المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
صلاح الدين عووضة
(ما وراء) الطبع..!!!
(ما وراء) الطبع..!!!
02-07-2014 01:28 PM


* ونحكي اليوم- بمناسبة الجمعة - نوادر لبعض زملاء المهنة أشبه بفقرة (ما قبل المونتاج) التلفزيونية..
* فعندما كان صاحب هذه الزاوية- مثلاً- يعمل بـ(أخبار اليوم) جرت حادثة ظريفة بطلها زميلنا الجميل الفاضل..
* فقد كان كاتب هذه السطور- إبان وجود المعارضة بالخارج- مهتماً بنقل أخبار إجتماعاتها، وإجراء حوارات هاتفية مع قادتها، واستنطاق من (يتأبُّون) على الصحافة المحلية من غلاة رموزها..
* وخلال جلسة أمام (ست الشاي)- كان شاهداً عليها زميلنا عبد العظيم صالح- أسر الجميل للجالسين برغبته في أن يحظى بالذي يحظى به كاتب هذه السطور من (خيرات) ثلاجة رئيس التحرير و(نفحاته) الليلية تحت مسمى ( حق التاكسي)..
* فقد كان الهاتف الخارجي الوحيد بالصحيفة- آنذاك- في مكتب رئيس التحرير ولما تتفش (موضة) الموبايل بعد..
* وذهب الجميل الفاضل- بالفعل- إلى رئيس التحرير أحمد البلال وقال له إن هنالك إجتماعاً (مهماً) للتجمع المعارض بأسمرا يود أن يتابع ما يتمخض عنه من قرارات إلى وقت متأخر من الليل..
* فما كان من رئيس التحرير- حسب الأخ عبد العظيم- إلا أن مد نحوه مذياعاً صغيراً وهو يقول :( والله ود حلال، خد تابع الإجتماع بالراديو ده من إذاعة الحركة الشعبية)..
* وعوضاً عن أن يحظى الجميل بـ(الخيرات) و(النفحات) كان من نصيبه (السهر) و(الرهق) و(المدافسة) في مواصلات الليل..
* وطرفة أخرى- أكثر قدماً- بطلاها نقيب الصحفيين محي الدين تيتاوي وأشهر سكرتير تحرير في البلاد الراحل حسن الرضي..
* فقبيل ساعات من إذاعة سوار الذهب بيانه الشهير- تتويجاً لإنتفاضة الشعب ضد نميري- هاتف تيتاوي الرضي بعد منتصف الليل طالباً منه حذف مقاله وقد استشعر نهاية وشيكة لنظام مايو..
* ثم نام محي الدين (مطمئناً) ليُفاجأ صبيحة السادس من أبريل بمقاله الذي يمجد فيه إنجازات مايو ويطالب بردع الخونة والمتآمرين والمندسين والطابور الخامس..
* وطرفة ثالثة رواها لي- قبل أيام- الزميل (المخضرم) عمر إسماعيل على خلفية إلتحاق كاتب هذه السطور بـ«الصحافة» في (عهدها) الآني..
* قال إنه حينما التحق بصحيفة (الانقاذ الوطني)- في بدايات الانقاذ- عاتبه زميلنا المغترب حالياً هاشم كرار صائحاً فيه :( إنت يا زول ما نصيح؟! تشتغل في جريدة بتاعة نظام ح ينتهي بعد شهرين؟!)..
* ثم حين لم (يسقط) النظام بعد شهرين - يقول عمر- (صعد) هاشم سلم طائرةٍ متجهة إلى دول الخليج..
* ولما التحق عمر- من بعد ذلك- بصحيفة (السودان الحديث) صاح فيه الزميل محمد لطيف الصيحة ذاتها منبهاً إياه إلى أن الإنقاذ سوف تسقط خلال شهرين (بالكتير)..
* ثم حين لم (تسقط) الأنقاذ بعد شهرين- أيضاً- (صعد) محمد لطيف سلم ( القصر!!)..
*وطرفة رابعة بطلها الأستاذ فاروق أبو عيسى وراويها صاحب هذه الزاوية نفسه..
* فعندما كان كاتب هذه السطور بصدد أخذ تصريح صحفي من أبي عيسي- وقد كان معارضاً بالخارج- طلب منه رئيس تحرير (الرأى العام) إدريس حسن أن يسمح له بمداخلة أثناء المهاتفة..
* ولكن ما إن سمع أبو عيسى صوت أستاذنا إدريس حتى أرغى وأزبد ورفض التحدث معه لأسباب ذكرها هو، ولن نذكرها نحن..
* ثم مضى قائلاً- الأستاذ فاروق- لصاحب هذه الزاوية:( نحن نناضل الآن بالخارج من أجلكم أنتم بالداخل)..
* وبعد حين لم يكن أبو عيسى وصحبه بـ(الداخل) وحسب ، وإنما (داخل البرلمان!!!!!).

الصحافة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4874

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#910317 [sam]
2.50/5 (5 صوت)

02-09-2014 11:15 AM
انت زعلان يااستاذ عووضة ولاشنو


#909832 [السودانيه]
3.50/5 (4 صوت)

02-08-2014 09:07 PM
الليلة قونك نضيف والحكم قال كده

والله انا ماشايفة انك طلعت سيك زى ما متهئ لى من كلامك ولا حاجة الاتسيكو هم الغشوهم الكيزان بدخول البرلمان وقال فى انفسهم القحة ولا صمة الخشم اهو نلحق نلحس لينا حاجة مع اللاحسين ورضو لانفسهم فتات الموائد

والله مالقيت لى حاجة فاشلة والهدف منها ذر الرماد فى العيون وتشبه البرلمان ده صوت وصورة غير جامعة الدول العربية فولة وانقسمت نصين والاتنين مجرد ذكرهم بثير لى اعصابى والزى حلاتى كتااااار


#909466 [fenkoosh]
3.88/5 (4 صوت)

02-08-2014 12:00 PM
زاهد فيلسوف متى ما وجد الظل أستغنى به عن الحجرات ....هذه الكلمات أو ما معناها كانت تقدمة لحوار قام به تيتاوى مع نميرى فى أيام تقمصه مقام أمير المؤمنين ....و قد كان مزهوا بالحوار و فرحانا به .... و مثل التيتاوى هذا كمثل النباتات الطفيلية لا تنمو الا فى الظل ... و ضوء الشمس الساطع المباشر ( الديمقراطية )يكشف معدنها فلا غرو أن ظهر أيضا فى ظل الأنقاذ بل صار نقيبا للصحفيين فى عهدها .....و لا أظنه سيتغير لأنه أنطبع على هذا الأمر فلا خير يرجى منه ....


#909157 [aljamed]
3.00/5 (3 صوت)

02-07-2014 11:12 PM
انت ياعووضة خلاص يعنی ماناقصانا الا الطرف يعنی


#909144 [الدنقلاوي]
2.38/5 (4 صوت)

02-07-2014 10:49 PM
والله بقيت تعبان تعب شديد يا عووضة .. ربنا يساعد


ردود على الدنقلاوي
European Union [عبده الحلفاوي] 02-08-2014 09:24 AM
انت يا الدنقلاوي ايه اللي جابرك تقرا ليهو ؟ عالم عجيبة وما عايز اقول دنقلاوي عجيب


#909143 [عجيب]
3.50/5 (4 صوت)

02-07-2014 10:46 PM
ألا تلاحظ عمي عووضه ان كتاباتك اصبحت سمجه في الآونه الاخيره ماذا فعلو بك ناس الامن


#909049 [سمسم]
3.88/5 (4 صوت)

02-07-2014 07:47 PM
أقتباس -( ثم حين لم (تسقط) الأنقاذ بعد شهرين- أيضاً- (صعد) محمد لطيف سلم ( القصر!!)..)
حلوة وقوية و ملعوبة يا ود عووضة - ضرباتك دائما فى الأنكل - تحياتى


#909031 [عادل احمد]
3.38/5 (6 صوت)

02-07-2014 07:20 PM
للاسف الشديد كدا طلعت لينا كل الصحفيين ماعندهم مبادئ


#908883 [المشتهي النصيحه]
2.94/5 (7 صوت)

02-07-2014 04:10 PM
يا بطل تمجيد. الذات


ردود على المشتهي النصيحه
United States [ابو محمد] 02-07-2014 09:54 PM
يا المشتهي النصيحه نصيحتي ليك ما تعلق تاني ﻻنو تعليقاتك تثير الغثيان.عووضه أستاذ كبير ما محتاج لتمجيد الذات فتاريخه يمجده مش زيك حشر الكتروني


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة