المقالات
السياسة
دموعي ودموع إستيلا قايتانو والأمانة التي يحملها البشير وسلفا
دموعي ودموع إستيلا قايتانو والأمانة التي يحملها البشير وسلفا
01-28-2014 01:52 PM


إستيلا قاتيانو ( زهرة توريت) القاصة المبدعة من جنوب السودان قرات لها حواراً ثراً قبل (الإنفصال) قالت فيه عندما باغتها المحرر بسؤال حول رؤاها وتوقعاتها لمستقبل بلادنا بعد الفترة الإنتقالية وحول الجدل الدائر حول سؤال الوحدة والإنفصال بين شقى السودان قالت أن مجرد التفكير فى مآلات الواقع إن حدث الإنفصال يصيبها بالقلق والتشاؤم .. بل إنها حينما تفكر فى مستقبلها الشخصى جدا فإنها ترى أن عليها أن تبحث عن مكان لتعيش فيه إن أصبح هذا السودان دولتين .

وقالت أنها مستعدة للمشاركة فى تزوير التصويت لصالح خيار الوحدة لو سارت الامور بإتجاه آخر .. وذكرت أن دعاة الإنفصال لا يعون حتى الآن خطورة الفكرة وقتامة المستقبل ......إنتهى ....
البشير في الشمال وسلفا كير في الجنوب – ومانراه آلآن من حال الدولتين – هل يعقل أن تجلس على أرض والنيل يجرى من حولك وتحتك الذهب والبترول وكل أنواع رفاهية الشعوب ويكون الشعبين الشمالي والجنوبي تحت العذاب وتحت خط الصفر من الفقر ، من المسئول عن هذه الفظائع والأمانة التي يحملها الرئيسان ويرون حال شعوبهم بهذا الذل والعذاب ، البشير بخطابه الأخير يريد مخرجاً وحفظاً لماء الوجه بجمع الناس وكل الناس إن كان صادقاً فيما يقول أن يترجل عن حمل الأمانة لأن الكثيرين تضرروا منها ولا ينفع معها التسامح ، الكم الهائل من الشهداء في حرب الجنوب من لم يمت بالجوع مات في الحرب ولكن بعد ربع قرن تأتي وتطلب السماح من الذين شردتهم للصالح العام من الذين قتلتهم مجرد معارضتهم لحكمك – خاب ظن الشعب الذي كان يأمل خطاباً يجبر كسر اليتامى والشهداء والفقراء والمغتربين الكل كان ينظر لحاله بأنه معني بشىء يجبر خاطره يزيل الهم من قلبه لكن إنتهى الخطاب بنفس الوعود السابقة ومازالت الحرب دائرة وخسائرها فادحة في الأرواح والممتلكات – كان الأجدر إنهاء هذه الحرب كيف نطلب تنمية والحرب تستعر كيف نطلب إزدهار الإقتصاد وحال الناس في هموم وأصبح الكل متشائم من حال الوطن ، حتى الفرقاء والمعارضين الذين حضروا خطاب الرئيس والذين شاهدوه على الفضائيات أصيبوا بالإحباط والذهول – ولكن مايزال هناك أمل للحوار والحوار الجاد وتنازلات من أجل هذا الوطن وهذا الشعب الذي صبر ومازال يتحمل الكثير فوق طاقته ولكن كيف نقنع حاملي السلاح بأن يأتوا لتنمية وطنهم ومنازلهم وبيوتهم التي دمرتها الحروب والكثيرين منهم فقدوا أخوانهم وأهلهم كيف نعيد لهم موتاهم ، الجرح كبير يا البشير ومافي القلوب لا ينمحي بمجرد كلمات لا تسمن ولا تغني من جوع تتحدثون عن الخطوط الحمراء من أجل الوطن وأنتم تعديتم هذه الخطوط بتجويعكم للمواطن البسيط – أعرف كثيرين من قادة الدفاع الشعبي وهم يمتلكون العمارات ، أعرف كثيرين من الضباط يمتلكون الفلل ، أعرف الكثيرين من أجهزة الأمن الخاصة بكم وهم يمتلكون الأموال ويسافرون شهرياً وأسرهم لأرقى الفنادق العالمية والشعب بالداخل يكاد لا يجد قوت يومه ولا حتى بندول علاج كيف تستقيم هذه المعادلة والمغترب لا يجد التعليم لأبنائه ، الأمراض كثيرة بحق الوطن والتشخيص إنتهت مدته ولكن نقول الله يرحم الأموات والأمل في الأحياء بأن يعيدوا سيرة هذا الوطن والتحية في الختام للرفيقة إستيلا قايتانو وهي تبكي وتذرف الدموع قبل وبعد الإنفصال ، والنداء موجه للبشير وسلفا كير بأن يعيدوا لنا السودان موحداً ويتركوا الشعبين لتقرير مصيرهم ويحنها يكون قد تحقق حلمي وحلم إستيلا ....

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 791

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#900582 [المطوع سلامه]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2014 12:05 PM
لن ينتهي الفساد إلاّ بزوال هذا النظام الفاسد الذي أفقر الشعب السوداني ...


#899660 [Alfull Tutu]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 04:32 PM
we are very jealus of one Sudan but the reality is finish nothing can wipe from us our tears the regime of these two guys had closed all the doors and even their own opportunities to get us back the united Sudan.


#899400 [ابن النوبة]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 02:21 PM
كم أحبك يا إستيلا قايتانو - وأنتي تذرفي الدموع الصادقة ووالله العظيم أني بكيت معكي كثيرا حتى أشفقت على نفسي من الحال الذي وصلنا إليه وأن دموعك كانت صادقة لما وصل إليه حالنا - والله يجازي الكان السبب - الله يرحمك يا السودان ونعزي أنفسنا في هذا الإنفصال الذي أوصلنا لهذا الحال وهذا الضنك من العيش وكم كانت الوحدة خير لنا ولكن ....


عبدالله صالح جولاي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة