المقالات
السياسة
نفحات الدرت
نفحات الدرت
02-02-2014 11:48 AM

نفحات الدرت
يكتبها الوليد مادبو
من
شبه الجزيرة
(1)
فيما تمر المحن وتكاد الفتن تعصف بالوطن يبقى الفكر ملاذا من الغرق وصونا من الضياع.
(2)
لا أعلم عن وطن نهض به جهلاء ولا عن آمة رفع علمها غرباء.
(3)
زرت المدينة هُنيهة فلم اجد فيها نفراً من الأذكياء، كما أن عيني تاهت ولا أخالها غفلت عن نابهات زاكيات.
(4)
تبرج الفتيات بحجابهن ونقابهن يغري، لكن تمرد العجائز بغرغابهن يفتك. وقد كنَا حتى حين نقالدهن تذكارا لما مضى من العبر وما فات من المحنَة.


(5)
ضمور الكائن الثقافي همّل العيين (واذا شئت العويين)، فما عادت إحداهن تتفدع وقد كانت حتى حين تتمنع وتجبر ما تفطرّ من الفؤاد إيذانا بلحظ أو تشفيرا للحظ.
عدّلي ثوبك: كم هي جميلة الألوان الاستوائية وكم هي مهيبة القامة الأفريقية؟
(6)
يتزوج الرجال بنساء ويكتشفون من بعد أنهن افاعي بيضاء. لا أعرف كيف تتعايش الصبرة والأفعى! في أغلب الظن أن الاخيرة تتلذذ لمنظر الاولي وهي تتلوي تحت قبضتها، ربما طلبا للخلاص. يا تري أهي قلة الحيلة ام بلادة البصيرة؟
(7)
لا أدر عّما نغض البصر، فما عاد القلب يشتهي ولا العين يسرها أو يُبغضها ما قد ستر. هل هناك إلا أذي للخاطر او خطرا علي الناظر؟
(8)
أحد اعوان الرئيس يجاهر بصحبة غانية (غاب عنها رشدها قبل زوجها)، وكل ذلك لم يمنع والده بإيصال العهدة إليه. جمع الاحباب وقال لهم : إذا أمر الله بقى! فقد عهدت بالأمر إلى بني. لم ينطق أحدهم، وما كان له ان يفعل. فهل كان يزيد أرشد؟
(9)
زعم أحد الناشطين أن البنية الثقافية العميقة افرزت "منظومة دينية سلفية شمولية كاملة"، هي إحدى اكبر بلاوي الامة السودانية كآفة. هل هي السلفية أم عاطفة الشعوب البدائية؟
متي تكف النخب عن التأكيد علي محنتها الشخصية والتصميم علي جعلها محنة للوطن؟
(10)
يمقت الفقراء الأغنياء ويشتهون ثرواتهم. هل يختلف ذلك عن قولهم "ياليت لنا مثل ما أوتى قارون"؟
ايهم أولى بالادخار حظ قارون أم زهد بن عمه؟
(11)
الشخصية السودانية معلولة. فيما يحتل الجنس محورا في نرجسيتها، يبقى العقل معطلاً بما نزلمن محلول. هل يختلف هذا القول عما أدعته الكاتبة فاطمة شاش وفيما ذهبت إليه من تعميم وتفخيم؟
(12)
تباهى أحدهم بشراء قصرٍ على كافوري وتناسي أن من جاء ممثلا لقضيتهم يقطنون معسكرات فيما يتلحف غالبيتهم السماء. لا أخالهم،هؤلاء البؤساء (الفقراء الي الله)، قد تركوا الدعاء.
احتفاء دارفور بمثقفيها مُحيّر، تباهي المركز بجلاديه مُعيّر!
(13)
نزلت على أهل قرية فأبوا ان يضيفونني، فقلت للغلام اعنى على بناء الجدار. واسررت"من اراد الله خلاصة حرمه الأجر وأنذره الكفاء." من لم يحسن الرفادة فيلحسن الاخاء.
(14)
"وطن يغيب عنه الكليم ويقطنه اللئيم"
ما أغربه من نغم وما أعجزه من شجن. هي ارادة الله في قوم كاد أن يعمهم العارض كما لبثت ان ترحل عنهم العناية.
(15)
يغضب الوالد أو يرضى فيحابي في الشرعة ويندب نفسه للهلاك. لا أعلم عن ميراث أغنى قوم ولا عن يمين غموس ساقت صاحبها إلى البر.
(16)
لا يخشى الميت على عياله الفاقة قدر ما يخاف عليهم من الإعاقة. فحب التراث يعميمن حضر ونزوة الجهل تغري من تولي وأدبر. فراراً من قدر الله إلى ساحة الأمل، واستنظاراً لرحمته من بئر الحنق.
(17)
غاشت المعارضة "السنطة" (قرية في جنوب دارفور). ايهم أولىبالاستهداف: أفراد العصابة أم عصبة الفرادة؟ أيهم أولى بالاغتيال: المجرم أم الضحية؟
(18)
لم يكتف احدهم عن استثمار الاحياء فأرد ان يستثمر الأموات. هيهات !؟ ما الذي فعله لذراري الأهالي الذين حصدتهم آلية العسكر ؟
يا تري هل أدى القائد الملهم واجب العزاء في اخو الرضية وقد تآمر على ابنه إذ امر انصاره بعدم السماح للقائد البطل بإذاعة البيان،وقد احتلها،اي الإذاعة، بجدارة وجسارة.
لماذا لا يكف (حاج موت)عن فقع مرارة المواطنين،ائتمانا للحكمة: إذا لم يسعف النطق فليسعف الحال؟
(19)
خسر على (بيلو) الرئاسة لكنه ربح الدرجة الأربعة والثلاثين في تنظيم الماسونيةالعالمي--الدرجة الأعلى التي نالها أي عربي أو افريقي باستثناء الملك المضيع في باحة الصقيع.
(20)
الكمالان تكاملا الشينه. أخطأ الأول إذ عمم الخاص، وأخطاء الآخر إذ تنبر بما لا يجوز ان يكرر.
فلا الشيوعية عادة ثورة حقيقية ولا اليمين بمقدوره ان يعترف بالحقيقة : كل ما عملوا له هو عبارة عن وهم، يشمل ذلك الخلافة. فالخليفة هو العقل، على مذهب شيخنا المعري.
(21)
التقيت صوفي لم يقرأ للتوحيدي، وسوري لم يقرأ لأدونيس، وعراقي لم يقرأ لعبدالرحمن منيف، وسوداني لم يقرأ للمجذوب. غربتي لا تضاهيها غربة.
اجاور خبيراً إذا تذمّر عيَر (بالتفلسف) وإذا (تمنطق) مطّ الكلم دون ان يصل به قرار.
يعتقد الأفندي أنه يمكن ان يبدع دون ان يقرأ الرواية، بل يبتغى عبثا الترقي في مراتب الفكر دون ان يفهم من الكتاب آية.
وهل خصب الخيال إلا بالسبح في الافق والمجال؟
(22)
دخلت الجمعة فوجدت الخطيب يتكلم عن سارتر، وهوغو وابن خلدون. وقد كان حرىّ به أن يتواضع في حضرة من أعطى جوامع الكلام، محمَد (صلي) الذي قال: حدثوا الناس بما تعي عقولهم، أتريدون ان يكذب الله ورسوله؟
في الخرطون مدرسة للتنوير يقودها وعاظ. كلامهم خلط، وحديثهم خبط. لولا ان عيالي وامهميتهمونني بالنفاق لتغيبت عن جمعتهم.
(23)
عندما كناّ متكافلين كنا لا نشبع، عندما ساء الطبع بلغنا من الوجع مبلغ.
فقدت الأشياء مذاقها ولم يبق إلا أنيس الليل، فهو وحده الذي لا يعابي ويقبل عند الفجر صابي.
الخفاء درء للرياء ومجلبة للحفاء!
لماذا لا تغلق مكبرات الصوت عند الصلاة؟
(24)
ابن الثمانين في الماخور يباهي بعجزه وابن الأربعين يتسكع في الطرقات إهدارا لوقته. لا يبالي المرء في هذا الزمان بضعف العمر أو تضعيفه. هي كارثة بل هي إحدى الكبر لمن شاء منَا ان يتقدم او يتأخر.
(25)
الاشقياء لا يموتون أو لعلنا لا نفتقدهم. الجثامين تأتي تباعا في الطائرات. يموت الناس غبنا بعد أن هرعوا من بلد تزرع فيه الدسيسة ويحصد فيه الهلاك.
نظرا احدهم إلى موطن قبر فأيقن باستحالة سعته للصندوق، فقال لهم احجزوا هذا لي واحفروا غيره للسابق. لم تمهله العاديات فمات الأمين، الشاب المهذب، النبيه، والوديع بعدها بشهرين.
هل الفال تحت اللسان كما تقول ربات الخدور أم أن كره (الكيسان) اعمى صاحب المقال؟
(27)
مات أخا لي ولها فبكيته بكاءً مرا، وابكيت. ذكرتني بالاستغفار وقالت لي بلغة أهل البلد "الدنيا ماها جنة يا أبو النعمان".
استدركت، لكنني قلت لها وقد عييت "دعيني يا (أم جزم) فقد مذقت الغربة فؤادي وافقدتني حبي من أصحابي."
عقبت: تعمل شنو يا أخوي دا حال الدنيا!
(28)
ودالمدير آنسني بحسه الإنساني ووبداهتهالامدرمانية. لا تنسي طرفته المجراة على السجية.رب أخٍ لك لم تلده أمك. إذا حِدَّت عن الحق صوّبك وإذا غرّك هنبريب الزمان وعظك وإذا آليت على نفسك رسَاك وعقَلك.
قال لي"لا رجعة إلى تلك البلاد." قلت له "بل رجعة وألف رجعة، فهناك العقب، والمؤنس والعشير."
(29)
أيس الناس من صلاح الحال فذكرهم الواعظ وأنبأهم أن الدول من الدوال ودوام الحال من المحال.
ما كان لنا ان نصل بمعتقدات مثل الطائفية، المركزية،الايدولوجية، والعنصرية إلى نهاياتها وخلاصتها الغير منطقية دون ان نلج في هذا المخاضالي حد الساق،والعبرة بالمآل.بيد ان من ارتكب الجنية يجب ان لا يعهد إليه بالوصية!
(30)
حضرت حفلات مؤخرا غني فيها غلمان أغاني مؤذية للوجدان. عجبت عمّن تكبد كل هذا العناء كيف لا يتعاقد لعرس بنيه مع ملك الغناء؟
عوض الكريم عبدالله، وهل هناك غيره؟
رد الله غربة الوطن بعد هجرة بنيه من مبدعين، مقرئين وعلماء نابهين.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#905639 [جابر حسين]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 11:09 AM
" نفحات الدرت " ، هي ضوء كشاف يكشف عن أحوالنا وأطوارنا ، في يومياتنا الخشنة وقسوة مآلاتنا ، لكنها - أيضا - تنثر فينا ضوء المستقبل ولو بشكل خافت ، لو قدر لها أن تكون في الإستزادة الرحيمة مع أخواتها فستكون ، حتما ، من الإشارات النابهات في حياتنا فتعطينا زادا وأملا و ... عنفوان نحتاجه الآن لكي نكون في رفقة الوطن وشعبنا ، وعسانا نكون في صالح أعمالنا حين تزهر فينا فضائل الحياة وآمالها فنحيا الحياة بشرف ونبالة ، و ... ستكون مثلما " ثورة الوسط " تفكرات عميقة في أحوال الوطن وشعوبنا التي تكاد تذهب بها عصابات الفئة الباغية والعسكر ! بوركت أيها الإنسان الجميل ، وياااا أيها الوليد سلااااااام !


#904938 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 04:45 PM
" أحد اعوان الرئيس يجاهر بصحبة غانية (غاب عنها رشدها قبل زوجها)، وكل ذلك لم يمنع والده بإيصال العهدة إليه. جمع الاحباب وقال لهم : إذا أمر الله بقى! فقد عهدت بالأمر إلى بني. لم ينطق أحدهم، وما كان له ان يفعل. فهل كان يزيد أرشد؟ "

الظاهر مشتهي مصافحة الأحباب ....


#904141 [الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 06:23 PM
والله أنت تملك مقدرات فكرية وأدبية هائلة بالإضافة لإلتزام وطني وخلقي. أرجو الاتغبر إمكانياتك.


#904095 [عبدالله ادم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2014 05:13 PM
كلام جميل ورصين ملئى بالحكم والعبر متعك الله بالصحة والعافية انها فعلا بركات الدرت .


الوليد مادبو
 الوليد مادبو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة