المقالات
السياسة
مسرحية قاعة الصداقة
مسرحية قاعة الصداقة
01-28-2014 06:37 PM


شاهدت مسرحية قاعة الصداقة بالامس واصابني الاحباط وخيبة الامل .. ومنظر الحضور الذي يمثل في المجموعة الحاكمة وفي مجموعة المعارضة .. جميعهم متشابهون تماما لا فرق بينهما .. مجموعتان من المشايخ المختلين احتلت المقاعد الامامية بكل خبث وكبرياء .. طامعين في فتافيت كعكة السلطة المسمومة .. بوهم ومرضة سياسية وجهل وتخلف اخلاقي يتجرد في كلاهما الضمير والوطنية والاخلاق ..

مشايخ في جلاليب بيضاء وانجالهم الورثاء الشرعيين في جلاليب سوداء .. دلالة لهايراشي معروف منذ استعمارنا البغيض .. بروتوكول لم تتغير فيها اي تفاصيل .. ومن ذلك المشهد المخجل المهين علمت بان هذا الوطن قد مضى وولى ولم يبقى فيه اي امل ولا روح .. فالبلاد تتقسمها مجموعتان لا فرق بينهما لا في الايديولوجية ولا في الضمير .. مجموعة الشيوخ وانجالهم بدلاً عن مجموعة "الله اكبر" !! ..

لم اجد ما اقول عن خطاب البشير غير انه كان من الواضح ان البشير كان في حوزته خطابين .. خطاب تنازلات وتغيير يشمل بصفة خاصة ابتعاده عن الحركة الاسلامية .. وخطاب آخر يمثل العكس تماماً برجوعه للمربع الاول وتمسكه بالاسلاميين حتى آخر رمق ..
ولا شك انه حين شاهد منظر البديل "المتوفر" !! .. قرر تغيير خطاب "المفاجئة" والتسليم بخطاب المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية والتمسك بالسلطة ك"البديل الافضل" بين الخيارين ..

ان الوضع الراهن "تاريخياً" لا يمكن وصفه بالصحي ولا بالايجابي ونحن نعيش في بيئة سياسية واجتماعية ملوثة ومسمومة يسودها الاحباط والاشمئذاذ والضبابية وتتدنى فيها الاخلاق والرؤى ويغيب فيها الامل والخلاص ..

نحن شعباً فقد مقومات العيش الكريم كأمة وشعب .. وكدولة فقدنا مقومات البقاء .. فاقدين مناعتنا الطبيعية .. ليس لدينا ما نقدمه لحماية انفسنا ولا لمعالجة ازمتنا المستعصية .. امة وشعب عاش مرحلة وجيزة من المجد والكرامة وتمتعت اجيال تلك المرحلة بالحرية والديمقراطية والرخاء لبضع سنين ولكنها سرعان ما فقدتها تحت حكم الذل والاستضعاف ..
احاول تحليل ما حل علينا من كارثة ولعنة إلاهية منذ ذلك الوقت فلا اجد اي مبرر ولا تحليل غير اننا كشعب فشلنا وتخلينا عن هذا الوطن وقصرنا في حقه وفي الدفاع عنه من تآمر العملاء والخونة وتجار القيم والكرامات .. خضوعنا للطغاة وقبولنا للذل والفساد والحروب والتشرذم .. جريمة لا تغفر في عالم الحقوق والعدالة والديمقراطيات .. نحن شعب اصبح يهرب من واقعه المرير ليهاجر وينسى ويتخلى عن حقوقه المسلوبة وعن مسؤلياته الوطنية المباشرة نحو الوطن والبقاء ..

لا اجد ما اضيف غير ان الله عز وجل لا ينصر المتخاذلين .. ونحن اثبتنا باننا تخاذلنا وتمادينا في التخاذل والتقصير والتهرب من مسؤلياتنا الوطنية .. ومن هنا اوجه اللوم بصفة عامة لكل من يعتبر او كان يعتبر نفسه "سوداني" لانه الآن اصبح لايستحق هذه الهوية التي تخلى عنها بتهربه من مسؤلياته نحوها .. كما اوجه اللوم بصفة خاصة الى شباب امتنا المستنيرين والمثقفين .. الذين في جميع امم العالم يمثلون التغيير والمستقبل والامل .. شبابنا الذي اصبح لا يختلف عن مشايخنا ليضرب بالقضية عرض الحائط ويهرب ليلجأ الى دول العالم بعيداً عنها .. دافناً رؤسه في رمال الوهم والتخاذل والانانية .. متخلياً عن دوره الاجتماعي والسياسي والاخلاقي نحو الوطن ورعاية الوطن والدفاع عنه واخراجه من المحن ..

امامنا نماذج عدة من ثورات وحضارات بنيت بايدي الشباب وضحى من اجلها الالوف والملايين .. وها نحن نهرب من الجوع والضيق والمعاناة !! .. واود ان اضيف بان الاقلية التي تبقى بالداخل وتناضل وتخرج اعتراضاً ودفاعاً عن المبادئ والقيم الانسانية والوطنية .. والشهداء الذين ضحوا بارواحهم الطاهرة من اجلنا واجل بقاء الجميع .. هم اقلية لا تكفي عدداً ولا تنظيماً لتغيير الواقع الراهن المخيف والاغلبية تتهرب وترفض العطاء والمشاركة ..

اوجه لومي هذا وانا دون استثناء كرسالة قوية لشباب الاحزاب والكوادر التنظيمية التي تقف عاجزة مكبلة عن تقديم واجباتها لتتهرب بضعف عن طرح نفسها كبديل ذو اجندة وطنية قوية لمستقبل جديد .. خاصةً وكما ذكرت بان جميع الثورات تنضج وتتحقق على ايدي الشباب .. ليس فقط بالخروج العشوائي في شوارع المدن دون رؤى ولا مشروع .. ولكن تنظيماً بمخططات واستراتيجيات كاملة متكاملة بمشروع دولة جديدة يراهن عليه الجميع ..

ارتباطنا الاسري العاطفي وطيبتنا المشهودة تقف كابحاً امام تحررنا من هذه الكارثة التاريخية .. فنحن مازلنا نخلط بين السياسة والمصلحة الوطنية والواجبات والاولويات والمسؤليات نحو الوطن .. وبين العاطفة وولائنا للمشايخ والطرق والطائفة الرجعية .. متنازلين عن حقوقنا وحقوق بلادنا ومستقبل ابنائنا من اجل عاطفة وجهوية وطائفة ..

رحمك الله يا وطن .. وغفر الله لنا ولكم عن ما اجتنبنا من ذنوب ومعاصي وجرم في حقه ..

عمر يحيى الفضلي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1299

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#900079 [الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2014 12:33 AM
لم يخذلنا الرئيس باثبات عكس غبائه .. لأن فاقد الشئ لا يعطيه .. و المفاجأة هي تصديقنا بأنه سوف يأتي بجديد يخرج الجميع من عنق الزجاجة بعد ربع قرن من الكذب و الافتراء بأسم دين الله .. فكم نحن طيبون و ساذجون لدرجة العبط بانتظار مفاجأته في الزمن بدل الضائع .. مع ضياعه لفرصة العمر بمصالحة شعبه بحل الحكومة و البرلمان .. مع تشكيل حكومة انتقالية بعد تنحيه ( أو تحت قيادته ) لكتابة الدستور و اجراء الانتخابات .. لكن هذا قدرنا و الفهم قسم .. و من يؤت الحكمة فقد أوتي خيرآ كثيرآ .. و حسبنا الله و نعم الوكيل .


#899813 [وتفاجاء الرئيس]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 06:50 PM
اسباب الاحباط

تفاجأة المراقبون
تفاجاء الحضور
تفاجاء الضيوف
تفاجاء الشعب
وتفاجاء الرئيس
تفاجاء الخطاب والمفردات والورق والحبر بان القارئ ليس من كتب
وانتهت حصة المطالعة وتفاجاء الجميع عدا جحا
فقد علم ان الرجل يقراء الحجوة اول مرة امام العالم ولم يجد الوقت لذلك فهو مشغول بعباد وبغلة عثرت ولا حياء او احترام لشعب صبر
فقد بان انه قد فاجأته كلمات الخطاب
و تفاجاء الشعب بخواء الخطاب أو ان دابة الارض اكلت فحواه
فنسي الرجل المفاجأة بين السطور
وما تزال الدهشة قائمة و تسأل المفاجأة نفسها
غير ان الرجل متفاجئ من حيرة الشعب والحضوروالمكان
نرجو ان تكون آخر حصة مطالعة -امين-


عمر يحيى الفضلي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة