وكل مفاجأة وأنتم بخير
01-27-2014 01:57 AM




بمناسبة أخر مفاجآت عهد (الكضب) والمفاجآت، نعيد نشر هذه الحكاية، المقال. وكل مفاجأة وأنتم بخير


حين دخلنا الغابة!


ليلة الجمعة إستيقظنا على صوت المؤذن، كان صوته غريبا وساحرا كأنه قادم من عالم آخر، بدأنا ننظر من حولنا في الضوء الخافت، كأننا نعيد التعرف الى العالم الجديد الذي كان يولد أمام أعيننا في ضوء القمر.

قال أحدنا: هل لاحظتم شيئا؟
قلت نعم، هذا صوت عبد الجبّار المؤذن، ثم قلت مترددا: لكنه مات منذ خمس سنوات!
رد الصوت: لا أقصد هذا، انظروا الى تلك الغابة!
لم ننظر الى الغابة، بل الى المكان الذي أشار إليه، لم نر شيئا في البداية، لكننا بقينا ننظر على كل حال في نفس المكان، فبدأت تتضح بعد قليل معالم أشجار كثيفة في نفس المكان الذي عبرنا فوقه بالأمس ولم يكن سوى صحراء جرداء لا ينبت فيها شئ. نذكر ذلك جيدا لأننا كنا جوعى، بحثنا عن شجرة طندب نجد فيها بعض الثمار فلم نجد شيئا، حتى انني علقت قائلا: يا له من قفر عجيب لا ينبت فيه ولا حتى الطندب!

قمت بتحريك حجري الى الأمام وقلت لشيخ النور: الجماعة شايفهم عملوا تغييرات، شالوا ناس وجابوا ناس!
دفع شيخ النور حجره الأحمر وقال بفتور: الشغل زي السيجة حقتنا دي، المشكلة ما في الحجارة، المشكلة في الراس واليد البتحرك الحجارة!
قلت: القروش راحت، زمان لقوا قروش البترول دي ووزعوها على ناسهم، كانت بتكفي الجميع، هسع الحالة وقفت والشارع منتظر ليه شرارة عشان يولع!

قال شيخ النور: الراس الكبير الظاهر قنع من الشغلة داير ليه ناس ثقة ما يسلموه الخواجات يحاكموه!
قلت: الضمان شنو طيب الزول الثقة دة هو ذاته يستمر في الحكم، مش يمكن يحصل اي شئ ويبقى زولنا مكشوف في اي وضع جديد ممكن يسلموه!
قال شيخ النور: لأ هو ما حيسلم للخليفة الا لو ضمن ليه وضع، يمكن يمشي لي حتة يضمن فيها مافي زول يسلمه، الزول دة ارتكب جرائم كبيرة ومحتاج يمشي يجاور في الحرم عشان يمرق الذنوب دي كلها. ما سمعت قصة العربي الشاف المهدي يبكي في الصلاة قام سأل رفيقه قال ليه الزول دة مالو يبكي!

رفيقه قال ليه: الزول دة لملم العربان والخلايق من هون وهون وساطها وجاطها وغير ربك تب ما في زول يعدلها تاني! لو المهدي كان بيبكي في الصلاة مفروض دة يبكي ليل ونهار وبعد دة الدم السفكه حيطارده ليوم القيامة!
قلت: ما اظن يخليها بالساهل الا يلقى ضمانات قوية، إن قضية المحكمة انتهت.
حرك شيخ النور حجره بعد فترة تفكير وقال: الزول دة فهم من هبة الشارع الأخيرة ان الزمن بقى ما في صالحه، والشارع دة هو ما عنده ليه حاجة تاني، الناس جاعت وتعبت والقروش مرقت من البلد مرقوها جماعته الحرامية، والبترول راح مع الجنوب. ما شفتهم الحرب مدورة في الجنوب ودول العالم والجيران كلها شغالة محاولة تطفي النيران، والزول الكان رئيس البلدين همه كله يعمل اتفاق عشان يرسل قوات تحمي مناطق انتاج البترول، وبرة حتىة البترول دي انشاء الله الناس يكملوا ما خصاه! بعدين لو الشارع دة تاني قام مافي شئ بيقدر يوقفه. الناس اصلا ميتة ميتة، والرصاص ما بيكتل زول ميت!.
قلت: هم بيقصدوا ينشروا اخبار فرقهم الخاصة واستعمال رصاص قاتل ينفجر داخل الجسم واغتصاب البنات، عشان الناس تخاف ما تمرق الشارع.
قال شيخ النور: الموت واحد. وهسع الموت بقى في كل مكان، الناس جعانة وتعبانة قاعد يضربهم بالطيارات، العلاج بالقروش، والناس بسوء التغذية كلها عيانة. يبقى احسن لي امرق الشارع على الاقل يمكن اولادي يلقوا نظام محترم يحترم بني آدم ويديه قيمته. بدل ديل نحن والكلاب عندهم واحد!

إقترح أحدنا أن نذهب الى الغابة!
قال: سنجد هناك شيئا نتغذى به، صمت قليلا ثم قال ضاحكا، وربما نجد سلاحا نحارب به من أجل حريتنا!
توقفنا وقد ألجمتنا الدهشة، بدا لنا كأن ذلك الصوت الصادر عن أحد رفاقنا، كان يصدر في الواقع من كل واحد منا! حتى أنني تحسست حنجرتي لأتأكد أنني لم أكن صاحب الصوت الذي كان يتكلم في تلك اللحظة.
وجدنا أنفسنا نتوغل داخل الغابة!
مجرد أن وطئت أقدامنا ارض الغابة حتى سمعنا أصوات دقات طبول مكتومة! توقفنا، لقد سمعنا نفس دقات الطبول هذه في عوالم اخرى! عوالم أخرى يستحيل حتى وصفها، كانت أبواب الاشجار الكثيفة تنفتح من أمامنا وتنغلق من خلفنا.

قلت: واحد من الحرامية الكبار قال الانقاذ صفّرت العدّاد وبدت جديدة من الأول!
صمت شيخ النور حتى ينهي جولة السيجة، وضع الحجر الأخير وقال: كضابين، حتى وكت يضربوا الأمثال ما عندهم غير أمثال اللف والدوران. تصفير العداد بتاع العربات بيعملو بعض الناس عشان يوهموا المشتري ان العربية جديدة. بعدين هم بدل يرجعوا الصفر ويجونا سعرانين من جديد، اخير يقعدوا كدة على الاقل بعضهم شبعوا شوية بالنهب، لغاية ما يتحلوا من رقبتنا!
قلت: ذاكرة بلدنا بيتعاملوا معاها زي السبورة، يكتبوا فيها وبعدين يمسحوها ويكتبوا من جديد!

واصل شيخ النور حديثه بعد ان وضع السعوط في فمه ونفض الباقي من يديه : كلما يكتلوا الناس او يجوعوهم يحاولوا يوهموا الناس ان الفترة الصعبة انتهت بناسها، يحاول يخلو الناس تنسى عمايلهم السودة ، تغيير الأسامي والوجوه دة شغلهم، حتى حزبهم، مافي اسم في الدنيا ما جربوه. عشان يغسلوا سيرته من جرائم ومصائب الفترة الفاتت، لكن الناس وعت، الناس اللعبوا بيها كتير دي صحت، وفهمت اللف والدوران. الناس كان عندها اعتقاد قديم ان الحكومة دى جهة صالحة، ما بتضر الناس، حتى لو استخدمت القوة احيانا دة عشان تحمى الناس، لكن الناس كلها فهمت هسع ان دي ما حكومة. دي عصابة سرقت البلد بالليل. ودايرين ينهبوا ويحكموا الناس. ومستعدين يعملوا اي شئ عشان يقعدوا في الكرسي لأن يوم يفارقوا الكرسي حيكون يوم صعب عليهم بالجرائم العملوها. بعدين هم كلما الحال يضيق ويخافو من هبة الشارع يفرقعوا ليهم كضبة جديدة ولا أي حاجة تشغل الشارغع شوية لغاية ما القرعة الموزعنها في الدنيا كلها تجيب حاجة..

إنتبهت على صوت شخير، كان شيخ النور لا يزال يحمل حجر السيجة في يده، وقد إتكأ على جدار المسيد وإستغرق في النوم، أرحت ظهرى على حصير السعف، فرأيت القمر يطل وحيدا من خلف أشجار النخيل، رأيت في وجهه ما يشبه مركبا شراعيا يبحر الى الأبد. وسمعت ما يشبه دقات طبول بعيدة، كانت كأنها ترافق القمر منذ أزمنة خسوف غابرة.

www.ahmadalmalik.com
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1914

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#897663 [أبوالكجص]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 01:13 PM
والله إنت واحة يا ود الملك نستكين بها عندما ترهقنا أخبار البلد المائلة.


#897471 [سيد إبراهيم محجوب]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 10:47 AM
مفاجأة البشكير أن يعلن إسلامه ويبطل الكذب ..!!!


#897187 [سودانى]
3.07/5 (5 صوت)

01-27-2014 02:16 AM
ياللروعة يسلم قلمك وبارك الله فيك


أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة