محمود محمد طه
01-18-2011 12:23 PM

صدي

محمود محمد طه

أمال عباس

٭ (كان من الطبيعي في ظل ذلك المناخ ان يتحول الاسلام في تفكير هؤلاء الى مجرد «وقود» للعراك السياسي، وقود يحترق لكي يخوضوا معاركهم السياسية والاجتماعية ضد خصومهم.. لم يعد الاسلام هو منظومة القيم الروحية والاخلاقية، التي تتخلل كيان الفرد والمجتمع.. بل صار مجرد يافطة سياسية لحشد الجماهير واستغلال البسطاء وابتزاز انصاف المتعلمين وتحريك عواطف كثير من المعنيين وحين يتحول الدين هذا التحول الخطير يسهل ان يتولى القيادة الدينية بين الشباب خاصة اقلهم علماً ووعياً واكثرهم في الوقت نفسه قدرة على الفعالية الحركية السياسية لان العبرة لم تعد «فهم» الدين بل استخدامه).
٭ هذه كلمات كتبها دكتور نصر حامد ابو زيد في كتابه «التفكير في زمن التكفير» ضد الجهل والزيف والخرافة وهي جاءت في مقالة بعنوان «الاسلام بين الفهم العلمي والاستخدام النفعي».. اوردها للتفكر والتأمل.. وطبعاً دكتور نصر كُفِّر بعد معركة مع دكتور عبد الصبور شاهين في مصر عام 3991م.
٭ في مثل هذا اليوم الثامن عشر من يناير عام 5891 اهتز الضمير الانساني.. والعقل السليم في السودان بصورة خاصة وفي العالم باطلاقه، اهتز ضمير الذين يدركون بشاعة ان يحاكم الفكر في اطار معطيات التقلبات السياسية.
٭ كان من المخجل والمؤسف ان يدمغ بالكفر من يحاول ممارسة التفكير وان يكون التكفير هو عقاب التفكير وهو مخجل في اي مجتمع وفي اية لحظة تاريخية.. لكن بالمقابل كانت هناك على الدوام عقول متوهجة وضمائر يقظة آثر اصحابها التضحية بحياتهم ثمناً للفكر الحر لوجه الله وفي سبيل حياة افضل للانسان خليفة الله على الارض.
٭ اقامة محكمة للاستاذ محمود محمد طه والحكم باعدامه كان كارثة ثورة مايو وجريمتها السياسية البشعة بل وخطيئتها الكبرى في الربع الاخير من القرن العشرين.
٭ فقد كان الامر ليس امر دفاع عن الاسلام بقدر ما هو اغتيال سياسي رتبت له بعض الجماعات السياسية الملتحفة بالاسلام والتي في اساسها كانت تخاف التعرية الفكرية وكانت مستهدفة ايجابيات ثورة مايو.. وللاسف فقد استطاعت ان تدفع برئيس الجمهورية ومع رفض وتحفظ الكثير من الفعاليات السياسية لثورة مايو نفسها على رأسها النساء والشباب والعمال.. استطاعت ان تدفعه الى ممارسة الاختلاف الفكري من خلال المقصلة بدلاً من المنابر في قاعات الحوار.
٭ ولان الفكر لا يموت وان طالت يد الغدر السياسي حياة اصحابه وسمعتهم وعقيدتهم فالفكر اعظم ما كرم الله به الانسان على مخلوقاته كافة.
٭ كان الاستاذ محمود محمد طه يمارس فضيلة التفكر والتأمل المسؤول في الشأن الانساني والشأن السوداني بسبر غور الدين الاسلامي الرسالة الخاتمة.. رسالة ان يعم الخير ويسود العدل.
٭ ما زالت بعض الجماعات ترفع رايات الدين الاسلامي وتخرج على الناس بدعوى انهم وحدهم المسلمون الناجون من النار وغيرهم كفرة وزنادقة مثواهم النار وبئس المصير.. انهم يسيئون للاسلام ولثورته المتقدة دوما من اجل العدل والمساواة والقائمة اساساً على العقل والفكر.. لا على السكين والبندقية والفؤوس وستبقى ذكرى الاستاذ محمود محمد طه اتفقنا ام اختلفنا معه قيمة نضالية تجسد الصمود وتدين ممارسة التكفير في وجه التفكير.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 3560

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#80724 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 09:12 PM
كلامك صاح ياأخ صديق ....يجب محاسبة كل من شارك في نظام مايو وأكثرهم شاركوا في نظام الانقاذ الآن ونحن لا ننسى (الاتحاد الاشتراكي المايوي ) ..سؤال للأخ صديق أرجو اجابته اذا كنت متأكدا من صحة المعلومة : هل شارك فاروق أبو عيسى في نظام نميري ؟


#80622 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2011 05:41 PM
كلامك الفوق دةكلو صاح بس عندي سؤال واحد يا اثتاذه كنتي وين انتي من حاشية نميري؟؟؟؟؟ انتو قايلننا ما عندنا ذاكرة ولا شنو يا استاذه؟؟؟ واحد فيكم قال بغم مافي سايرين في ركب ابعاج كأنه امام القرن العشرين جايين هسي تغيرو مواقفكم انت ولا منصور بتاعك حقو تنكتمو للأبد لما يجي الكلام عن مخازي نميري.... مثقفين جبناء تباً لكم


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة