المقالات
السياسة
تحالف اليمين العروبي الاقصائي والجبهة الثورية
تحالف اليمين العروبي الاقصائي والجبهة الثورية
02-01-2014 12:02 AM

المؤتمر الوطني ومحاولة اعادة التاريخ:
ان محاولة المؤتمر الوطني خداع الشعب السوداني هي محاولة ساذجة فقط، فلا يمكن لاحد ان يصدق ما يدعيه المؤتمر الوطني في بحثه عن الحوار ومحاولة ايجاد الدولة السودانية التي اضاعها نتيجة لضيق الافق لدي الرؤية العروبية الإسلامية وحامليها وعدم اعترافهم بغيرها وبغير من يتبع رؤيتهم. فكيف لحوار عن الأزمة السودانية ان يبدأ والمؤتمر الوطني لا يعترف بوجود ازمة ولا يعترف بكل الجرائم التي ارتكبها في حق الشعب السوداني ولا يعترف حتى بان حكومته القائمة هي حكومة الامر الواقع، فلازال المؤتمر الوطني يتمشدق بالانتخابات السابقة وان الحكومة القائمة هي حكومة قومية، رغم الفيديوهات المسربة واعتراف بعض المنظمات وغيرها، وأين الاحزاب القومية التي هي مشاركة في الحكومة عدا بعض الأشخاص المحسوبين على الاحزاب التاريخية والذين سعوا إلى مصالحهم الشخصية فقط ليس غير ويكفي موافقة مجلس الوزراء وتصفيق البرلمان على كل القرارات التي اوصلت البلد إلى هذه الأزمة.
فإذا يبقي السؤال ما الدافع وراء دعوة المؤتمر الوطني؟، يحاول المؤتمر الوطني من خلال تحركاته الحالية إلى استفادة ثنائية فهو أولا يحاول تجاوز كل المرحلة التاريخية منذ الانقلاب والى الآن وتبعاتها من جرائم ارتكبت في حق الشعب السوداني ومحاكم دولية وغيره باعتبار ان الاتفاق يجب ان يزيل كل ذلك، ثانيا هي محاولة لإعادة الرؤية العربية الاسلاموية ولكن من خلال الاستفادة من القوى الطائفية وجماهيرها فلازالت الحركة الإسلامية بعد ربع قرن تبحث عن دولة العروبة وشريعة مسماه اسلامية لا تدري اين تجدها.
ويدرك جميعنا برامج الاحزاب التقليدية التي تقربها من الحركة الإسلامية اذا كان الاتحادي وبرنامجه عن الجمهورية الإسلامية أو حزب الامة والصحوة الإسلامية ودولة المدينة وغيره من ادبيات عفي عليها الزمن، وعلى الاحزاب التاريخية ان تدرك ان لا وجود لديمقراطية الاغلبية مع الامر الواقع الذي استطاع ان يفرض وجوده حتى على الحركة الإسلامية التي لجأت إلى تعريف السودان بدولة متعددة الأديان والثقافات ولم تستطيع ان تقول ان السودان دولة عربية فقط أو إسلامية فقط ولن يتنازل احد عن هويته التي وجدها، فقد تجاوز المجتمع فرض الأحادية العروبية الإسلامية التي اتضح انها تمكين لفئة محددة ضد مصلحة الوطن ويكفي الأخوان المسلمين نموذجا الذين يجوعون ابناء جبال النوبة والنيل الازرق وغيره ويتبرعون لفلسطين وغيرها كأننا ولدنا لنخدم غيرنا!.
ولكن ما يحزننا حقيقة هو ابتلائنا بقيادة سياسية اقل من قامة المرحلة الحرجة التي يمر بها الوطن وتفتقر إلى الأفق الفكري والإرادة الفاعلة، فكيف لتلك قيادة ان تقبل بالحوار مع المؤتمر الوطني كانها لم تجربه سابقا وتدرك كل القوى السياسية عدم التزام هذه الحكومة بالاتفاقيات الموقعة معها، تأتي هذه الأحزاب لتبدا من جديد حوار باشتراطات المؤتمر الوطني بان يكون الحوار بالداخل وان تلقي الحركات المسلحة أسلحتها، وأكثر من ذلك يتحدث قادة الجيش ان هذا الصيف سيكون الاخير للتمرد، فلا يعني ذلك سوى ان المؤتمر الوطني يريد ان يحاور من يشابهه ويقبل بالأمر الواقع ليس إلا، ولا عزاء لجماهير حزب الامة والاتحادي وتحديدا من غير أهل الوسط.

الجبهة الثورية:
ان أول المتضررين من الحوار الذي سيبدا بين المؤتمر الوطني والاحزاب هي الجبهة الثورية نتيجة لهرولة الاحزاب ناحية المؤتمر الوطني ونسيان الاتفاقيات الموقعة معها، وقد كتبنا من قبل ونعيده الآن بان لا فائدة من البحث عن وطن يسع الجميع في ظل قيادة كهذه فالخاسر الاكبر سيكون ساكن الاطراف الذي عاني ولازال يعاني ولا احد في الوسط سيسمع صوته، فاتمني ان ترجع الجبهة الثورية إلى حركات تناضل من اجل مناطق محددة فيكفينا الارواح التي لازالت تزهق ونحن نبحث عن وطن عصى على المنال، فمحاولة تواصل الجبهة الثورية مع المعارضة اثبت انه ضياع للزمن ليس الا. ولذلك على الجبهة الثورية أو بالأصح على الحركة الشعبية قطاع الشمال ان تهتم فقط بإنسان جبال النوبة والنيل الأزرق وتبحث عن مصالحه الخاصة تحديدا في المفاوضات القادمة بالبحث عن الحكم الذاتي أو حتى حق تقرير المصير، فالحكومات الغربية التي ترعي الحوار لا تفهم تغيير الحكم عن طريق العمليات العسكرية ولكنها تتفاعل جدا مع قضايا الأقليات المقهورة، ولذلك إذا ذهبت الحركة الشعبية شمال بمفهم الاضطهاد فستجد من يسمع لها ويتبني قضاياها، وعلى الأقل سنكون حقنا الدماء التي تسيل باسم كل الوطن ونعتبر بالتالي جزء مما يحدث حاليا.

ازمة إنسان دارفور:
ان إنسان دارفور من أكثر الذين عانوا من ويلات الحرب والتشتت وانعدام الأمن وتفكك الدولة حتى أصبحت القبلية هي السمة الأساسية بديلا عن الدولة في تلك المناطق، ولكن اذا كان الجزء الاكبر من تلك الأزمة يقع على جانب الدولة فان هنالك جزء ليس باليسير يرجع إلى النخب الدارفورية السياسية والفكرية والتي لم تحاول ان تتفق على حد ادني يجمعها وتركت المؤتمر الوطني يتلاعب بهم جميعا، فما يميز إنسان جبال النوبة والنيل الأزرق عن إنسان دارفور هو وحدة القيادة التي كانت دافع للمجتمع الدولي في ان يسارع في تبني قضاياهم وفرد مائدة مفاوضات لهم. فعلي قادة الحركات الدارفورية ان تتوحد في سبيل دارفور فقط، ويمكن اذا اتحدت حركة العدل والمساواة مع حركة تحرير السودان ان تغير الكثير في اصول وادوات اللعبة السياسية.
وأخيرا رغم كل ذلك لازال الحلم يتمدد
فمعا من اجل وطن يسع الجميع



خالد يس
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1105

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#904102 [Kantoosha Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 05:23 PM
ده كلام شنو يا خالد؟


#903552 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 01:34 AM
(ان أول المتضررين من الحوار الذي سيبدا بين المؤتمر الوطني والاحزاب هي الجبهة الثورية نتيجة لهرولة الاحزاب ناحية المؤتمر الوطني)1!

من هي الجبهه الثوريه ومتي قامت ؟
وهل هي حزب ؟ وأين هي الأن ؟ وما هو تكوينها ؟ هل هو ما رأيناه في أبوكرشولا وما جاورها من القتل والذبح علي الهويه والإغتصاب والنهب ؟
أم هي هؤلاء الذين يطلقون شعورهم ويلبسون (الكمدول)إن كتبتها أنا بطريقة صحيحه !!

وأقولها لك وإن سكت عنها الكثيرين ! إنسان دارفور الموجود في مدن الشمال أكثر بأضعاف أضعاف ممن هو في دارفور !!وفي كل المواقع !
فما تصدعوا بينا دارفور وأبناء دارفور والتهميش وما التهميش !!!


#902890 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 12:44 AM
بعد القلتو دا كلو ياخالد تختم ب( معا من أجل وطن يسع الجميع)؟!!!!


ردود على مندكورو
[Loae] 02-01-2014 06:01 AM
عايزو يقول شنو يا مندكورو البلد دي ما حقت ناس الانقاذ عشان نخليها ليهم البلد دي حقت كل السودانيين ... و لو عرفنا نفرق ما بين الانقاذ كنظام و السودان كبلد الامور راح تمشي صاح قلت لي عايز تعمل ليك دولة ... دولة في راسك الكبير دي عالم وهم

European Union [؟؟؟؟] 02-01-2014 02:48 AM
كلهم مصرين انو ناس الشمال والوسط عرب وهم زنوج.. وناسين انو انو عروبة الشمال باللغة فقط وهم انفسهم يتكلمو عربى ومافى عربى صافى فى السودان ومافى زنجى صافى .. كلهم خليط وبطلو الفتنة البتعملو فيها دى.. قال سودان يسع الجميع..دى عقدة فى نفسك يا خالدربنا يحلها


خالد يس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة