المقالات
السياسة
حسين خوجلي : البشير كالحمار يحمل اسفارا
حسين خوجلي : البشير كالحمار يحمل اسفارا
01-29-2014 04:05 PM


في اول رد فعل لحسين خوجلي عبر برنامجه الذي بدأت تنحسر موجات الانفعال والمشاهدة الراتبة له شيئا فشيئا ..قال لا فض فوه ان البشير غرر به وتلى على الحضور اعتسافا خطابا عسير الهضم غامض اللغة لا يعبر عن البشير نفسه ولا عن اهدافه التي جمع لها القوي السياسية المعارضة وكوادر حزبه .
كعادة حسين تتجاوز سهام نقده المغلفه بدفاعه المستميت عن تجربة رفقائه الاسلاميين تتجاوز معناها المباشر ليلتف بذكاء حول امهات القضايا ليغرقنا في وحل الامور الانصرافية والهامشية
لماذا لم يحدثنا الخطيب المفوه عن مجافاة الخطاب اللغز لما بشر به من جديد في الطرح الرئاسي والمفاجأة المنتظرة ؟
ولماذا يحمل رئيس الجمهورية (رئيس الحزب الحاكم عنوة) خطابا لا يدري فحواه .. الا يقوي ذلك الاعتقاد أن خلافا نشب في اللحظات الدقيقة من عمر المفاجأة واستدعى الامر الخروج (للأمة) عن روح المنتظر الى هذه الخطابة المرتبكة المحشوة بالأخطاء والغموض ركيكة البناء والمقصد
اراد لنا صاحب (مع حسين خوجلي) ان نستعجب ونستغرب في رداءة الاخراج .. وغياب الزفة .. زفة شيخه الترابي من بهو الاستقبال الى كرسيه الوثير في مقدمة الحضور .. كيف لا والمناسبة عودة عراب النظام الى المشهد بعد غياب امتد لأكثر من ثلاثة عشر عاما
لا يا حسين .. حزب السودانيين هذه المره قد تمرد على اطروحاتك ويرد عليك بضاعتك .. السودانيون الذين تزعم انك تحشد جمعهم لحزب افتراضي من بنات افكارك هم في الواقع ليسوا الا شهود الواقع المعاش الفاغرون الافواه دهشة من تلون العصبة القابضة على مفاصل السلطة بالقوة .. تمارس اللعب على مصائر الناس بمسرحيات على شاكلة ما جرى في قاعة الصداقة
لم يعد لجماعة المؤتمر الوطني شيبهم وشبابهم من قدرة على الاصلاح ولم يعد لديهم من مصداقية لدي الشعب تعيد له الثقة في امكانية ترميم ما تم هدمه خلال العقود السابقة بواسطة هؤلاء الافاكون الضلاليون الكذبة
الم تنادي يا حسين يوما من على منبر برنامجك اليومي الرئيس بالتخلي عن المؤتمر الوطني ودعوته صراحة للاستقالة منه والانحياز للسودان العريض وترك الجماعة وهوسها ودجلها لتغرق في مشاكلها التي احاطت بها .. اذن ما الذي دفعك للحديث عن برامجها ولقاءاتها وان ترى الرئيس يتحدث من امام لافته عريضة مكتوب عليها المؤتمر الوطني
لذلك لم تغب على الكثيرين وان تقدم للقاء الامس هزال العبارة وتواريها خجلا من جراء فجيعتك من مفاجأة الرئاسة المزعومة والصدى السالب كلية للخطاب التعجرف المتعالي على من توجه لهم رسالتك اليومية حزب السودانيين الذي تزعم .

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 10039

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#901571 [River Nile]
1.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 10:44 AM
هذا الكائن الهلامي
حسين خوجلى
من أين طفا هؤلاء ؟
من اي مستنقع ؟


#901143 [العبيدى]
1.00/5 (1 صوت)

01-29-2014 08:00 PM
"قال لا فض فوه ان البشير غرر به وتلى على الحضور اعتسافا خطابا عسير الهضم غامض اللغة لا يعبر عن البشير نفسه ولا عن اهدافه التي جمع لها القوي السياسية المعارضة وكوادر حزبه"

إن كان ما تقول صحيحاً ... فالدوام لله !!!


#901050 [ابو دينا]
1.00/5 (1 صوت)

01-29-2014 05:55 PM
بل اكثر من كذا يا استاذ ابو الخنصاء .. امس حسين خوجلي اعلن نسبه للمؤتمر الوطتي عدييل كدا وقال نحن كمؤتمر وطني ...... وووالخ


#901030 [حسين خوجلي كالحمار يحمل اسفارا]
1.00/5 (1 صوت)

01-29-2014 05:40 PM
حسين خوجلي كالحمار يحمل اسفارا
حسين خوجلي كان جالساً متفشاً كالطاؤوس وهو يستمع للخطاب الفلسفي, و بما أنه دارس للفلسفة لماذا لم تسعفك دراستك لها من استيعاب مكنونها؟ فما الفائدة من دراستك لها؟المشكلة أنه يتبجح دائماً بقوله: نحن نكتب للوزراء والمسؤولين خطاباتهم.
يا أنيس منصور زمانك!!!
دي كانت كبيرة عليك يا حسين , يا أخي ما تقفل جريدك, قناتك وراديو ام درمان .
ملحوظة: شايفين برضو كريمتكم حايمة في القاعة, يعنى رجعتوا البيت وخشمكم ملح ملح وما تعشيتو في اليوم داك بعد حردك لبث " مع حسين خوجلي"


#900993 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2014 05:02 PM
اولاً حمداً لله على السلامة للجماهير التي إستمعت لخطاب البشير و لم تصاب بأذى في الدماغ و القلب ، إنها فاجعة بإمتياز و ليست مفاجئة ، يتطوع هذا الحسين خوجلي بتجميل قباحة هذا النظام و سعيه الدءوب لإحراز نقاط لصالح العصبة بحثاً عن شفاعة.


الامين الماحي الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة