لا .. لمفاجآت كسب الوقت ..يا عم كارتر..!
01-26-2014 02:29 AM


من الواضح أن الإنقاذ بعد أن أضاعت كل زمن الوطن واستنفدت فرص الخلاص من خيبتها التي إنتهت اليها ..هاهي تتبع سياسة شراء المزيد من الوقت بدل الضائع باستحلاب عواطف الناس و تشتيت إنتباه الشارع عن الأزمات التي تعصف به.. وتقض من مضاجع أهل الحكم الذين لم تجد حيلهم بتبديل الجلد فتيلا مع محاولة الإحتفاظ بسموم المنهج داخل أنياب حية نظامهم التي نهشت أخضر البلاد ويابسها !
منذ أيام وهم يشيعون عن مفاجأة داوية سيفجرها رئيس النظام الذي فجر الدماء في كل الأطراف مثلما فجردماغ إقتصاد البلاد ومزق تماسكها الإجتماعي وشتت بنيها في شتى أصقاع الأرض !
ذهب الكثيرون في تهويمات التحليلات البعيدة المدى التي تفاوتت بين إمكانية تنازل البشير و حل الحكومة الحالية وبرلمانها وتشكيل لجنة لصياغة الدستور الدائم بعد تعطيل العمل بالحالي المؤقت .. !
بينما ركز البعض على حل الحركة الإسلامية او تحجيم تغول المؤتمر الوطني من خلال إبتعاد البشير عن رئاسته له ليصبح رئيساً قومياً !
اليوم البروفيسور ابراهيم غندور أغلق الباب امام كل تلك التكنهات وقال إن كل ذلك محض خيال خصب لا علاقة له بما سيعلنه الرئيس ..!
لا إستقالة ليس هذا أوانها سيتقدم بها رئيسه والإنتخابات تبقى لها فقط بضعة شهور ..ولا حل لحكومة شُكلت قبل أقل من شهرين
وهي بكل المقاييس حسب رأية قومية وان لم يشترك فيها جميع الأحزاب .. !
فقال له محاوره الأستاذ أحمد البلال الطيب متسائلا ً ..إذن ما ذا سيعلن الرئيس من مفأجأة طالما ان كل تلك التكهنات خارج المتوقع ؟
..فأجاب مساعد الرئيس ونائب رئيس الحزب الحاكم .. هو تحول في النهج يشمل كل مناحي الحياة السياسية ويهم كل مواطن ..!
ولعل ذلك الكلام الهلامي الذي يمهد لما قيل أنها مفاجأة رئاسية ..ماهو إلا .. تكرار لسيناريو كسب الوقت وشرائه بالمجان لشغل الناس بطرح شعارات تمتطيها الإنقاذ للعبوربها من وحل أزمتها الخانقة لتصل الي مرحلة الإنتخابات القادمة.. وتطبخها على ذات فرن إنتخابات إتحاد المحامين لتقول للعالم بعد أن تكتسحها في سباقها مع سلاحف المعارضة الكسيحة ..لقد فوضنا الشعب السوداني مجدداً والشاهد ..هو عم جيمي كارتر المسيحي الطيب !
اللعبة مكشوفة .. ومن أراد أن يبيعهم الوقت ..فدونه الجوع و الحروب والوقوف الى مالا نهاية بلا كرامة في صفوف الفقروالجهل والمرض وسط روائح الفساد النتنة..و التمتع بسياط النظام العام لتنظيم تلك الصفوف للدخول من جديد في بيت طاعتهم ولقرون قادمة !

[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2019

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#897013 [اسامه التكينه]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 10:47 PM
لقد ضاع السودان والسودانيين ولا فائدة ترجى من الكيزان
قال مفاجأة قال
نرعف يا استاذ برقاوي البشير لو داير يعمل مفاجأة محتاج لشعب كامل جديد عشان يحس المفاجأة
والله يكفينا شر المفاحعة


#896785 [المتفائلة جدا]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 05:46 PM
إقتباس:
من الواضح أن الإنقاذ بعد أن أضاعت كل زمن الوطن واستنفدت فرص الخلاص من خيبتها التي إنتهت اليها ..هاهي تتبع سياسة شراء المزيد من الوقت بدل الضائع باستحلاب عواطف الناس و تشتيت إنتباه الشارع عن الأزمات التي تعصف به.. وتقض من مضاجع أهل الحكم الذين لم تجد حيلهم بتبديل الجلد فتيلا مع محاولة الإحتفاظ بسموم المنهج داخل أنياب حية نظامهم التي نهشت أخضر البلاد ويابسها...
ده أروع تعبير عن هؤلاء الأفاعى الذين يحاولون إلهاء الشعب لكسب مزيدا من الوقت بتبديل جلودهم كل فترة ويبقى السم و تبقى ذات الحية تنهش في بلدنا..
أما الشعب السودانى لو عايز يصدقهم وينتظر مفاجآتهم حيكون زى حكاية أم محمد

كانت لنا قريبة مقيمة فى السعودية ولها جارة سعودية يقال لها أم محمد ..فى يوم ما.. جاءت ام محمد تبكى وتشكو همها لقريبتنا أم طلال..وقالت لها ياأم طلال أبو محمد طقنى بالعقال وتقصد إنه دقاها..فقالت لها أم طلال وحسى حتسوى إيه ؟؟فردت أم محمد وإيش أسوى اليجى من الله حياه الله ..
والشعب السودانى عامل زى أم محمد دى مهما عملوا فيه ناس البشير حتى لو دقوهوا حيقول اليجى منهم حياه الله..ويظل فى صمته وخنوعه..
وأما أن يهب الناس بشجاعة ويكونوا على قلب رجل واحد ويعلنوا العصيان المدنى لتبرك هذه الحكومة الكسيحة بركة ماتقوم منها ليوم القيامة وليس هنالك وقت أنسب من هذا..ليعيش هذا الشعب حرا مستقلا و معززا مكرما..


#896630 [abognbooor]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 03:25 PM
حيلة جديدة ..

ليه لا ؟؟
ألم نصدقهم 25 عاماً ،
اذهب لقصر غردون ..
اذهب للمنشية مفاصلاً وخليك لابد بي غادي ..
اذهب يا شيخ علي لمنزلك وديرها من هناك

سائحون .. قوشيون


#896532 [بنت العازة]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 01:56 PM
والله أنا أمس تابعت اللقاء في برنامج الواجهة..وكان غندور يشيد بكارتر المتدين الطيب وكيف أن بينه وبين الرئيس البشير من حسن العلاقة و الثقة المتبادلة في مصداقية بعضهما وكأن كارتر أصبح من ملالي ايران..وليس من بلاد أمريكا التي لا زال عذابها يدنو عبر بوابة الجنوب ..بعد أن وضعت الشمال في جيبها القدامي ..حكم يا بنات أمي .. في مفاجأة أكتر من كدة ..على وزن أغنية فضل الله محمد والراحل ابو داؤد ..في حب يا أخوان أكتر من كدة ؟؟؟؟


#896376 [المشتهي الكمونية]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 11:43 AM
يا أستاذ غندور كلامو صاح ، قالوا المفاجأة من نوع آخر - الرئيس جاينو تيمان واحد من فاطنة والتاني من وداد ، والسماية عازمين ليها الشعب السوداني كلو


#896338 [كاجا]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 11:23 AM
اكثر من عشرون عاما ومازال بعضنا يتوهم خيرا من هؤلاء
لكل من يتنتظر المفاجاة
لا تحلموا بعالم سعيد


#896236 [ابو الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 10:11 AM
المفاجأه يابرقاوى هىً اعلان البشير عن شراكه مع كارتر ل:

شراء الفول السودانى ان وجد

عفواً شراء النخوه السودانيه

عفواً الاستمرار فى التشجيع على الصبر على المعناه فليس بالخبز والغاز والديزل يحيا المواطن

والمصيبة انا لا زلنا نردد والله لو وجدنا فيك اعوجاجاً يا بشير لقومناه بسيوفنا !!!!


( عديل ود آدم دقَ نسابته وقلع مرحاكته والبسوى الله كله سمح )


#896232 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 10:07 AM
مشكلتنا يا برقاوي اننا نحن اصبحنا نسوق لمنتجات المؤتمر الوطني من الضلالات التي لا تنتهي كما انها لا تبقى ولا تذر وكأننا لا نقرأ ولا نعرف من هم هؤلاء النفر؟ كما اننا نتوقع ان يعودوا الى رشدهم او يتوبوا الى بارءهم وهذا لن يحدث منهم اطلاقا فالذي خطط وكذب لينفذ الانقلاب ثم استمر في الخداع لن يترك الحكومة بكل هذه السهولة وانما هي احلام واماني الناس الذين هم اي نحن قابلين للخداع بدل مرة مائة الف مرة.


#896220 [خليك رايق]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 09:57 AM
الرئيس يكون صريحا مع كارتر ولا يكون صريحا مع شعبه, الرئيس الخايب لم يتحدث يوما عن معاناة شعبه وحتي المفاجأة التي يتحدثون عنها لن تكن في صالح الشعب هي في صالح قيادات أحزاب كسيحة فقدت جماهيريتها , فحزب الأمة لم يعد يملك الملايين من جماهيره وكذلك حزب الفتة, هذه القيادات التاريخية لم يعد لها إلا إسمها فقط. فمعظم الشعب لا ينتمي لأي حزب من هذه الأحزاب.
الخزينة أصبحت خاوية ولا تستطيع دفع رواتب الجيش والقوات الأمنية ودونكم ما فعله بعض أفراد القوات المسلحة في بحري من خطف شنط النساء في رابعة النهار. وكذلك قوات أبو طيرة والجنجاويد اللتين ترعبان أهالي دارفور وتقومان بنهب أموال وممتلكات المواطنين.


#896168 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 09:25 AM
من يظن بأن قرار التغيير بيد البشير فهو واهم و عليه مراجعة حساباته.


#896160 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 09:21 AM
تحليلك وقراءتك لأهل النقاذ سليمة هؤلاى ذهبوا بعيدا بالضلال والخديعة والكذب


#896026 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 03:19 AM
كلامك صاح يارائع و مافي بديل غير التغيييير .ده كلو ضياع زمن سااااي و الحل في الجنائية .


#896023 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 03:10 AM
لن نشتري وهم الانقاذ
وماكارتر الا مرتشي يسترزق من دماء العالم الثالث الدماء التي تسفكها انظمة العسكر القمعيه
ولن نصدق فوز الانقاذ بثقة الشعب ولو شهدت علي ذلك الامم المتحده وليس مركز العم كارتر المرتشي
لاننا اهل الوجعه ونحن ادري بخبث والاعيب الانقاذ
اي حل لايتضمن تفكيك الانقاذ وحكومه قوميه ومحاسبة كل من شارك في انقلاب الانقاذ وحكومة الانقاذ ولو ليوم لن يقنعنا ولن مرضي به
وتبت يد العسكر والكيزان معا


#896001 [سارق لسان زول]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 02:32 AM
قبل الفوتة تسديد الحساب يااخينا
الكتل الحصل من يوم مرقتو علينا
والهد والدمار لى كل مرسخ فينا
والمال والأرض وفلوسنا بالملينه
لا شيتا سلف لا نحن ليهو عفينا
------------؛
السودان - حقنا ما حق كارتر.................القدال


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة