المقالات
السياسة
أحزاب لا تعرف الديمقراطية
أحزاب لا تعرف الديمقراطية
02-08-2014 06:18 PM

هل تنامى إلى سمع الأحزاب في السودان أن هناك شيء في العالم يسمى الديمقراطية ؟!
الديمقراطية كما هو معروف مصطلح مشتق من المصطلح اليوناني demokratia)) وتعني حكم الشعب، وهي تقوم على رأي الأكثرية مع المحافظة على حقوق القلة وتعتمد على الموهبة في تحقيق وانجاز كل عمل دون التمييز بين أفراد الشعب .
والديمقراطية الحقة تضع قوانين تحقق العدل و تصون المساواة وتنصر المظلوم . و تداول السلطة في الدول الديمقراطية يتم بين أحزاب تطبق الديمقراطية وتقوم على أسس التنظيم المنضبط .
أما في الدول التي لا تتعدى الديمقراطية فيها الشعارات الرنانة، فالأحزاب لا تقوم على أسس التنظيم المنضبط ولا تتحقق الديمقراطية داخل أروقتها فقادت الحزب لا يخضعون للمحاسبة وإنما يعاملون كقديسين أو بالأصح رئيس الحزب هو إله مصغر ينزه عن كل نقد، وكل الحزب يتمحور حوله مع تهميش تام لدور القاعدة الجماهيرية للحزب .
بنظرة عن كثب لواقع الأحزاب في السودان : فحزب الأمة الذي تأسس عام 1945 م برعاية الإمام عبد الرحمن المهدي، أول رئيس له هو الصديق المهدي عام 1950 م ثم انتخب الصادق المهدي رئيساً 1964 م إلى الآن .
ويعتمد الحزب على الولاء للمهدية ولأسرة المهدي من قبل البسطاء .
الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي هو نتاج الاندماج بين حزب الشعب الديمقراطي والحزب الوطني الاتحادي، لم تخرج الرئاسة عن دار الميرغني فالمؤسس السيد علي الميرغني ومن بعده الرئيس محمد عثمان الميرغني وهم زعماء الطريقة الصوفية المعروفة في السودان بالطريقة الختمية، ورغم ما يقال عنه بأنه يعبر عن الطبقة الوسطى في السودان إلا انه يعتمد على الولاء للمشايخ من قبل البسطاء كذلك .
ونموذج آخر للأحزاب غير الديمقراطية : هو الحركة الإسلامية بقيادة الترابي التي تعددت أسمائها وتغيرت إلا إن رئيسها ظل ثابتا هو الشيخ حسن الترابي فمنذ أن تقلد أمانة جبهة الميثاق الإسلامية 1964 م ثم أسس الجبهة الإسلامية 1985 م وحلها وتحالف مع الجيش للانقلاب على الديمقراطية 1989 م ثم انشق عن الإنقاذ وأسس المؤتمر الشعبي، مازال هو الرئيس بلا منازع .
والسمة الأبرز هي تعدد الانشقاقات في هذه الأحزاب ولكن الغريب أن الأحزاب المنشقة تنتهج نفس النهج رغم إن من أهم أسباب انشقاقها هو هيمنة رئيس الحزب وعدم تداول الفرص والمنشق يبقى على رئاسة حزبه ليكون بؤره لانشقاق جديد .
والموضة الجديدة للديمقراطية كموضة الملابس لا تنتهي إلا بانتهاء موسمها، فالحزب يفصله الدكتاتور على مقاسه كحزب المؤتمر الوطني بزعامة عمر حسن البشير والاتحاد الاشتراكي بزعامة نميري، فهي أحزاب انبثقت عن حاكم دكتاتور قامع لشعبه وتخطط أن تبقى للأبد فحزبه هو المهيمن على كل مفاصل الحياة يلمع رئيسه حتى الموت فينطفئ الحزب بانطفاء زعيمه أما جوغة الأحزاب الأخرى تهمش إلى أن تنطفئ, فكل وسائل الإعلام مكرسة لتلميع الحزب الحاكم فقط .
لقد عرضت هذه النماذج لأنها تمثل الأحزاب الكبرى وهذا لا يعني أن الأحزاب الصغيرة ديمقراطية فهي أيضا تمارس الدكتاتورية على هذا النحو.
في أحزاب تمارس دكتاتورية بهذه الصورة القاتمة فإن أي حديث عن الديمقراطية في السودان يعد ترفاً فكرياً


اسماء عبد اللطيف
[email protected]

جريدة رأي اليوم الالكترونية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#910174 [ود الامام]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 09:39 AM
عشرة من عشرة *** واضم صوتي الي صوتك *** المثل يقول*** فاقد الشئ لا يعطيه*** ديناصورات الدنيا انقرضت من زمان الا ديناصورات السودان***المثل الشعبي يقول*** ام جركم مابتاكل خريفين وديل اكلوا خمسين خريف ولسان حالهم يقول*** البحر مابيابي الزيادة.


اسماء عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة