المقالات
السياسة
"الماوس" لا يزال في جيبي
"الماوس" لا يزال في جيبي
02-09-2014 12:44 AM


عندما كنا تلاميذ في مدرسة مصنع سكر الجنيد الابتدائية.. كان أشق أيامنا يوم السبت.. وفي طابور الصباح.. يقف المدرس ويطلب منا أن (نرفع الجلابية).. لينظر إلى ما تحتها.. ملابسنا الداخلية.. ولأننا كنا ننفق وقت العطلة الأسبوعية كله في اللعب.. فكان مفاجئاً لنا دائماً لحظة الحقيقة.. عندما ينهرنا المدرس بصوت عال: "أرفعوا الجلابية!!".

في يوم.. (ود المدير).. مدير المصنع وليس مدير المدرسة.. يبدو أن أباه اشترى له طقم ملابس داخلية جديدا ناصع البياض.. استجاب بفرح وسرعة و(رفع الجلابية).. بصراحة أحسسنا بغيرة (مهنية!) شديدة فبياض الملابس الداخلية كان يبهر أعيننا.. المدرس طلب من (ود المدير) أن يدور على الطابور كله فرداً فرداً.. رافعاً الجلابية.. لنتفرج على الملابس الداخلية.. من باب (الاستفزاز الحميد)..

قبل أيام قلائل كتبت هنا أحرض الدكتور غازي صلاح الدين (زعيم حركة الإصلاح الآن).. قلت له (لا تضيع الوقت أضغط على الزر وأعمل (Click).. لكن بدلاً من غازي.. الرد أتي من البروفيسور إبراهيم غندور.. الذي قال لي: "لا تضيع أنت وقتك.. لا غازي ولا غيره لن يعمل Click.. نحن المؤتمر الوطني وحدنا الذين نستطيع ذلك".. وكأنَّي به يقول: "الماوس لا يزال في جيبي".. على وزن الفيلم المصري الشهير (الرصاصة لا تزال في جيبي!!).

وبصراحة.. ربما كان ما قاله غندور صحيحا.. بل ربما ذلك هو (سر المهنة) الذي يمارس به المؤتمر الوطني لعبة السياسة.. أن يحتفظ بالمفاتيح في جيبه ويترك الآخرين يدورون.. ويدورون.. ثم يعودون إلى نفس النقطة التي منها بدأوا..

لعبة (الشطرنج) التي لا زلت ألعبها منذ كان عمري أربعة أعوام.. تعتمد كلياً على التحديق جيداً في كامل الرقعة.. رقعة الشطرنج.. والفائز ليس من يدير النقلات الصحيحة.. بل من ينجح في إيقاع الطرف الآخر في نقلات خطأ.

وهذا بالتحديد ما يفعله حزب المؤتمر الوطني.. حرَّك قطعة الشرطنج إلى موقع فهمت منه الأحزاب الآخرى أن (التغيير) الذي طال انتظارها له.. أخيراً يأتي (مجاناً).. وكل ما فعلته الأحزاب أنها غسلت يديها بالصابون.. وغمست خبزها في (المقبلات) التي قدمها المؤتمر الوطني.. ثم أمسكت بالشوكة والسكين في انتظار الوليمة الفاخرة.. التي وعدها بها حزب المؤتمر الوطني..

مثلاً.. مجرد مثال.. حكاية الوعد بالحريات.. إطلاق سراح حرية التعبير والعمل السياسي.. أسألكم بكل سفور.. ما معنى (الحرية)..؟؟ حسناً سأقدم لك الإجابة الصادمة..

للحرية معنيان.. المعنى الأول من وجهة نظر(الممنوح).. والثاني من وجهة نظر (المانح).. مانح الحرية..

من وجهة نظر (الممنوح).. الحرية هي.. حرية أن تقول وتفعل ما تشاء طالما لا يخدش القانون..!!

حسناً.. من وجهة نظر (المانح).. الحرية لها معنى آخر.. معناها (أن ترى.. وأن تعلم)..!! وهنا المشكلة..

(المانح) لديه سؤال بسيط سهل.. موجه إلى (الممنوح): "ماذا تريد أن ترى.. وماذا تريد أن تعلم.."؟؟

(الممنوح) يريد من (المانح) أن (يرفع الجلابية!!).. هنا تحقيق الأمر يعتمد كلياً على (الملابس الداخلية!!)..

إن كان (المانح) في نفس وضع (ود المدير) فسيرفع الجلابية وبسرعة..

أما إذا..... فحتماً لا..!!

اليوم التالي


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 4555

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#910988 [عوض ياسين]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 02:42 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله يا عثمان ميرغني إنت من زمن المدارس الأولية والجلابية؟ أتاريك عجوز كدي؟


#910937 [شبتاكا]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 12:29 AM
البيت السودانى انتى لون بابكم شنو وانت يا عمنا دخلتنا فى شغلة اللباسات والوانها والمؤتمر الوطنى مع القفذه البشرنا بها و ما يتليها من انكشاف لون اللباسات احسن حاجة يعملها فى الحوار الوطنى الجامع لناس الدامع ان يطلق دعوة لتغيير اللباسات وكل زول يعمل حساب لباسو ووفق درجة نصاعة لباسك تلقى لحستك من النظام ..............ولك ان تتصور نحن فاشليين قدر شنو


#910709 [البعيو الفتنة]
5.00/5 (1 صوت)

02-09-2014 05:41 PM
اتارى من ما كنت صغير وانت همك تتبع عورات الناس يا بعيو
حاجة تانية مصطلحات الحاسوب واجزاءه ماطلعت زيتا زاتو


#910425 [المتعافي]
5.00/5 (1 صوت)

02-09-2014 12:32 PM
انا ما قدرت افهم الرافع جلابيتو منو عثمان ولا غندور ولا غازي
و ال لباساتو بيض منو فيهم


ردود على المتعافي
[المتعافي] 02-09-2014 05:42 PM
والحاجة التانية الماقادر افهما
الماوس كان في جيب الجلابية؟ ولا اللباس؟


#910408 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 12:23 PM
اقتباس:
للحرية معنيان.. المعنى الأول من وجهة نظر(الممنوح).. والثاني من وجهة نظر (المانح).. مانح الحرية..
من وجهة نظر (الممنوح).. الحرية هي.. حرية أن تقول وتفعل ما تشاء طالما لا يخدش القانون..!!
حسناً.. من وجهة نظر (المانح).. الحرية لها معنى آخر.. معناها (أن ترى.. وأن تعلم)..!! وهنا المشكلة..
(المانح) لديه سؤال بسيط سهل.. موجه إلى (الممنوح): "ماذا تريد أن ترى.. وماذا تريد أن تعلم.."؟؟
(الممنوح) يريد من (المانح) أن (يرفع الجلابية!!).. هنا تحقيق الأمر يعتمد كلياً على (الملابس الداخلية!!)..)
إن كان (المانح) في نفس وضع (ود المدير) فسيرفع الجلابية وبسرعة!!
انتهى:
الاخ عثمان ميرغني
احيلك الى تعقيب سابق لا يخرج من صلب الموضوع !! وهو عن نفس حامل الريموت كنترول !! او عن حامل "المسك" !!
===
قراءه لما بين السطور :
(غندور يرى أن حزب المؤتمر الوطني مهد لمرحلة جديدة من خلال خطاب السيد رئيس الجمهورية الأخير)
ان حزب المؤتمر (اللاوطني) مهد لمرحلة جديدة !! ويلاحظ ان كل العبارات الانشائية المتحذلقة التي وردت في الخطاب التي لا تدل على شئ ولا تسوق الى وجهة محددة وهذا التمهيد لم يأت برضائة واختياره وبقناعة منه لان تنظيم (الجماعة) لا مجال فيه للرضى والاختيار والاقناع والاقتناع !! وهو تنظيم يلغي الشخصية الفردية لللاخواني الغاء مبرما ويذيبها بالانصياع التام الغير مشروط والغير قابل للنقاش او المراجعة او التشكيك فيه او الرجوع عنه والبيعة المغلظة بالتسليم الكامل !! وهو يلغي كينونة (شخصية) الفرد ويستعيض عنها بكينونة (شخصية) الجماعة التي تمثل الفرد والجماعة في ان واحد !! اي ان الافراد عبارة عن قرون استشعار !! ولسان واحد يتحدث لغة واحدة وعين رمداء واحدة ترى من زاوية واحدة وتترصد وتمعن التحديق وقراءة الاخر بشك واتهام مسبق وريبة لكل ما حولها و(يكاد المريب ان يقول خذوني !!) وتتحفز قرون الاستشعار للفتك باي متحرك وثابت ترى فيه او تستشعر منه تهديدا عن طريق رسائل مجساتها المبثوثة بين الاخرين (الشعب) وهذه المجسات من خارج الجماعة اي من فئة الروابض والمؤلفة قلوبهم (ولا تؤمر للقيام بعمل شئ الا بعد اليقين الذي ياتي بعد التمكين !ّ! ان هذه المجسات صالحة للاستعمال وتم التمكن منها بذلة ما او بنقيصة ما او بمهدد ما لا تستطيع منه فكاكا الا بالتسليم التام او الانتحار او الموت الزؤام !!) وهي من الاخر الذي لا يثير ريبة ولا يمثل خطرا على كيانها !! وهذا وكثير لا محدود منه قد يدخل التعليق في نقيصة الاسهاب وخير الكلام ما قل ودل !!
سؤال مشروع يفرض نفسه : ماهي المرحلة التي استغرق تبشير ظهور التمهيد لها ربع قرن من الزمان بخطاب لا يقول شيئا ؟؟
يقول غندور : (مرحلة يرى المؤتمر (الوطني) (مع تحفظي على هذا المسمى !!) أن تفاصيلها يجب أن تكون من بنات أفكار الحوار الشامل بين كل القوى السياسية السودانية بلا استثناء)
وهذا اعتراف صريح بان ما اوصل العباد والبلاد الي ما صارت اليه هو من بنات افكار الجماعة وحدها وهذا يحملها المسئولية التاريخية الكاملة حصريا عن كل ما حدث ويحدث وما سيحدث !! وعندما خرجت الامور من ايديهم وتفلتت من بين اصابعهم لم يجدوا سبيلا لمخرج الا ان يمدوا يدهم بعد ان تقاذفتهم امواج الحق يمنة ويسرى مرددين طرفة القاضي الذي طول عمره يامر فيطاع ويوما سقط في النهر واشرف على الغرق فمد رجل يده اليه وقال له : هات يدك !! فنظر اليه القاضي باستهجان وغطس للمرة الثانية وبين الثانية والثالثة حدث الرجل نفسه قائلا : هذا القاضي يامر فيطاع وان اردت انقاذه علي ان اطيعه لا ان آمره !! وعندما ظهر القاضي فوق سطح الماء قال له الرجل : خذ بيدي يا سيدي !! فتهللت اسارير القاضي المشرف على الغرق ومد يده الى الرجل فاخرجه من النهر ولم يقل الراوي هل شكر القاضي الرجل ام لا !! اي ان الجماعة تتفضل على الشعب ان تكون (تفاصيل المرحلة المعنية من بنات أفكار الحوار الشامل بين كل القوى السياسية السودانية بلا استثناء) وكيف اصدقك وهذا أثر فاسك !! ومعول هدمه يبدو في قولك (وأن رؤية المؤتمر (الوطني) جاهزة ومكتوبة) !! عجيب امر هذه الجماعة ينفي كلامها بعضه بعضا !! اذا كانت رؤيتهم جاهزة ومكتوبة (كمان) فما الذي يدعو الاخرين لطرح مرئيات يقول عنها : لكنها ستوضع على نفس الطاولة التي تستقبل كل مقترحات ورؤى الأحزاب الأخرى .. على قدم المساواة..) وخلاصة القول : ان الجماعة تنازلت (مكرهة) بان – مرئيات الاخرين – سيكون لها الشرف ان توضع على قدم المساواة في الطاولة مع رؤية الجماعة المكتوبة والجاهزة !! والمنطق يقول ان جلوس كل الناس (الشعب) – مع جماعة مجرمة لم تحاسب على ما فعلته – هو اعتراف الاخرين ببراءتها مما فعلت !! والمنطق يقول : يتم تجميع كل الرؤى لكل فئات الشعب (مع استبعاد الجماعة نهائيا) ويتم مناقشة وبحث رؤى (الاخرين) الشعب من منطلق المصلحة العامة التي تهم الجميع لتحقيق العدالة المفقودة واستدعاء الامن المضاع واستعادة الحقوق المنهوبة والحريات المسلوبة !! ويقينا ان رؤية الجماعة تتعارض مع كل هذه المطالب الانسانية العادلة !! ويؤكد هذا خوف الجماعة الفطري عن المواجهة بالحق في ابسط حقوق البشر وهي الحرية لان نقيضها هو الاستعباد او بالمعنى الحديث الاستعمار وان الواقع يقول ان السودان مستعمر من قبل هذه الجماعة !! ويبدو هذا بجلاء ووضوح لا لبس في قوله (وضرب مثلاً بقضية الحريات.. وقال إن المؤتمر (الوطني) ينتظر من الأحزاب (اي الشعب) أن تشترك في الإجابة على أسئلة مهمة.. ماهو تعريف الحرية؟؟ ماهي القيود المنظمة والموجهة لفضاءات الحرية.. ماهي الآليات المرجعية في قضايا الحريات؟؟ ويرى الوطني أنه ليس منوطاً به الانفراد بإجابات بمعزل عن بقية القوى السياسية) واقول ان المؤتمر اللاوطني لم ينفرد فقط بل استفرد ليس بالاجابات فقط بل بصنع الاحداث التي تحتاج الى مساءلة واجابات عنها لربع قرن من الزمان فما الذي اكره المؤتمر اللاوطني على التفضل بمكرمة التنازل هذه للاخر ؟؟ هل الحرية تحتاج الى تعريف لتعرف !! والقراءة الصحيحة لتساؤله (ماهي القيود المنظمة والموجهة لفضاءات الحرية.. ماهي الآليات المرجعية في قضايا الحريات؟؟) ما هي القيود التي يرتضيها الشعب ليكبل بها نفسه طائعا مختارا !! والتي تنظم وتوجه اي تحدد المساحة او الفضاء المسموح به تفضلا من الجماعة ليتحرك فيه الشعب وفي نفس الوقت تحرم وتجرم الشعب ان تخطى هذه الحدود المسموح بها !! وتساؤله : (ماهي الآليات المرجعية في قضايا الحريات؟؟) واساله بدوري ان تفضل بقبول بذلك !! الا يجد في الاسلام الذي يرفعون شعاره ما يغنيه عن هذا السؤال ؟؟!! لا تعليق !!
واما القشة التي قصمت ظهر بعير الجماعة ورمت من على ظهره ما به من تجارة كاسدة وفاسدة قوله : أدرك أن (الوطني) ليس مستعداً الآن لقبول توسيع الحريات بالصورة التي يتمناها الشعـب السوداني. ولذلك لا أتوقع أن يجد الإجابة على تلك الأسئلة في المستقبل المنظور) !! ان كان المؤتمر اللاوطني يضع الحريات في مقام الامنيات للشعب وليس من الحقوق !! وحتى انه ليس مستعدا للتنازل والتكرم والتفضل بمجرد توسيع دائرة الحريات في نطاق الامنيات !! في المستقبل المنظور !! وعليه كما يقول عثمان ميرغني : (بصراحة.. لا يزال مطلوباً من (الوطني) أن يثبت أنه تغير.. بالفعل لا بالقول.. وإلى أن تصدر حزمة الإصلاحات.. يبقى الحال على ماهو عليه !! ) اشكره على هذه الصراحة واقول له ان الجماعة بكل هذا اللف والدوران تريد الحصول على (ضمانات) تحمل توقيع وبصمة (الشعب السوداني) على ختم (عفا لله عما سلف) ومجريات الاحداث التي اكرهت المؤتمر اللاوطني على التنازلات االمتفضل بها !! والتي تراها الجماعة كبيرة ونراها لا تذكر !! تقول هذه المجريات وبالصوت العالي : هذا لن يكون !!!
=====
واعود الى موضوعك اعلاه واسالك سؤالين في غاية البساطة وعلى نسق اسئلة (المانح) البسيطة:
السؤال الاول:
هل ترى ويرى (المانح) ان هناك (مانح) غير الله سبحانه وتعالى للحرية الممنوحة للانسان والتي كفلها الله حتى في اختيار دينه؟؟ ( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا
السؤال الثاني:
ومن الذي منح هذا (المانح) حرية التصرف في حرية التصرف في ملك الله كما يشاء !!
ولنرى حكم الله سبحانه وتعالى في سورة القلم وليس بعد حكم الله حكم اخر :
بسم الله الرحمن الرحيم
1. ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ
2. مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ
3. وَإِنَّ لَكَ لأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ
4. وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ
5. فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ
6. بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ
7. إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ
8. فَلا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ
9. وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ
10. وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَّهِينٍ
11. هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ
12. مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ
13. عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ
14. أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ
15. إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ
16. سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ
17. إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ
18. وَلا يَسْتَثْنُونَ
19. فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ
20. فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ
21. فَتَنَادَوا مُصْبِحِينَ
22. أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِن كُنتُمْ صَارِمِينَ
23. فَانطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ
24. أَن لّا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُم مِّسْكِينٌ
25. وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ
26. فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ
27. بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ
28. قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلا تُسَبِّحُونَ
29. قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ
30. فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلاوَمُونَ
31. قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ
32. عَسَى رَبُّنَا أَن يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِّنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ
33. كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ
34. إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ
35. أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ
36. مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ
37. أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ
38. إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ
39. أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ
40. سَلْهُم أَيُّهُم بِذَلِكَ زَعِيمٌ
41. أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِن كَانُوا صَادِقِينَ
42. يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ
43. خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ
44. فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ
45. وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ
46. أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُم مِّن مَّغْرَمٍ مُّثْقَلُونَ
47. أَمْ عِندَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ
48. فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ
49. لَوْلا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ
50. فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ
51. وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ
52. وَمَا هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ
صدق الله العظيم


#910312 [المشتهي الكمونية]
4.50/5 (3 صوت)

02-09-2014 11:13 AM
بالله يا عثمان إنت بتلعب شطرنج من عمرك أربعة سنوات؟ طيب ما إنت ظاهر عليك ابن ذوات وما دمت ابن ذوات فمعناها لباساتك كلها ناصعة البياض زي ود مدير المصنع ،،،وما دمت لباساتك كلها ناصعة البياض فهذا يؤهلك للعب دور المانح للحريات فلماذا لا تمنحها دون شروط أو على أسوأ الفروض لماذا لا تتوسط لنا بصفتك هذي لدى ملاك الحريات ليمنحونا حرية لله


ردود على المشتهي الكمونية
[المتعافي] 02-09-2014 05:41 PM
كان بيلعب الشطرنج وهو لابس جلابية ولباس؟؟ ولا بالبامبرز؟؟؟


#910285 [ود الامام]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 10:57 AM
تماشيا مع المفاجاءات قد تكون المفاجأة فاجعة ويكون المانح بدون ملابس **** مثل الشخص الذي اتي ليتبرع بالدم لخصمه فقال له انت اصلا ماعندك دم


#910274 [ود عدلان]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 10:49 AM
كل ما أقرا عمودك اليومي- وأنا أحد تلاميذك القدامي و افتخر بذلك- ازداد يقينا بانك صحفي مميز و متغرد, ببساطة لان طريقة تفكيرك مختلفة جدا و اسلوبك هو السهل الممتنع بعينه . لانك تضع يدك علي الجرح و تنفذ للموضوع مباشرة ( طبعا لمن يفهم فقط) باسلوبك الخاص.
نحن في حاجة لطريقة تفكير و منهج مختلف في كل شئوننا و ممارساتنا الحياتية العام منها و الخاص , و فتحك لموضوع اعادة كاتبة تاريخنا السوداني بكل مافيه نم سلبيات و ايجابيات تمثل قاعدة قوية للتغيير الذي يصنعه المميزون فقط.


#910215 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 10:05 AM
بالله يا استاذ عثمان ميرغني عايز أسألك سؤال ،، ما هي علاقة غندور بالاسلاميين سلوكيا وتدينا هذا بالاخذ في الاعتبار لما يجب أن يكون عليه من يدعي انه اسلامي،، ثم الا ترى معي أن غندور هذه الايام بدأ يزدري ويستخدم الهمز واللمز والغمز وسيدخل مرحلة الهماز اللماز المشاء بنميم التي لعبها نافع لحين من الدهر ولو لا ذاك لم يكن سياسيا مذكورة حسب سخرية العراب الترابي منه،، ثم يا عثمان يا أخوي اعتقد ان كلام غندور صاح وانه لا اصلاح سيتم للانقاذ حيث بلغت المرحلة النهائية لقوم نوح ما دعاه للدعاء عليهم حيث اصبح الوضع يحتاج لسفينة جديدة بمحركات حديثة مهندسة ديمقراطيا والا البلد ستغرق طالما على رأسها غندور ومندور وفرفور والناس ملاحة الواحد بقة جرور بسبب ارتفاع اسعار البصل في بلد أرضها زي المخلل من الجودة ،، this is irreparable situation


#910209 [ودالشريف]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 10:03 AM
بعد التحية والتقدير الاستاذ عثمان ميرغينى الحال في بلادي يدمي القلب ويحزن الفؤاد بلادنا تحترق ونحن ننظر لها ولا نفعل شي البلاد ذاهبة الى التقسيم والتمزق والنخبة الحاكمة متشبسة بكراسي الحكم التى اغتصبتها بانقلاب عسكرى لا لبس فيه ويعتبر جريمة نكراء في حق الوطن فهل نتجاهل هذا الجرم هذه واحدة
اما بخصوص الحل والمفتاح الذي بيد غندور وما ادراك ما غندور مصيبتنا اننا نعطي الاشخاص اكبر من حجمهم فهل يملك غندور وحزبه الوطنية والمعرفة بادارة الدولة ؟ الاجابة ان كانو يعرفون ما وصلنا الى هذا الدرك من الانهيار والفساد الذى يراه الاعمى ويسمعه الاصم ولا حساب كل جوانب الحياة منهارة قضاء منهار شرطة منهارة جيش منهار خدمة مدنية منها السلام وعليها السلام مشاريع زراعية وصناعية انهيار تام وسائل النقل سودانير سكك حديد السودان النقل النهري والبحرى انهيار فظيع وسبب ذلك سؤ الادارة والفساد واغفال عين الرقيب فاصبح الفساد في اعلي المستويات فهل يملك غندور المفتاح يا استاذ عثمان المفتاح ضائع في ظل وجود هذه النخبة الحاكمة المدمنة للفشل هولاء لن يرتاح لهم بال والا يصبح السودان صومال اخر وسنكون اخطر من الصومال سندخل في صراع اثني وقبلي لم يشهد له التاريخ مثال هل يخفي هذا عليك وعلى من يحكمون ان كنتم لاترونه في الافق فاتركو الصحافة وليترك اهل الحكم الحكم الحال لايسر عدو ولا صديق نتمنى على هولاء الاقزام في حضرة الوطن لن يعو مخاطر اللعب بالنار وبراميل البارود في المكان نحن نصرخ اليس فيهم عاقل اليس فيهم من يخاف الله في اهل السودان هل هم لايبصرون اتقو الله في انفسكم اولا وتذكرو ان الله يمهل ولايهمل البلاد تحتاج لتوافق وحوار حقيقي وسلطة انتقالية ومؤتمر يجمع كل اهل السودان هذا هو الحل او العمل على اسقاط هذا النظام قبل اشتعال البارود وحينها لن يجدى الندم ولن يجدى حتى الكي فهل فيكم عاقل هل فيكم من يتقي الله نتمنى ذلك ونرجو من الله ان يجنب البلاد واهلها الشرور وان ينعم على اهل السودان بالنماء والسلام وان يزيل عنهم الهم والغم يارب لطفك وسترك


#910152 [( محمد احمد صابر )]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 09:25 AM
كـلام غندور صاح ، ركائز السلطة في الدول وخاصةدول العالم الثالث ، الجيش والمال ، الجيش لم يبقي فيه إلا من هو مؤيد لهم او منتفع منهم ، والمال الفاعل الذي في مقدوره ان يطيح باي حكومة ديمقراطية في يدهم من ايام نميرى ، في السودان كما في مصر الدولة العميقة هي من بيدها شوكة السلطة والمال ، في حالة مصر افضل لان الدولة العميقة ليست جهوية او قبلية. حزب الامة والشعبي لن نتوقع منهم شيئا لان بنيتها غير ديمقراطية ويسيطر علها حكم وفكر الفرد وفاقد الشي لا يعطية ، الاتحادي لا يمكن ان نطلق عليه حزب ، عبارة عن مجموعة منفعين مصالهم دائما فوق مصالح الشعب السوداني وهو ايضا يعاني مما يعانية الامة والشعبي ، وكان الله في عون الصابر المغلوب على امره محمد احمد.


ردود على ( محمد احمد صابر )
European Union [ابو محمد] 02-09-2014 12:50 PM
بعد الغاء كل تاريخ الاحزاب ما عدا (المؤتمر اللاوطني) بمكنك ان تكون حزبا باسمك تسميه (الكوز القامة)!! ولنرى كم محمداحمد سيتبعك من الغاوين !!!


#910117 [nouri]
5.00/5 (1 صوت)

02-09-2014 08:31 AM
داير تقول شنو يا عصمان? الجاب اللباسات شنو?


ردود على nouri
European Union [ود الامام] 02-09-2014 10:42 AM
لسه ما فهمت يا Nouri ,انت كنت بتمشي المدرسة بدون ***** ولا شنو , لانك لو كنت زي ود المدير كان فهمت واذا كنت زي ناس عثمان ميرغني كان جلدوك خمسة جلدات .ونامل ان لاتزعل فالخبر مقدس والتعليق حر *** لكن الحرية ايضا لها حدود***و لك التحية اخي نوري


#910060 [wad alfa7al]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2014 04:42 AM
underwaer
hahahahahahaha
non-sense and rubbish article ya Osman Mergani
i just wonder how come you earn 17 million/month for those crap articles


ردود على wad alfa7al
European Union [wad alfa7al] 02-10-2014 08:27 PM
to [الدنقلاوي النوبي
salamat
I cant give you a professional subjective criticism simply because am no a professional..and if you ask me to shut up my mouth cuz am not professisonal , no doubt i will..just to please you professional people...

United States [الدنقلاوي النوبي] 02-10-2014 04:56 PM
It is not crap. why you are saying that.

Can you give us a subjective judgment and a professional criticism on this article to enable us to understand your reasons.

We need funny articles like this one from time to time to avoid health risks.


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة