المقالات
السياسة
الرئيس يؤجل مفاجأته ليوم أخر
الرئيس يؤجل مفاجأته ليوم أخر
01-28-2014 03:37 AM


لا اعتقد هناك عمل معارض قوي ضد الإنقاذ، أستطاع أن يؤثر عليها سلبيا في مسيرتها المستقبلية، مثل الشخص الذي أطلق مقولة، إن للرئيس مفاجأة سوف يلقيها علي الشعب السوداني، حيث أرتفعت سقوفات التنبأت، منهم من اعتقد تشكيل لجنة قومية لصياغة الدستور، ثم تليها تشكيل حكومة قومية تشرف علي الانتخابات، و هناك من تحدث بأن الرئيس سوف يعتزل العمل السياسي، و يسلم مقاليد الأمور لنائبه الأول، هناك من تحدث عن إلغاء القوانيين المقيدة للحريات، و كل شخص بدأ يمني نفسه أن هناك إصلاحا حقيقيا سوف يجري في الدولة و الحزب، و أهمها تفكيك دولة الحزب لمصلحة دولة الوطن، و لكن كل تلك قد تبخرت و إختصر الرئيس قضيته في الحوار الوطني، و الذي تحدث عنه في كل خطاباته دون أن ينتقل من الورق للواقع، خابت الرجاءات، و ظل الاعتقاد إن الرئيس قد أجل مفاجأته ليوم آخر.
جاء الرئيس متحدثا من منبر المؤتمر الوطني، لكي يعلن إصلاحات وطنية، و كان من المفترض إذا كان هناك جدية في عملية التحول السياسي، و إن الرئيس استشعر، بأن هذه المشاكل لا تحل إلا بتضافر جهود كل السودانيين علي مختلف إنتماءاتهم، كان عليه أن يأتي مرتديا الثوب القومي، و متحدثا من منبر وطنيا و ليس حزبيا، متحدثا بصفته رئيس الجمهورية، الصفة التي لم يستطيع طوال حكمه أن يؤكدها كواقع، و لكن الرئيس لا يستطيع أن يخرج من عبأته الحزبية الضيقة، مناشدا القوي السياسية أن تأتي لكي تأتمر بأمرة المؤتمر الوطني، و هذه أفسدت التطلعات، و جرت وراءها خيبات الأمل و الرجاء، طوال خطاب الرئيس كنت اعتقد إن الرجل يريد أولا توصيف المشكل، ثم ينتقل إلي تصوره لآليات الحل، و لكن عندما ختم خطابه، قلت في نفسي، ربما إن الرجل قد نسي الورقة الأخيرة في الخطاب، في المكان الذي كان يراجع فيه الخطاب، كانت آلية الرئيس الرئيس للحل القومي الحوار الوطني، دون أية ضمانات، كم مرة تحدث السيد الرئيس عن الحوار الذي لا يملك إرادته، إن إقالة قيادات من المؤتمر الوطني و الدولة، كانت أقوي من مفاجأته، جاء الرئيس متحدثا عن برنامج حزبه بذات المنهج القديم، فقط بتغيير وجوه هي أقلة خبرة سياسية من سابقتها، تريد أنتاج الإنقاذ بماركة جديدة، و لكنها لا تملك مقومات الاستمرار، بحكم المرتكزات التي ذكرها الرئيس.
إن المرتكزات الاربعة التي تحدث عنها الرئيس و هي " وقف الحرب و العمل من أجل تحقيق السلام و حرية الفعل السياسي و معالجة المشكلة الاقتصادية و الهوية السودانية" و كان حديثا يشير إلي إخفاقات المؤتمر الوطني، و الذي حكم البلاد ربع قرن، دون أن ينجح في إنجاز واحدة من تلك المرتكزات، يريد الرئيس من القوي السياسية أن تتحاور في وثيقة المؤتمر الوطني، و تحت أمرة المؤتمر الوطني، و إشارف المؤتمر الوطني، تحدث الرئيس عن الحوار الوطني، و هو يعلم إن البيئة غير صالحة لمثل هذا الحوار، بيئة يمتلك مفاتيحها جهاز الأمن الوطني، في منع الناس عن الكتابة، و منع القوي السياسية من ممارسة نشاطاتها السياسية، بيئة تغلق فيها أبواب منظمات المجتمع المدني بقرار من جهاز الأمن, بيئة تصادر فيها كل يوم صحيفة، و تغلق أبواب صحف أخري، بيئة فيها صوت الرئيس أقوي من نصوص الدستور، في ظل هذه البيئة الموبؤة لا يمكن أن يتم حوار وطني، لآن من أهم عوامل نجاح الحوار الوطني، أن تطلق الحريات السياسية و الفردية و التعبيرية، لكي يقول الناس حديثهم بصراحة، الآن البيئة غير صالحة، و قد لوثها جهاز الأمن و المخابرات، بسياسة مصادرة الصحف و إغلاقها، حيث غرز في صدر كل صحفي رقيبا ذاتيا، يجعله مترددا في سبر أغوار المشاكل، و الحديث عنها بصراحة، خوفا من المصادرة و إغلاق باب الرزق، فهل في مثل هذه البيئة الخربة يمكن أن يجري الحوار الوطني، و يأتي بنتائج طيبة.
هل بالفعل هذه كانت مفاجأة الرئيس لشعب السودان، أن يشير للمشاكل التي أدخل المؤتمر الوطني فيها السودان، ثم يقول تعالوا نتحاور دون أن يحدد آليات الحوار و ضماناته، في الوقت الذي ماتزال هناك أزمة ثقة بين الحكومة و المعارضة، و رؤية المعارضة إن المؤتمر الوطني ليس جادا في عملية الحوار، أنما يطلقها فقط لكي يعبر بها مرحلة الأزمة فقط، و كيف يكون الحوار الوطني و كل المؤسسات القومية هي في خدمة المؤتمر الوطني، و فقدت مشروعيتها القومية، هناك إختلالات في الدولة تمنع عودة الثقة بالوعود. الحوار الوطني لكي يأتي بنتائج طيبة يجب أن يتم وفق آلية وطنية و قومية، دون ذلك مثل الذي يحرث في البحر.
السيد الرئيس، نحن دعاة حوار، و دعاة سلام، و دعاة وطنية، و لكن لا نستطيع تشجيع حوار في بيئة مختلة، تنعدم فيها الحرية و الممارسة الديمقراطية، بيئة يديرها جهاز الأمن و المخابرات برؤية ضيقة، بأنه جهاز مهمته الأساسية فقط الدفاع عن سلطة المؤتمر الوطني، و لا ينظر أبعد من ذلك الحوار الوطني، و الحوار يجب أن ترعاه عقليات مؤمنة بقضية الحوار، مؤمنة بالديمقراطية، مؤمنة بالرأي الأخر، و كل تلك المطلوبات لا توجد في المؤسسات القائمة، و التي سلبت صفتها القومية، و أصبحت جزءا من الحزب الحاكم، كان الأمل أن تشكل لجنة قومية ترعي الحوار الوطني، بعيدا عن التصنيف الحزبي، و أن يكون للمؤتمر الوطني سهما واحدا كما لبقية الأحزاب الأخري، كنا نعتقد أن تشكل لجنة قومية لصناعة الدستور، بتوافق مع القوي السياسية، كنا نتوقع إطلاق الحريات الصحافية، و تجميد القوانيين المقيدة للحريات، كنا نتوقع قومية أجهزة الإعلام، لكي تستطيع أن تشارك بفاعلية أكبر في نقل رؤي القوي السياسية، و هي الآن تحت قبضة المؤتمر الوطني، و بالتالي لا تستطيع أن تسهم بصورة فاعلة في عملية الحوار الوطني، كل ذلك يجعلنا لا نثق في الدعوة لأنها تكررت كثيرا سرعان ما يرتد عنها المؤتمر الوطني، فالهوة شاسعة بين الحكومة و المعارضة، و لا يمكن ردمها بخطاب فقط، تدعي إليه بعض رموز المعارضة، و في دعاية مبرمجة أن هناك مفاجأة سوف يقدمها الرئيس، و التي اعتقد إنها سقطت، ربما يكون سهوا عن الخطاب.
حقيقة إن الخطاب في مضمونه الكلي، هو أريد منه تشخيص المشاكل التي تعاني منها البلاد، و إن المؤتمر الوطني لا يستطيع حلها لوحده، إلا من خلال بعد قومي يشارك فيه كل الناس، و لكنه سكت عن كيف يتم ذلك، و و جاء التشخيص بعيدا عن ذكر الأسباب التي أدت لكل تلك المشاكل، إن استخدام لغة التبرير بعيدا عن المنهج النقدي، لا تفيد في البحث عن الحلول لتلك المشاكل، و هذه رؤية للخطاب ربما تصيب أو تخطيء، و لكن ليس هناك فرصة للتفأول، و نسأل الله لنا و لهم الهداية.
نواصل

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1450

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#899557 [عشنا وشفنا]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 03:34 PM
{ اعاين فيه واضحك وامشى واجيئه راجع }.
مع الاعتدار للاغنية .

تضحكوا بس .


ردود على عشنا وشفنا
[hamid] 01-28-2014 10:43 PM
أقيس المخ بودعة و ألقى الودع واسع


#898782 [الكردفاني العدييييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 09:12 AM
ربع قرن من الحوار ...... ادى لزيادة الاضطراب الاقتصادي والاجتماعي ....والسياسي الذي جاءت الانقاذ بما يسمى بمشروعها الحضاري.... لانقاذ الوطن مما اسمته بالتيه والضياع .... وتكالب الاحزاب...... على مصالحهم الضيقة ..... واذا بالارجاس انفسهم..... قد اصبحوا اسوأ وافظع ...من الاحزاب او ( التابعية الحزبية)....

بع قرن من الكلام..... والمؤتمرات والدعوات والمصالحات..... وكانت النتيجة ان انشطر الوطن الى نصفين غير قابلين للاستمرارية بسبب..... امراضهما المزمنة.... وتردي في جمبع مناحي حياة المواطن.......... فاصبح بين امرين اما ان تكون مع عصابات الرقاص... وتنهب موارد البلد...واما ان تضرب اكباد الارض لاجئا.....حتى وان كان عند الد الاعداء..... مستجبرا بهم من.... ويلات الانجاس....... او ان تموت كمدا...... وحسرة دقيقة بدقيقة......

اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....
اللهم عليك........... بالعصابات المجرمة...... الرقاص وشيعته..... اقطعهم....تك.....


زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة