المقالات
السياسة
أبطال اليوم
أبطال اليوم
01-24-2014 01:58 AM


أعتادت الفتاة أن تمريومياً علي متجر يملكه الرجل الثري وكان لايبخل عليها بما تجود به نفسه فالفتاة رغم شبابها وجمالها متسوله تتكسب قوتها من مد يدها ، وفي احد الأيام لم يعطها الرجل مالاً بل قدم لها عرض غريب وهو ان تتزوجه إن أرادت وتعهد لها أن يكفل معيشة اسرتها أيضاً فكان الزواج وعاشوا أيام سعيدة هانئة لم يعكرها سوي ما لاحظة الزوج من أشياء غريبة ملابس الزوجة مبعثرة في أماكن غير أماكنها عملات نقدية علي مقاعد الجلوس حبات من الفاكهة علي سريرها أحتار الرجل وأنتابه الشك تري هل يدخل غرباء منزله في غيابه أم ماذا تفعل هذه الزوجة الذي لم يبخل عنها بشيء وقرر أن يكتشف سر ذلك فأختبأ يوماً في المنزل بعد أن اخبرها بخروجه وهاله ما رأي الزوجة تضع إفطارها والنقود الذي تركها لها وتتسولها في مشهد تمثيلي متقن حتي ملابسها تتسولها وتمد يدها بقول " لله " قبل أن ترتديها .
تري هل من اعتاد التسول لا يستطيع الحصول علي ما يملكه أيضاً إلا بالتسول ؟ تذكرت هذه القصة عند ما سمعت احدهم يعلن أنه يخشي عودة النظام القديم ، متناسياً أنه لم يكن يوماً ضد النظام القديم ولا ضد أي نظام بل زاد علي ذلك أنه يخشي من عودة كبت الحريات وعودة القمع ولم نراه يوماً ينشد هذه ولم يحارب ضد تلك ،وهل هناك مناضل يخشي ان تقوي دولته وتستقر ليناضل ضد حكامها إن جنحوا وإن فسدوا أم أن هناك نضال جديد قوامه البكاء والعويل . ولكن دعنا من هؤلاء فهم يشبهوا المحايد الجمعي في معادلة وهم الأقرب لأن يكونوا قوام أول حزب أغلبية ينشأ من باب السلامة والمصلحة . وتبقي أزمة المجتمع المصري الذي يقع دائماً بين سندان النخبة ومطرقة السلطة فلم ينل من السطات المتعاقبه إلا أرقام ووعود لم تمس مشاكله بشيء ولم ينال من بعض النخب السياسية إلا عبارات وشعارات رنانة لم تقدم له حلولاً وتصارع الأثنين علي أبوية المجتمع ومواطنيه ابوية زائفه من سلطة تشح في العطاء إلا لمريديها ودراويشها ،و بعض النخب السياسية التي مازالت تحتضن النظريات والشعارات التي لا تشبع من جوع والأثنان في ابراجهم العالية السلطة تلقي بفتات ما تبقي منها ومن من حولها للمجتمع والنخبة تلقي بشعاراتها الجوفاء ، وكانت ثورة يناير الزلزال الذي هز الكيانات واسقطت ما كان في الأصل " آيل للسقوط " وأسقطت الأقنعه وأزالت مساحيق التجميل من كل الوجوه واخرجت التشابه بين عيوب السلطة والنخب والمجتمع كله ،ولم تكن الحرب والمؤامرةعلي الثورة من خارجها أكثر خطراً وقوة من داخلها فحاربها من أعتبرها نكسة علي طموحاته وفساده وأفسد مسارها من تعجل ثمارها لنفسه ولتياره وتحول الوطن إلي قارب يصارع الأمواج بحثاً عن شاطئ وبدلاً من ان نصل به إلي بر الأمان أصربعض من يطلق عليهم نخب وناشطين أن ينتصروا لرأيهم وأغراضهم حتي ولو علي حساب الوطن وتبين أنهم لم تكن صراعتهم يوماً لصالح وطن ولا مواطن . فلهم دائماً أن يختاروا وعلي المجتمع ان يتجرع صاغراً اختيارهم ، فهم يصفوا الداء ولا يحق لأحد أن يطالبهم بدواء ، بل لم يتنازل بعضهم ويهبط من برجه العالي ويحاول أن ينسق أختياراته ونظرياته مع مفاهيم ورغبات الجماهير البسيطة وعندما فعلها البعض واعتبر أن الشارع هو النخبة الحقيقية وله حق الإختيار وما علينا سوي إرشاده أنه في سعينا لأن يصل القارب لبر الأمان لن نعطي من نترك له قيادة القارب أكثر ما يستحق ولن نعطيه بلا ضمانات اُتهموا من مناضلي اليوم الواحد أنهم يهللوا للسلطة وانهم رضخوا وركعوا ولم تسلم من إتهامتهم هامات وقامات سياسية مشهود لها بالنزاهة والتاريخ النضالي وقتما كان أبطال اليوم يأثروا السلامة وينشدوا تحرير القدس حتي لا يطالبوا النظام الحاكم بالتحرر من الفساد ، فلا هم حرروا القدس ولا وقفوا ضد نظام . ويبقي سؤال لأصحاب العويل والنواح وأصحاب منتصف العصا ومن يريدوا أن يختزلوا الثورة والشعب المصري في بعض الأشخاص والمواقف ، هل من كتب يوماً أشعر بالعار أنك الرئيس من الممكن أن يركع لأي نظام ؟هل من واجه وحارب الحزب الوطني في قوة دولة مبارك من الممكن أن يتحول لعضو في أي حزب من أحزاب الأغلبية ؟ حججكم واهية وبطولاتكم زائفة فالأبطال أبطال من أجل الوطن وليس ضده ودعوات الإسقاط تكون للأنظمة وليس للوطن ومؤسساته ونحن لا نؤيد إلا وطن ولن نرضي إلا بصفوف المعارضة عندما نطمئن علي الوطن . بل دعونا نسأل من منكم قال يوماً للفساد لا وأجيب نيابة عنكم سيقولها من اعتاد أن يقولها أما من تهرب عنها بخطاب المؤجلات والشعارات الجوفاء فلن يقولها غداً كما لم يقولها أمس . وتبقي رسائل إلي هؤلاء
- لوجوه الحزب الوطني من قيادات فاسده ألا تعرف حمره الخجل الطريق إلي وجوهكم ؟ أخرجوا من المشهد فأنتم الخطر وفي فسادكم ترعرع ونشأ التشدد والإرهاب
- رئيس وحكومة مصر القادمة تذكروا لماذا سقطوا من سبقكوكم واحترسوا وأول خطر يواجهه أي رئيس هم حمله المباخروبطانه شعراء المدح والنفاق

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 570

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي فؤاد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة