المقالات
السياسة
اضطهاد وشيطنة المرأة في العالم العربي
اضطهاد وشيطنة المرأة في العالم العربي
02-09-2014 09:59 PM



ضمن القضايا الاجتماعية المستفحلة في العالم العربي هي قضية المرأة وما تعانيه من دونية وتهميش، أدي لتعطيل طاقاتها وتجميد إمكانياتها. وما زالت المرأة في معظم دول هذا الإقليم ترسف في أغلال ترسانة قوانين مجتمعية ثقيلة الوطأة، تُتبع أكثر من اتباع قوانين الشارع طوراً، وأكثر من تعاليم الدين أحيانا. ويعمد البعض لشيطنة المرأة إنطلاقاً من أساطير لبست لبوس الدين، وترك نصوص آيات مُحكمات لا تتطلب التأويل، تثبت خطل تلك الأساطير. أو إسناد أحاديث للنبي الأكرم زوراً تمعن في اضطهادها وإذلالها. ويرجع كثير من الفضل لوضع المرأة البائس في هذا الإقليم لمدراس إسلامية ظلامية تعيش خارج التاريخ، أرجعت حالها القهقري، حتي بمقاييس القرن الأول للهجرة. أو لشيوخ يحسبونها عورة ومصدر إثارة حتي لأقرب الأقربين، ويختزلون وظيفتها في أمر واحد هو الشغور.


يرجع البعض شيطنة المرأة إلي بدء الخليقة بإلقاء مسؤولة خروج النبي آدم من الجنة علي كاهل حواء، إتكاءً علي أسطورة؛ إذ أن القرآن الكريم لم يحدثنا أن أمنا هي التي أغرت أبينا لقطف الثمرة. إنما ورد فيه أن كليهما قد وقعا في الزلل "فوسوس لهما الشيطان ليُبدي لهما ما وُري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين (20 الأعراف). والآية "فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو". (36 البقرة). وإنا لنرجّح أن أبينا هو الذي وقع في الزلل أولاً، إذ خصّه الشيطان بالخطاب قائلا: "يا آدم هل أدلك علي شجرة الخلد ومُلك لا يبلي"، ثم يقول جلّ ثناؤه: "وعصي آدم ربه فغوي" (120/121 طه). كذلك، يقوم البعض بشيطنة المرأة ببتر جزء من تلك الآية في سورة يوسف "إن كيدكن عظيم" من السياق والنص. بيد أن هذا المقطع لم يقله النبي يوسف، وليس صادراً عن الله تعالي كحكم علي النساء، إنما هي جملة صدرت عن ذاك الشاهد الذي ينتمي للأسرة الحاكمة "وشهد شاهدٌ من أهلها"، ثم جاء الخطاب القرآني "فلما رأي قميصه قد قـُدّ من دبر قال انه من كيدكن إن كيدهن عظيم". (28). وإنك لتجد كثيراً من المسلمين لا يحفظ جزء عمّ، وكثيراً منهم لم يطلع علي القرآن برمته، ولكنه يحفظ هذا الجزء من الآية لاستخدامه كسلاح دمار شامل يحمل طابع القدسية ضد المرأة، حتي في حال بزّتهم في شأن من شؤون الفكر أو المعرفة، أو أبدت ذكاءً فاق ذكاءهم.


بخصوص الأحاديث التي يزخر بها التراث، وتُنسب زوراً للرسول الكريم، تلك التي تجرّد إنسانية المرأة، ضمنها ما قاله أبو هريرة: "يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب". وأنت هنا تري الأعاجيب كونه يضع المرأة ضمن مملكة الحيوان، كما تحار مثل حيرتي في الصفة المشتركة التي تجمع المرأة مع الكلب والحمار. وتجد حديثاً رواه عبدالله بن عمر: "لا عدوي ولا طيرة، وإن كان الشؤم في شيء ففي الدار والمرأة والفرس". هذا أضاف لها جماد، ومثل هذا القول لا يمكن أن يصدر عن النبي الأكرم؛ كونه ركيك السبك والصياغة، وأيضاً عدم وجود شيء يجمع الثلاثة، علاوة علي أنه يناقض آية فيما يتعلق بالحصان: "والخيل والبغال لتركبوها وزينة". (8 النحل). ويروي أبو سعيد الخدري: "يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثرأهل النار"، وحين سألن عن السبب، أجاب الرسول: "فإنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير". أس الحديث لا يقبله العقل، لأن المرأة لم تك عاملة لكي يُطلب منها الصدقة، ومعلوم أن الرجل أكثر لعناً من المرأة، وكثيراً ما يتفوه علي الملأ بلعن ذي ألفاظ نابية تستحي طبيعة المرأة عن ذكرها. والحاصل حتي حديث "خلقن من ضلع أعوج" هو من الإسرائيليات وأصله توراتي: "فأوقع الإله الرب سباتاً علي آدم فنام فأخذ واحد من أضلاعه وملأ مكانها لحما(22) وبني الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلي آدم(23). (سفر التكوين). فضلاً علي ذلك، فإن هذه الأحاديث تناقض حديث النبي: "إنما النساء شقائق الرجال"، أي: نظرائهم وأمثالهم في الأخلاق والطباع، حسب ما ورد في لسان العرب.

دور رئيسي في تجريد المرأة من آدميتها تلعبه التيارات الإسلامية، كالسلفية والوهابية، اللتان تحسبانها كشيء يثير غريزة الرجل حتي لو كان والدها. ذلك ما أفتي به محمد العريفي، قائلاً أنه لا يجوز للبنت الشابة أن تلبس ملابس ضيقة أمام أبيها، أو أن تخلو بوالدها دون حضور إخوانها أو أمها! طريف أن العريفي قد عزا كون شهادة المرأة نصف شهادة الرجل بسبب غدة في دماغها لا تعمل كرصيفتها لدي الرجل ولكنه نسي اسمها. هذا خرّيج الوهابية، أما السلفية فخير من يمثلها أبو إسحاق الحويني، الذي ذكر - في حثه علي إرتداء النقاب - أن وجه المرأة كفرجها! وكذا الأمر بالنسبة لحركات الإخوان المسلمين، أو التنظيمات التي وُلدت من رحمها، والتي تدعي الليبرالية تجاه المرأة، فتجدها تحاول برهان هذا الإدعاء بمظاهر شكلانية، كمنح مناصب للنساء في الجهاز التشريعي أو التنفيذي، بينما تسن قوانين تمعن في الحط من قدر المرأة، والسودان أسطع نموذج لذلك. ولولا لطف الله وحكمة عبدالفتاح السيسي، لانخفض العمر الأدني لزواج البنات في مصر ل12 عاما، حسب المبادرة التي أطلقها أعضاء مجلسي الشوري والشعب خلال حكم محمد مرسي. بل أن عزة الجرف، نائبة من حزب ′الحرية والعدالة′ المنحل قد دعت لإلغاء قانون التحرش، لأن سبب التحرش في نظرها هو "ملابس السيدات". أيضاً، طالبت الجرف بإلغاء قانون تشويه الأعضاء التناسيلة للأطفال. طريفٌ أمر الإسلاميين، فعندما تؤول السلطة لهم تعمل المرأة في تنظيمهم ضد قضايا جنسها. أو أن يخلقوا طبقة نسائية تنقلب علي المجتمع برمته فتشتمه بالنيابة عنهم، كما فعلت الفيلم فاطمة الصادق في السودان.

دعنا نأخذ مثالاً آخرا بتفصيل هو حركة النهضة التونسية. تأمّل قول راشد الغنوشي "ليس في الإسلام ما يبرر إقصاء نصف المجتمع الإسلامي عن دائرة المشاركة والفعل في الشؤون العامة (...) نحن إذن مع حق المرأة الذي يرتفع أحياناً إلي مستوي الواجب في مشاركتها في الحياة السياسية علي أساس المساواة الكاملة". وطوبي لمن يظن أن الإسلاميين يعملون بما يقولون؛ ذلك موقف الليل خارج السلطة يمحوه موقف النهار حين أصبح فيها. عندما طرحت الأحزاب التونسية مبدأ مساواة المرأة بالرجل أثناء مداولات الدستور، أعلنت حركة النهضة أنه "أمر يتعارض مع الشريعة". وإن شئت دليلاً آخرا علي التناقض بين القول والفعل ويمس الأصول، فإليك هذا التصريح للغنوشي: "قوامة الرجال علي النساء إنما قُررت فقط في الحياة الزوجية". نعم، الشريعة لا تساوي المرأة مع الرجل في الميراث والشهادة (بسبب الغدة المجهولة)، ولكن ما الذي يمنع أن تساويه في بقية الشؤون، لا سيما وأنهما يتساويان في التكليف والحساب؟ أية آية في الذكر الحكيم منعت ذلك؟ أوتسأل عن سبب التناقض بين التنظير والممارسة لدي الغنوشي؟ الهدف من الأولي هو كسب النساء للحركة، وكم أصوات في الانتخابات للتمكين في الجولة الأولي، ثم الاستبداد والأخونة. حتي عنوان كتاب راشد الغنوشي - وإن لم تقرؤه - يوحي بأن هنالك بون بين وضع المرأة في الإسلام وحالها تحت ظل قوانين المجتمع: "المرأة بين القرآن وواقع المسلمين". تماماً كعنوان كتاب حسن الترابي: "المرأة بين الأصول والتقاليد"، والعناوين الجذابة والعبارت البرّاقة شيء، وتنزيل التنظير علي أرض الواقع شيء آخر.


مجمل القول، إن أرادت هذه الأمة أن تنهض وتفجّر طاقات المجتمع برمته، عليها إنصاف المرأة، ورفع المظالم عنها. ولتحقيق ذلك لابد لمنظمات المجتمع المدني، بما فيها الأحزاب السياسية، أن تلعب دوراً في التوعية بحقوق المرأة. أيضاً، للأسرة دور تلعبه كغرس الثقة في البنات منذ الطفولة. المرأة نفسها مطالبة بالنضال لأن الحقوق تُنتزع ولا تُمنح، كما قيل. لا يعني ذلك أن المرأة متقاعسة عن رسالتها، إذ أنها تعمل بدأب متناه وتبذل التضحيات الجسام، فرادي وزرافات، كمنظمات نسوية، في سائر أنحاء العالم العربي. إنما الأمر يتطلب مزيداً من الجهود فالإرث ثقيل.

* لم أشأ عنونة هذا المقال ب"اضطهاد وشيطنة المرأة في الثقافة العربية" لأن حال المرأة في ماضي الثقافة العربية كان متقدماً علي حالها الآن، كما ورد في صدر هذه السطور. ذلك مشروع مقال قادم.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1265

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#911838 [ود الحاجة]
1.00/5 (3 صوت)

02-10-2014 08:48 PM
يقول الله تعالى:يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً [النساء:1]. وفي هذه الآية وغيرها تنصيص على أن أصل البشرية من آدم، وأن حواء خلقت منه، وجاءت الأحاديث الصحيحة لتبين من أي مكان خلقت حواء من آدم، فجاء في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: استوصوا بالنساء فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء. زاد ابن إسحاق (بتخريجه) اليسرى من قبل أن يدخل الجنة وجعل مكانه لحم.


ردود على ود الحاجة
European Union [عطوى] 02-11-2014 11:53 AM
يا اخى نتمنى ان تتدبر القران جيدا وارتك كتب التراث والمرويات التى لن تذكم ال العقل ..
الآية الأولى من سورة النساء تتحدث عن المرحلة الأولى من خلق الأنفس ، وبدأت بانبثاق نفس حواء من نفس آدم ، ثم أشارت نفس الآية الى المرحلة الثالثة وهى تناسل البشر من الأبوين بعد اتمام المرحلة الثانية ( الخلق الجسدى لأدم وحواء ) ـ أى خلق الله تعالى من آدم وحواء و بث منهما رجالا كثيرا و نساءا.

اما المرحلة الثانية فهى كما قال تعالى (قوله تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ . (يتحدث عن المرحلة الثالثة من الخلق والتى لا تزال مستمرة ، وهى خلق ذرية آدم وحواء من ذكور و إناث ، خلقهم أزواجا لبعضهم . وكلمة زوج هنا تفيد الذكر و تفيد الأنثى بالتساوى ، فأنت كرجل مخلوق من أجل إمرأة ، وأنت ايتها المرأة مخلوقة من أجل رجل ، وبكما معا تستمر المرحلة الثالثة من الخلق وهى التناسل ، الى ان يأذن الله جل وعلا بنهاية هذا العالم نوعندها تضع كل ذات حمل حملها ، وينتهى التناسل.


يا اخوى والله لن تفلح طالما تعتمد على نقل روايات واحاديث ثبت ويثبت العقل بزيفها ونوايا كاتبيها ...


#911047 [زينة]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 08:02 AM
العالم العربى جميعه يشيطن المراة وفق لقوانين التراث الاسلامى
فالااحاديث التى وردت جميعها ليس بها مايثبت صحتها الا داخل العقل الاسلامى فقط والحركات الاسلامية بشقيها الاخوانى والوهابى وماتلك الفتاوى المثيرة للعجب الا جزء من هذا التراث والفهم رغم ان المراة فى عصرنا الحالى اخذت حقها بالقوة والخروج من النموايس والعادات وهو امر رغم رد فعله على المجتمع الا انه امر جيد وبداية تمرد قادم فلا عودة لسلطان الرجل اى كانت مكانته الا بامر المراة
الخروج عن الطاعة يعنى امر ان المراة كائن قادر على ادارة شؤنه وان الخوف من تقاليد المجتمع بات امر لا يعنى المراة من غريب او بعيد
شكرا للمقال الجيد الذى يضع النقاط فوق الحروف
فالمراة الان الد اعداء جميع الحركات الاسلامية


#911018 [NB]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 05:46 AM
كلام جميل !


بابكر عباس الأمين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة