المقالات
السياسة
ليس بيننا من هو أذكى مننا كلنا
ليس بيننا من هو أذكى مننا كلنا
02-11-2014 05:48 PM



تلك مذكرة لحلحلة مشاكل السودان ذلك الوطن الكبير الذي لا يعني أي شيء ما لم يكن كل فرد فيه يعني كل شيء وهي كما يلي:

أولاً؛ علينا أن نقر بأن هذا السودان الذي نعيش فيه اليوم ما هو إلا وليد غير شرعي للإستعمار الإنجليزي وبجانب ذلك فهو وليد مشوه ومعوق، ولذا نجد الإرتبطات الجهوية والعرقية والطائفية والثقافية أقوي بكثير من عروة الإنتماء الوطني القومي حيث أنك تجد كل القيادات والأكاديميين والمثقفين من رحم تك العرقيات المتنافرة لا تسعى لتأطير مفهوم الديموقراطية كضرورة قومية بقدر ما تسعى للتنافس على الزعامة والوصول للسلطة ويتجلى ذلك في قلة الوعي عند تقييم تلك الشرائح القيادية والمثقفة حيث كل فرد يناضل لتلميع شخصه ويظهر نفسه بأنه يملك الحقيقة المطلقة دون أن يكون في جعبته غير ما توفر له في طرف لسانه من شعارات مستهلكة وباهتة مثل مجتمع العدل والمساواة والديموقراطية والشفافية والحرية وغيرها من خواء وهراء وهو لا يملك أي من الآليات للإسهام في إحداث وعي مجتمعي لأن من المستحيل خلق رأي عام حول قضية دون أن يكون هناك وعي عام وتلك هي الأولوية القصوى التي لا يمكن الوصول لها دون توافق قومي والإلتقاء حول ميثاق جامع يلفظ كل المصالح الضيقة ويصهر كل القيادات في جسم قوي دافع لأن ليس بيننا من هو أذكى مننا كلنا. None of us is smarter than all of us

ثانياً؛ على كل القيادات ومن كل العرقيات والجهويات أن تسعى للتسلح بالوطنية كمؤهل وشرط أساسي لنيل شرف القبول ورفع الرايات في رحى معارك إعادة بناء وطن أصبح قاب قوسين أوأدني من الهاوية وأيضاً عليها أن ترمي بكل المرارت في مزابل الوراء وأن تتجه لعهد جديد شعاره أن السودان بكامله مهمش كله منذ الإستقلال ومن بعد رحيل المستعمر البريطاني وهذا لا يعني بالضرورة هضم المظالم وتذويبها بل قد يؤسس لنظم أفضل تساعد على رد تلك المظالم وأن يعاد لكل ذي حق حقه وما سلب منه وبالطبع هي ستكون نظم لا تضاهيها الحروب وسيكون نتاج ذلك خلق مجتمع متكافل ويعيش تراحم وتعاطف مثلُ الجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائرُ الجسد بالحمى والسهر.

ثالثاً: علينا كلنا أن نكون على ثقة بأن أمتنا المعطاء قد أنجبت الكثير من المناط بهم رفعتها وعلى سبيل المثال وليس الحصر أذكر منهم السيد عبد العظيم محمد خير، المستشارة القانونية مي عبدالعظيم التجاني أبوقصيصة، الدكتور عبدالله على إبراهيم، اللواء معاش محمد عبدالرحيم سعيد، المفكرمنصور عبدالله المفتاح، الدكتورعبداللطيف البوني، محمد عبدالله برقاوي، بروفسير محمد زين العابدين، البروفسيرعصام عبد الرحمن البوشي، الدكتورة خلود حشاش، مولانا سيف الدولة حمدنا الله، المهندس صلاح عثمان (سودانير سابقاً)، المفكرة إخلاص نمر، السيد عباس خضر، المهندس سامي صلاح كيماء، الأستاذة ناهد جبرالله، الدكتور هاشم حسين بابكر،الدكتور الإقتصادي حسن محمد نور، الدكتور خالد التيجاني النور، الدكتورة يسمين أبوسمرة، السفير الدكتورعلي حمد إبراهيم، عبدالله آدم خاطر، صدقي كبلو، الدكتور طارق مهدي الدكتور أسامة النور عبدالسيد والمهندس وليد فتح الرحمن وأعتذر لمن فاتنى ذكره وهولاء بعض ممن عرفتهم أو قرأت أفكارهم وهو نفر ضئيل من الكثيرين الذي أنتم تعرفون فلماذا لا نلتقى على قلب واحد ونوظف الخيرين من أبناء وبنات هذا الوطن لخدمتنا دون تصنيف أيدلوجي أو عقائدي فكلهم وطنيون ومهمومون بقضايا هذا الوطن وما أسهل أن يكون هناك وعاء جامع لتلك النخب لو تجردنا وأسقطنا الذاتية والزهو.

رابعاً وأخيراً إذا تعذر ذلك الطرح فأنا أقترح ضرورة تقسيم ما بقي من السودان إلي ثلاث أو أربعة دول ويذهب كل لحاله ليصلح غرفته ويرتب حاجياته ثم نناقش فكرة بقاء البيت الكبير الصالح للتعايش. وعلينا أن ننظر لهذا التقسيم كمحفز للتنافس بين تلك الدول وأن لا نطلق العنان لسيل العواطف والدموع والبكاء على وطن لم نملكه ولم ننتمي إليه أبداً.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 640

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




شهاب فتح الرحمن محمد طه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة