المقالات
السياسة
حقيقة اشاعة تنحي الرئيس
حقيقة اشاعة تنحي الرئيس
01-27-2014 11:47 AM


انشغلت الاوساط السياسيه في الايام الماضيه,بتسريبات مفادها ان هناك تغيرات كبيره وجوهريه في بنية النظام ,ربما غيرت المشهد والراهن السياسي المعقد,بل ان بعضهم ذهب بعيدا جدا بخيالاته ورسم سيناريوهات لتنحي رئيس الجمهوريه,وتكوين حكومه قوميه وحل البرلمان.

والشاهد ان الوضع داخل اروقة المؤتمر الوطني معقد جدا,ومرجل صناعة القرار يغلي بكثير من الاشكالات والاختلافات العميقه,فعلي مستوي الذاتي هناك صراعات عنيفه,بين عسكريي ومدنيي ما كان يعرف بالحركه الاسلاميه,ادي هذا الصراع الي خروج علي عثمان ونافع علي نافع في ضربة مزدوجه وجهها البشير وزمرته من العساكر, الي الجناح المدني,هذه الضربه لم تأتي اعتباطا او صدفه,فقد شعر البشير باحتدام الصراع بين هذين الجناحين علي خلافته ووراثته حيا,ولأن الثقه معدومه بين هولاء النفر وسيف المحكمه الجنائيه ما زال مسلطا,قرر البشير مع عسكرييه الاطاحه بهم جميعا والدفع بكوادر الصف الثاني الذين تسهل السيطره عليهم,حيث انهم لا امتداد لهم في الاجهزه الامنيه والعسكريه,علي عكس حال نافع وعلي عثمان المتمددين علي طول وعرض الاجهزه الامنيه والمؤسسه العسكريه ,وهذا ما دفع بالنائب الاول الجديد بكري حسن صالح الي حمله تصفيه واسعه في كوادر علي عثمان ونافع الامنيه والعسكريه حتي يقطع الطريق مستقبلا لاي تحرك للاطاحه عسكريا بالبشير.

اما علي المستوي الموضوعي فان البلاد تمر باسوأ فتراتها الاقتصاديه والمعيشيه,فانقطاع بترول الجنوب الداعم الرئيس لخزينة الدوله,وفي ظل تجفيف المصادر الزراعيه للصادر وانهيار المشاريع كالجزيره وغيرها,اضحي حال خزينة الدوله بائسا,سيما ان معظم الدول التي كانت تقدم هبات او دعم اضحت في موقف العداء للنظام كدول الخليج الداخله في حرب ضروس مع التنظيم العالمي للاخوان الذي يمثله النظام في السودان,ومع هذا الواقع المأزوم اقتصاديا ظهرت صفوف الخبز والغاز والوقود وارتفعت اسعار السلع بصوره جنونيه وشهد الجنيه السوداني فقدا كبيرا لقيمته المنهاره اصلا ,ومع تقدم الجبهه الثوريه وفشل حملة النظام العسكريه في جبال النوبه والنيل الازرق,لجأ النظام الي سلاح المناوره وهو سلاح اثبت نجاعته في كثير من المرات,خاصة ان هناك اطراف حزبيه من مصلحتها بقاء النظام,سوا كانت مشاركه في النظام بصوره واضحه كحزب الميرغني,او مشاركه مستتره كحزب الصادق المهدي,وهذه الاحزاب لا تريد وصول كيانات الهامش للسلطه,خوفا من فقد مصالحها التاريخيه,والتي اعادها اليها النظام, فهو يعلم جيدا ان هولاء الساده لاهم لهم سوي ان تظل مصالحهم الاسريه باقيه ,وحيث ان وصول تيارات الهامش سيعيد ترتيب الخارطه السيا اجتماعيه بشكل جديد يقل فيها دور الطائفيه واستئثارها بامتيازات الحظوه التاريخيه والطائفيه,لذا كان الصادق اول الداعمين لدعوة البشير لمؤتمره هذا.

سيأتي مؤتمر البشير اليوم بعبارات مطاطه ورؤي عامه تتيح مشاركة حزب الأمه الذي يعاني من قوة كوادره الشابه المصادمه والرافضه لسياسات رئيس الحزب وتيار المشاركه,ولكي يحفظ ماء وجهه امام هذه التيارات ربما اتفق مع النظام لعمل مسرحيه ردئية الاخراج توحي بان هناك تغييرا فعليا في النظام,حتي يتقي انشقاقا في حزبه,اما المؤتمر الشعبي فالواضح ان هناك ضغوطا كبيره من قبل التنظيم العالمي للاخوان ,والذي لا يريد الترابي ان يفقد شعرة معاويه معه,وفي ظل راهن معقد للتنظيم بفقده الحكم في مصر,وبوادر انهيار في تركيا بسبب قضايا الفساد ,وتونس بسبب قوة التيار الليبرالي,يحاول ان يبقي علي زراعه في السودان,ليكون منطلقا, في حال انهيار حكمه في تركيا او تونس,لذا ربما مورست ضغوط علي الترابي وحزبه للمشاركه.
فاذا كان البشير والصادق يتحدثو عن سلام وحكومه قوميه واشراك للجميع فما هو الدافع لالقاء خمسين قنبله وقذيفه علي كاودا نهار امس,فلو كان ما يدعو له البشير صحيحا كيف يصعد الحرب ويدعو للسلام. كما ان بيان حزب الامه يوضح ان هناك صفقة ما عقدت وفي انتظار الاعلان.
علي كل سننتظر اليوم لنري مافي جعبة البشير وحينها لكل حادث حديث.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3537

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#897902 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 04:47 PM
أتمنى أن ينضم الصادق ( رسميا) للحكومة حتى تعرف المعارضة ويعرف أنصاره موقعه الحقيقى


#897622 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 12:27 PM
لك التحية د.فاروق علي التعليق المنطقي حول القضايا الراهنة
مفاجاة البشير هي زكما قلت هي للامام واشباهه وليست معنية بالسلام في السودان وخاصة الهامش ليس له اي نصيب سوي تذايد العنف والقصف الجوي لذلك لم ننتظر مفاجاة سارة من البشير طالما باركها الامام وهي كما ذهبت للحفاظ علي المصالح التاريخية للصادق واسرته او قل تحالف قوي الشمال عامة مع عدم الاعتبار للهوامش الاخري لذلك نقول لاخوتنا في الجبهة الثورية ان يتقدموا الصفوف ويدكوا معاقل السفاح ومؤيديه اينما وجدوا


د.فاروق عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة