المقالات
السياسة
الوطني أيام الاسبوع خط أحمر ويومين اجازة
الوطني أيام الاسبوع خط أحمر ويومين اجازة
02-08-2014 12:19 PM

الوطنى ايام الاسبوع خط احمر ويومين اجازه
وللمؤتمر الوطنى كلمه كالعاده فى كل المناسبات العابره والمصطنعه مع ادعاء المبادره والسبق مع انهم يعلمون والكل بات يعلم بانهم لا يخططون لغد قادم وانما تعتمد كل مشاريعهم على ردود الافعال والاثاره الاعلاميه والفرقعات هنا وهنالك من اجل جس النبض وتلمس حركة الرياح الانيه فهاهم يتحدثون عن لجان ووثيقه للاصلاح بعد ان رمى الرئيس حجر الاختبار على رؤوس قادة الاحزاب والمعارضه والذين بدورهم تقبلوها وحنووا رؤوسهم طوعا لتمريرها لكى تصيب الشعب والاحرار فى مقتل غير مبالين بالتضحيات والجراح الغائره التى يعانى منها هذا الشعب الصبور من جراء تلك المكائد والمكايدات وبعضا من المصالح الذاتيه .
الوثيقه الوثبه التى يبشر بها اعضاء الحزب الحاكم لم تكن موجوده اصلا واذا افترضنا وجودها فلم لن تعرض على قادة الاحزاب المهرولون الى قاعة الصداقه ولن تعرض الا بعد ان يكتمل نصاب المبادرات التى سوف تترى تباعا من قبل القاده الحضور ومن ثم سيتم طرح الوثيقه المزعومه وبدون الاشاره لاى من تلك المبادرات التى سوف تذهب الى حيث ذهبت اخواتها من الاتفاقات والتوافقات ابتداء من القاهره مرورا بجده و جزر الهند الغربيه الافريقيه والمنازل والقصور التاريخيه لانها ببساطه عباره عن اجتهادات شخصيه لاتعنى الشعب وقواعد تلك الاحزاب فى شئ وبالتالى سوف لن يكون لها وجيع او مطالب وبالتالى يتم تمرير وثيقة الوطنى وبرضاء الكل وينتهى الامر لحكومه عريييييضه وواسعه اكثر من ذى قبل يسع الجميع وعلى حساب الانتاج وتغطية الصرف بمزيد من القروض والهبات وعلى الشعب تحمل تسديدها عاجلا ام اجلا .
تقدم الشعبى بالسبت وتنكر الوطنى وتقدم مولانا الميرغنى بمبادره ووجدت نفس مصير سبت الشعبى وهاهو الحبيب الصادق يسعى لطرح امنيات وجماعة الاصلاح الجديد والشيوعى وحتى المتوالين سوف لن يلتفت لما يقولون ويتمنون ويبادرون وهذا ثابت وعلى مر السنين الانقاذيه فايام الاسبوع محجوزه وخط احمر والجمعه والسبت اجازه فعلى الاخرين اختيار يوما اخر او الرضا بمشاركة المتوالين يومهم حتى حين او البقاء فى ايام الاجازه فى اجازه طويله .
اذن علينا ان لا نكون اكثر تفاؤلا فلن يغير المؤتمر الوطنى نهجه بعد ان بلغ الخامسه والعشرون وشاب ونضج عوده وتزوج ثلاثا ويجهز للرابعه ولن يغير شعاره( الابدى بيدى ولا بيد عمرو ) ولن يكون هنالك عمرو يناطحهم ويكتب زوالهم الا من يعمل بجد وتجرد من اجل الخلاص مع عدم التحاور او التفاوض مهما كانت الظروف والعمل على تحجيم وعزل القاده المهرولون بواسطة قواعدهم وشباب السودان البطل المتطلع لغد افضل بحرية وكرامه والبقاء لمن يمتلك ويطرح البرامج المتكامله ويقود العمل المعارض دونما الخضوع او السعى وراء سراب المؤتمر الوطنى الذى يسعى لقتل عطشى المعارضه من اصحاب الاجنده .
.اما الخلاصه فهى اجهاض ووأد طرح جماعة الاصلاح المنسلخه وتمرير فكرة تاجيل الانتخابات بسهوله ويسر .
من لا يحمل هم الوطن --- فهو هم على الوطن
اللهم يا حنان ويا منان الطف بشعب السودان --- آميــــــــــــــن


محمد حجازى عبد اللطيف
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1227

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حجازي عبد اللطيف
محمد حجازي عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة