المقالات
السياسة
أيحاور القاتل ؟ أيحاور المجرم ؟ أيحاور اللص ؟ أيحاور الجلاد؟
أيحاور القاتل ؟ أيحاور المجرم ؟ أيحاور اللص ؟ أيحاور الجلاد؟
02-11-2014 07:33 AM


اللحظه التاريخية ستنتج قادتها الثوريين وستشهد قوي جديدة ستعلن عن نفسها قائدة للتغيير تطوي صفحات التاريخ القديم وتختط سطرا جديدا لوطن المستقبل الموعود بالحرية والديمقراطية.
هذه ليست محض أمانيات ولكنها مألات الواقع بعد مخاضات العسر والعهر السياسي الذي يحاول النظام أن يجد في نهاياته توهمات النجاه عبر الحوار المفتري عليه.
حيث لم يمت المناضلين جزافا ولن تضيع ارواح ودماء الملايين من الأبرياء هدرا وإنما من اجل التغيير الجذري وإسقاط النظام في مذابل التاريخ.
ولم تكن كل هذه السنين سوي كفاحا ونضالا متراكما متصاعدا لقوي الثورة إلا لتدفع بكل تلك القوي التقليديه الإسلامويه الي صعيد واحد كالذي يمثل أمامنا من اصطفافاتهم اليمينيه لتشتعل الثورة في وجوههم جميعا وتقضي علي مشهد السودان القديم الي الأبد.
ووفق هذه الرؤية الإستراتيجيه ستعمل قوي التاريخ الصاعده مهما ماحدث من إكليشهات تصبغ علي دراما الحوار إعلاما و ترويجا وحراكا دبلوماسيا ومهرجانا ومن فاقدي الذمم كترميز تضليلي ستتحطم هذه التخاريج كآخر طابية يتستر بها النظام من مصير حتفه المحتوم علي أيدي ثوار وثائرات الشعب السوداني.
وحينها سيتداعي معه رموز الضلال القديم الترابي والمهدي والمرغني وزعماء العشائر وامراء الحرب القبليين وقادة مليشياته من المأجورين والقتله.
وعليه منذ الآن علي النظام أن يعلم بمجرد ماستسفر عنه توهمات الحوار الزائف من اشكال سياسيه ومؤسسات وغيرها لن يتم الإعتراف بها وسيتم التعامل معها كإمتداد لذات المسخ الجاثم في نسخته الجديده وستتم مقاطعة ومناهضة تمثلاتها السياسية وكل الذين انخرطوا في لعب الأدوار القذرة في هذه الدراما.
هذه اللحظه التاريخية تخفي نارا عظيمة حيث انه ليس من البساطه أن يسمح للنظام أن يمرر أجندته بوثبة تمنعه كرشه المليئة بالنهب والسرقه والفساد وأشلاء وجثث الضحايا أن يوثب ولوحلما او خيالا او خطابا ناهيك من ان يدعيها لكي يخدع نفسه بها ؛ لأن حسم الحوار الزائف سيقوم به الشارع
الذي سيطالبه بالتنحي وتسليم رموزه ومجرميه الي محاكم المحاسبة والقصاص.
هذه النار التي إختارها النظام لتكون نهايته حرقا فمخطط الحوار الذي اعلنه إنما يجسد قمة الإستفزاز - أيحاور القاتل ؟ أيحاور المجرم ؟ أيحاور اللص ؟ أيحاور الجلاد ؟
وبهذا الإستفزاز الذي وجهه النظام للشعب الذي قتله واباده وجوعه وأفقره /سيخرج الشعب السوداني مع قادته الثوريين ومع جموع القوي الجديده مفجرا براكين الغضب التي تلفظ بنارها لتحرق سلطة الفساد والإستبداد والكهنوت.

[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 584

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#912153 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 09:08 AM
هيا هبوا الي ثورتكم التي ستكون محميه لاقتلاع هذه الديناصورات من سدة الحكم ليرى الشعب السوداني النور الذى افتقده منذ أربعة وعشون عاما .


ابادماك سوداني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة