المقالات
السياسة
سيناريو الانقاذ المعد منذ مسرحية انقلاب ود ابراهيم: التخلص من قيادات الصف الاول وتفرق دم الوطن بين التيارات والحركات الاصلاحية والمبعدين والموتى اللاحقين
سيناريو الانقاذ المعد منذ مسرحية انقلاب ود ابراهيم: التخلص من قيادات الصف الاول وتفرق دم الوطن بين التيارات والحركات الاصلاحية والمبعدين والموتى اللاحقين
01-24-2014 12:45 PM

سيناريو الانقاذ المعد منذ مسرحية انقلاب ود ابراهيم: التخلص من قيادات الصف الاول وتفرق دم الوطن بين التيارات والحركات الاصلاحية والمبعدين والموتى اللاحقين.

كُتب هذا المقال وقت حدوث انقلاب ود ابراهيم ...وقد تم تنفيذ جزء كبير من السيناريو حتى الان ..اليكم المقال كما كتب فى وقته على امل ان يفتح نافذة لمناقشة الاعيب الابالسة

قراءة في المحاولة الأخيرة: جعبة الأبالسة حافلة بالمؤامرات كما هي حافلة بالفساد والمؤامرات



11-29-2012 06:02

قراءة فى محاولة الانقلاب الاخيرة :
تم تفسير الانقلاب على انه صراع اجنحة وتيارات داخل النظام الحاكم اوالحركة الاسلامية او المؤتمر الوطنى - لا يهم فكلها مسميات لنفس الجسم الحاكم والمروج الاول لذلك التفسير هو اعلام النظام الرسمى بكل منابره. و فى اعتقادى ان الامر اكبر كثيرا جدا من ذلك , وله ابعاد تتعلق بمصير وبقاء التنظيم والحركة الاسلامية فى السودان فالنظام فى ازمة غاية فى التعقيد والتشابك على كافة الاصعدة محليا واقليميا ودوليا واستفحلت الازمة حتى طالت بنية النظام وتركيبته المدنية والعسكرية والاقتصادية.
محور الازمة الحالية التى تعيشها الحركة الاسلامية بغض عن الاجنحة والتيارات ودوافعها المتعددة هو ان كيانها ووجودها مهدد بالزوال والاختفاء فى حالة سقوط النظام والمخرج الوحيد لاستمرار وبقاء للحركة هو الابتعاد عن النظام الذى بنته طوال الثلاثة والعشرون عاما الماضية وتحميل وزر كل التجربة الانقاذية لمجموعة المتنفذين فى النظام من ابنائها باسم المؤتمر الوطنى فرأس النظام مطلوب للمحكمة الدولية واصبح بقائه نقطة الضعف الاساسية للحكومة والتنظيم والتبعات السياسية والجنائية لحصادالانقاذ من فساد واغتيالات وتطهير عرقى وخراب اقتصادى اجتماعى واخلاقى اكبر من ان يحتمل تبعاتها التنظيم وباضافة فشل كل الاتفاقيات الثنائية التى ابرمها النظام مع المعارضة الحزبية والحركات المسلحة ما عدااتفاقيتى الدوحة و الشرق والاتفاقتين تسيران حثيثا فى طريق الانهيار المحتوم يتضح حجم الانسدادوالنفق المسدود الذى يسير فيه قطار النظام . فى السياق الخارجى فقد نظام الانقاذ بريقه كأول الانظمة الاخوانية فى المنطقة بل اصبحت التجربة ككل خصما ووصمة عار على التيار الاسلامى العام . فمتغيرات الربيع العربى الاخيرة فى دول المنطقة المحيطة اتت بالتيار الاسلامى الى السطة ديمقراطيا مصحوبا بزحم ثورى شعبى واصبح نظام الانقاذ بينهم كالبعير الاجرب يتهرب منه حتى من احتنضهم من الاسلاميين فى اوقات سابقة والمحصلةالنهائية للتجربة ككل اختناق سياسى غير مسبوق تلك العوامل والتفاعلات انعكست فى ارتفاع اصوات ناقدة ومطالبات متعددة بالاصلاح وانطلاق العديد من التيارات والمنابر الاصلاحية والشبابية وكلها من داخل البيت المتنفذ
وكما اتضح فى المؤتمر الاخير للحركة استحالة ايجاد مخرج بمفاصلة سلمية بين الحكومة والحركة والحزب او ما عرف اصطلاحا ب (الحاءات الثلاث) وان لا سبيل الى ذلك - تجسد ذلك فى اختيار الامين العام للحركة الاسلامية - نعم فقد حرص المتنفذون فى الحكومة والمؤتمر الوطنى على قطع الطريق على تلك المفاصلة والتى سيكونون هم اول ضحاياها فهى وان بدت فى ظاهرها وخطواتها الاولى سلمية الا انها لن تختتم بذات النعومة فثمة ضرورة لازاحة اشخاص من المشهد وللابد حتى يتثنى للحركة التخلص من تلك التركة وتغيير جلدها كما اعتادت فعله فى كل مرحلة تغيير مفصلية وتشمل الاسماء قائمة طويلة من قيادات الصف الاول بما فيهم البشير قد يستغرب البعض ولكن من كان يتصور ان يقصى الترابى ويهمش من قبل الحركة التى هو مؤسسها وقائدها الروحى فتاريخ الحركة الاسلامية حافل بعمليات الازاحة والاستبدال بدءا من الرشيد الطاهر بكر حينما ازاحه النجم الصاعد حسن عبدالله الترابى ومن هنا يجب الانطلاق لقراءة حدث انقلاب الخميس (الفاشل حسب توصيف النظام ) .. والمتمعن فى تركيبة الانقلابيين يجد انها ضمت بعض من اخلص واهم القيادات العسكرية ود ابراهيم والامنية صلاح قوش- راس حربة النظام وعصاه الغليظة فى تدعيم اركانه وتثبيته وصاحب امتياز اختراع بيوت الاشباح بالاشتراك مع نافع - ولا يمكن باى حال من الاحوال افتراض ان التحرك الانقلابى الاخير معزول عن مجمل الحراك السياسى الدائر داخل اقبية ودهاليز التنظيم ( هنالك اقاويل عن غازى صلاج الدين وسائحون ومنبر الاصلاح ) قد يكون الانقلاب رسالة خشنة الغرض منها الحصول على موافقة المتنفذون بالسماح بتمرير مخطط الاحلال المرسوم والسير قدما فى مسار التغيير الاجبارى بشكل اكثر سلاسة وما يدعم هذا الافتراض كثرة الاقاويل المتداولة عن مرض البشير حقيقة كانت ام زيفا الامر الذى يعفى صناع عملية التغيير من افتعال حادث انتينوف جديد فالمرض كفيل باغلاق هذا الملف حتى ولو بعد حين من الاقالة او الاستقالة .وهنا ياتى دور ود ابراهيم كقائد عسكرى بديل يتمتع بدعم الجيش والحركة والذى ستعلو اسهمه كثيرا بعد هذا الحراك وما حملات الدفاع غير المسبوقة عن الانقلابيين بالبيانات تارة او احتشاد المحامين الذين يقال ان اعدادهم قد بلغت المائة تارة اخرى الا فصل من فصول الترويج المفضوح لشخصية القائد العسكرى المبرأ من كل عيوب اهل الانقاذ اما صلاح قوش فسيتم التخلص منه وملفه الاجرامى كفيل بذلك.
وقد يكون انقلابا تمهيديا وهنا يلعب فيه ود ابراهيم دور الزبير فى انقلاب يونيو 1989 قد يظل الموقف مجمدا لبعض الوقت نتيجة لتوازنات داخلية تتعلق بترتيب البيت فى المرحلة التمهيدية لكن الصدام قادم لامحالة ان استمر النظام بتركيبته الحالية فى السلطة لكن هنالك خوف يكمن فى استمرار حالة من
الجمود الاجبارى ينتج عنه مفاصلة غير مكتملة الاركان وتمرد جديد ومزيد من التمزق المناطقى والقبلى
السيناريوهات المحتملة متعددة وجعبة الابالسة حافلة بالمؤامرات كما هى حافلة بالفساد والاجرام ولن ينتج عن الباطل الا باطلاً. وسيظل السيناريو الشعبى هو المخرج الوحيد الامن للوطن اولبقاء ما تبقى من وطن



يوسف حسين
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#894961 [يوسف حسين]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2014 12:11 AM
http://www.nafaj.com/articles-action-show-id-60.htm رابط المقال عند نشره الاول


#894730 [الهوارى]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2014 06:26 PM
الاخ يوسف حسين لك التحية والاحترام كم اعجبت بمقالك الرائع والواقعي في متابعة الاحداث لحال بلدنا في مسرح اللا معقول الذي نعيشه .مقال فيه تدرج زمني واقعي عشنا احداثه نقصت منه كثير من الاجوبة من اجل السلطة اكلت الجرا امهاتها ة وليس العكس ومستوي من الجريمةوالاجرام واﻷفلات يفوق الخيال كل مرتب بالقانون حرب ودمار حماية شرعية النظام تزوير وكذب ومشروع حضارى والفاثيست ارحم وقالوا لليهود تعالوا نوريكم الصهيونية كيف وبعد امتلئت كروشهم ووصلت البلد لحالة انسداد تغير الطاقم بطاقم اصلاحي اكثر خطورة خريج مدارس الفساد والافساد وقد تم اختيارهم بعناية من هامش عضوية الحركة الاسلامية وانتماء مصلحي ووتدحرج متنفذى الحركة خارج السلطة وألباس وزر الفشل والاجرام وضياع حقوق العباد والبلاد لهولاء الطامعون فى بقاية الموائد الخالية معهم جزء من عسكرالرفوف الخلفية والذين بدوا يصدقوا انهم قادة بحق من افعلهم واحد بيضارب والثانى الناس واقفا فى صف العيش ويتكم عن الاكتفاء الذاتي من القمح.نعم ألسوهم هذا الجلباب الوسخ الملطخ بالدماء والاهات والجوع والمرض والتشرد .وبعد كل ما جاءبه من افك وكذب وفشل بدأت اقلامهم تعلنا من جديد هنالك وعود بالاصلاح وهناك مفاجأت ماهي الا اطغاث احلام وان فعلا ما قام على باطل فهو باطل وما من مخرج الا الثورة والانتفاضة الشعبية .


ردود على الهوارى
[يوسف حسين] 01-25-2014 12:24 AM
الاخ الهوارى فعلا لا مخرج من كل الالاعيب الا بالثورة الشعبية اعتقد ان الحركة الاسلامية او بالاصح الجبهة الاسلامية مجرد تنظيم وظيفى ول تكن يوما تنظيما سياسيا سودانيا بالمعنى المتعارف وهى ما زالت تنسج وتحيك فى تلك المؤامرة قصد الخروج من المازق الوجودى الذى تورطت..لقد اكملت مرحلة من مخطط طويل ارتضت ان تنفذه بثمن بخس هو البقاء فى السلطة..كل ما جرى مرسوم وهم مجرد منفذون ...من الراس الى اصغر مرؤوس يمكن استبدالهم بكل بساطة ...فالغرف السوداء ملائ بالمخططين من وراء الستار والان يجرى استقطاب العديد من الرؤوس والتنظيمات كله من اجل التملص من الجريمة الكبرى التى ارتكبت
.... لك الشكر والتقدير الى


يوسف حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة