المقالات
السياسة
قصة واقعية (ليبيا فتحت...ليبيا فتحت)
قصة واقعية (ليبيا فتحت...ليبيا فتحت)
02-11-2014 07:40 AM

image



(ليبيا فتحت.... ليبيا فتحت)
قصة واقعية
لك التحية استاذ احمد عبدالرحمن ويتشي
صدقت فيما رويته عن معاناة للهجرة غير الشرعية في مقالك (المسكوت عنه..تهريب السودانيين الي ليبيا..انتهاكات واسترقاق والموت جماعيا) بجريدة حريات الالكترونية في الرابع من فبراير2014.
فما يحدث في الجنوب الليبي الذي شاهدته ورويته , انا ايضا عايشته وشاهدت الجحيم نفسه الذي عاناه الأجانب من جنسيات مختلفة , في رحلتي الي ليبيا عبر الحدود المصرية بوابة السلوم الي داخل الشرق الليبي في السادس من شهر مايو سنه 2012 , سقط ثلاثة موتي مصرين وإثنين سورين لإنقلاب التاتشر التي كانت تقلنا في مطاردة مسلحة بال14ونص بين مليشيا (أولاد علي)بالسلوم الليبية ونحن معهم... ومليشيا (مساعد) المتاخمة لبوابة السلوم , إثر اختلاف المليشيتين بينهم في عائد بوابة السلوم التي كانت وقتها تسيطر عليها المليشيات القريبة من البوابة ويتقاسمون عائدها فيما بينهم .
تعهدت لنا مليشيا(اولاد علي) ونحن أكتر من 100 من سودانيين واثيوبين وصوماليين ومصريين وسوريين وباكستان بتوصيلنا الي بنغازي مقابل 250دينار ليبي , وان يكون ذلك عبر الطريق الساحلي الرئيسي وهو شارع الاسفلت الرئيسي الذي يربط ليبيا من شرقها الي غربها , ولكنهم بمجرد عبروهم بنا البوابة تبادلو إطلاق النار مع مليشيا (مساعد) بحساب ان لانصيب لهم في هذة الصفقة وامرونا بالركوب علي 6سيارات تاتشر وهربو بنا جنوبا ناحية الصحراء كانت مطاردة استمرت يومين كاملين كانو يتولون الرد علي المليشيا الاخري من سيارات اخري يعتلونها , الي ان توقفت المطاردة في الليلة الثانية بعد ان عملو علي تخبئتنا في غرفتين مغلقتين يبدو انها تعود الي صاحب قطيع أغنام يعرفونه .
كان الوضع اكثر من مأساوي تحت عويل المصرين وخوف الجميع من هول صوت الزخيرة الذي لم ينقطع عن مسامعنا طوال يومين, فضلنا في تلك الغرف الاثنين يوم كامل ورحلونا منها الي غرفة تبعد منها حوالي سته الي عشرة كيلومترات قضينا فيها ليلتين اخرتين , وكان معي من السودانين حوالي 17 فرد وتحت احتجاجنا من سؤ المعاملة وبأننا لانهاب القدر قامو بترحيل كل المجموعة الي غرفة ثالثة تبعد ايضا حوالي 15 كيلو قضينا ايضا فيها ليلتين , مما إضرونا الي مواجهتم وبأننا سنكتفي بالترجل الي بنغازي دون اخذ جوازاتنا التي كانت بحوزتهم, فوعدونا وعد أخير ليلتها علي الذهاب بنا الي بنغازي وفعلا تحركنا في طوف محمي يوم كامل كانت تتخلله روح المطاردة بمجرد تخيلهم بأن مليشيا (مساعد) قد عثرت عليهم.
حوالي الثانية ليلا حصلت فعلا مطاردة عنيفة ومبادله للزخيرة إنقلبت علي إثرها التاتشر التي تقلنا بعد أكثر من ساعة مما إضطر البقية للمناوشة بعيد عنا حتي لاتكتشف المليشيا الاخري موقع عربتنا .
علمت فيما بعد ان خمسة افراد سقطو قتلي, وكنت حينها فاقد للزاكرة تماما ,كان معي في تلك العربة 2 من السودانيين اصيبو بكسور بالغة , فضلنا علي تلك الحالة الي الساعة الثانية عشر ظهرا ,الي ان جاءت مليشيا (اولاد علي) مرة اخري ومعهم بقية السيارات من الاجانب ,عملو علي رفع الجثث في سياراتهم ولان المصريين كانو يصرون علي إسعاف اخوتهم الموتي ومع عويلهم ونحيبهم يحسبون أن في موتاهم بقية روح , وتحت غضب الإخوة السودانيين في بقية السيارات تجمعو ورفضو الركوب معهم مره اخري وفضلو البقاء في تلك الصحراء معنا نحن الثلاثة المصابين علي ان يرسل الليبين لنا عربة تقلنا الي بنغازي...
كان ذلك موقف تضامني رهيب شهدته من إخوتي السودانيين ال17 علي البقاء في غياهب الصحراء بكل فظاعتها وخطورة ان يكتشفو من قبل المليشيا المطاردة في بلد لا حكومة فيه ولا نظام ولا عدل او حقوق للانسان . قدر الله ان تصلنا عربة في ليل ذلك اليوم ممن وعدونا بإرسالها,ذهبت بنا مسيرة 7ساعات كاملة الي ان نزلنا بمدينه بنغازي بعد رحلة دمت 8 ايام , جبنا من خلالها صحراء ليبيا الشرقية ذات الطبيعة الوعرة الصخرية في مناطق شاسعة منها , لا أزكر عدد الانفاس التي التقطتها فيها من هوائها.
وليتنا لم ننزل , شهدت بنغازي عبارة عن فوضي , السلاح في أيدي الكل , النار تطلق بمبرر او دونه , رأيت من المناظر الفظيعة مالم اشاهده في برنامج احداث القرن العشرين عن الحرب العالمية الثانية ,سمعت من القصص مايشيب الرأس مما يتعرض له الاجانب في هذا البلد , بل ان حتي الليبين نفسهم مرعوبين من بعضهم , قضيت مايذيد عن شهر فيها , استعدت عافيتي مرغما , وبفضل البنقو والحشيش الليبي كمسكن الذي دعيت لتعاطيه صبحا ومساء , لامستشفيات لاغيرها من الخدمات الصحية للمصابين.
لم تكن بنغازي عاصمة الاقليم الشرقي وجهتي , بل كانت طرابلس العاصمة في اقصي الغرب . بعد محاولات مضنية , وظروف أقل ماتوصف به الهلاك نفسه, وجدت مايقلني الي وجهتي , شهدت علي امتداد الطريق الساحلي فظاعات كل منها عبارة عن فيلم هندي,والكثير من المسكوت عنه في الاعلام العالمي , شهدت مدننا كاملة سوت بالارض , فمأساة مثل التي حلت باهالي مدينة تاوورغاء السمر, من ابادة لرجالهم وهدم لمدينتهم واخذ نسائهم سبايا بتقسيمهم بين بنغازي وطرابلس , اللاتي فيما بعد خلفن أطفال لا انساب لهم , وهم يبررون ان حلف الناتو هو من قام بتدمير المدينة عن طريق القصف الجوي , مع أن الشائع انهم اهل ومناصري القذافي , وذلك مايبرر استباحتهم من قبل الثوار .
تابعت المسيرة الي ان وصلت طرابلس الغرب لم اري غير الموت والفوضي في طريقي ,
ولكني تفاجئت بقسوة الموت وفظاعته اكثر بعد استقراري فيها .
* التحالف العريض بين الاسلاميين والغرب كل حسب مصلحته
الغرب يريد سرقة الموارد , وهذا ماشهدته بإصطفاف البواخر النفطية علي طول الساحل الليبي ,تحلب في النفط الليبي دون رقابة من احد في مناطق علي الساحل محظور الترجل فيها حتي لليبين انفسهم , الذين بعد مقتل القذافي فقدو هيكل الدولة تماما والي الان ,لا جيش لهم ولا شرطة……..
اما الإسلامين, قطر هي المسؤول الاول عن تدمير الدولة الليبية بدعمها السخي حتي لكيزان السودان بتمويلهم للمليشيات بالاسلحة في بداية الحرب علي القذافي ومابعدها.
*هشاشة تركيبة الدولة الليبية التي لا ترتقي الي مكونات دولة , لو ان طرابلس العاصمة فقط فيها اربعة مليشيات مسلحة علي اختلاف تام مع بعضهم , وكل مدينه صغيرة لها مليشيتها الخاصة بها حسب التكوين القبلي لا تعترف الا بنفسها ولا توالي حتي اقرب مدينة يفصلها عنها كيلومتر واحد.
انعدام شكل الدولة هو السبب الاساسي في كل المصايب التي تحصل فيها,…..
مما جعل حتي حكومة الكيزان الداعيه الي تشريد ابناء وطني تستغل حفرة النار الليبية للتخلص من الشباب السوداني بإطلاق الشائعة وتسويقها (ليبيا فتحت… ليبيا فتحت).
وان تمنيت الا يتعرض أحد لهكذا مغامرة , تأتي الرياح بمالاتشتهي السفن , فوضع البلاد الطارد يجبر الشباب علي ركوب المستحيل , ومن المؤكد ان المجهول الذي لفظتهم فيه بلادنا هو الجحيم نفسه.
فكيف ياتري حساب من تسلطو علي شعبنا في اخرتهم وكانو سبب في تشريدهم لبني بلادنا فقط؟؟…
فالقناعة التي لاتتزحزح في دواخل جميع ضحايا وطننا العريض انو (الحساب يجمع)…..

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#912906 [العازة]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 10:24 PM
أصلو موتا فوق الرقاب
كان بمدفع أو بالحراب

أشرف لكم أن تموتوا ببنادق الجنجويد ومليشيات مالي وبني كوز وأنتم داخل وطنكم في رحلة عذاب يومية أفضل من رحلة مع المصاروة وعويلهم
لكم الله يا شباب عشتم زمنا / سجم ورماد /


#912259 [عبدالله ادم محمد]
5.00/5 (2 صوت)

02-11-2014 10:19 AM
حمدا على سلامتك انها حقا قصة مؤلمة تدمي لها القلوب وتشيب الرؤؤس من كان يصدق بأن تؤل حال ليبيا الى هذا الدرك . ولكن دولة قطر واطماع بني كوز والاهداف الغربية التقيا فكانت ليبيا الفوضى .


#912245 [Abdo]
5.00/5 (3 صوت)

02-11-2014 10:12 AM
تجمعوا و فكروا و اعملوا على خلاص انفسكم و من اجل تقدم بلادكم فانتم المعنيون أيها الشباب


مظفر الفكي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة