المقالات
السياسة
اين تذهب توصيات المؤتمرات
اين تذهب توصيات المؤتمرات
01-26-2014 02:33 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

فى العالم عندما تكون هناك معضلة فى موضوع ما يسارع القائمين بامر هذا الموضوع بدعوة اهل الخبرة و الاختصاص لنظر مشكلة هذا الموضوع و بحث مشكلته من جميع جوانبه وتشخيص علته لاعطاء الوصفة الصحيحة لمرضه و ما على القائمين بامر هذا الموضوع الا اعطاء هذا الدواء ما دام تشخيص علة موضوعه من جهة الاختصاص و اهل الخبرة فى هذا السأن وان مثل هذا السلوك مرغوب و واجب حينما يستعصى امر علاجه و لو من باب (بيت الشورة ما خرب) كما يقول مثلنا الشعبى و هذا سائر فى جميع انحاء العالم و السودان ليس استثناء الا اختفاء الوصفة (التوصيات ) فور انتهاء المؤتمر
و اذا نظرنا الى ما يحدث فى السودان من جميع الحكومات الوطنية و عندماتظهر ازمة ما فى اى مجال من مجالات الحياة يدعى اهل الخبرة و الاختصاص الى قاعة الصداقة او اية قاعة اخرى لبحث هذه الازمة و دراستها من جميع اوجهها لايجاد الحلول المناسبة لها فى شكل مؤتمرات او ورش عمل او منتديات باختلاف مسمياتها و هذا جيد و مطلوب لعلاج المشاكل المستعصية
ولكن الذى لم افهمه مثل غيرى من السودانين هو اين تذهب هذه التوصيات ؟ ام ان العلماء و الخبراء و الاختصاصين اللذين يدعون لهذه المؤتمرات او ورش العمل يقدمون توصيات غير قابلة للتطبيق ؟ ام ان اللذين عليهم تنفيذ التوصيات يضعونها فى اضابير ادراجهم بدلا من تطبيقها حتى نتمكن من الخروج من هذه المشاكل ؟ و كل ذلك ما نشاهده من انه كلما يدعى الى مثل هذه المؤتمرات واهل الاختصاص يقولون رأيهم فى شكل توصيات وان المرتجى هو اصلاح حال المشكلة التى دعى العلماء لها و لكن الذى نشاهده هو ان هذه المعضلة تزداد سوءا اكثر من قبل كأننا يا عمرو لا روحنا لا جئنا و ان تكلفة هذه المؤتمرات تروح شمار فى مرقة كما يقولون و اذا تحدثنا عن هذه التكلفة فامره عجيب بدءا من ايجار القاعة و الاعاشة و ايجار الفنادق التى ينزل فيها القادمون من الخارج و ايجار العربات التى توصل المؤتمرون الى مكان المؤتمر و بالعكس الى اماكن اقامتهم غير الفواتير المجهولة الهوية مع العلم ان هذه الفواتير يتم تصديقها فورا دون تدقيق فى صحتها و من النادر مراجعتها لا من مراجعة داخلية او المراجعة العامة اذن لماذا هذا الصرف البذخى دون جدوى ؟ كأن الغرض من هذه المؤتمرات فقط لاستخراج الفواتير اكثر من اصلاح الحال و كذلك اننا ندرك انه ليست كل المؤتمرات نتائجها سالبة بل هناك مؤتمرات ممتازة و نتائجها باهرة و لكن الاحكام دائما تطلق على الاغلبية و الذى يبدو لى ان غالبية هذه المؤتمرات مردوداتها غير واضح و حتى لا نطلق الاحكام على عواهنها دعونا ننظر الى بعض هذه المؤتمرات و نتائجها و قبل ظهور فكرة النهضة الزراعية تم اقامة مؤتمر عام لمناقشة قضية الزراعة فى السودان و من هذا المؤتمر خرجت فكرة النهضة الزراعية ثم النفرة الزراعية
ولكن انظروا نتائج هذه النهضة او النفرة اصبحت مجموعة اصفار على الشمال ( انظروا الى صفوف الرغيف ) و هل يحق لنا ان نسأل اين ذهبت النهضة الزراعية و اين مشروع توطين القمح فى السودان ؟ و اذا رجعنا الى مظاهرات سيتمير الفائت بسبب الازمة الاقتصادية عقدت مؤتمرين لمعالجة هذه الازمة و لكن نجد نتائجها هى صفوف البنزين و االرغيف و الغاز و ان المواطن العادى يهمه من كل هذه المؤتمرات هى نتائجها التى تخفف له معيشته التى اصبحت ضنكا
واذا اخذنا مشكلة دارفور فكم من المؤتمرات قد عقدت و لكن نتائجها ان المواطن الدارفورى ما زال لا يأمن من نفسه او ماله و هناك امثلة كثيرة ولكننا نكتفى بهذه النماذج
لذا ندعو القائمين على امر هذه المؤتمرات ان يتقوا الله فى امر بلادهم و شعوبهم و يقوموا بتطبيق تو صيات هذه المؤتمرات لاخراج البلاد و العباد من المازق التى نعيش فيها و اذا كان هؤلاء المسؤلين لا يودون تنفيذ هذه التوصيات فلا داعى عقد هذه المؤتمرات و الصرف عليها فنكون كالمنبت لا ارضا قطعت ولا طهرا ابقى
وبالله التوفيق
محمد طاهر بشير حامد
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 880

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#897094 [حد بيعرف احسن م الحكومه!!]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 12:12 AM
يا جماعة الخير .. العجله تطير.. الصبر يكون معاكم.. كل مؤتمر لا بد ليه من (1) لجنة اعداد و(2)لجنة تسيير تنبثق عنها لجنة اختيار المشاركين .. لجنة تحديد موضوعات البحث ..اللجنه ألأعلاميه .. لجنة توجيه الدعوات.. لجنة الضيافه.. لجنة ألأجلاس ...لجنة جمع التوصيات .. لجنة صياغة التوصيات .. لجنة مراجعة التوصيات لغويا ونحويا .
.. اها تتم قراءة التوصيات ..بعدما تكون قد ابتلت العروق و تحركت ألأمعاء خلال ايام المؤتمر ... وعم التصفيق ارجاء مكان قراءتها .. وانفرجت ألأسارير وتم تبادل التهانى بنجاح "سلآم" المؤتمر..ويكون قد تم ألأعلان عن ضم خطاب الرئيس لوثائق المؤتمر ... ينبرى احد كبار المسؤولين (طبعن ما دون الرئيس يكون فى العاده هو المشرف العام على الموضوع بسلامتو من ألألف الى الياء) ويعلن
عن اقتراح من الرئيس بتكوين "آليه" لتصنيف واعادة تبويب التوصيات حسب ألأولويات ووفق ما يحتاج انزالها الى ارض الواقع من اسناد استراتيجى ..تنبق عن هذه ألآليه عدة لجانن لجنتين ويمكن تلاته للنظر فى امر الممولين والمانحين (دولا كانت او مؤسسيات او صناديق او غرف تجاريه وماليه ) ولجنه لتحديد اسماء اعضاء وسكرتارية وميزانية ومكان اجتماعات ألآليه وحوافزهم... وتذهب التوصيات لتبقى "مسكّرة فى الخزن محروسه" .. وتكون الحكايه "خلصت" (بضمة على حرف الخاء)
المهم تكونوا عرفتوا الموضوع ... فى سؤال تانى؟


#896898 [د.عبداللطيف محمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 08:12 PM
عزيزي محمد الطاهر لقد اشتركت في مؤتمرات عديدة منها مؤتمر قدمت فيه ورقة عن العمالة الاجنبية واثارها على السودان وظللت اكتب عن التوصيات وعن انه لا بد من العمل بها ولكن لم يحدث ما طلبته ثم حدث ما حدث عن اغتصاب صبية لحبشية وعن اصابات بالكبد الوبائي وتدور الساقية... ثم قدمت ورقة عن اثر مواقع التواصل الاجتماعي على الشباب وحدث ما حدث.. وانا تساءلات عشرات المرات عن اين تذهب التوصيات؟ ولم اجد اجابة


محمد طاهر بشير حامد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة