المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
نعي غازي سليمان
نعي غازي سليمان
02-07-2014 07:51 PM


بعد الرضاء بقضاء الله وقدره وبمزيد من الحزن والاسى ينعى حزب الاصلاح القومي وجماهيره المنتشرة في جميع انحاء السودان الاستاذ غازي سليمان المحامي الفارس الذي قد ترجل بعد عمر مديد قضاه في المدافعة عن وطنه وظل صامداً لم يبع قضيته ولم يساوم عليها وبرحيله فقدت الساحة رجلاً علماً في مجال القانون والسياسة والدفاع عن الحقوق يشهد له التاريخ بأنه كان منافحاً للمظاليم دون مقابل ونحن اذ ننعيه لا ننعي رجلاً سهلاً فسيفقده قومه اذا جد جدهم وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر لا نزكيه على الله ونسأل الله العفو الكريم ان يعفو عنه ويرحمه وانا لله وانا اليه راجعون.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2494

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#909230 [ضحيه]
3.50/5 (4 صوت)

02-08-2014 01:24 AM
نسال الله الرحمه له ولامة محمد
الواقع واقع حزين وانا لست ضليع سياسه راينا تباين فى الاراء وكلها تتفق علي ان الموت يجب كل شيء وان السوداني الاصيل لايطعن فى الميت وان للموت قدسيه يجب احترامها وراينا اراء تطعن فى الاموات وتسيء بغضب وراينا من يشكك فى كونهم يحملون الاخلاق السودانيه ؟
ولكن الخلاصه ان وطن كامل ضاع وضاعن قيمه وتهاوت كرامته الي الحضيض وكسرت روح الانسان فيه ؟
لم يعد يعني الناس كثيرا من رحل ومن بقي فالاحياء لايختلفون عن الاموات ولعل للاموات راحة من واقع لايرضي احقر حشرات الارض وان عجب شيوخ الانقاز ودهانقتها الدين امتطو الشعب وابرحوه ويلات واوجاع ستبقي اثارها قرونا ولن تموت مع من يموت ستظل باقيه فى زاكرة هذا الشعب كما مجاعة ٦ وستظل اللامها كما حملة الدفتردار مات الدفتردار وابو الدفتردار ومات عبدالله التعايشي ولكن تاريخهم لايزال لم تمسحه السنين ونتمني للوطن ان يتعافى وان كنا نعتب علي كل من هادن ولان وقال للكيزان نعم وطاطي ليهم علي حساب بلد لايستحق انسانها ان تنهب ثرواته من من كانو بالامس الجياع العراه الحفاه
رحمة الله علي الفقيد وعلي وطن كان مناره تنير ليل افريقيا السودان ارض المليون ميل سلة غزاء العالم يستورد الدقيق يستورد القطن يستورد الخراف يستورد قشة الكبريت يستورد المياه يستورد كل شيء الا الاخلاق لاتستطيع ان تعبر من مطار ومواني السودان ومن يحملها فهو في السجون


#909111 [أب كجنكي]
3.75/5 (4 صوت)

02-07-2014 09:40 PM
نسال الله له الرحمة والمغفرة اللهم ان كان محسناً فزد في احسانه وان كان مسيئا فتجاوز عن سئاته اللهم لا تحرمنا اجره ولا تفتنا بعده واغفر لنا وله ( انا لله وانا اليه راجعون )


حزب الاصلاح القومي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة