المقالات
السياسة
الطائفية اكبر كارثية من البشير..فما العمل؟( ½ )
الطائفية اكبر كارثية من البشير..فما العمل؟( ½ )
02-05-2014 11:51 AM


من ضمن مايذيد الاسى الفكرى ويثبت جمود الوعى السودانى عند مرحلة بلغت من العمر 60عاما" وهى الحلم بان يطرح الرئيس البشير حلا" للازمة السياسية تنازله عن الحكم مفايل حكومة وحدة وطنية تعنى اتحادى وامة ومؤتمر وطنى وبعض البهارات المضللة معنية بفترة انتقالية 3 او سنتان فقط .
وبالرجوع الى مشهد الحشد المعمم بساحة الصالة الرئاسية بقاعة الصداقة منحة الاشتراكية الصينية الى حكم الاتحاد الاشتراكى السودانى ابان فترة مايو جمع يكاد يكتسحه طائفتى الختمية والانصار احزابها الرئيسية والمنشطرة تعددا ورعاتها الكبار الامام الصادق المهدى افشل رئيس وزراء مر على تاريخ السودان ثلاث مرات عجاف وابنه ولى العهد وووريثه المنتظر ولاندرى بهذا الحشد ممثلا" لمستقبل طائفته او رئاسة الجمهورية مستشارا لرئيس ديكتاتورى ؟؟؟!!!
والمشهد الاخر جعفر الصادق وهو يلتحف مايشير لقرون اسى مضت وملامح لاتنبى الا بالجمود والبرود وبالخاطر غياب عن وظيفة مستشار للبشير يشغلها عامان دوامه بها ايام من مال الشعب البسيط...وجمع اخر من احزاب الفكة والكل يلبس الزى القومى تاكيدا لوحدة الخارج المظهرى فقط واستمرار صراعات الداخل لنفوس لم يجد منها البلد الا الاذى سنوات وسنوات .
ولست ادرى لما تذكرت جراحة الاورام عندها وربما ان تم استصال ذلك الجمع بكاملة لشفى الوطن والشعب من ورم امتص كل موارده وعرق شعبه 60عاما من الاستقلال ويبدو انه جمع ارادة الاقدار بيانه كاشعة مغطيسية ليدرك من اخذته لحظة صفاء حجمه وابعاده التاريخيه والاخلاقيه وكارثيته المستقبلية ان تمكن من الحكم متحالفا بالمستقبل ولن يكن الناتج الا الفناء لوطن بفعل الموت الدماغى لشعب بسيط ومسكين .
فالطائفيىة خلال 60عاما من الاستقلال حكمت ثلاث مرات مابعد الاستقلال ومابعداكتوبر ومابعد ابريل ولم يكن الناتج باستغلال واستهتار باقل مما انتجته الديكتاوتوريات الثلاث بما فيها البشير وعدم احترام لقواعد اللعبة الديمقراطية وبمافيها اهم سلطاته ونعنى القضاء وهو ماتلى ثورة اكتوبر وماتمكين الصادق المهدى برئاسة الوزراء الاولى مزيحا من هو اكثر تجربة وخبرة بعمر لم يبلغة شروط مستحق تمثيل الكرسى.
ولعبت الطائفية حتى ايام الديكتاوريات دور المعلم فى الفساد والافساد استغلالا" لها وتوريطا" حتى تكون بديلا" جهزا" لاى لحظة يبداء القفز من سفينة الحكم والانتقال الى الطرف الاخر ابتزاز مازال يمارس حتى ضد البشير للمشاركة وللمهادنة وماقصص المليارات والخلاف فى من اخذ اكثر من الاخر تملاء مجالس الخرطوم صادقة كانت ام كاذبة.
وتاريخيا ومنذ اخر الحكام الانجليز لعبت الطائفية ادوارا يندى لها جبين التاريخ الانسانى وسم سقى فى جسد الشعب النبيل السودانى والذى سمى بناء على سواد لونه فتاتى الطائفية ومن اعلى قممها العلى المرغنى واماة الانصار رافضة" قرار انهاء الرق والعبودية ببلد السود والمضحك ان ملامحهم تعزز الانتماء لما يابون من اعراق ولم يعرف عنهم بذو الانوف الرومانية والشفاه الرقيقة.
وماحدث من تعليم وتنوير للشعب السودانى بكل تاريخه تم بمعزل عن سيطرة الطائفية ورضاها ووسط معارضتها للتعليم النظامى المستمر والحركات الثقافية الوافدة والاصلاح الزراعى رغبة بمواصلة امتصاص دماء البسطاء الاميين من شعبهم.فاى خير يرجى من هؤلا؟الا استدعاء ازمنة الغيبوبة وطلة الى اضرحتهم بصلاة الجمعة ستعى الغافل اى بؤس يبشر به هؤلا.
وعلى البشير ان كان يعنى اصلاحا حقيقيا فعليه البعد عن الطائفية الا ان كان يريد تشجيع النهب والفساد وتعقيد مسالة الهوية والغاء اولوية التنمية وتثبيت مبادى الحكم الرشيد ولا سيكون تائها يسترشد بالتائهين ان احسنا النوايا عبطا والمتهمين ان ادركنا الدلائل والتجربة وبمقالنا القادم نحاول الاجابة على السؤال الاهم اذن فما العمل؟

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1022

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#907627 [كمال الشناوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 07:36 AM
إصلاح حقيقي إبتعاد البشير والانقاذ عن الحكم ياسيد يا كاتب المقال ما قامت به الانقاذ لم تقوم به آى حكومة منذ الاستغلال ( جوع - عطش - إغتصاب - سرقة - بيع - نهب - عدم ضمير - لواط - تهريب للعملة الصعبة خارج البلاد - تدمير للاخلاق مؤسسات فاشلة - الوقوف مع إيران - أولاد غير شرعيين زي الحكومة - إستثمارات في ماليزيا ودبي ( الجاز - وداد بابكر زوجة البشير الكضاب ) الاصلاق الحقيقي هو محاسبة البشير وكل من ساهم في تدمير السودان والتخلص من الترابي والمهدي ومولانا لانهم أيضا لهم دور في الدمار الحاصل واحد زي الصادق البشير انقلب عليه برضو ساكي البشير يعني ماعندو كرامة أبداً


#907495 [وحلان طالب النجدة]
1.00/5 (1 صوت)

02-06-2014 12:36 AM
تاني عايزين اليسارين يدور الساقية المدورنا من56 وما طرحت غير خراب البلد
ياناس خلو الشعب السوداني دا يطور نفسو بدون ايدلوجيات مستورده
القفز بالزنانة ورا استراتيجيات الايدلوجيا هي الجابت لالكفوة
خلونا نمشي خطوة خطوة بى جببنا وطواقينا ومرقعنا وطبولنا ومولدنا لحد ما نبلغ ميس الحداثة
بلاش من حكاية يسار ويمين وقوميين وبعثيين دي بالله عليكم كفاية قنا الرووووووب


#907182 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-05-2014 05:02 PM
( وعلى البشير ان كان يعنى اصلاحا حقيقيا فعليه البعد عن الطائفية الا ان كان يريد تشجيع النهب والفساد وتعقيد مسالة الهوية والغاء اولوية التنمية وتثبيت مبادى الحكم الرشيد ولا سيكون تائها يسترشد بالتائهين ان احسنا النوايا عبطا والمتهمين ان ادركنا الدلائل والتجربة وبمقالنا القادم نحاول الاجابة على السؤال الاهم اذن فما العمل؟ )
انت تحتاج الى علاج نفسي فحديثك الذي ياكل بعضه بعضا يدل انك تعاني من مشكلة ما !! حيث تنصح البشير ان كان يريد اصلاحا في الارض ان يبعد عن المفسدين !! وان كنت لا ترى الافساد والسرقة والنهب والتزوير والتردي والفساد المستشري وغير المسبوق في تاريخ البشرية لربع قرن من الزمان فانت تحتاج الى طبيب عيون ايضا !! وتحاول بقصد مريض تلويث الجميع وهم شعب السودان الحقيقي شئت ام ابيت !! وليس شعب الجماعة التي ترجو لها بسقط القول الخلود والسلامة !! وهي جماعة مارقة سارقة مفسدة في الارض تحمل بذرة فنائها الذاتي في داخلها !! وتغالط نفسك حين تصف رئيس الجماعة بالديكتاتور مرة وترى انه من المصلحين تارة اخرى !! وما بني على الباطل فهو باطل !!!! ومنهار لا محالة في نهاية المطاف !! الحق يعلو ولا يعلى عليه وان رقص الراقصون وولول المولولون وتنطع المتنطعون وتفيهق المتفيقهون !! وكيف ترجو من الجماعة اصلاح ما افسدوه عن سبق اصرار وترصد لربع قرن من الزمان !! انهم مدمنون على الفساد !! ولا حياة للمدمن الا بتناول جرعات مما ادمنه !! ولهذا يتجنبون فتح ملفات الفساد التي تشمل كما يقول المثل الدارجي (من الساس للراس) !! واذا اجتث الفساد ماتت الجماعة !! فاي اصلاح حقيقي تعني !!


#907037 [فرح ود تكتوك]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2014 02:36 PM
صدقت ، اذن فما العمل؟


#906927 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-05-2014 12:45 PM
( وعلى البشير ان كان يعنى اصلاحا حقيقيا فعليه البعد عن الطائفية الا ان كان يريد تشجيع النهب والفساد وتعقيد مسالة الهوية والغاء اولوية التنمية وتثبيت مبادى الحكم الرشيد ولا سيكون تائها يسترشد بالتائهين ان احسنا النوايا عبطا والمتهمين ان ادركنا الدلائل والتجربة وبمقالنا القادم نحاول الاجابة على السؤال الاهم اذن فما العمل؟ )
انت تحتاج الى علاج نفسي فحديثك الذي ياكل بعضه بعضا يدل انك تعاني من مشكلة ما !! حيث تنصح البشير ان كان يريد اصلاحا في الارض ان يبعد عن المفسدين !! وان كنت لا ترى الافساد والسرقة والنهب والتزوير والتردي والفساد المستشري وغير المسبوق في تاريخ البشرية لربع قرن من الزمان فانت تحتاج الى طبيب عيون ايضا !! وتحاول بقصد مريض تلويث الجميع وهم شعب السودان الحقيقي شئت ام ابيت !! وليس شعب الجماعة التي ترجو لها بسقط القول الخلود والسلامة !! وهي جماعة مارقة سارقة مفسدة في الارض تحمل بذرة فنائها الذاتي في داخلها !! وتغالط نفسك حين تصف رئيس الجماعة بالديكتاتور مرة وترى انه من المصلحين تارة اخرى !! وما بني على الباطل فهو باطل !!!! ومنهار لا محالة في نهاية المطاف !! الحق يعلو ولا يعلى عليه وان رقص الراقصون وولول المولولون وتنطع المتنطعون وتفيهق المتفيقهون !! وكيف ترجو من الجماعة اصلاح ما افسدوه عن سبق اصرار وترصد لربع قرن من الزمان !! انهم مدمنون على الفساد ولا حياة لهم الا بتناول جرعات منه ! واذا اجتث الفساد ماتت الجماعة !!


سهيل احمد سعد
سهيل احمد سعد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة