المقالات
السياسة
أصبحت الجماهير اليوم أكثر دافعا وقدرة نحو الثورة
أصبحت الجماهير اليوم أكثر دافعا وقدرة نحو الثورة
02-07-2014 06:45 AM


لأن السودان يدمن تكرار التجارب ولايتعلم من اخطأئه بسبب ضعف وضمور قوي التقدم والنهضه والديمقراطية وهيمنة قوي التخلف والجهل علي المشهد السياسي لذا تقبع اللحظه الراهنه عند العام 77 من القرن المنصرم لتجتمع هذه القوي التقليديه عند نقطة التقاء العسكر فيماعرف بالمصالحه الوطنية وتعيد مواقفها حاليا في تناطحات الوثبة الشتراء وخزعبلات الحوار حيث لم تنخرط فيهما حرصا علي التحول الديمقراطي اوتصغية لديكتاتورية شاخت وعت عظمها وهي علي سدة السلطه لعقود من الزمان.
وإنما مصالح الحزب والطائفه والقياده والتاريخ يشهد علي وشائج المصالح ومهددات الخطر الذي يواجه مصيرهم في حال حدوث التغيير / لذا تعاد المشاهد واللقطات الذي يعبر عن مشاريعهم وتطلعاتهم الطفيليه والبراغماتيه والأيدلوجية الممزوجه بطابع الهوس الديني وشعارات الشريعه وصك مصطلحات الثوابت الوطنيه - حيث النظام يجتمع بتصدعاته وشروخاته واشلائه متمثلا في المؤتمر الشعبي وحزب العداله والإصلاح الآن متحالفا مع طائفتي الأنصار والختميه مدعيا وثبته وحواره ووفاقه في رهاب وسراب بقيعه.
فقوي التغيير لاتخدعها اصطفافات اليمين وإفتراءاتهم ومجاسرتهم علي حقائق الواقع الذي يستوجب اسقاط النظام فأي حوار مرفوض لإنتفاء مشروعية النظام ونقضه للعهود والمواثيق وللدماء التي قام بسفكها.
قوي التغيير وفق مشروعها الفكري ومنطلقاتها الأساسيه تري ان الأزمه الوطنية الشامله منذ ميلاد الدوله الوطنيه هي هيمنة قوي الأيدلوجيا والطائفيه والنخب التي فشلت في ايجاد برنامج للنهضه الوطنيه الشامله فدمرت الدولة وهدرت امال وتطلعات شعبها بمشاريع طوباويه ومثاليه ودينيه لتحقيق مكاسبها ومصالحها الضيقه فنهبت الموارد واشعلت الحروب ومارست الإستبداد والإقصاء والتهميش وادخلت البلاد في دوامه من الإنقلابات العسكريه وإقامة ديكتاتوريات باطشه علي انقاض الديمقراطية ومصادرتها - تلك هي نفس القوي التي تروج للحوار وتتحد مجددا معه - ليس هنالك دهشه او صدمة او غرائبية اوخسران في صفوف المعارضه إزاء ما كان فيها من شوائب علقت بصفوفها وتخلصت منها كأذي تضرر منه الجسد المعارض فمن مصلحة الثورة ان تكون جذرية ضد كل القوي القديمه التقليدية المحافظه فقد كان يوما منتظرا أن يتم الفرز بهذه الشاكلة التي تجعل قوي التغيير ان تتوجه نحو الجماهير بخطابها الجذري التنويري بثورة اجتماعيه سياسيه شاملة تعيد بناء الدولة علي أسس جديده ولتعلم القوي الإسلامويه اليمينيه مدي عزلتها وزيف ادعاء الأكثريه والأغلبية.
وسيخرج الشارع ضد العسكر وتجار الدين فعلي قوي التقدم والنهضه والديمقراطية أن تصحح مسار التاريخ بإنتصارها ووضع حد لهيمنة الإسلام السياسي وسيطرة القوي التقليدية فهي اوهن من بيت العنكبوت والإطاحه بها لاتعدو من ريشة في مهب الريح فقد قصم الفشل ظهرها وخارت قواها وتفتت مكوناتها وانهارت بنيتها - وماتجمعهم حول وثبة الحوار إلا مظهرا من مظاهر إنهيارهم.
فعلي قوي التغيير أن تجترح مسارا جديدا في فاعليتها واصطفافها وتنظيمها وإستراتيجيتها وإنضباطها وقوة عنفوانها وأن تعلن عن خطابها الجذري من غير مواربه.
فهنالك الملايين من جماهير الشعب السوداني التي تدعمها والتي ستنخرط في مشروعها فهي تمثل تطلعاتهم واشواقهم وآمالهم في سودان حر ديمقراطي منعتق من براثن الكهنوت والإسلام السياسي وهيمنة الطائفه سودان الخلاص من قبضة العسكر وتجار الدين.
هذه الجماهير التي كان يعيقها من الشارع شخوص كالمهدي والترابي علي رأس المعارضه - اصبحت الجماهير اليوم اكثر قدرة ودافعا نحو الثورة لتقتص من القتله واللصوص لطالما أن البيض الفاسد أضحي في سلة واحده.
هذه الجماهير التي ستخرج ليس لتسقط نظام الحكم فحسب وإنما لتسقط كل القوي التي ظلت تدعمه وآوته وحالفته واحتضنته وشابهته وشاركته وتمثلته واتفقت معه وحاورته تاريخيا وآنيا والتي ظلت تهيمن علي الدولة السودانية - فقد آن أون سقوطها
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 957

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#908793 [صبري فخري]
3.38/5 (5 صوت)

02-07-2014 01:20 PM
لا تصالح وان قالوا لك دم بدم. فليس كل الدماء كدم أخيك. أترى حين أفقا عينيك واضع جوهرتين مكانهما هل ترى هي أشياء لا تشترى نعم ليس هنالك أي مساحة للتصالح. الإنقاذ تعاملت مع الشعب السوداني بحقد غير مسبوق في تاريخ الحكام انه فاق نيرون. وأقول للتبشير وزمرته ان كان حقدك قطرة فالحقد كالطوفان عندي أنا لن اغفر كالمسيح ولن أدير إليك خدي. نعم القصاص قادم وليشف صدور قوم مؤمنين. الحركة الإسلامية للتغيير هي الحل. نعم للقصاص. [email protected]


ابادماك سوداني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة