المقالات
السياسة
نعم لقرار فصل إسماعيل خميس جلاب من عضوية الحركة الشعبية !
نعم لقرار فصل إسماعيل خميس جلاب من عضوية الحركة الشعبية !
02-01-2014 08:26 AM

بسم الله الرحمن الرحيم..


بناءً على السلطات المخولة لرئيس الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان -شمال من دستور الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتقالى لسنة (2013) وفق المواد (20-1)،(20-2) من الفصل الخامس وإختصاصات رئيس الحركة الشعبية و المادة (4-5) من الفصل الثانى والمادة (11) من الفصل الثالث و المادة (27 - 4 - ب - ت- ه - خ – د ) من الفصل الخامس ، أصدر الفريق مالك عقار إير القرار رقم (11-2014م) القاضى بفصل إسماعيل خميس جلاب من عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان من تاريخ إصداره .
وبناءً على السلطات المخولة له من قانون عقوبات الجيش الشعبى وصلاحيات القائد العام للجيش الشعبى وبعد الإطلاع على توصية رئيس هيئة الأركان وفق المادة (12) من الفصل الثالث من قانون الجيش الشعبى لسنة (2003م) المتعلقة بالتجريد والفصل من الخدمة العسكرية ، وعليه اصدر القرار رقم (1 – 2014م) الذى ينص على :
. 1/تجريد اللواء إسماعيل خميس جلاب من الرتبة العسكرية
. 2/فصله من الجيش الشعبى لتحرير السودان من تاريخ 17-1-2014م
ونحن كأعضاء وجماهير الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان -شمال في كل أرجاء المعمورة ، ليس لدينا سوى دعم قرار رئيس الحركة بفصل جلاب من عضوية الحركة وتجريده من ربته العسكرية ، إذ أن هذا القرار انتظرناه طويلا ، سيما وأن موقف الرجل من الحرب العنصرية على جبال النوبة والنيل الأزرق جاء متطابقاً مع موقف نظام الإبادة الجماعية ، وكانت البيانات الأربع التي نشرها بإسمه قبل شهرين على موقع سودانيز اون لاين الإلكترونية ومواقع أخرى مشبوهة تصب في هذا الإتجاه .
الكل يذكر أيها الرفاق الأفاضل ، أن جلاباً هذا عندما كان تحتاجه الحركة الشعبية لتحرير السودان في الإنتخابات التكميلية لـــ" جبال النوبة " في أبريل 2011 ، كان الرجل في رحلة ترفيهية خارجية خطط لها بعناية تامة لتكون في هذا الوقت بالذات ، زار خلالها القاهرة وعواصم أوروبية عدة ، حتى يبعد نفسه عن مساعدة رفاقه المرشحين لتولي مقاعد المجلس التشريعي المحلي ، ليعود بعدها متجنباً الإجابة عن سؤال سبب وجوده خارج البلاد في الوقت الذي كان تخوض فيه الحركة الشعبية معركة كسر العظام للفوز بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي الولائي لإنجاح ما سُميت بالمشورة الشعبية .
عندما أعلن المؤتمر الوطني الحرب في ولايتي/جبال النوبة والنيل الأزرق ، حدد كل أعضاء الحركة الشعبية والجيش الشعبي موقفهم منها ، عدا الرفيق خميس إسماعيل جلاب الذي كان دائما ما يتمتم عندما يُسأل عن رأيه حول ما يجري في جبال النوبة والنيل الأزرق ، فتارةً يجيب بالقول " يا جماعة أنا عيان شوية وخلوني نتعالج ونقول ليكم رأي " ، وتارة أخرى يقول " لازم يا جماعة نقعد تحت عشان نحل بعض مشاكلنا الداخلية وبعد داك أنا بيقول ليكم رأي في الحرب دي " ، وتارة –يجيب ( أنا لسع كراعي بوجعني وما بيقدر أجيب على السؤال ده ) ، حتى ظهرت بياناته الأربع المذيلة بإسمه لتقطع كاكا قول كل خطيب ، ويظهر الرفيق جلاب على حقيقته .
لم يكن إسماعيل جلاب منذ اندلاع حرب يونيو 2011 ، مع الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان ، إنما كان مع حزب المؤتمر الوطني منذ البداية ، وكل من كان يغض الطرف عن هذه الحقيقة ، إنما كان يضع رأسه في الرمال ويمني نفسه بأماني وهمية .
وإذا كانت حقيقة اللواء إسماعيل خميس جلاب واضحة لمجلس التحرير وأعضاء الحركة الشعبية بجبال النوبة ، وقد اتضحت وظهرت لكثيرين أخيرا ، وانكشفت حقيقته وظهرت بطولاته الزائفة وسقطت مبادئه ، التي صدع بها جماهير الحركة الشعبية وسقط معها سقوطا مريعا في عينه قبل أن يسقط في أعين المخدوعين به من البسطاء والسذج .
إسماعيل خميس جلاب رغم عدم تمتعه بأي شعبية وسط جماهير الحركة والجيش الشعبي ، إلآ أنه كاد أن يحدث شغبا وتشويها وتشويشا بما تقدمها لأمثاله المواقع الإلكترونية والصحف المجانية من مساحات إعلامية واسعة ! ولا يدري جلاباً هذا ، أنه بذلك يمهد لإحراق جبال النوبة والنيل الأزرق ، وإدخالهما في اضطرابات وصراعات مريرة بإستخدامه القبلية والجهوية في خطاباته المخمجة .
إنه رسل رسائل إحباط واضحة الدلالة لشعب المنطقتين بجميع أطيافه أن القيادة الحالية للحركة الشعبية والجيش الشعبي لا تستطيع تحقيق السلام ، وأن الشعب في المنطقتين لا كرامة له ولا قيمة له ولا أثر لرغبته! وأن الحرب التي تدور رحاها فيهما هي حرب عبدالعزيز الحلو ومالك عقار إير وياسر عرمان والقائد جقود مكوار ، والحل للمنطقتين هو أن يستسلم الجيش الشعبي لنظام البشير ومليشياته ويطلب قادته العفو والمغفرة من السفاح عمر البشير .
إن الأسلوب القذر الذي استخدمه الرفيق إسماعيل خميس جلاب خلال حرب الجبال ، لشق صفوف الحركة الشعبية والجيش الشعبى وبدعم من جهات حكومية معروفة بمعاداتها للحركة ، تحت مسميات التصحيح وضرورة عقد مؤتمرات للمصالحة ، وأشياء أخرى ، لم تترك لنا خياراً غير تأييد قرار الرفيق مالك عقار إير القاضي بفصله من الحركة والجيش الشعبي ، والقائد يوسف مكي كوة لو كان على قيد الحياة لكان اتخذ نفس القرار ضد كل مندس يطلق رصاصات غادرة من البندقية المأجورة لتستقر في جسد حركتنا الشعبية الطاهر ... بنادق توجه ضد قضيتنا المقدسة العادلة ، لتكشف حقيقة هذه الفئة الباغية التي تدعي الإصلاح والمصالحة ... وليسقط القناع عن وجه المزروع إسماعيل خميس جلاب ومن معه من المرتزقة الفاسدة .
لقد نزفت الدماء الطاهرة في جبال النوبة والنيل الأزرق برصاص الطاغية عمر البشير وزمرته الحاكمة. لقد تغيرت الوجوه لكن بقيت الضحية واحدة ... نظام البشير يقتل النوبة وأهالي النيل الأزرق بكل الأسلحة المتاحة لديه واللواء جلاب ينسق معه سراً لتكتمل المؤامرة .
لقد تأخر فصل اللواء جلاب طويلا ، لأن جلاباً هذا باع نفسه وباع شعبه وقضيته وقبض الثمن من دماء الأبرياء ، أنه وقف علي النقيض مع هموم وقضايا شعبنا ... انه خنجر مسموم في ظهر قضية المنطقتين ، فليذهب دون مأسوف عليه .

والسلام عليكم...
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1369

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#903558 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 01:45 AM
(جسد حركتنا الشعبية الطاهر
قضيتنا المقدسة
الحرب التي تدور رحاها فيهما هي حرب عبدالعزيز الحلو ومالك عقار إير وياسر عرمان والقائد جقود مكوار
ونحن كأعضاء وجماهير الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان -شمال في كل أرجاء المعمورة ، ليس لدينا سوى دعم قرار رئيس الحركة بفصل جلاب)
رغم قناعتنا أن الحرب التي يخوضها المناضلين في الجبهة الثورية هي حرب مشروعة ومطلوبة، ورغم ان المؤتمر الوطني قد تخصص في افساد وشراء القادة وتحويلهم لدانيال كودي وعرديب وشق الأحزاب والحركات المسلحة
إلا أن اللغة اعلاها لا تطمئن، ولا تختلف عن لغة السودان القديم وهي تحمل الكثير من التطبيل والهتافية التي تحجب الحقائق بل وتزيد هواجس السودانيين حول رسالة وممارسة الحركات المسلحة
روق المنقة يا بريش ولا تزيد الهواجس بكتاباتك الشديدة الإنفعال


#903338 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 05:13 PM
لقد مات جون قرنق فعلا ما المشكله


#903300 [عبدالله النور]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 03:56 PM
نعم نؤيد قرار الفصل بشدة وانه جاء في التوقيت الصحيح بعد اكتمال اجراءت التحقيق وهذه هي العداله افضل ما يفصل دون تشكيل مجلس تحقيق وكما ننتظر قرارات مماثلة لكل من يشق صف الحركة


#903090 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2014 11:25 AM
(إنه رسل رسائل إحباط واضحة الدلالة لشعب المنطقتين بجميع أطيافه أن القيادة الحالية للحركة الشعبية والجيش الشعبي لا تستطيع تحقيق السلام ، وأن الشعب في المنطقتين لا كرامة له ولا قيمة له ولا أثر لرغبته! وأن الحرب التي تدور رحاها فيهما هي حرب عبدالعزيز الحلو ومالك عقار إير وياسر عرمان والقائد جقود مكوار ) !!!

هذا هو الواقع يا بريش ولن تستطيع تغيره!! وكلما طال أمد الحرب الشعب هو الذي يخسر!!
ولن يخسر أو حتي يتأثر هذأ (الثالوث)السمسار والسخيل والببغاء!!!!!!

واللواء خميس جلاب رغم أنفك وعقارك هو القائد وخلفه أسود الغربيه !!
وقرارات عقار يبلها يشرب مويتها !!!!!

وبلداً ما فيها تمساح يقدل فيها الحلو !!!! وجدادة الخلا الطردت جدادة البيت بتعرفها !!!!!!!!!


عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة