المقالات
السياسة
عن أي مفاجأة توعدنا بها يا هذا؟؟؟
عن أي مفاجأة توعدنا بها يا هذا؟؟؟
01-26-2014 12:11 AM

يوعدنا بمفاجأة ويطلب منا الترقب وانتظار البشارات ، عن أي مفاجأة تحدثنا وانت ومن معك فاجعة حلت على دنيانا بليل بهيم وكانت قاصمة لظهر الوطن ومنذ ظهورها وتبيان حقيقتها التي ولدت بكذبة واستمرت بكذبة نتاجها جفوة وعقوق للوطن من ابناء عاقين وحاطبي ليل سياسة ارهقونا في اقتصادنا وسياستنا وقيمنا واخلاقنا وديننا ، نحن في حل من مفاجأة بعد ان بلغ السيل الزباء وبلغت روح الوطن والمواطن الحلقوم واصبح الوطن كما الجنازة التي يسرع القوم لدفنها ، لم تترك لنا منفذ واحد حتى ننتظر مفاجئتك لأن أي طلة تطل علينا لم تكن يوما مبشرا بخير فجل ظهورك اما بشارة بحرب في هامش الوطن او توعد لمهمومي الداخل من ابى ان ينصاع في جوغتك او لرفع الدعم عن اساسيات الحياة التي لم ولن يتأثر بها أي منتمي لحزبك الرخو الفاسد ، مهما كانت المفاجأة فثق لن تدهشنا ولا تجعل عبوس وجهنا ان يتهلل فرحا وطربا لغد اجمل قتلت في دواخلنا الحلم المشروع بالفرح والتفاؤل اصبحنا كما ثور الساقية يدور طيلة يومه واخر اليوم حافزه ربطة برسيم وراحة لحظية ليبداء غدا في دورانه ، همنا اليومي توفير لقمة العيش وكل الاسرة تدور واخر اليوم تتجمع على مائدة بائسة هي نتاج دورتهم في مختلف الانشطة لتوفير هذه اللقمة التي نتذوقها بطعم العرق والدم ، ما هي مفاجئتك هل هي تدوير هذه الوجوه الكالحة المقيتة منذ 24 عاما مع تجميلها بوجوه اكثر كرها اعتدنا على رمادية طرحها وانتهازية وصولها ليتقاسموا الكعكة التي اصبحت ناشفة وغير مغرية للتشارك في اكلها ، أن كانت هذه مفاجئتك فقد اختصرت علينا فرز الخطوط وخدمتنا خدمة يمكن ان يشكرك عليها كل من قبض على جمر القضية ولن يحيد لأنك بهكذا فرز ستساعدنا على رميكم مع هؤلاء المرابين في سلة واحدة الى مزابل العدم ، لن تفاجؤنا بل ثق نحن من سيفاجؤك انت ومن يدور في فلكك بثورة تزلزل الارض من تحتك ومجموعتك الفاسدة القاتلة الكريهة ، سنقفز فوق فاجعتك وانت لست وجه خير لتفاجيء الوطن والمواطن بخير بل ستكون فاجعة ومزيدا من التفريط والتخدير لأطالة هذا النظام البائس ولكن اتمنى ان تفاجئنا بلم كل رمادي وانتهازي ووصولي الى كيانكم التــافه ،
انتهى احتمالية أي خير فيك للوطن واصبحت انت ومجموعتك عالة على الوطن في تقدمه ورقيه وازدهاره وكان الفشل عنوان عريض على عهدك اليباب ، انتهيتم كمنظومة حاكمة وفقدتم أي اسناد سياسي اقتصادي اجتماعي لوجودكم بيننا ، سترحلون اليوم غدا بعده العام المقبل بعد عقد أي كان الزمن لا خيار امامنا غير رحيلكم غير مأسوف عليكم ولكن رحيل بعد المحاسبة و الحكم عليكم وعلى العار الذي الحقتموه بالوطن والمواطن وعزلكم سياسيا ونبذكم اجتماعيا هذا اقل ما تستحقونه ،
نتمنى الان من يريد ان يكون طوق نجاة لهذا الكيان الغارق ان يقف محله ، النظام اصبح في لحظاته الاخيرة دعوه يغرق ويرحل الى مزابل التاريخ مصحوب بلعنات الشهداء والمبعدين والنازحين واللاجئين والمهجرين والفقراء والمرضى ،لماذ تتهافتون على كراسي السلطة في خريف النظام الذي تمنع لكم ايام الدعة والبترول ووصفكم بأقذع الالفاظ هل ذاكرتكم تشوشت ولم تستوعبوا حكمة أدروب البسيطة الكلمات العميقة المعاني والتي تقول ( وقت استثمار براكم ووقت استنفار معاكم) ، اتركوهم لفشلهم حتى لا تكتبوا في تاريخ الوطن شركاء في هذا الانحطاط والبؤس لنظام اتى لينقذ وبعد ربع قرن اكتشف انه فشل في قيادة دفة الوطن واراد ان يشارك بعضكم في هذا الفشل ،
ختاما هذه مناشدة ان قدرتم على كبح دوافعكم التي اثق تماما ستسوقون لها المبررات من حلو الكلام امثال الوطن اكبر دعونا نلتئم لنجدته ، نجدة الوطن هي الهبة الشعبية الان لكنس هذا النظام ولا خيار لدوام ما تبقى من الوطن غير الهبة الشعبية وثورة على هذا النظام ،،

مودتي
علي ادم دفع الله
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2624

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#895964 [د عماد تاي الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 12:49 AM
لله درك يا أخي لقد سطرت بحروف رصينة وكلمات متينة في وصف نظام فاسد وفاشل ،لقد وصفت غاية عوارهم ومنتهي بوارهم فقد أذهبوا بريح الوطن وأهانوا التراب وحل بارضنا من ظلمهم الخراب، إن الوطن في حكم هؤلاء الاوباش صار وكرا للفساد ومسرحا للحروب ومزرعة خصبه لزراعة الجهوية والقبلية والتناحر، إن وطنا يسرح فيه هؤلا الاوباش ويمرحون فهو ضائع لا محالة وجائع لا غرو ، إن حكم البشير لشبيه بحكم المسيح الدجال حيث تحبس الامطار ويجف الضرع وتحدث الفتن ، واي فتن أكثر من الحروب والدماء والجوع والمرض ، في عهد هذا العقيم إنهار التعليم وأغلقت المصانع وقتلت الزراعة ونحرت الكرامه وإنتشر الزنا والخنا والاغتصار وظهرت جرائم لم نكن نعرفها ولا حول ولا قوة الا بالله


علي ادم دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة