المقالات
السياسة
مالم يقله البشير وما يجب عليه وعلينا فعله
مالم يقله البشير وما يجب عليه وعلينا فعله
01-29-2014 08:44 AM


قبل وبعد زيارة الرئيس الأمريكي الاسبق جيمي كارتر تواترت و تشعبت الأخبار بان تلك الزيارة سيكون لها ما بعدها، خاصة وقد سبقتها إرهاصات إبتداها الإستاذ أحمد إبراهيم الطاهر الرئيس السابق للبرلمان بإن البشير يستعد لتقديم مفاجأة للشعب، على وزن تقديم الفنان فلان مفاجأة للجمهور!
وترجحت الإحتمالات بأن تلك المفاجأة ستكون حل البرلمان وتشكيل حكومة قومية من غالبية الأحزاب والحركات بما فيها الجبهة الثورية. وتشكيل لجنة قومية لوضع الدستور والتجهيز للإنتخابات في 2015م.
وقوّي ذلك الإحتمال وعضّده ما قاله رئيس اللجنة العدلية بالمؤتمر الوطني "الفاضل حاج سليمان"، حين دعى في نصف دعوة جميع القوى السياسية للمشاركة في نهضة الوطن وقال: (إن الوطني وحده لا يستطيع (شيل الوطن) مما هو فيه، وكذلك الأحزاب الأخرى لا تستطيع وحدها سواء (الاتحادي) أو(الأمة) أو(الشعبي)، أو بقية القوى السياسية الأخرى، ودعا إلى العمل على إشراك القوى السياسية في الدستور القادم. وشدد على ضرورة الاتفاق على برنامج يخرج الوطن (مما هو فيه الآن). وتسأل : لماذا إذن نتصارع على وطن مريض" !!!.
وجاء خطاب البشير "محبط للشعب السوداني" ويحتاج إلى ما سمي ب "التيسير لفهم العسير من خطاب البشير"، في حين كانت الحنكة السياسية التي يفترض أن يكون إكتسبها البشير ومن حوله من كتبة السلطان تدعوهم ومن أجل كسب التعاطف الشعبي للبدء ببعض الإعترافات عن هنات إن لم يكونوا مخلصين فيسمونها زلات وكوارث حدثت لسبب أو لأخر في ربع القرن الماضي من عمر الإنقاذ، فمثلاً كان يمكن للبشير أن يعترف بأنه خلال العشرية الأولى من 1989م الى 1999م، لم تكن يده مطلقة في التصرف وكان يحاول أن يترك المجال لخبرة السياسين الإسلاميين لتنزيل تلك الأشواق والوعود بجنة أرضية في أرض السودان ولكنه إكتشف خطل بعضهم أو إن إختلاف الرأي في إدارة الوطن التفصيلية أو انتخابات الولاة أفسد للوطن قضية، مما قاد إلى المفاصلة والإنشقاق في حزبين المؤتمر الوطني والشعبي رغم رغبة الجميع في تقدم السودان ورخائه.
لم يقل خطاب البشير ولو مؤاربة بأن سياسة التمكين والفصل للصالح العام كانت خطأً كبير أدت لتقديم أصحاب الولاء على أصحاب الكفاءة مما أدى لتدهور الخدمة المدنية، وأن كثير من المنتفعين والإنتهازيين إستغلوا السانحة "الإندغام المتسامح" وعاثوا بل "عاسوا" في الوزارات الفساد.
لم يقل خطاب البشير ولو على جهة التبرير بأن مجموعات من الإنتهازيين نهبوا كثير من خيرات البلاد عبر سياسات "التجنيب" وأنهم إستغلوا إنشغال المسؤولين الحكوميين بقضايا مصيرية وتفننوا في إخفاء وتمرير ذلك الفساد حتى صعب إثباته.
مالم يقله خطاب البشير ولو على جهة الإعتذار المغلف، بأن ما قاله المعصوم )ص( ) ...وَلَكِنْ أَخَافُ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا أَنْ تُفْتَحَ عَلَيْكُمْ مِنْ هَهُنَا ، وَهَهُنَا ، فَتُعْجِبَكُمْ كَمَا أَعْجَبَتِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ ، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكْتِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ" قد وقع وأنه برغم تفجر أرض السودان ذهبا وبترولاً فأن التأمر الخارجي خلق كثير من الفتن وأوجد تنافس بين المسؤولين إنتهى لتكون كتل متصارعة في الإستحواذ على تلك الخيرات مما أتعب كثير من أولياء الأمر الكبار وأدي ببعضهم للمرض.
مالم يقله خطاب البشير "المفاجعة" صراحةً بأنه بعد التداول الداخلي بين المجموعات المختلفة من صقور وحمائم وسياسيين وعسكريين ومفكريين داخل منظمومة المؤتمر الوطني ثم قيامه بالإتفاق مع القدماء بحركة تصحيحية بإعطاء إستراحة محارب لكثير من القدماء أنفسهم الذين أبلوا بلاءً حسناً للإنقاذ وكذلك تقديمه لكثير من الكفاءات التي كانت في الصفوف الخلفية للحزب الحاكم للإمساك بدفة الحكم فيه شيء من الصعوبة خاصة وأن القدماء بمرور السنين كانوا قد تمكنوا من أحكام القبضة الحديدية على كل مفاصل وقرارت الدولة. ولكن الأوضاع الدولية المتعقدة والتقلبات في دول الجوار والأزمة الإقتصادية الداخلية بسبب الحرب أولاً وقلة الموارد بعد ذهاب البترول ثانياً تضطره اليوم لتقديم كثير من التنازلات وأولها محاولة إرضاء الدول العظمى عسى أن ينال شئً من عطاياها "تفتح البلف" من ناحية ومن ناحية أخرى ضمان نوع من المخارجة الذاتية "الهبوط الناعم" على المستوى الشخصي.
ولا يهمنا من جوهر نداء الوثبة سوى أن ينفض البشير "الغبار عن المعدن السوداني الأصيل" ويطبق مقولته "أن يعلو الولاء الوطني المستنير على الولاء الحزبي الضيق" ويقوم بالإعلان الفوري عن وقف الحرب ودعوة كل ممثلي الأحزاب والجبهة الثورية إلى لقاء مباشر في قاعة الصداقة نفسها من أجل "حوار وطني عريض بين كل السودانيين" وفتح السجون وتحرير كل السياسيين وأصحاب الرايء والناشطين وبسط الحريات العامة وإتاحة الحريات الصحفية والنشاطات السياسية.
أهم مما سبق هو إنتباهة الشعب بأن الزمام قد فلت من الصقور وخلت الساحة من الإستبدادية والعنجهية النافعية والتأمر الطاهوي، وأنه يمكن من خلال الضغط الشعبي عبر الصحافة ووسائل الأعلام والتواصل الإجتماعي وتنظيمات المجتمع المدني والنقابات والأحزاب وعبر الإعتصامات والتجرؤ أكثر من قبل في فضح الفساد والإشارة إليه بالأسماء إن أمكن.
ويمكن للحركات والتجمعات السياسية عقد الندوات المفتوحة وتشكيل لجان من شخصيات وطنية كمفوضيات للتحضير لمسودة الدستور وكذلك التحضير للإنتخابات، بل الإتفاق على حكومة ظل تقود البلاد في حالة سقوط حكومة طغمة الإنقاذ.
هل وطنيتنا سوف تنحصر فقط في التهكم من خطاب البشير وإطلاق النكات وندخل تحت المجموعة التي وصفت "جو يساعدوه في دفن أبوه قام دس المحافير" ، أم نشمر الأيدي ونقبل التحدي ونحن على علم بان نظام الإنقاذ أصبح "جنازة بحر" تحتاج من يسترها في التراب، ويقوم بإحياء السودان القديم المتجدد.
من يقبل أن ينظر ويُنظّرهو جالس في قفر أو تحت ظل شجرة أو راكوبة أو حتى شقق وفلل "كافوري" وكان الأمر لا يهمه وليس له يد في الإصلاح"التراب في خشم أمه" ، ومن أراد وسعى في الإصلاح تطبيقاً لقول الشاعر " وللأوطان في دم كل حر*** يد سلفت ودين مستحق". وسخر إمكانياته العقلية والفكرية والمادية للمساهمة في إنقاذ السودان فهنئياً له بأن يفخر ويقول أنا سوداني.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#900765 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2014 01:56 PM
نعم اوجزت يا استاذ بشير بكل صراحة وأعجبني قولك (ونحن على علم بان نظام الإنقاذ أصبح "جنازة بحر" تحتاج من يسترها في التراب، ويقوم بإحياء السودان القديم المتجدد.
من يقبل أن ينظر ويُنظّرهو جالس في قفر أو تحت ظل شجرة أو راكوبة أو حتى شقق وفلل "كافوري" وكان الأمر لا يهمه وليس له يد في الإصلاح"التراب في خشم أمه" ، ومن أراد وسعى في الإصلاح تطبيقاً لقول الشاعر " وللأوطان في دم كل حر*** يد سلفت ودين مستحق". وسخر إمكانياته العقلية والفكرية والمادية للمساهمة في إنقاذ السودان فهنئياً له بأن يفخر ويقول أنا سوداني.)

يقول المثل الميت كلب والجنازة حارة والترابا في خشمنا وسفينا التراب , شُردنا وجُردناومافي زول سوداني بقى عايزهم تاني وما دايرين يفوتوا ... ياها الوثبة من الحفرة الوقعنا فيها ... رسام كاريكتير غلبوا يرسم الوثبة دي على متن حمار هلكان .... الوثبة .... الوثبة عييييييييييييك 24 سنة تاني ... الحي يشوف.


#900492 [احمد ابوعوف]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2014 11:10 AM
هل وطنيتنا فقط ستنحصر فى التهكم على خطاب البشير ام نقبل التحدى ونشمر الايدى لنفعل اكثر من ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هذا هو سؤال الساعه الذى يجب ان نسعى للاجابه عليه عمليا والمطلوب قيادة للشارع الذى سيواجه هذه المره حزب او عصابه منقسمه على نفسها ولاعشم لنا فى من لبوا الدعوه لسماع الخطاب.


بشير عبدالقادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة