المقالات
السياسة
ثم رحل الأستاذ/ عبد الباقي محمد عبد الباقي
ثم رحل الأستاذ/ عبد الباقي محمد عبد الباقي
02-05-2014 12:03 AM



جاء الي العالم وفي يده مصباح ثم رحل وقد وهب كل واحد منا مصابيح عدة ...جاء ومشكاة العلم تتلالأ من بين يديه والنور والضياء ينحدر من جبينه ....جاء إلي العالم وما كان منشغلا بما يشتغل به أقرانه ومن هم في جيله وعصره ..ما كان منشغلا بذاته ونفسه بل كان يحمل هما كبيرا ومشروعا عظيما نذر له حياته وكرس له جهده كله بمسؤولية كبيرة وتجرد نادر للغاية.....
يرحل استاذنا الكبير وقد أوقد في كل بيت ودار علما ومنار شأنه شأن العظماء النبلاء ...وهل من شرف فوق شرف التعليم ...هل من ذكر وعطر يفوح ويضوع في العالمين فوق ذكر الاخيار المربين عبر الزمان وفي كل مكان؟؟؟
منذ ميلاده ونشاته الاولي في الهلالية ...أرض العابدين الزاهدين العارفين الموقدين نار القرآن وعيشه في اليتم بعد فقده لوالدته وهو في سنواته الأولي في حياته وصعوبة الحياة آنذاك بدت على استاذنا الجليل بوادر العبقرية والتميز الشديد ...فقد غالب وغلب كل الصعاب التي تحول بينه وبين مشروعه العظيم مشروع التعليم اولا ....التعليم لنا ولسوانا...واصل الاستاذ الكبير مسيرته الي أن تخرج في كلية غردون التذكارية ...نواة جامعة الخرطوم الحالية ....
انخرط بعدها في المسيرة الطويلة الحافلة النادرة ...يصول ويجول في كل البقاع ويبني الإنسان....
كثيرون هم أصحاب المبادرات والمشاريع في الحياة لكن أن تجد واحدا يظل وفيا لمشروعه ورسالته وإنسانيته ووطنه وشعبه بهذا الكبرياء الذي كان يتمتع به أستاذنا الجليل قليل وقليل جدا...
كنت أزوره وكنت أكلمه وتتداخل المشاعر والأحاسيس في وجداني وتختلط الأفكار ....اذكر بقلب حافظ أيامي وسنواتي في المدرسة التي رفع سمكها وبناها ...مدرسة خور عمر الثانوية القومية النموذجية ((المحسودة)) هكذا كان يقول لأنه كان يخشي الذي كان ...كان حريصا عليها حرصا شديدا لأنه كان حريصا علي وطن ناهض متقدم معافي وقد كان مدركا لحقيقة أن ذلك لا يمكن أن يتحقق بغير تعليم وتربية ذات جودة عالية...
أذكره وهو يصول ويجول في الصفوف وفي قاعات الدرس والميادين مرشدا ومعلما ....كنت أقول في نفسي لا أحد اسعد مني على وجه الارض الآن . لا أحد أكثر مني حظا اليوم ...علم ..حكمة ..خبرة ..حنكة ..صلابة في عطف ومهابة في جلال. يدخل الي القاعة في الوقت المحدد تماما حاملا في يده طباشيرة يستعين بها دائما علي توصيل ما يريد وشرح ما يصعب علينا فهمه.....قمة الانضباط والمهنية العالية ...كان يقرأ لنا التاريخ الذي عاشه بنفسه وشهده ليقودنا إلي المستقبل ...كان يستخلص لنا العبرة ليلهمنا سواء السبيل كان هادئا في طبعه ...ميالا للحوار ..حديثه عذب حلو ..افكاره مرتبة منسابة مترابطة ...لو تكلم في شيئ تمنيت ألا يسكت أبدا ...اجتمعت فيه الخصال النادرة النبيلة في جمال ..كان يحدثنا بقلب مفتوح وعقل راجح ويحملنا مسؤولية الوطن في أعناقنا ...تعلمنا منه أن نقدر التراب ...ان نتعالي علي ذواتنا ان نتواضع مع الاخرين أن نحترم الاخر ثم أن نتوحد في ثوب أكبر فوق اللون والجهة والعنصر والدين..
مضي عنا الاستاذ الكبير وقد ترجل عن دنيانا وحط رحاله في عالم المجد والخلود ...رحل عنا وخلف في أنفسنا حزنا عميقا لا يزول...فقد كان قدوتنا وأسوتنا التي نستمد منها طعم الحياة ولونها ورائحتها ....رحل وقد ترك فراغا كبيرا لا يملؤه إلا هو ...رحل ومشروعه الذي حلم به ونذر حياته له قد اصبح امانة في أعناقنا ....واجب علينا حملها ورعايتها ....
رحل عنا والمصابيح التي أهدانا إياها ينبغي أن تظل حية متقدة بنور العلم والتربية وواجب علينا ان نسلمها لغيرنا بذات الألق والإتقاد الذي كانت تحمله روحه الطاهرة ليستريح استاذنا الجليل في خلوده ..

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2125

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#908512 [الجزيرابي]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2014 12:27 AM
اللهم أغفر له وارحمه واجعل الجنة مثواه. وأحسن الله عزاء تلاميذه ومحبيه.


#907760 [ثورة لاحت تدك عرش الطغاة]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 10:01 AM
الا رحم الله الاستاذ عبدالباقي محمد عبدالباقي
واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء
فان مات فقد ترك من بعده :
علما ينتفع به
وطلاب يدعون له بالرحمة والمغفرة


د.الريح دفع الله عبد الرحيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة