المقالات
السياسة
إحتفالا بشهر السود في كندا
إحتفالا بشهر السود في كندا
02-01-2014 08:09 AM


اليوم الفاتح من فبراير" أحب شهر اتنين " ، ما اجملك ما أروعك يافبراير ، في بلدي نحتفل بشهر يناير ومارس وأبريل وأكتوبر .. إلخ ولكن يظل فبراير له طعم خاص أقصر شهر في العام ، وأروع شهر في العام ، أو شباط في الشام ، وفيفري في تونس والجزائر " أحب الجزائر " ، وأنا اسميه شهر " الفيروس " شهر النقاء والصفاء ، ويكفي أن 21 فبراير هو عيد الأم، وفيه مواليد أعظم الناس وهو شهر السود في كندا ، و أول إنسان أسود وصل السواحل الكندية في فبراير عام 1605 كان يدعى ماتيو داكوستا وكان على متن السفينة التي أقلّت المستكشف الفرنسي صامويل دو شامبلان ، وكان داكوستا مترجماً نالت خدماته إستحسان شامبلان ، ولكن تجربة العديد من السود الذين حذوا حذوه كانت مختلفة جداً
وخلافا للبيض فإن ملحمة السود في أميركا الشمالية تميزت بأن عددا كبيرا منهم اقتيدوا إلى كندا رغما عنهم وأصبحوا عبيداً ، ما تسبب باضطراب في أوساطهم لعدة أجيال " وأقولها بالفم المليان السود هم الذين بنوا كندا !!!ما نحن برضو قارين تاريخ !!!
وقد لعبت كندا دورا في عتقهم من نير العبودية ، وفي بعض الأحيان ، في إعادة عدد كبير منهم إلى إفريقيا ، لكن العودة لعدد آخر منهم لم تكن واردة ، ومع مرور الزمن باتت جذورهم اليوم في كندا" أحبك يا فبراير ، أموت فيك يا فبرير " .
شهر فبراير إحياء تاريخ السود في كندا
القصة بدأت وحسب ما قرأت وأنا في الطائرة قادما إلى كندا ، عندما تقدمت السيدة جين أوغستين بمذكرة بهذا الخصوص أمام مجلس العموم الكندي . والسيدة إوغستين "الله يطراك بالخير يا حاجة نفيسه أقصد يا حاجة أوغستين أول امرأة سوداء تم انتخابها نائبة في البرلمان الكندي عن إحدى دوائر مقاطعة أونتاريو . وصوّت البرلمان بالإجماع لمصلحة المذكرة ، وزي ما قال ود ضيف الله " في كل بلد سوالو ولاد ، وأنا بقول في كل بلد عندي خال والما عندو خال يشوف ليهو خال "
وتجدر الإشارة إلى أن السعي للاعتراف بمساهمة السود في المجتمع الأميريكي بدأ قبل ذلك بكثير في الولايات المتحدة ، ففي العام 1926 أسس كارتر ودسون ” أسبوع تاريخ السود ” إحياء لذكرى أبراهام لينكولن " يا حليلك يا حنان بلوبلو وحاجة كولن كولن " وفريديريك دوغلاس باعتبارهما ناضلا لإلغاء العبودية .
في غضون ذلك بدأ عدة أعضاء من الجالية السوداء في كندا ، مثل العاملين منهم في السكك الحديد ، بعرض تاريخهم وإحيائه ، وفي تورونتو عمدت ” الجمعية النسائية للكنديين السود ” في الخمسينات إلى إحياء ذكرى السود في كندا . وفي نوفا سكوتشيا ظل تاريخ السود حيا في أوساط الأجيال اللاحقة ممن تمكنوا من الهرب من العبودية في الولايات المتحدة واللجوء إلى كندا في نهاية القرن الثامن عشر
وفي العام 1978 تأسست ” الجمعية التاريخية للسود في أونتاريو ” وفي العام التالي قدمت عريضة لمجلس بلدية تورونتو لتعلن هي الأخرى فبراير شهرا للسود ، وابتداء من العام 1980 بدأت الاحتفالات بالشهر بالازدياد لتعم سائر أنحاء كندا، ما أروعك أيها السوداني أبو الجالية السودانية في كندا حسن إدريس ، وما أروعك يا عبدالوهاب التوم .
وفي كل عام يكتشف المزيد من الكنديين قصصا غير محكية عاشتها الجالية السوداء في كندا
وكما قلت أعلاه القصة بدأت عندما تقدمت السيدة جين أوغستين بمذكرة بهذا الخصوص أمام مجلس العموم الكندي ..
وتجدر الإشارة إلى أن السعي للاعتراف بمساهمة السود في المجتمع الأميريكي بدأ قبل ذلك بكثير في الولايات المتحدة . ففي العام 1926 أسس كارتر ودسون ” أسبوع تاريخ السود ” إحياء لذكرى أبراهام لينكولن وفريديريك دوغلاس باعتبارهما ناضلا لإلغاء العبودية .
في غضون ذلك بدأ عدة أعضاء من الجالية السوداء في كندا ، مثل العاملين منهم في السكك الحديد ، بعرض تاريخهم وإحيائه . وفي تورونتو عمدت ” الجمعية النسائية للكنديين السود ” في الخمسينات إلى إحياء ذكرى السود في كندا . وفي نوفا سكوشيا ظل تاريخ السود حيا في أوساط الأجيال اللاحقة ممن تمكنوا من الهرب من العبودية في الولايات المتحدة واللجوء إلى كندا في نهاية القرن الثامن عشر .
وفي العام 1978 تأسست ” الجمعية التاريخية للسود في أونتاريو ” وفي العام التالي قدمت عريضة لمجلس بلدية تورونتو لتعلن هي الأخرى شباط/فبراير شهرا للسود . وابتداء من العام 1980 بدأت الاحتفالات بالشهر بالازدياد لتعم سائر أنحاء كندا.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#904214 [ود التوم]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 08:02 PM
والله صدقتا يا ادروب لكن البفهم الديك منو


#903265 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 03:00 PM
كلامك حلو وزين بس مش كنت تكتب كلامك دا فى بلد فيهو سود هس فى زمتك السودان دا بلد ناس سود او هم معترفين بجمال الكلمة دى انحنا عرب و اولاد عرب حريييييييين قوم شوف ليك زول اسود عشان تحكى لى قصتك دى قال سود قال
شكرا يا اخى كاتب المقال نحنا السودانيين بطبعنا لانعترف بكوننا سود وتانى بكوننا افارقة تعرف معى زميل من الشمالية كنا نتجول فى احدى شوارع بلاد العم سام والناس بيض زينا كدا قال لى زميلى فجاءة شوف الافارقة ديل قاجين فى البلد دى تقول اسيادا زكرته مانحنا برضو افارقة بس هم احلى مننا واسمر مننا وفاهمين ومامتنعنطزين زينا
الحقيقة تكمن فى اننا لانتعترف بكوننا افارقة والطامة الكبرى الواحد لونو كحلى ويقول ليك ود عرب عليك الله قوم اقطع البحر دا وقول ود عرب والله يبلعوك ليها
يجب ان نعترف باننا افارقة بل افضل الافارقة بما حبانا الله وتفضلة علينا بالسان العربى المبين


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة