المقالات
السياسة
التعدي على المال العام
التعدي على المال العام
02-09-2014 07:22 AM



لعل الحقيقة التي لا يماري فيها أحد، أن للمال مكانة عظيمة في الإسلام، فبه قوام الحياة، حيث تكسب به الأقوات، وتتوفر سبل المعيشة عن طريق جمعه وتحصيله، ومما لا يند عن ذهن، أو يلتوي على خاطر، أن حيازة الأموال تقتضي ضرورة الحفاظ عليها حتى تتحقق الاستفادة منها، والانتفاع بها، «فكان الحِجْر على السفيه، ومنعه من التصرفات الماليّة لمصلحة المحجور عليه لحفظ ماله»، فقد نّبه على ذلك الذكر الحكيم تنبيهاً لطيفاً فقال تعالى: «لاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً» (النساء: 5)،وزيادة على ذلك، فإنّ الشريعة قد حرّمت التعدى على أموال الآخرين، وأخذها قهراً وعسفاً، فقال تعالى: «وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ» (البقرة: 188). فهذا التحريم لأكل أموال الناس بالباطل قصد به حماية المال وحفظه، بل أنّ الشريعة قد بلغت الغاية في حفظ المال،حيث سنّت لمن وقع اعتداء على ماله أن يدفع هذا الضرر عن ماله، ولو بمقاتلة المعتدي، وإن أدى ذلك إلى القتل «وما رواه البيهقي عن أبي هريرة أنه قال: «جاء رجل إلى النبى ــ صلى الله عليه وسلم ــ فقال: يارسول الله: أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال «فلا تعطه مالك». قال: أرايت إن قاتلني؟ قال: «قاتله». قال: أرايت إن قتلني؟ قال: «فأنت شهيد». قال: أرايت إن قتلته؟قال: هو في النار».
ولكن الشريعة لم تقف عند تحريم أكل الأموال بالباطل، وتوعد الفاعل لذلك بالعذاب الأليم يوم لا ينفع مال ولا بنون، إلا من أتى الله بقلب سليم، بل قد احتاطت في حفظ مقصد المال، حيث سدّت ذريعة الاعتداء عليه، فشرعت عقوبة زاجرة عن الاقتراب من أموال الآخرين، وأخذها ظلماً وعدواناً، ولقد حدد الشارع عقوبة السرقة بقوله تعالى: «السَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ» (المائدة: 38)، فهذه العقوبة الشرعية لم ترد في الشريعة إلا في السرقة وحد الحرابة، حيث أنّ أغلب العقوبات الشرعية تكون بالجلد أو القصاص». وحين يقرر الإسلام هذه العقوبة «فإنه لا ينظر إلى عدوان فرد على مال فرد آخر، وإنما ينظر إلى موقع الجريمة من الحضارة والعمران، وسوء أثر هذه الجريمة إن استمرت وتيرتها بأن أصبحت الأموال مهددة بل وتجر الويلات على أصحابها في كثير من الحالات، وذلك بأن يصبحوا عرضة للانتقام من الحكام وأصحاب النفوذ والعصابات الإجرامية، التي أصبحت من مظاهر هذا العصر. الذي ارتبطت فيه جرائم الاعتداء على الأموال بوجود مجتمعات تسودها أساليب وقيم حضارية من النواحى الاقتصادية، وتزايدت هذه الجرائم واستفحلت مع تطور هذه المجتمعات، حتى بلغت ذروتها في أكثر المجتمعات الرأسمالية تعقداً وتحضراً. ومن استعراض ما تقدم نتبين الحكمة من الموقف الصارم الذي اتخذته الشريعة الإسلامية في محاربة جريمة السرقة والقضاء عليها لأن هذه الجريمة إن انتشرت في المجتمع فإنها تنتج ما يشبه آثار مرض السرطان في جسم الإنسان، فكما أن مرض السرطان يتطلب العلاج الحاسم ولو عن طريق بتر الجزء المصاب من الجسم في سبيل إنقاذ الباقي وبالمقابل فإن جريمة السرقة تتطلب العلاج الحاسم ولو بقطع يد السارق في سبيل حماية المجتمع بأسره، فمتى نرى من أقدموا على نهب مال السودان في سوح المحاكم وتحت سيوف القصاصين؟ متى يهرع الحزب الصمد لوأد هذه الظاهرة التي باتت لا تسترعي الدهشة بين أوساط هذا الشعب الصابر على عرك الشدائد؟

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#910380 [ود السجانه]
1.00/5 (1 صوت)

02-09-2014 12:06 PM
ما هي عقوبة الشرع والاسلام على الدولة التي لا تتطبق الأحكام الشرعية على سارقي المال العام وهل سمعت طيلة 25 عاماً بحكم على سارق أو مختلس للمال العام منذ عام 1983م عندما حوكم بعض الناس بقطع اليد أو القطع من خلاف وخاصة محاسب الثانوية لإختلاسه عشرون ألفاً وبينما سارقي الملايين يعيشون بيننا مكرمين معززين راجع كل تقارير المراجع العام منذ جاءت الإنقاذ وأذكر لي ملاً تم إسترداده وخاصة تقرير المراجع العام الأخير وتقارير لجان الحسبة في المجلس الوطني وهل تعلم عقاب الله سبحانه وتعالى على الأمم والتي تتهاون في تطبيق تلك العقوبات الإلهية أرجو أن ترجع للآيات والتي تنص على ما سيحدث على الأمم والتي تتساهل في ذلك وما سوف يحاق بها ومصيرها .


الطيب النقر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة