المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حول إفتراءات الصحف الحكومية على حركة العدل والمساواة
بيان حول إفتراءات الصحف الحكومية على حركة العدل والمساواة
02-11-2014 09:20 AM

بيان حول إفتراءات الصحف الحكومية على حركة العدل والمساواة
بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية
بيان نفي إستهداف الحركة لأي إثنية في جنوب السودان
أطلت علينا صحف المؤتمر الوطني الصفراء بخبر حرره لهم جهاز الأمن والمخابرات التابع لنظام الإبادة الجماعية مفاده إستهداف حركة العدل والمساواة لقبيلة النوير في دولة جنوب السودان، وإزاء هذا الإدعاء الباطل نوضح الآتي :-
اولا : حركة العدل والمساواة السودانية لا وجود لها في دولة جنوب السودان البته حتى تكون او لا تكون طرف في الصراع الدائر بين الفرقاء في دولة جنوب السودان.
ثانيا : حركة العدل والمساواة السودانية حركة سياسية مسؤولة لم يسجل لها التاريخ إستهداف اي مجموعة في السودان على أساس عرقي طوال فترة الحرب في البلاد دعك عن إستهداف قبيلة في دولة شقيقة، وما كانت معركة الذراع الطويل في ام درمان إلا دليلا قاطعا على قدر ومسؤولية الحركة.
ثالثا : دأبت صحف النظام وبشكل ممنهج منذ بداية الأزمة في دولة جنوب السودان ان تلصق تهم المشاركة في في الحرب الدائرة في الجنوب ونهب بنوك دولة الجنوب الخ في حركة العدل والمساواة السودانية، والآن تأتي تهمة إستهداف قبيلة النوير في محاولة تحريضية غير مسؤولة واضحة للعيان كما حدث من قبل في ليبيا، وتعلم حكومة الإبادة الجماعية مقاصدها وما ترمي له من مثل هذه الإشاعات.
رابعا : حركة العدل والمساواة السودانية إذ تنفي هذه التهم التحريضية جملة وتفصيلا تطالب الصحف والصحفيين الذين يتناولون مثل هذه القضايا الحساسة تحري دقتها وتأكد صحتها فضلا عن ضرورة مراعاة آثارها السلبية على المواطنين السودانيين المقيمين في دولة جنوب السودان إذ ان المصالح الوطنية العليا ليس محل للتشفي او المكايدة السياسية.
خامسا : بما ان مصلحة السودانيين في دولة جنوب السودان ليس من إنشغالات حكومة المؤتمر الوطني ولكن من المؤسف حقاً ان لا يكون ضمن إنشغالات الصحف والصحفيين الذين يتناولون مثل هذه المواضيع، ولذلك تدعو حركة العدل والمساواة السودانية ان يكون الحديث في مثل هذه الموضوعات بمهنية عاليه إذ انها لا تحتمل المزايدة السياسية.
هذا ما لزم توضيحه
جبريل آدم بلال
امين الإعلام الناطق الرسمي
10/02/2014


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#914021 [نائل]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 10:46 PM
إنتهت حقبة البيانات والمنشورات كان لها طعم خاص حيث لافضائيات ولا فيس بوك ولا تويتر ولا واتساب ولا ولا ..... نحن السودانيين ما زلنا نلوك في البيانات .. بيان من جبهة كذا ومن منظمة كذا ومن كذا كذا ولا أحد يقرأها بتلك المفردات القديمة من شاكلة إننا نثمن الدور الكبير لكذا وكذا وأججوا تضامنكم مع كذا ولا نامت أعين الجبناء وإننا إذ ... وغيرها لا بد من مواكبة التطور الموجود والشباب اليوم ليس هو الشباب الذي كان يتلهف لقراءة كتب المنفلوطي والعقاد ويحي حقي ونجيب محفوظ وغيرهم ....إبتدعوا إسلوبا جديدا توصلون به رسالتكم ألم تسمعوا بالرسالة وصلت قبل يكمل المتحدث كلامه وهذا جيل لا يروقه التطويل ولا الخطب العصماء كما في الماضى
لقد لفت نظرنا كثرة البيانات ويشرفنا أن ترتقوا .
[نائل]


#912518 [الصوت]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 01:49 PM
رمتني بدائها وانسلت .... إن القوم ايها الثوار يصفون انفسهم وكأن العالم في غيبوبة ..... اما هؤلاء (( السخيفون ))

الذين يُسمون (( صحفيين )) فلا تثريب عليهم ..... انهم يترزقون في سوق (( الله اكبر )) ...هؤلاء مرفوع

عنهم القلم فلا تؤاخذوهم .... دعوهم (( يحاحو الوِرْ عن الفريك )) طالما رأسهم (( تِتي))

وعجزهم (( هناي دي )).... وبالتوفيق ايها الاشاوس ....


ردود على الصوت
United States [ياسر الجندي] 02-12-2014 09:58 PM
(حركة العدل والمساواة السودانية لا وجود لها في دولة جنوب السودان البته) كذب كاذب بانتيو وما نُهب منها يشهد يا جبرائل وصوت الصفيح !!!

(حركة العدل والمساواة السودانية حركة سياسية مسؤولة لم يسجل لها التاريخ إستهداف اي مجموعة في السودان على أساس عرقي طوال فترة الحرب في البلاد دعك عن إستهداف قبيلة في دولة شقيقة، وما كانت معركة الذراع الطويل في ام درمان إلا دليلا قاطعا على قدر ومسؤولية الحركة) !!
يا كذوب مما تتكون حركة العدل والمساوة ما كلكم (زوغو) الواحد الصباح تشادي والمساء سوداني !!

وعجزهم ((هناي دي )) ياها لغتكم للغة الطير !! عالم عوالِم مختلفة الألوان !!


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة