المقالات
السياسة
الدخان ضار بالحياة الزوجية
الدخان ضار بالحياة الزوجية
02-09-2014 09:53 PM

ما زالت صورة وصوت مقدم برنامج يتناول صحة الانسان فى تلفزيون ام درمان الاصل يرن فى اذنى وصورته تترآى لعينى ،وما زالت صورة يده ترفع صندوق سجاير بنسون الذى لم يصنع خصيصا للسودان محفوظة فى شبكة عينى اليمنى وهو يشير باصبعه الى المكتوب على صفحة الصندوق بخط كبير واضح يملأ نصف صفحة الصندوق الامامية تقول إن السجاير ضار بالصحة. ويستنكر مقدم البرنامج على صناع السجاير السودانيين انهم لا يكتبون هذا الاعلان بصورة واضح ، وحينها بدأ حملة شعواء ضد السجاير وإسهب فى مضاره التى يعرفها كل انسان . حينها سألت نفسى لماذا ركّز هذا "الزول" على السجاير تحديدا تاركا العلل المتزايدة على الشعب المغلوب على امره وخاصة الامراض الجديدة الزائرة والتى توطنت بسبب العديد من الاسباب المرئية والمعاشة مثل التهاب الكبد الوبائى والسيدا والامراض الاخرى التى تضرب خيامها فى كل بقاع البلاد التى لا يعرف اهلها سوى دخان الطلح إن وجدت نسائهم فسحة من الوقت بعيدا عن اللهاث الباحث عن لقمة العيش فى حال غياب الزوج فى المجهول او فى الزنازين او القنجرة والهجرة القسرية غير المنتجة اوغياب الارواح فى حواصل الطيورالخضر التى مازالت لم تجد لها مهبطا فى حياض الجنان بعد ان اصبح اصحابها فطايس كما قال من قال . مرت سنوات ليست بالقليلة منذ عرض ذلك البرنامج و تبدلت حال مقدمه مترقيا وزيرا للصحة فطفق بكل همة ومثابرة على العمل على منع التدخين فأعمل كل مايمكنه من فعل ذلك مصدرا كما هائلا من القرارات التى تمنع التخين فى الاماكن العامة و دواوين الدولة وكل مكان تصله له يد سلطتة ولكنه لم يبدل ابدا فى تفكيره الاستصالى .ولما لم يفد كل ذلك هرول نحو تصفية كل مظان علاج الشعب الفاضل فأجهزعلى مستشفى الاطفال وفكك مستشفى الخرطوم ونقل مشافى العامة التى لم يجد سبيلا لإغلاقها لاطراف المدن بعيد عن المواصلات العامة حتى لا يصلها الفقراء و يضطرون لدفع دماء قلوبهم للمراكز والمستشفيات الخاصة التى هو عرابها .ولم يقدم مفيدا لصحة الانسان سوى هذه الحملة المغبونة ضد التدخين و اصحاب مصانعه السودانيين إن كانت هى اصلا حملة صادقة.و لكن اغلب الظن انها قولة حق اريد بها تصفية حساب . ورغم رفع اصابعنا معه فى هذه الحملة لأهدافنا و ليست لهدفه.ولذلك لم نسمع حتى الان ان هنالك مستشفى خاصة بالعناية ومعالجة التدخين , ولم يبذل سيادته اية مجهود عملى اجتماعى لمحاربة هذه الظاهرة التى ليس هو الجديد اوالقول الفصل فى مضارهاوالدعوة لتجنبها وعلاج من وقع فى براثنها .ولم خابت مساعيه جلس الى شيطانه الذى يعرف فأشار عليه بالذهاب الى سوق ترزية الفتاوى ،وقد كان والله اعلم . واعجب منه اولئك الذين يسمون انفسهم "هيئة علماء السودان" الذين لم يغادروا كبيرا او صغيرا فى هوامش حياة الناس بالفتوى , ولكنهم رغم حرمة الخمر الا انه لم يفتح الله عليهم بمثل هذه الفتوى القنزحية التى قال بها عضو هيئة علماء السودان محمد هاشم الحكيم التى" تحلل للمرأة طلب الطلاق من زوجها متعاطي التدخين دفعاً للأضرار الصحية المترتبة عليها نتيجة التدخين السلبي مستنداً على: " لا ضرر ولا ضرار ". لاحظوا ان هذا التدخين السلبى سوف يضر فقط بالزوجة العاقرة التى لا اطفال لها ام صاحبة الاطفال فهو لا يصل اليهم فقط ارسال ابائهم لهم بجلب السجاير هو جريمة و لا ادرى هل هى موجودة فى قانون حماية الطفل ام لا . حسن فلنفترض ان زوجا اعجزته الحيل فى طلب زوجته الطلاق على الرغم من كل ما يفعله بها من منقصات الحياة وهو لا يدخن و لكنه لم يأت يوما بيته متماسكا . الا يلجأ هذا الزوج الى التدخين حتى يدفع زوجته دفعا لطلب الطلاق إستنادا على هذه الفتوى . و بما ان الفتوى ذكرت فقط التدخين و لم تقل السجاير الا يحق بموجبها للزوج طلب الطلاق لان زوجته تستعمل الدخان ؟ وعندها نتأكد بأن هذه الفتوى ضارة بالحياة الزوجية وتماسك الاسرة . وكان الاولى بهؤلاء الفتوات بنجر فتوى تأمر واليهم على منع صنع واستيراد كل انواع الدخان الضار بالحياة . وان يعاقب زارعه وعاجنه وصانعه والمصنوع لاجله وحامله والمحمول له . وانا ما بجيب سيرة الصعوط .

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2897

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#911901 [Amin]
5.00/5 (2 صوت)

02-10-2014 10:42 PM
(حسن فلنفترض ان زوجا اعجزته الحيل فى طلب زوجته الطلاق على الرغم من كل ما يفعله بها من منقصات الحياة وهو لا يدخن و لكنه لم يأت يوما بيته متماسكا . الا يلجأ هذا الزوج الى التدخين حتى يدفع زوجته دفعا لطلب الطلاق )

بالله شوفوا المنطق العجيب ده

ياخوي ده زواج ده ول حرب ؟؟؟

بعد ما يكمل '' منغصات '' الحياة كلها يبدأ بعدها '' منقصات '' الحياة .. ده كله عشان تقول ليه طلقني !!!!!
ما يطلقها ياخي

يكون كاثوليكي ياربي والكنيسة ما بتهاوده في الطلاق ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!

وهل في هذه الصورة أي منظر بتاع '' إمساك بمعروف''

ناس الأمر بالمعروف ديل ما يفقدونا المنطق

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )


#911516 [رانيا]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 02:36 PM
أنا بشوف يا أستاذ إنه الضرر مقصود ومتعمد من الفتوى الغريبة دي حتى يقضوا على ما تبقى من أسر وحياة زوجية .. تخيل معدلات الطلاق الحتحصل ! هل إحنا ناقصين طلاقات ومزيد من التفكك الأسري ؟؟ علماء الإفتاء ديل (لا مؤاخذة)يستحقوا ضرب النعال لأنه دي مساخر ترتكب في حق شعبنا ..يبيحوا زواج الطفلة ذات الثمان ! يقتلوا البراءة والطفولة ..مقبلين حسه على تفكيك بقية الأسرة والتخلص من الأب وهو عماد البيت الذي من دونه لا يتم الضبط والربط ..حسبي اللـه ونعم الوكيل فيهم جميعا .


#911254 [gomma gamma]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 11:04 AM
هولاء علماء السوء الذين يفتون فى الفارغة و المقدودة و ما يطلبة منهم السلطان ويسكتون عن الفساد و الغلاء و الفقر و جور السلطة و الظلم والكذب و استغلال الدين من اجل الثراء الحرام ونهب اموال الذكاة حتى مال اللة ( الاوقاف ) امتدت الية يدهم القذرة لعنة اللة عليهم فى الدنيا و الاخر ونسال اللة ما يصرفونة من مرتبات و امتيازات ينزل فى جوفهم نار تذيقهم العذاب فى الدنيا و ونطلب من الناس الدعاء عليهم عقب كل صلاة


#910941 [اللكة]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 12:39 AM
عليك جنس غتاتة يا الكاتب باين عليك عزابى حاقد ، نسأل الله يديك مرة تهريك بالدخان (اقصد التدخين )لمن يجيك دخان (اقصد تدخين) سلبى.وتانى تكتب كلامك عديل ما تتلولو الا فى المشى ... يا بتاع الدخان (اقصد التدخين) انت يا ..اسرائيلى يا...


ابراهيم بخيت
ابراهيم بخيت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة