المقالات
السياسة
ساعات في حضره ملهم الشباب بدرالدين مدثر رحمه الله
ساعات في حضره ملهم الشباب بدرالدين مدثر رحمه الله
01-30-2014 12:36 PM


ربما يحكي الناس السيره العطره العامة للمناضل المفكر بدر الدين مدثر بكل الصعوبات التي خاضها والدروب الوعره التي سلكها في سبيل البعث والوطن والامه وهذا محل اتفاق الجميع لما يمتاز به الفقيد من شخصيه كارزما تجذ ب الاخرين بقوة دون استئذان كسحر الموسيقي من علي البعد بين الغابات والوديان ، وثقافته واطلاعه الواسع جعل منه مرجعيه في كل شي ،فكان المثقف الحركي والقائد الذي يستمد الفكر من حركته بين الناس فعبر عن ما قال القائد الموسس ميشيل عفلق ان الثقافه ليس ضد السياسه انما مكمل لها وداعمها لها فاستمد فكر البعث بعد التبحر في الثقافه، فقاتل القائد الموسس في فلسطين كمثقف ومفكر مناضل حركي يعبر عن فكره بالسلوك المباشر ( و ليس مثقف متفرف يمارس الفكر كترف تنظيري وهو جالس القرفصاء ) فكان الفقيد رحمه الله كذلك مناضلا فاعلا ومتحركا بين الفقراء والغلابه ،وفوق ذلك هنالك جانبا كبير جدا في شخصيه الراحل بدر الدين مدثر وهو شخصيته الساحره التي تشد انتباهك قبل ان تشاهدها عيانا، فكم كان ساحرا للمناضلين جمعيا ابان حكم الدكتاتور نميري ومربكا لاعدائه بحركه الواسعه ،وهو راس الرمح للانتشار الواسع الذي وجده فكر البعث بين الناس عامه والشباب خاصه كان ملهما حقيقة مثل مارتن لوثر والمهاتما غاندي وصدام حسين ، فانجذب الشباب بفضل صولات المناضل بدر الدين وصلابه وفنه في مواجه الانظمة الشموليه فتدافع الشباب بالمئات للانضمام لفكر البعث قبل سقوط مايو فكانو بالاف ابان الديمقراطيه حسب احصاءات الصحافه في ذلك الوقت حيث اتضح ان 16%من الشباب منح صوته للبعث ،نسبة لجازبية وكارزما قائده بدرالدين مدثر رحمه الله وقدرته الفائقه في توصيل فكره ورواه السياسيه ، كانت هتافات الحناجر في الانتفاضه التي عمل لاجلها وامن بها وتحدي النميري بذلك واوفي بوعده ، كان هتاف الشباب في كل ندواته تقلق منام اعداء الوطن و الامه ،كنا نسمع من بعيد ونحن صغار عن سيرته ونضاله وشجاعته وصدق تحليله السياسي وتفانيه من اجل الوطن ، عندما سنحت لنا الفرصه ان نلتقيه بعد احتلال العراق 2003 في منزله ببري كان حقيقة مناضلا ساحرا يتحدث معك عن همومك النضاليه واحتياجات الشباب كانه في عمرهم او عائش بينهم يناقش القضيا بروح الشباب وحماسهم ويتحدث عن مستقبل الامه بكل ثقه وايمان وتفاؤل خرجنا منه كاننا نحن الشيوخ وهو الشاب الواثق من نفسه الذي يمشي في منتصف الطريق بكل كبرياء ، لكننا بعد لقائه تاكد لنا ان الشباب روح وعزيمه واصرار منحت لهذا المناضل القدير ، حقيقة انه ملهم وقائد ساحر علي الرغم من طول الجلوس معه لساعات وهو مريض جدا ويتمالك علي نفسه الا انني تمنيت ان يطول اللقاء لفترات اطول مع مناضل كنا نتممني ان نسمع صوته فقط فاذا بنا امام وجهه نبادل الحديث ونستمد منه روح النضال ،عدت ادراجي الي رفاقي لاحكي لهم عن لقائي بامين السر بدرالدين مدثر وانا ممتلي فرحا وازدت ايمانا لا يوصف ، كنت انقل لهم ما قاله لي وانا اكثر فخرا بنقل حديث عن رجل بقامة بدر الدين لرفاقي كانو يتحلقون حولي بكل شخف وحب كبير واحترام ويلتقطون الكلمات التي نرويها لهم عنه قبل خروجها ، فاذاد حماسنا وحبنا لحزبنا بعد لقائه بالاف المرات قبل اللقاء فظل حديثه ملهمنا في كل الاوقات والشدائد ، والتقيناه في المستشفي وهو مريض لا يستطيع الحركه فكان شامخا صلبا وساميا ومبتسما ايضا ، كان لي الشرف ان اسنده علي ظهره وهو لا يقوي علي الحركه واصر علي حضور ندوة جامعه الخرطوم الشهيره بنفسه حتي يري من بعينه الرمد والمرجفين ،والساقطين اين يختم حياته بدر الدين مدثر ختم اخر نشاطه السياسي بين رفاقه الذين قضي معهم حياته بحلوها ومرها رفيقا بينهم وقائدا لهم الي ان توفاه الله،، رحمك الله ايها الاب الروحي والقائد بدر الدين مدثر والي جنات الخلد

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1469

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#903743 [الحقيقة مرة زي الدواء]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 10:36 AM
هل نجح البعث في سوريا؟؟؟؟ هل نجح البعث في العراق؟؟؟ هل نجح البعث في الدول العربية؟؟ يا راجل استفتي نفسك ولو افتاك الناس وافتوك - نحن لا نتكلم في الاشخاص نسأل الله ان يرحم بدر الدين لكن نتكلم عن الفكر - السياسة في السودان فاشلة فاشلة فاشلة لأن القائمين عليها امثال الصادق المهدي والميرغني والترابي وتلامذتهم يؤمنون بشيء ويتحدثون عن الديمقراطية وهم انفسهم غير ديمقراطيون -


#902200 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 10:20 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إنه البعث أيها الخائبون



د. أمير البياتي
مرة بعد أخرى يحاول الخاسئون، ويحاول الخائبون ويحاول المتآمرون والخائنون ولكنهم في كل مرة يخيبون ويجدون أنهم لصخرة البعث يناطحون وقرونهم من طين! فكم من **** وصل لمراكز قيادية في حزب البعث العربي الأشتراكي في غفلة من الظرف والزمن، وفي عثرة من عثرات الحاجة الماسة لمهارات وقدرات خاصة وحاول أن يتآمر على حزبه، لكنه خاب، وكان عبد الباقي السعدون آخير المحاولين، ولن يكون أخرهم، ولكنهم يزولون ويبقى البعث صامدا نقياً أكثر عافية وعطاءا.
إن من قدر الأحزاب الثورية هو أن تواجه في مسيرتها الصعبة عثرات الأنشقاق أو محاولة الأنشقاق، وهذا ليس غريباً على أحزاب تنتهج منهجاً حراً مستقلاً ينشد التغيير والتبديل والبعث. فكيف بحزب البعث وهو حزب ليس ثورياً فقط وإنما هو حزب عقائدي يتمتع بنقاوة واستقلالية عاليتيين، وينبض بحيوية الأمتين العربية والأسلامية. وكيف به وهو حزب يحمل بين جنباته وجع الأمة ومعاناة فقراءها ومساكينها، وتطلعات مثقفيها وكوادرها الواعية، ويجري في عروقه عرق كادحي الأمة ومناضليها، وهو ينشد الأنقلاب الكامل على الذات، وكيف لا وهو بعث الأمة وأملها وسند حاضرها وعلامة مستقبلها.
لقد كان لصمود البعث في وجه المحن التي تجاوزها بأقتدار عال منذ تاسيسه عام 1947 وحتى أغتيل نظامه الوطني في العراق عام 2003 أثر كبير في التأسيس لمقارعة التحدي الأكبر ومقاومة الغزاة بأشكالهم وأعوانهم. وكان الحزب على قدر المسؤولية رغم عظمها وثقلها ووعورة مسالكها فـ(على قدر أهل العزم تأتي العزائم) وقاد معركة تحرير العراق بكل ثقة ونكران ذات، وكان واحداً من أهم أذرع المقاومة العراقية البطلة التي أجبرت الغازي الأمريكي على الهزيمة وتسليم العراق لحليفه الشيطان الأيراني. فهل نسي الأمريكان ذلك؟ بالطبع لا، كما إنهم لم ينسوا مافعله مناضلو الحزب وقيادته البطلة بكل مخططاتهم منذ عام 1968وحتى لحظة دخول القوات الغازية الى بغداد العزة والكرامة... لذا كان عليهم أن يتأمروا على الحزب ولو لم يتأمروا على الحزب وقيادته الشجاعة وأمينه العام الرفيق المناضل عزة أبراهيم لظن المتشككون بالحزب ظن السوء،،، وكان عليهم أن يجدوا مطية لتأمرهم فكان عبد الباقي السعدون!
خسئوا وخابوا وخسيء عملاؤهم وكل أدواتهم، فالحزب اقوى وانقى وأبقى من تأمر المتأمرين وكيد الكائدين....
والحمد لله رب العالمين على نعمة الصبر والأيمان والحكمة التي منَّ بها على قيادة الحزب ومناضليه الحقيقيين.


معتصم دونتاي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة