقول المثل "حدثان لا يدري الناس بهما .. زنا الغني..وموت الفقير". تكرار الكذب حتى يستقر في العقل الباطن ويتعامل معه كحقيقة ثابتة درجا على نهج غوبلز وزير الدعاية في ألمانيا الهتلرية "أكذب..أكذب، فسيصدقك الناس أخيرا"، ولكن في النهاية سقط غوبلز وإن بقيت نظرياته الإعلامية تدرس في بعض مناهج الإعلام في العالم.
الإخراج المتعمد للحقائق والتلاعب بالألفاظ ودس السم في الدسم(الدسمسة) والعهر الإعلامي هي من أسوأ ظواهر التلوث الإعلامي. إن العاهرة تتاجر بالرذيلة ، وكذلك العهر الإعلامي، كما يقول الاستاذ غازي أبوفرحة. قد يكون حسين خوجلي ظاهرة تستحق الوقوف عندها كثيرا لكنه وإن برع في ممارسة ما يعرف بالتلوث الإعلامي، فلم يكن الأول في ذلك في تاريخ الإعلام في السودان. قبل انكسار ثورة 1924م كتب البطل علي عبداللطيف مقالا للنشر في صحيفة حضارة السودان التي كان يرأس تحريرها حسين شريف، وكان عنوان المقال"مطالب الأمة السودانية" طالب فيه بعدم احتكار السكر والمواد التموينية ووضعها بيد التجار،مثلما طالب بزيادة التعليم وإشاعة العدالة بين المواطنين السودانيين وتطرق في المقال نفسه لوضع مشروع الجزيرة، ولكن المقال لم ينشر، ليس ذلك فحسب ولكنه وجد طريقه من مكاتب الصحيفة للسطات الأمنية فانتهى الأمر بتجريد البطل علي عبداللطيف من رتبته العسكرية وسجنه. أما لما انكسرت الثورة وأعدم الضباط الشهداء ثابت عبدالرحيم وسليمان محمد و فضل المولي وسجن قادة الثورة، انبرت صحيفة حضارة السودان تمارس التلوث الإعلامي في أسوأ صوره، فجاء في مقال سوف يظل عالقا بذاكرة التاريخ "أهينت البلاد لما تظاهر أصغر وأوضع رجالها دون أن يكون لهم مركز في المجتمع بأنهم المتصدون والمعبرون عن رأي الأمة..إن الشعب السوداني ينقسم إلى قبائل وبطون وعشائر، ولكل منها رئيس أو زعيم أو شيخ، وهؤلاء هم أصحاب الحق في الحديث عن البلاد.. من هو علي عبداللطيف الذي أصبح مشهورا حديثا وإلي أي قبيلة ينتمي؟"
انحدر الخطاب في بعض الصحف عشية وبعد الإستقلال في ظل أجواء التهاتر بين الإتحاديين والإستقلاليين و بين الإتحاديين فيما بعد وائتلاف السيدين، وقد تميزت صحيفة الناس وصاحبها محمد مكي محمد، وكانت موالية لحزب الأمة، بالسقوط غير المسبوق في خطابها، فكانت تطلق الألقاب المسيئة على قيادات الحزب الوطني الإتحادي، كانت تطلق اسم(أبوالقدح) على الزعيم إسماعيل الأزهري و(الغزالة) على مبارك زروق، وهلمجرا. ولم تسلم اقلام كتاب أمثال يحيي الفضلي ومحمد أمين حسين ومحمد أحمد السلمابي وغيرهم من المشاركة في هذا المد.
أعقب ذلك الحكم العسكري الأول 1958-1964 حيث أخضعت الصحافة للرقابة الحكومية منعت الصحف الحزبية من الصدور ثم جاء الحكم العسكري الثاني 1969-1985م عقب فترة قصيرة للديمقراطية الثانية واقتصر الإصدار الصحفي على مطبوعات الدولة بما فيها صحيفتين يوميتين وحيدتين لا مجال فيهما للرأي الآخر. فترة الديمقراطية الثالثة على قصرها 1986-1989شهدت ثراء صحفيا شديدا، وكانت الجبهة القومية الإسلامية، بقدراتها المالية الضخمة التي تكونت بعد مصالحتها مع نظام نميري 1977م، تصدر بطريق مباشر أم غير مباشر عددا وافرا من المطبوعات، من بينها صحيفة (ألوان) لصاحبها حسين خوجلي. كانت (ألوان) كانت حدثا جديدا في عالم الصحافة السودانية،وصدمة كبيرة للذوق السوداني العام بطريقتها المباشرة الفاحشة في التعريض القبيح برموز النظام الديمقراطي مستقلة في ذلك جو الحريات والديمقراطية السائد، بطريقة لا يمارسونها حتى في أعرق الانظمة الديمقراطية في العالم، فلم تتورع الصحيفة عن إطلاق لقب (حمادة) على رئيس مجلس رأس الدولة و(درق سيدو) على الدكتور عمر نور الدائم الذي شغل منصب وزير الزراعة ووزير المالية و(الزرافة) على عبدالمحمود صالح النائب العام و(توم كات) على وزير الإعلام التوم محمد التوم، وهذه مجرد نماذج.ولم يسلم من هذا التهتك أحد،ولم تحاسب الصحيفة ولا مالكها مرة واحدة. وكانت كل هذه ممارسات تعكس تدنيا شنيعا في الأدب الشخصي والمهني، وسقوطا إعلاميا سافرا، وكان كل ذلك،وهو الأهم،جزءا من حملة ممنهجة لإسقاط النظام الديمقراطي تكللت بالنجاح فجر 30يونيو1989م.
في مطلع سنوات الحكم العسكري الثاني،أختطف محمد مكي محمد،صاحب جريدة الناس،وكان معارضا نشطا وإن كان حلقة المعارضين الأضعف،اختطف من أمام مقهى في شارع الحمرا في بيروت مطلع عام 1970م من قبل مجموعة من (المناضلين) الفلسطينيين (هدية للثورة السودانية)، وأعيد للسودان عبر سوريا وعدن ليموت تحت التعذيب في الخرطوم، كما أورد ذلك الكاتب المصري الراحل يوسف الشريف في كتابه الشهير(السودان وأهل السودان)، ولكن لأن محمد مكي لا بواكي له، فلم يفتح ملف قضيته في فترة الديمقراطية الثالثة، ولم يذكره أحد، وأفلت قتلته من المحاسبة، ولكن جميعهم سبقونا لحساب الله. كانت (ألوان) وحسين خوجلي يسيران على نفس نهج (الناس) ومحمد مكي، لكن بأسلوب أكثر فحشا وتعريضا بعباد الله.
إن إنتقال حسين خوجلي لدور جديد يتقمص فيه شخصية (المفكر) الذي يشخص قضايا المجتمع، و(المعارض) الذي يكشف سوءات النظام،وهو ذات النظام الذي جعل منه رجلا ميسور الحال، ونجما شهيرا، ولبسه عباءة (المثقف الملتزم) بقضايا مجتمعه كما يظهر في برامجه التلفزيونية المأذونة التي تتبضع في مساحة متفق عليها من الحرية الموجهة التي لا تتاح لغيرها، ما هو إلا غيض من فيض التلوث الإعلامي. نفس سيناريو (طلات) حسين خوجلي التلفزيونية تمارسه كثير من الأنظمة التي تحتكر الصواب ولا تعترف بالآخر،حيث تتاح مساحات واسعة لاشخاص من صلب النظام للنقد المأذون الموجه المباشر، أو النقد الذي يجيء في صيغة عمل درامي مثل تجربة الممثل الكوميدي ياسر العظمة في سوريا، كعملية تجميلية محسوبة لوجه النظام. ورغم تعويل حسين خوجلي على ضعف الذاكرة المجتمعية، فهو، ومن ينهج نهجه، يستطيع أن يخدع بعض الناس كل الوقت،أو يخدع كل الناس بعض الوقت، لكنه لا يستطيع أن يخدع كل الناس كل الوقت.
(عبدالله علقم)
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#893706 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2014 03:02 PM
مقال قوي ومعبر ورصين وعلي ذكر البطل علي عبد اللطيف وفي مواجهة من انكروه الذين سقطوا من ذاكرة الامة والتاريخ تتردد اصداء ببت شعر يقول
محال ان تموت وانت حي فكيف يموت ميلاد وجيل

ورابط له علاقة بالموضوع

http://www.youtube.com/watch?v=0rKvMjJhXQA


#893650 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2014 02:24 PM
هذا كلام رجل عالم وموسوعه متعك الله بالصحه والعافيه ايها الارباب


#893523 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2014 12:55 PM
كلام حسين خوجلي عبارة عن تنكيت وضياع للوقت لمدة اكثر من ساعة وخير الكلام ما قل ودل واووصل الى نتيجة
مثلا في قناة الام بي سي يوجد برنامج الساعة الثامنة مع داؤود الشريان وفيه مواجهة كاملة ضد الفساد والمعوقين واعتقد انه نجح في حل مشاكل الكثير من الاسر والناس
ولكن حسين خوجلي برنامج عبارة عن ملهاة ويريد ان يتكسب من وراءه واعتقد ان هذه الارادة - ارادة التكسب جاءت لاحقة. على العموم فترنا


ردود على المشروع
[ود ابو زهانة] 01-24-2014 06:52 PM
ألا يحتفظ احدكم بقصيدة المرحوم الشاعر الديبلوماسى سيد احمد الحردلو عن حسين خوجلى قيتحفنا بها لتكمل الصورة ... وتخيل روعة المشهد


عبدالله علقم
عبدالله علقم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة