المقالات
السياسة
ذكري مجزرة بورتسودان الواجب محاكمة القتلة
ذكري مجزرة بورتسودان الواجب محاكمة القتلة
02-05-2014 02:36 PM



صادف التاسع والعشرين من يناير الماضي في هذا العام ذكري
مجزرة مدينة بورتسودان،وقعت احداثها عام 2005 بعد خروج المواطنين في
تظاهرة سلمية ،بحثا عن مطالبهم بطرق ديمقراطية دون استخدام طرق
العنف،والمطالب السلمية في السودان دائما تتحول الي انهار من الجحيم
،والحكومة لا تأبه بهم اطلا قا، ذخيرتها توجه الي الابرياء من السكان
.فضحايا مجززة بورتسودان التي تورطت فيها قواتها النظامية، والتحقيق في
مثل هذه الجرائم ممنوع، والسلطة تحاول ان تغلق الطرق التي تقود الي
المجرم الملتطخ بالدماء،والضابط الذي اصدر التعليمات لاطلاق النار. ومن
يطالب بحقوقه في التنمية والكهرباء والمياه ،تطلق عليه النيران ،وكأن
الدم لا يساوي شيئا في السودان. ان القوي السياسية يجب عليها ان تتضامن
مع اسر مجزرة بورتسودان ،وتشدد علي محاسبة المجرمين.وشباب بورتسودان كان
حضورا في الذكري التاسعة ،وقفوا احتجاجا علي المجزرة ومطالبة بمعاقبة
المسؤول عن الكارثة .والقوي السياسية من واجبها ان تذهب كل سنة الي
الشرق وتقف حدادا عليهم . ان الحكومة السودانية ارتكبت عمليات دموية ضد
المتظاهرين الابرياء،واقرب الاحداث مادار في انتفاضة سبتمبر الاخيرة،وراح
ضحاياها الطلاب والطالبات من قتلي وجرحي ،ومسجونين في زنازين الحكومة،
ومعتقلين في سجون ام درمان .ان انسان بورتسودان مازال متمسكا بحق محاسبة
المجرم في بورتسودان ،والعدالة هي الطريق الوحيد ،ولا مساومة ولا تنازل
عن قضايا ابناءهم. ورغم تدخل الانتهازيين لطي الملف .ولن تسقط تضحية من
سقطوا من اجل منطقتهم . ان حكومة مثل سلطة المؤتمر الوطني معروفة باراقة
دماء الطلبة مثل طلبة جامعة الجزيرة قبل عامين ،وفي كردفان والخرطوم وام
درمان الاسلامية،كلها دماء اهدرت عبر فوهة البندقية ،والقاتل يتجول حرا،
وتتم ترقيته بسبب كفاءاته في القتل ،لا دفاعا عن الوطن وحماية الوطن. ان
الرصاصة التي ندفع فيها ثمن الكسرة والدواء، لا تقتل الاعداء، لكنها
تقتلنا اذا رفعنا اصواتا عاليا تقتلنا وتقتل الصغارا .انها الحكومات التي
تأخذ الضرائب من مواطنيها ،وتشتري السلاح لتقتل به مواطنيها، والغاز
المسيل للدموع لتطلقه علي المتظاهرين السلميين . فشهداء بورتسودان رغم
مرور تسعة اعوام علي فقدانهم ،الا ان المطالبة بمحاكمة القتلة هي عنوان
الحاضر والمستقبل ،فضحايا الماضي ،هم شعلة الامل علي طريق التحرير واسقاط
النظام .والسلطة ليس لديها جرأة في فتح تحقيقات ،وتقديم المجرم .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة