المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المِحنة الانسانية في جبال النوبة و النيل الازرق (1)
المِحنة الانسانية في جبال النوبة و النيل الازرق (1)
02-06-2014 12:23 AM


منذ ان اندلعت الحرب الاخيرة في منطقة جبال النوبة في يونيو من العام 2011 و التي اجبر فيها نظام المؤتمر الوطني الفاشي الحركة الشعبية لتحرير السودان بحمل السلاح دفاعا عن مواطني الاقليم ( جنوب كردفان جبال النوبة) و الي الان يعيش السكان تحت نيران الحكومة المركزية بالتقتيل و التشريد و اللجوء و النزوح في حرب منظمة ممنهجة منتظمة القصد فيها إبادة قبائل النوبة كسكان اصليين تحميهم المواثيق و المعاهدات الدولية كغيرهم من شعوب العالم ، حتي يهنأو بالرفاهية و العيش الكريم و الماسهمة في الحضارة الانسانية جمعاء كما كانوا من قبل عندما انشأوا الممالك النوبية و تشهد لهم الاهرامات القائمة الي الان في شمال السودان ،
و يزداد الوضع اكثر خطرة مع إشراق كل صباح جديد ، في الاوضاع الانسانية السيئة التي يعيشها السكان سواء في مناطق سيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال او حتي في مناطق سيطرة الحكومة التي لاتتعدي جملتها 6 محافظات علي الاكثر او 5 ، حسب تصريح والي الولاية ادم الفكي الاخير الذي شهد فيه بسيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال علي مالا تقل نسبته عن ال70 بالمائة من الاقليم ، و نجد ان الازمة في تطورها الخطير هذا أدي الي مناشدة المنظمات الانسانية الدولية للحكومة السودانية بفتح الممرات لامنة لايصال الغذاء و الدواء للالاف من السكان الذين يعانون الجوع و المرض و القذف اليومي للطيران الحكومي الذي ادي الي مقتل الالاف و حرق المزارع و الماشية في حرب هي في منوال سيرها هذا باتت تقضي علي الاخضر و اليابس و قبلها الانسان الذي لا جرم له فيها الا ان قال مقولته في ( ألا يحكم بواسطة حكومة زيفة إرادته فيما اختار من يحكمه ) ابان الانتخابات الاخيرة التي جرت في العام 2011 و التي اشارت فيها كل الدلائل بفوز الفريق عبدالعزيز ادم الحلو بمنصب والي الولاية فيها ، و عقاب هذه ال( لا لتزييف الارادة و نحن احرار فيمن نختاره ليحكمنا ) هي الحرب و الموت و الدمار و الخراب الذي طال كل المنطقة و الذي في اغلبه طال قبائل النوبة و فرض حاكم رفضه جموع اهل الاقليم ( وهو مطالب و ملاحق دوليا من قبل محكمة الجنايات الدولية ICC لإرتكابه جرائم حرب و ابادة جماعية في دارفور ) حتي يمرر خطاب و منهج و اليات سيطرة المركز علي الاقليم و شعبه و موارده ،
و هم الي الان يدفعون ثمن كلمتهم اذ لا حريةة لرأيهم او احترام لها من قبل الحكومة ( المركز الاسلاموعروبي) ضاربا أرض الحائط بكل المواثيق و المعاهدات الدولية التي يجب وفقها احترام و صيانة و حفظ حقوق الانسان ، و في اوائل هذا العام نجد العديد من المنظمات الدولية قد اوردت حجم المأساة الانسانية في جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور و بينت حجم الاضرار التي لحقت بسكان هذه المناطق الثلاث كأسواء الكوارث الانساسنية التي حصلت في اوائل هذه الالفية في شتي نواحي العمل الانساني كإنتهاك حقوق الانسان و إرتكاب جرائم الحرب المنظمة و الابادة الجماعية المنظمة المقصودة الممنهجة ضد سكان تلك المناطق و ابدال و احلال مجموعات سكانية اخري مكانهم مما يؤدي الي التغيير السكاني الديمغرافي للسكان الذي بالضرورة ايضا هو حرب طمس لهويات محددة مما يفقد اهل هذه المناطق علي المدي البعيد و القصير اهليتهم و شرعيتهم الاصيلة و اكتساب الحقوق في مناطقهم ،
اصدرت منظمة الامم المتحدة للطفولة ( يونسيف) تقريرها اواخر يناير من 2014 حول صحة الاطفال في العالم اذ جاء السودان في المرتبة الثالثة و الثلاثين (33) ضمن أسوأ بلدان العالم في وفيات الاطفال تحت سن الخامسة و ذكرت ان من بين مليون و مائتين و ثلاثة و ستين الفا عدد مواليد اطفال السوادن سنويا منهم تسعة و ثمانون الفا ( 89) يموتون قبل الخامسة من عمرهم بنسبة عمر سنة اقل من 49% بقليل ، و منهم 32% هي نسبة الاقل وزنا من الوزن الطبيعي المفترض بحسب العمر و منهم 13% اقل وزنا بصورة حادة ، و هذا التقرير يشمل كل الدولة السودانية بشكل عام حسب الاحصاءات و هناك مناطق جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور التي لم تصل اليها المنظمات بفعل الحرب الدائرة و التي رفضت فيها الحكومة المركزية للمنظمات في الوصول اليها و فتح ممرات امنة لايصال الغذاء و الدواء وتطعيم هؤلاء الاطفال الذين يوجدون فيها مما يعني ان الحكومة و بقصد منها تريد قتل و ابادة شعوب تلك المناطق حتي الاطفال لا يسلموا من نيرانها و ذلك بعدم تطعيمهم ضد الامراض كالشلل و السحائي و التهاب الكبد الوبائي c و ان اختلف شكل الابادة فانها هي الحرب المنظمة الممنهجة و التي ليست بالضرورة احيانا تكون بالقذف الصاروخي و الهجوم الميداني الذي يتصدي له الابطال من مختلف تكوينات الجبهة الثورية ، في كل محاور القتال و العمليا ت العسكرية ، و لم تكن مطالبة د احمد الشيخ نقيب اطباء السودان بضرورة ان تفتح الحكومة الممرات الامنة حتي تصل فرق التطعيم لمناطق سيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ( الجبهة الثورية ) لتطعيم الاطفال الموجودون في مناطق جبال النوبة و النيل الازرق ضد مرض شلل الاطفال الذي يجب ان يتم لانه يكون في فترة عمرية محددة للطفل و هذا التصريح قد ادلي به قبل اسبوعين مما يعني ذلك ان المأساة لم تبرح مكانها لتعند الحكومة المركزية و مراوغتها حتي للاجسام المهنية الطبية التي هي في المركز و لم تكن منظمات دولية حتي تطلق عليها سُبة ( دعم الجبهة الثورية و المتمردين ) ، يعني ان الموت المقسوم و الابادة الجماعية المقصودة من قبل الحكومة المركزية هي ليست بالضرورة ان تجرها الة القتل الحربية سواء بالقذف الجوي او الهجوم البري ، فتتعمد الحكومة في ازدياد الاوضاع سواء يوما بعد يوم بعدم سماحها بادخال المساعدات الانسانية الملحة ( غذاء – دواء – ( ناهيك عن التعليم الذي يمكن ان يأتي متاخرا من حيث الاولويات الانية الملحة و ذلك دون حساب كم هو عدد من فقدو التعليم من فاقد تربوي في تلك المناطق ) و اخر ما تهور للحكومة المركزية هو طرد منظمة الصليب الاحمر الدولي من السودان و العمل فيه اعتبارا من 12 2014 و معلوم للجميع ما قدمه الصليب الاحمر من مساعدات انسانية منذ ان جاء الي السودان في العام 1974 الي تم طرده و دخوله في شراكات مع منظمة الهلال الاحمر السوداني الجانب الاكبر الكاسب من اموال الصليب الدولي و الذي هو منذ ان جاء المؤتمر الوطني للحكم قد ابدل جميع موظفيه و برامجه و اخرجه من اطاره الطوعي المهني و ادخله في اطار سياسة التمكين و ذلك بادخال كله كادره الامني للعمل فيه مما اخرج الهلال الاحمر السوداني من منظومة العمل الطوعي ،
منظمة هيومن رايس ووتش في تقريرها السنوي عن العام 2013 الذي صدر مؤخرا اوردت فيه ان الحكومة السودانية يتصدر القذف الجوي العشوائي و الهجوم البري للمناطق المأهولة بالسكان قائمة الاعمال التي تنتهك حقوق الانسان وذلك في كل من مناطق جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور ، مما سبب الي نزوح ما لا يقل عن نصف مليون شخص خلال العام 2013 و انها لاكبر كارثة انسانية تقوف ما ارتكب في رواندا خلال العام 1994 و قد اورد التقرير مقتل العشرات من المواطنين المدنيين في تلك المناطق بواسطة القذف الجوي للطيران الحكومي خاصة خلال شهور فبراير و ابريل ونوفمبر من العام 2013 في الوقت الذي تتحول فيه الانظار و الاهتمام الدولي الي مناطق اخري في افريقيا اقل توترا من مناطق جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور ، و هذه الهجمات الجوية و الارضية سببت في قتل و تشريد المواطنيين المدنيين و نقص في الغذاء حيث يعيش اكثر من 280 الف اسرة من منطقة جبال النوبة وحدها في معسكرات اللجؤ في دولة جنوب السودان بولاية الوحدة بمنطقة ( ايدا) دون غذاء كاف او علاج او تعليم ،
و تتعمد ايضا بحرق الحرث و النسل بوابل القذائف اليومي الذي لا يزال في استمراره منذ ثلاثون شهرا او ما يزيد قيلا ، و قد شهد ت منطقة ( كاودا ) وحدها ما مجموعه 48 صاروخا في يوم واحد تم اطلاقها بواسطة طائرات السخوي الحربية ضد منازل للمواطنيين و المدارس ( مدرسة تدريب المعلمين مدرسة اخري لليتامي ) و تسبب ذلك في نزوح اعداد كبيرة من المواطنيين خاصة في محافظتي رشاد و العباسية ، لتزيد المأساة الانسانية كل يوم بعد يوم ، في مناطق جبال النوبة و النيل الازرق ، في حرب تشنها الدولة السودانية ( المركز ) ضد تلك الاقاليم( الهامش ) دون اسباب غير ان المواطن الذي يسكن تلك المناطق طالب بحقه في العيش الكريم في هذه الدولة المزيفة التي لا تعبر عنه في شئ في كل النواحي ( سياسيا اجتماعيا ثقافيا اقتصداديا ) يريد فقط ان يشارك فعلا فيما سبق و يدلو بدلوه في قضاياها لا وجودا كرتونيا مضللا ترميزيا لا ( يحل و لا يربط )
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3967

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#918402 [السر الشريف البرداب]
4.14/5 (8 صوت)

02-17-2014 05:16 PM
المِحنة الانسانية في جبال النوبة و النيل الازرق (3)
أوراق التفاوض المبعثرة لذبابة القنينية وموت زرافة ( كوبنهاجن)
السر الشريف البرداب
[email protected]
( التحرر الحقيقي هو الذي يأتي بعد دفع الثمن لا قبله )
يقال ان ذبابة راحت تتخبط في قعر قنينة و تضرب في كل الاتجاهات محاولة الخروج و لكنها في كل مرة تصطدم بجدارن القنينة كتيمة صماء ، اخذت تدور حول ذاتها مرات عديدة عبثا بلا جدوي من الخروج ، و فجأة و كأن علي غير وعي منها نفذت بضربة واحدة من فوهة القنينة عن طريق انطلاقة ناجحة جاءت بعد الاف المرات من الانطلاق الفاشلة التشبيه هذا للفيلسوف الألماني لودفيغ فتغنشتين لحال المفكر الواقع في مأزق اومعضلة حيرته لكن هنا استعيرها لتشبيه حال النخبة في (السودان النيلي و الوسط منه ) و ارتطامهم في جدار الفشل كل مرة حينما يكون هناك نداء واجب و حق من اجل ايقاف نزيف الحرب و البحث في كيفية حكم السودان لما ورثوه من رأسمال رمزي في السلطة و الثروة صعب عليهم مغادرتها او فطمهم من ذلك الحليب الدسم الذي يرتضعوا منه من اثداء الامهات الغُبش اللائي فقدن و يفقدن كل يوما ابنا وارء ابن او مزرعة قضوا فيها الشهور من اجل ان يستروا حالهم بلقمة حلال وان كان بمقدار ( جُبراكة او شبر من الارض ) لينهال عليهن الموت من كل صوب في الابناء و الازواج .. الخ في مناطق جبال النوبة و النيل الازرق و دافور لا لشئ إلا ان قلن نحن نريد الحرية و العدل و المساواة و ان نريد رفع الظلم و الموت عنا فكيف يبدو حال الذبابة او طعم ما بداخل القنينة الذي هو( السودان) البقر الحلوب لهؤلاء و التي شدوا عليها ( السرج و اللِبدة) ككرسي حكم لا يزول .
فما ان حمل النبأ خبر فشل و انهيار التفاوض بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال الا كان موضوع الحل الشامل لقضايا الدولة السودانية كلها لا قضية( المنطقتين ) كحال هذه (الذبابة) ايضا التي تخبطت كثيرا لكنها في لحظة ما من يوم ما ستنطلق حتما و ستحل كافة القضايا في حل وفق سودان علماني \ ديمقراطي \ ( موحد) لا حلاً جزئياً و سيعود هؤلاء ايضا لرشدهم بعد ان خبروا ما طعم مابداخل القينية و خبر غيرهم\ن ايضا الطعم و كيل للكل علي قدم المساواة من ذلك . هذا هو السودان الذي نحلم و نريد اما ان يكون كذلك او لا يكون .
و المؤتمر الوطني كل ما في جعبته هو التفاوض حول المنطقتين فقط ( جنوب كردفان \ جبال النوبة و النيل الازرق ) !!! مما يعني عدم جديته في التفاوض للوصول الي حل شامل كامل لقضايا السودان التي أولها التهميش السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي .. الخ و الذي يعاني منه سكان مناطق جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور بشكل واضح لا لبس فيه و ذلك بسيطرة أبناء الشمال النيلي و الوسط كصفوة تحتكر السلطة و الثروة في سبيل تأمين مصالحها الشخصية في الدولة السودانية و اهدار مواردها و احتكارها لهم هم فقط في اطار مشروع الدولة ( الاسلاموعروبية ) و ان كان التهميش هذا يخف بشكل نسبي ليشمل ايضا شرق السودان و اقصي الشمال و هذا المشروع الذي اختزل كل مقومات الدولة السودانية في عروبيتها و اسلاميتها غاضا الطرف عن التنوع الهائل الذي يتميز به السودان ثقافيا \ دينيا\ عرقيا \ .. الخ فليست المنطقتين هما من يعاني سكانها ذلك التهميش لكن هنا هما في الترتيب الادني او في قاع المهمش في السودان و من اجل المساواة و العدل و الحرية حمل سكانها السلاح من اجل البقاء فهم اكثر من تضرر علي مر العصور في السودان و كانوا وقود للحرب فيه منذ المئات من السنين لكن الان هذه الحرب هي من اجل نيل الحقوق لا من اجل عيون ( الجلابة) عندما كانت تروج الحرب علي انها في ثنائية شمال\ جنوب او اسلام \ مسيحين او عرب \ افارقة .
ووضع الدولة السودانية الان و نخبها في سبيل الخروج من مأزق المشروع ( الحضاري الاسلاموي) للجبهة الاسلامية ، و التحرر الفعلي من هذا المشروع اللاانساني سوف يأتي حتما عما قريب لطالما الشعوب السودانية لازالت في طور و مرحلة دفع الثمن المستمر من اجل الخروج من ذلكم المأزق التأريخي الذي شوه و دمر قيمة إنسانية الانسان السوداني المتنوعة و المختلفة و المتباينة تأريخا و معاصرةً منذ الممالك النوبية القديمة وما قبلها الي الدولة الحديثة التي ورثت من المستعمر الانجليزي\ المصري ، و من بعده أتت النخب السودانية مكررة للفشل كل مرة و عديمة الحس لمشروع وطني جامع لكل السودانيين قض النظر عن الدين \ العرق \ الجهة \ اللغة \ اللون ..الخ مشروع وطني يعبر عن الحالة السودانية بكل مضامينها سياسيا \ اقتصاديا \ اجتماعيا \ ثقافيا تتم فيه ادراة ذاك التنوع وفق المنظور الحديث للدولة التي فيها الناس سواسية الحق المعتبر فيها ترجع فيها اهلية الشخصية و تقوم فيها علي اساس المواطنة لاغير سواها .
و تعثر او انهيار التفاوض المباشر في اديس ابابا بين المؤتمر الوطني الحزب الحاكم الذي اتي بليل و اغتصب السلطة و الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال في اقل من 20 دقيقة ليخرج الطرفين خالي الوفاض من شئ و ذلك لتعنت الجانب الحكومي و تمسكه بالحل الجزئي كحال الطير الذي كثر عليه المطر و صار ينتف ريشه ريشة ريشة الي ان صار لحما فقط ، فالتفاوض الجزئي او الحل المجتزأ لقضايا السودان المتشابكة اللا( مستعصية) الا في ذهن المؤتمر الوطني ان ترك كذلك سيبصح السودان ( عريانا) من الريش الذي يقاوم الرياح و المطر ،
ماذا يريد المؤتمر الوطني ؟
في جملة صغيرة هو ان يحكم اعضاؤه الشعب السوداني بإسم ( الدين) ويلوزوا الي اكتناز المال \ السلطة و يتركون له الدين في المساجد حتي يتفرقوا الي الاسواق لتشكيل مركزية صماء في ظنهم انها لن تتكسر في سبيل تأمين مصالحهم و الدين منهم برئ.
الحركة الشعبية لتحرير السودان قد وضعت في طاولة المفاوضات اجندتها التي لا يختلف عليها الا من عميت بصيرته ايمانا منها وفق مشروع السودان الجديد ان تتم التسوية السليمة لكافة قضايا السودان و حينما كان كذلك فانها الان قد وضعت المؤتمر الوطني في امتحان رسب فيه و سقطت فيه كل دعاوي التغيير التي ظل المؤتمر يبشر بها و اخرها ( وثبة ) البشير التي لم تساوي الحبر الذي كتبت به ، مما يؤكد مماطلة المؤتمر و تسويفه و تعليقه للقضايا العاجلة التي اولها ايقاف القتل و التشريد و الحرق الذي كل يوم يطال المواطنين العزل في مناطق جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور و الموت البطئ الخفي الذي يطال جميع افراد الشعب السوداني من فقر ألم به و جوع و جهل و مرض مما يعني ان تلك الثلة التي تتجاوز اصابع اليد و التي تحكم الان و تجثم علي صدر الشعوب السودانية لا يهمها شئ سوي ان تتربع و ( تبرطع) في كراسي السلطة و تفسد في حال السياسة و الحكم و حتي حال الثقافة و المجتمع و الاقتصاد مهما كفل ذلك من قتل للمواطنيين العزل ،
فما زال القصف الجوي مستمر في مناطق النزاع تلك كأنهم اجانب لا صلة لهم بالسودان او لم يكونوا يوما ما من مواطنيه الذين لافرق بينهم و بين بقية السودانيين سوي انهم يريدون المساواة و العدل و الحرية ،القصف الذي لايرحم صغيرا او كبيرا من المدنيين العزل و يتبعه الزحف الارضي و القصف الصاروخي البعيد المدي من داخل المدن بواسطة صاروخ ( شهاب ) الايراني الصنع في حملة منظمة لابادة الشعوب في جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور ،
تلك المطالب التي وضعتها الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال في طاولة التفاوض و التي تتمثل في :
التسوية السلمية لكافة القضايا
تأمين ايصال الطعام لمناطق النزاع
وقف القصف الجوي والارضي علي المدنيين
الحل الشامل للأزمة و بمشاركة الجميع
احترام حقوق الانسان
ازلة التهميش الثقافي\ الاقتصادي\ الاجتماعي \السياسي .. الخ
هي الاهم و التي هي المدخل السليم لتجاوز الازمة و حل المشكل السوداني لكن و المؤتمر الوطني كما سبق و سيأتي لاحقا لازال في تعنته كأن السودان ميراث وجدها بالوصية من اجداد اعضاءه لا دولة لكل السودانيين و الأزمة الان في طور الكارثة التي كان سببها المؤتمر الوطني مما شكل قطيعة في كل المجالات و زرع عدم الثقة بين المواطنيين السودانيين بعضهم البعض مما لايفسح مجالا في الأفق لأي حل ممكن بالتالي الوصول لنتائج لا يحمد عاقبتها و الكارثة في لحظة ما تصل الي مرحلة حدية حرجة ، أي الي مرحلة القطيعة ، مرحلة تفصل ما كان عما سيكون ، و ما كان هو السودان الحالي بشكله المشوه هذا بفعل أفاعيل المؤتمر الوطني و ما سيكون هو لايخرج من خيارين إما الوصول لصيغة تراضٍ للاجابة علي سؤال كيف يحكم السودان أو مزيدا من الإنشطارات و الإنقسامات التي تولد من حال الدولة السودانية الانية دولٌ اخري من رحمها لأنه لا يمكن السكوت علي من اغتصب السلطة الديمقراطية ليلا وإن كانت هي ايضا مشوهة لاترقي الي المستوي الديمقراطي الكامل لكنها علي أي حال افضل من أن تحكم الدولة عصابة تستند علي الدين كمطية و حجة للسرقة و النهب و القتل و التفريق ، وهم الان بهذه الصورة الإيدولوجية الكاريكاتورية للدولة ( الدينية التي لم تكن في يوم من الايام نموذجا يحتذي به فلابد ان تنهار لكي يحل محلها دولة المواطنة التي تتساوي فيها الحقوق بين جميع مواطنيها و الواجبات لكنهم مواطنيين في الدولة لا لأنهم مسلمين او مسيحين او من اجل لونهم او لغتهم او غيره فكل هذه ليست قيم يمكن ان تعطي ميزة لأحد علي الاخر فالأساس في ذلك كله و المكسب للحقوق و الموجب للواجبات هو المواطنة فقط ) هذه الدولة التي سيطروا عليها منذ بدءهم ( بالانقلاب) الي الان يسيرون في طريق الفشل المسدود دون حل للإشكال الذي صعب عليهم و علي من تواطأ معهم من الاحزاب الطائفية الكرتونية و من لف لفهم من اصحاب المصالح الشخصية و المطامع من ابناء جبال النوبة ك دانيال كودي و اسماعيل جلاب و عبد الباقي قرفة الذين يتاجرون بقضايا منطقتهم و يشاهدون القتل اليومي لأهلهم لكن لمجرد الاهواء و المصالح الشخصية الان يقفون في صف الدعم و المساندة للمؤتمر الوطني فكيف يعقل ذلك ؟ فليس المهم هو الوصول الي سلام عادل بطرق ملتوية انما الأهم هو كيف الوصول الي هذا السلام العادل و ايقاف الحرب وفق منظور و اتفاق يضمن للجميع الحقوق و المساواة فيها مع غيرهم و ان كيف يحكم السودان ، بأن يحكم وفق برنامج وطني حقيقي ( و الحقيقة هي الخطأ المصصح بإستمرار)علماني ديمقراطي يراعي التنمية المتوازنة و المشاركة في السلطة و تقسيم الثروة بين اقاليمه ، مع ضمان حق ممارسة تقرير المصير للأقاليم المهمشة فهو الضامن الحقيقي للقضاء علي كافة طرق الفساد ( السياسي \ الثقافي)
و الاغرب من ذلك ما شاهدناه في الوسائط الاعلامية و مواقع التواصل الاجتماعي تلك الدانة او القذيفة التي اسقطها الطيران الحكومي الحربي و أودت الي مقتل بعض الاشخاص و مكتوب عليها الاية ( قل إعملوا سيري الله عملكم .. الخ) فمتي برر الله القتل من اجل السلطة الدنيوية ؟ هذا ما لا نعلمه إلا اذا كان المؤتمر الوطني يملك وسائل التفسير و التبرير التي يمكن ان تفوق عقلية و ذهنية العهد النبوي الذي كانت فيه المدينة ( يثرب) يسكنها اليهود و النصاري و غير المؤمنين ايضا و هذه الشعارات الدينية التي تبرر الحكم قد سقطت وقت المفاصلة الشهيرة بين الاسلامويين في العام 1999 مما جاء باتفاقية نيفاشا 2005 او قبلها فلم يعد الموضوع هو الموت من اجل الدين و البحث عن الجنات العلي انما من اجل الحفاظ علي كرسي السلطة لا اكثر و لا اقل و هذه ما ترويه التجربة التأريخية و الواقع الذي لا يحسد عليه الاسلامويين الان ، فقد خلطوا ما بين المقدس الثابت المطلق و الدنيوي المتحول المتغير من اجل السلطة !!!
و ما أشبه مشهد الدولة السودانية من قبل و حتي اللحظة بزرافة ( كوبنهاجن) الذي قتل الاسبوع السابق !!


#912891 [السر الشريف]
4.08/5 (8 صوت)

02-11-2014 09:41 PM
المِحنة الانسانية في جبال النوبة و النيل الازرق (2)
أوراق التفاوض المبعثرة و مسألة حق تقرير المصير
السر الشريف البرداب
[email protected]
حدد الوسيط الافريقي لحل النزاع في السودان مابين الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال و الحكومة السودانية يومي 13 و 14 من هذا الشهر و التي كان من المفترض ان تكون قبل هذا التوقيت لكنها تاجلت بسبب وفاة الزعيم الافريقي ( نيلسون مانديلا) الشهر الفائت ، و لا احد يعلم ما سيخرج به التفاوض بين الاثنين ،
لكن المهم في هذا التفاوض ان اسند اطارها بحسب قرار مجلس الامن رقم 2046 الصادر في جلسة 28\ 6\ 2011 ان يكون التفاوض مستندا علي اتفاق اديس ابابا الاطاري الذي وقعه الفريق \ مالك عقار رئيس الحركة الشعبية و نافع علي نافع ممثلا للحكومة السودانية ماسمي لاحقا اتفاق ( مالك \ نافع ) الذي رفض من قبل المؤتمر الوطني بواسطة رئيسه البشير مما يدل ان الرجل الثاني في المؤتمر الوطني وقتذاك لا يحمل تفويضا كاملا من حزبه حتي يمرر اجندة ذلك الاتفاق الاطاري الذي كان يمكن ان يكون مدخلا للحل الشامل لكل قضايا الدولة السودانية و بصفة مخصوصة قضايا الاقاليم المهمشة ( جبال النوبة \ النيل الازرق \ دارفور ) و هذا يعكس عدم جدية المؤتمر الوطني في حلحلة القضايا الداخلية في الدولة مع استئثاره ب ( السلطة \ المال \ ) التي انضم اليها البعد القبلي فصار ثالوثا ينهش في جسد الدولة السودانية و يعطل مسيرة البناء و التنمية المتوازنة لكل الاقاليم ، فلم تعد الايديولجيا و الشعارات التي تبنتها ( الانقاذ) في اول ايامها هي القيمة المثلي لاصحابها الذي انقلبوا علي (الديمقراطية الثالثة ) هي العصب و الروح للانقلابيين بل ان ( اخوان) الامس تشتت بهم السبل عندما صار اصل الفكرة عندهم هي ( السلطة \ المال ) و ليس الدين او الشريعة او غيرهما بل جل همهم هو ذاك ال( رأس المال الطفيلي الريعي ) الذي أفقر و جوع معظم افراد الشعب السوداني ، بخلق بيوتات رأسمالية تمتص من دم الشعب السوداني المغلوب علي امره مع إفراد مساحة كبري منهم للتنمية خخصت لأقاليم محددة او اقليمين فقط ( نهر النيل \ الشمالية ) ضاربين بالحائط ايضا ما هموا به يوما بواسطة اقتصادييهم في خلق محور اشمل للاديولجيا ( الاسلاموعروبية ) عند مؤتمرهم الاقتصادي فيما يعرف ( بمثلث حمدي) جغرافيا ، كل ذلك يعكس مدي هشاشة الرؤية التي غردوا بها طويلا ليصبح الامر صراع فئة اجتماعية محددة و إئتلافها مع العسكر لحماية مصالحها الشخصية التي لا دين لها و لا اخلاق ،
بالرجوع لما ذكر اعلاه نجد ان اتفاق ( مالك \ عقار) الذي نص علي الاسراع في وقف العدائيات العسكرية بين الجانبين في جنوب كردفان \ جبال النوبة و التي بدأت كحرب ابادة جماعية لسكان المنطقة من قبل الحكومة حينما تم تزوير الانتخابات التكميلية لمنصب الوالي و التي فاز بها الفريق \ عبد العزيز الحلو و قلبت الطاولة الانتخابية بمن فيها و عليها لصالح المطلوب دوليا لمحكمة الجنايات الدولية لارتكابه جرائم حرب و ابادة جماعية في دارفور المجرم ( احمد هارون ) حتي يتسني للمؤتمر الوطني السيطرة الاقليم لاهميته في الخارطة في السودان ، سياسيا \ اقتصاديا \ اجتماعيا ، و هو الصُرة التي تشد جسد الدولة السودانية بأجمعه و تدور الدولة السودانية معه وجودا و عدما ، فإن وجدت ( جنوب كردفان \ جبال النوبة) ممثلة فيي الدولة السودانية بسكانها مشاركيين في الدولة سياسا ( السلطة) و اقتصاديا( تنمية متوازنة ) و اجتماعيا ( بحسم جدل الهوية ) وجد السودان او سيوجد كدولة اما ان لم يكن كذلك ذلك فالدولة السودانية بشكلها الحالي و الذي يتعنت له المؤتمر الوطني فسوف تذوب من الخارطة الدولية بشكلها و اسمها القديم و القبيح هذا ، الذي لا يحترم و لا يعترف بالتنوع الذي هو من اهم الخصائص التي قام عليها السودان منذ القدم تنوعا تأريخيا كان او معاصرا و الي الان حتي كتابة هذه السطور لا يزال المؤتمر الوطني يرتكب كل صباح جرائمه اللاانسانية من قتل و تشريد و خراب و دمار و موت في حق سكان جنوب كردفان \ جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور مما يهدد الامن و السلم الدوليين منذ اكثر من 30 شهرا و المجتمع الدولي احيانا يطبق فمه صامتا عما ارتكب رغم القرارات الدولية و منها قرار مجلس الامن رقم 2046 ،
إذن مهما طال الوقت فلابد من مخرج للازمة في حل شامل لكافة القضايا السودانية العالقة و التي لن يستطيع المؤتمر الوطني الوقوف ضدها فحال السياسة هو التبدل و التغير و ان لم يكن ذلك كذلك فعلي المؤتمر الوطني ان يبحث له عن ارضية اخري يلعب فيها ووقتها الحل الامثل هو المطالبة بحق تقرير المصير لكافة الشعوب و الاقاليم المهمشة في الدولة السودانية ، و الحل الامثل هذا قد صعب ان يكون سليما للتعنت المسبق للحزب الحاكم مما ادي الي ان تحمل الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال السلاح و اتخاذ الكفاح المسلح وسيلة للخلاص حتي لا تستمر جرائم الابادة العرقية و الجرائم ضد الانسانية بكل اشكالها ضد شعوب الاقاليم المهمشة في الدولة السودانية و بالامس القريب لاتزال مناطق جنوب كردفان \ جبال النوبة تتعرض للقذف الجوي و قد شهدت مناطق تبانيا و دلامي و هيبان للقذف الجوي بواسطة طائرات السخوي الحكومية و ادي ذلك الي مقتل طفلة لم يتجاوز عمرها العشرة اعوام من غير ذنب ارتكبته سواء انها من المنطقة او تسكن فيها ، و عشرات الالاف قبلها قتلوا و اصيبوا و بشهادة اهل الحكومة نفسها و اعترافهم عندما قال البشير ان القتلي من حرب دارفور لا يتجاوزوا الاف قليلة لكن ما لا يعلمه هو ان القتل هو القتل يعني انه موت ارتكب في حق ابرياء و مواطنين عزل وهو حاكم لهم و يسأل عنهم يوما ما و لم يكونوا ( بغلة ) عثرت في ارض العراق بل بشر بلحم و دم ، و من ( قتل اخوه كم قتل الناس جمعيا ) و هذه هي نصوص الايديولجيا التي يؤمن بها و ينظر لها البشير في اطار مشروعه ( الحضاري الاسلاموي ) ام هذه النصوص قد نسخت ؟ فعليه ان يجيب و ان لم يشاء الان ان يجيب لمواطنيه الابرياء هؤلاء فإن رب العزة يوم يكون الناس سواء امامه سيسأله عن اي ذنب ارتكب هؤلاء ،
اذ لا ذنب ان كان السبب هو المطالبة بالحقوق المشروعة التي اقرتها كافة المواثيق الدولية و الاخلاق الانسانية و قبلها الاديان في العدل و الحرية و المساواة اقتصاديا و سياسيا و اجتماعيا فلا فضل لأجد من بني البشر علي اخر في الانسانية الا الانسانية و الناس سواء ( بيولوجيا) ومتباينيين متنوعيين ايضا ثقافة و فكرا و دينا و اخلاقا بحسب التنشئة و البيئة التي وجدوا فيها فلا لأحد ان يفرض علي الاخر مايراه و يؤمن به هو من كل ذلك علي الاخر بالقوة و هذه سنة الحياة الطبيعية ،
و من الاتفاق ايضا السالف الذكر ان ضمن فحواه ايصال المساعدات الانسانية الي مناطق النزاع بسير و سهولة دون قيود لكن لا يريد المؤتمر الوطني ذلك لسبب واحد هو ان تم ذلك فيمكن للمنظمات الانسانية ان تشكف قدر حماقته في ارتكابه جرائم انتهكت حقوق الانسان و جرائم قتل و ابادة جماعية و جرائم ضد الانسانية و ذلك بقصد منه ارتكبت في حق سودانيين اصيليين و هم جزء من سكان هذه الارض منذ ان اوجدت بالتالي تعرية النظام و ما يستند عليه من ( ايديولجيا ) يعتقد انها تبرر و تشرعن له ذلك !!
بالرجوع للمادة 41 من ميثاق الامم المتحدة التي وردت في القرار 2046 نجد انها تنص علي ان لمجلس الامن ان يقرر مايجب اتخاذه من تدابير لا تتطلب استخدام القوة المسلحة تنفيذا لقراراته و ان يطلب من اعضائه اتخاذ بعض الاجراءات كالمقاطعة الجوية ( الحظر الجوي) و البحرية و الاقتصادية و الدبلوماسية ضد من لم يزعن لقراراته و هنا نجد ان الدولة السودانية ممثلة في المؤتمر الوطني الحزب الحاكم لم يطبق ما اصدره مجلس الامن في القرار اعلاه الذي اسند التفاوض الذي يجب ان يتم بين الحكومة و الحركة الشعبية الي اتفاق ( مالك \ نافع ) الموقع في اديس ابابا قبل ما يقرب الثلاث اعوام في اطار الجهود لحل الازمة السودانية المستحفلة حلا شاملا كاملا من جذوره ، و الذي الي الان هو مرفوض من قبل ( البشير ) حينما الغاها في خطبة احدي الجمعات في مسجده (العامر) بكافوري ، لكن اظنه لا يعلم ان لم يعلمه مستشاروه ان هذا القرار صادر من قبل مجلس الامن الذي مهمته الاولي صيانة الامن و السلم الدوليين و المادة 41 من الميثاق الدولي هذه هي في الفصل السابع و تقرأ مع المادة 42 من الميثاق الدولي التي وضعت ايضا تدابير في حالة التعنت و عدم الازعان لقرارات الشرعية الدولية بأنه في حالة عدم ايفاء المادة 41 لاغراضها او ثبت انها لم تفي باغراضها علي مجلس الامن ان يطلب التدخل العسكري لحفظ الامن و السلم الدوليين و عليه فإن نظام البشير هو اكبر مهدد للامن و السلم الدوليين ،
و لذا بأي حال من الواقع الذي نعيشه و ما يجري في الارض من وقائع يومية في عدم رغبة المؤتمر الوطني في التفاوض و ايجاد حل شامل للازمة السودانية و خاصة ازمة جنوب كردفان \ جبال النوبة و النيل الازرق و سابقا لها دارفور و القتل و التجويع و التشريد و كل الجرائم المرتكبة في حق انسان تلك المناطق فانه يجب التدخل الدولي قبل فوات الاوان حتي يقف نزيف دم الابرياء و من الناحية الثانية في جانب الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال او حركات دارفور السلحة في حالة هذا التعنت الذي تنتهجه الدولة السودانية ( حكومة المؤتمر الوطني ) ان تطرح و بكل شجاعة حق تقرير المصير لهذه المناطق و ما يري في الافق الان او في المستقبل ان حق تقرير المصير لتلك المناطق هو الحل الامثل كما تم تطبيقه و ممارسته في جنوب السودان و بموجبه نال استقلاله من الدولة الام لانه عندما استقل جنوب السودان انكشف الغطاء الاكبر الذي كان يستر عورة القضايا العويصة ( اللامفكر فيها) وقتذاك بين غرب السودان و ماتبقي من اجزاء ، في مسائل ( التهميش ) الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي و مسائل الهوية ، و بنفس القدر هذه المسائل ايضا لاتخفي علي العيان في شرق السودان او اقصي شماله ، فلا تعني تجربة جنوب السودان و بعض الاشكالات التي صاحبت الاستقلال من جيوب ( تمردات ) او غيره ان التجربة ستفشل ايضا هنا لان الاستفادة من اخطاء الاخرين هي اكبر وسيلة للنجاح ،
و ميدانيا القوات الحكومية في ادني حالات الضعف و الهوان لانها تفتقد العقيدة القتالية و العقيدة القتالية العسكرية في الحركة الشعبية لتحرير السودان و و عموم الجبهة الثورية في تم نقل المعركة ان قلب الدولة السودانية ان دخلت حتي اقصي شرق كردفان و شماله ما يعني النيل الابيض في ( نشنكة) المدفعية ، و ايضا محور النيل الازرق و شمال دارفور باتجاه الولاية الشمالية ، فقط تبقت الجبهة الشرقية في شرق السودان و لاسباب تطور العلاقات الاريترية السودانية و التي بموجبها يغذي النظام و يدفع تكلفة باهظة للنظام الاريتري الان من بترول و قود و مال و هشاشة العلاقة مع اثيوبيا لكن يوما ما ايضا سينقلب السحر علي الساحر فالخناق الاقتصادي الداخلي قد لا يعزز تلك العلاقة الي الابد ،
و الان السيطرة الميدانية علي الارض في اعلي ارتفاعاتها المنوالية لذا يجب ان لاتفوت الفرصة تلك ،


#907541 [Big S]
4.16/5 (12 صوت)

02-06-2014 01:37 AM
اقتباس : و تتعمد ايضا بحرق الحرث و النسل بوابل القذائف اليومي الذي لا يزال في استمراره منذ ثلاثون شهرا او ما يزيد قيلا ،


السر الشريف البرداب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة