المقالات
منوعات
لمحزونون يا أبا محمد المعتصم
لمحزونون يا أبا محمد المعتصم
02-11-2014 11:14 AM

image

إنتقل إلى رحمة الله خالنا وعميد أسرتنا الدكتور عبد الباقي محمد عبد الباقي يوم الجمعه الماضي الموافق 31 يناير 2014م، وفارق الدنيا بعد مسيرة عطاء طويلة ومشوار حياة في السلك التعليمي والعمل التربوي والاجتماعي نسال الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته وان يجعله في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
تكاد الأجساد تتقطع ألماً والقلوب تتفطر من الحسرة، فأسالك يا الله أن نكون من الشاكرين والراضين بالقضاء والقدر – دمعاتي وإحزاني وكلماتي مهما كبرت ألماً لفراقك لن تستطيع أن تعبّر عن مصابنا؛ فأنت حي بذكراك في كل شيء، ووصاياك في قلوب المحبين تتعطر، عشت طيب الذكر وودعناك بمزيد من العزة والكرامة والفخر فقد كنت طيب القلب، معطاء حليما صلدا عصيا على الكسر - عشت أبا، ومعلما ومربيا كالسحابة تجود على الناس با لخير، وهي تمطر**_ عشت إماما كان طول حياته ورعا نقيا لله ذاكراً، أميت في المساجد والبيوت وأميت في العقول بفيضك المعرفي- يحن إليك المصلى والطلاب والأهل والجيران.
ودعنا لموتك أبا رحل وترجل بصمت رافع الرأس، غير مبال بعثرات الزمان ومصاعب الحياة*_ أبا استطاع بصلابته المعهودة المحافظة على ابتسامته الواثقة - يستمتع بإيثار غير على نفسه كالياسمينة البيضاء لا تتلون- لقد علمتنا أن النفس عزيزة لا تذل لغير الله، رحلت يا أبا محمد المعتصم ولم يرحل من خيالنا ذلكم الكرم والإخلاص .
فقد أديت الأمانة وقمت بدورك على أحسن وجه في مهنة ورسالة هي من أصعب المهن، وأهم الرسالات، رسالة العلم والتربية ، بكل ما تحمله في طياتها من المعاني، التي في صلبها بناء الإنسان، وبناء الوطن ، وبناء المجتمع . ونميت في أعماقنا قيم المحبة والخير والانتماء .
خلفت في الدنيا بياناً خالداً وتركت أجيالاً من الأبناء
وغداً سيذكرك الزمان لم يزل للدهر أنصاف وحسن جزاء

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ...ولا نقول إلا ما يرضي ربنا
وإنا لله و إنا إليه راجعون.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1207

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#912690 [ابو احمد]
3.00/5 (2 صوت)

02-11-2014 04:45 PM
غفر الله له ورحمه وإنا لله وإنا اليه راجعون


نهلة حسن مهدي العوني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة